الأسد يكشف سبب عدم إسقاط الصواريخ الأمريكية ويؤكد ان شراء الأسلحة الروسية جزء من العلاقة اليومية بين وزارتي الدفاع في روسيا وسوريا.. ويعلن ان الإرهابيين دمروا أكثر من 50 بالمئة من قوات الدفاع الجوي..  يتهم “جبهة النصرة” بارتكاب الاعتداء على حافلات تقل نازحين مدنيين اوقع 126 قتيلا

assad-newwwww.jpg8888

دمشق ـ وكالات: أكد الرئيس السوري، بشار الأسد، أن جيش بلاده خسر أكثر من نصف قدراته في الدفاع الجوي جراء عمليات المسلحين، مشيرا إلى أن هذا الأمر يمثل سبب عجزه عن اعتراض الصواريخ الأمريكية.

واتهم الرئيس السوري “جبهة النصرة” سابقا و”فتح الشام” حاليا، الفرع السابق لتنظيم القاعدة في سوريا بارتكاب اعتداء استهدف حافلات تقل نازحين مدنيين في 15 نيسان/ابريل اوقع 126 قتيلا.

وقال الأسد في مقابلة مع وكالة سبوتنيك الروسية “عندما اعتقدنا أن كل شيء بات جاهزاً لتنفيذ الاتفاق، فعلوا ما كانوا قد أعلنوه. إنهم من جبهة النصرة، ولم يخفوا أنفسهم منذ البداية، وأعتقد أن الجميع متفق على أن النصرة قامت بذلك”.

وردا على سؤال حول عدم إسقاط الصواريخ الأمريكية، التي استهدفت قاعدة الشعيرات، من قبل الجيش السوري، قال الأسد في مقابلة خاصة مع وكالة “سبوتنيك” الروسية، نشر بعضها اليوم الجمعة: “كثير من الناس يتساءلون عن دفاعاتنا الجوية والدفاعات الجوية الروسية وينظرون إليها بصفتها قوة مطلقة تستطيع إسقاط أي صاروخ. الأمر معقد تقنيا، لأن صواريخنا ينبغي أن ترى هدفها، وكي تتمكن من رؤية الهدف أنت بحاجة لرادار يستطيع أن يرى كل زاوية من زوايا البلاد، وهذا أمر مستحيل لأنك تتحدث عن أرض وتضاريس، وكما تعرف فإن صواريخ كروز تستخدم تلك التضاريس للاختباء من الرادار، وبالتالي فإن الأمر بحاجة إلى نظام مكثف يغطي كل زاوية كي يتمكن من إسقاط الصواريخ”.

وتابع الرئيس السوري تطرقه إلى هذا الموضوع: “ثانيا، ربما قلة من الناس تعرف أن الإرهابيين لجأوا منذ بداية الهجمات إلى تدمير الدفاعات الجوية السورية التي لا علاقة لها بما كانوا يسمّونه حينذاك ما سمي بالمظاهرات السلمية، ومعظم الدفاعات الجوية موجودة في المناطق المحيطة بالمدن، وبدأوا بمهاجمة الدفاعات الجوية التي تأثرت بشكل كبير خلال الأزمة. وبالتالي، ثمة عوامل عدة من شأنها أن تؤثر فيما يتعلق بإسقاط تلك الصواريخ”.

أما بخصوص خسائر قوات الدفاع الجوي السورية قبل الضربة الأمريكية على قاعدة الشعيرات، فقال الأسد: “عدد كبير، فقد كان هدفهم (هدف المسلحين) الأول الدفاعات الجوية، لا نستطيع بالطبع إعطاء عدد دقيق لأن هذه معلومات عسكرية، لكن يمكنني أن أقول لك إننا فقدنا أكثر من خمسين بالمئة”.

وأضاف الرئيس السوري: “بالطبع، فإن الروس، ومن خلال دعمهم للجيش السوري، عوضوا جزءا من تلك الخسارة بأسلحة وأنظمة دفاع جوي نوعية، لكن هذا لا يكفي عندما تتحدث عن بلد بأكمله، الأمر يستغرق وقتا طويلا لاستعادة كل دفاعاتنا الجوية”.

وأكد الأسد أن المفاوضات مع الجانب الروسي فيما يتعلق بشراء الأسلحة، بما في ذلك أنظمة دفاع جوي جديدة، تجري بصورة مستمرة، وأضاف: “فهذا هو الحال دائما، قبل الحرب وخلال الحرب، بالطبع، فقد بتنا نحتاج إلى المزيد من الأسلحة بعد الحرب بسبب الاستهلاك، وهذا جزء من العلاقة اليومية بين وزارتي الدفاع في روسيا وسوريا”.

وحول أنواع الأنظمة الروسية التي تلقى اهتماما من قبل دمشق قال الرئيس السوري: “نحن مهتمون عادة بالجيل الأحدث من أي نظام، لكن ذلك يعتمد على ما هو متوفر، وعلى سياسة الجهة التي تبيعه، وهي روسيا، وعلى الأسعار، وهناك العديد من المعايير، وذلك يعتمد بالطبع على المواصفات التي تبحث عنها والتي يمكن أن تكون مناسبة لنوعية الحرب التي تخوضها”.

وأشار الرئيس السوري إلى الدور الروسي الهام والإيجابي على المستوى العالمي من خلال مساهمتها في الحرب على الإرهاب في سوريا، مؤكدا أن روسيا عندما تدعم الجيش السوري، فإنها لا تحمي المواطنين السوريين والروس، بل وتحمي الأوروبيين والآخرين.

فقال الأسد في هذا الصدد: “في هذا الوضع، أعني في الحرب التي نخوضها، فإن روسيا تنظر إليها بوصفها أكثر من حرب سورية، وأكثر من حرب سورية وروسية. أعتقد أنها حرب كل بلد يريد حماية مواطنيه من الإرهابيين، وبالتالي، عندما تدعم روسيا جيشنا، فإنها لا تحمي المواطنين السوريين وحسب، بل تحمي أيضا المواطنين الروس، بل أعتقد أنها تحمي الأوروبيين والآخرين أيضاً. بالنسبة لهم، فإنهم لا يعتبرونها حربا تجارية كما يفعل الأمريكيون”.

مشاركة

4 تعليقات

  1. يا سيد غازي الردادي :
    مملكتك تخوض حربا قذرة في سوريا و اليمن ..
    أحيلك على مراقب أجنبي يرصد لك فضاعة هذه الحرب التي تشارك فيها بلادك في سوريا و في لقاء آخرإن شاء الله ستعرف فضاعة إجرام آل سعود في اليمن .
    اليوم نتحدث عن سوريا :
    يرصد مركز ” فيريل “للدراسات الذي مقره في برلين بألمانيا الحرب القذرة المتوحشة المعلنة على سوريا من مملكتك فيذكر ما يلي:
    – عدد المقاتلين الأجانب الذين يقاتلون الجيش السوري حالياً يبلغ 90 ألفاً، القسم الأكبر منهم يقاتل في صفوف تنظيمي داعش وجبهة النصرة ، بينما يقاتل القسم المتبقي في صفوف ما يسمى»المعارضة المسلحة»، مشيراً إلى أنه يدخل ضمن عدد المقاتلين الكلي الذين نقلوا السلاح وحفروا الأنفاق وبنوا السواتر، بالإضافة إلى الأطباء والممرضين والممرضات وكذلك مجاهدات النكاح.
    – وأكدت الدراسة الإحصائية أن أكبر تجمع للمقاتلين الأجانب في التاريخ حصل في سورية، إذ بلغ عددهم 360ألفا قدموا من 93 جنسية عالمية ومن كل القارات بما ذلك أوقيانوسيا، كما جاء المسلحون من كافة الدول العربية دون استثناء.
    – وبينت الدراسة أن المعارضات المسلحة كما السياسية تعاني من الانقسامات الحادة، وكثرة عدد الزعماء، وقد تجاوز عددها الـ 800 تنظيم وفصيل مسلح …
    -وذكرت الدراسة أن عدد الذين يحملون جنسيات أوروبية وأميركية21500 مقاتلاً عاد منهم 8500 إلى هذه الدول.
    – قُتِل من 360 ألف إرهابي أجنبي حتى الآن 95 ألف ، وغادر 120 ألف وفُقِدَ 24 ألفاً .
    – احتلت تركيا المرتبة الأولى بعدد المقاتلين الإجمالي ويشمل ذلك عناصر وضباط من الجيش والمخابرات التركيين، قتل منهم 350 جندياً وضابطاً وطياراً.
    * 24500 مقاتل سعودي قُتل منهم 5990.
    * 180 امرأة تونسية شاركن ب”جهاد النكاح” قتل منهن 45.
    8000 طن من الذخيرة والمعدات العسكرية وصلت للإرهابيين عام 2014.
    18 مليار دولار : من السعودية الممول الرئيسي لشحنات الأسلحة.
    17 مليار دولار : من قطر التي تحتل المركزالثانـي في التمويل.
    تم صرف أكثر من 45 مليار دولار لتمويل الأعمال العسكرية ضد الجيش السوري.
    معظم قادة المجموعات ليسوا سوريين، مشيراً إلى أن كافة التنظيمات الإرهابية المتطرفة و»المعتدلة» ترفع شعارات ورايات إسلامية طائفية، وكان أول استخدام لشعارات طائفية بتاريخ 8 نيسان 2011 في درعا ثم انسحب الأمر على بقية المدن .

  2. غازي الردادي فرحان كتير على طائرات إسرائيل؟!! ماذا نفعل لمن انعدمت عنده المروءة؟! مهما نزلت معك في مستوى الكلام لن أوفيك حقك.

  3. إذا دمرت نصف وسائل دفاعاتكم الجوية إذن ما زال هناك النصف يعمل ،، عموما أنتم لا تستطيعون لان تسليحكم ردئ و قديم صناعة الستينات و السبعينات ،، اسقطوا لو طائره واحده لإسرائيل بالأول فهي هدف اسهل كثيرا من صاروخ مراوغ وموجه وعلى مستوى منخفض لن ترصده راداراتكم التى لا ترصد حتى الطائرات الاسرائليه والتى يشاهدها السوريين بالعين المجردة فما بالكم في صاروخ طوله 5 أمتار فقط ،،

  4. كان باستطاعته ان يتصدي لهذه الصواريخ بالبراميل المتفجرة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here