النائب السابق للرئيس العراقي طارق الهاشمي: إيران لن تكف عن التخريب إلا بنقل الصراع معها لأراضيها.. وتدويل قضية العراق خيار حتمي

tarek alhashimi.jpg555

القاهرة  ـ جاكلين زاهر:

أكد النائب السابق للرئيس العراقي طارق الهاشمي أن طهران لن توقف نهجها التخريبي في المنطقة إلا عبر نقل الصراع معها لأراضيها، وأعرب عن ترحيبه بتأسيس تحالف رادع بين الدول العربية والولايات المتحدة لمواجهة الأخطار التي تواجه المنطقة، وفي مقدمتها الخطر الإيراني.

وقال :”إيران لن تكف عن نهجها التخريبي في المنطقة والعالم، إلا إذا أُجبِرت على ذلك من خلال العمل بمبدأ المعاملة بالمثل … ما يعني نقل الصراع إلى داخل أراضيها بتوظيف وسائل فعالة تندرج تحت إطار القوة الناعمة على أن يجري تعزيزها بردع دولي كافي و تحت أي مسمى”. واستبعد الهاشمي أن تسعى إيران إلى إسقاط رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في ظل التقارب بينه وبين الولايات المتحدة، وقال إن “إيران لا تجرؤ ولا حاجة لها في مثل هذه الخطوة، في ظل النفوذ القوي الذي تتمتع به داخل أروقة التحالف الشيعي، وامتد أيضا إلى الأكراد وبعض السنة العرب”.

كما استبعد الهاشمي أن يكون العبادي يسعى ،من خلال الإدارة الأمريكية الجديدة شديدة العداء لإيران، إلى تحجيم نفوذ إيران بالعراق أو أن يكون قدم للولايات المتحدة أية وعود لحل الحشد الشعبي الموالي لطهران، وشدد على أن “العبادي يوازن بمهارة بين علاقاته بالجانبين الأمريكي والإيراني، وذلك لحاجته الماسة لكل منهما وبذات المقدار، وخاصة في المرحلة الراهنة: أي مرحلة طرد تنظيم داعش من الموصل”.

وأوضح أن العبادي بحاجة إلى بيئة سياسية مستقرة لا تتخللها مفاجآت حتى يتمكن من إنجاز الحرب على الإرهاب، وأضاف :”ليس هناك من هو أقدر من إيران على ضبط سلوك خصوم العبادي من الأطراف الشيعية وعلى رأسهم رئيس الوزراء السابق نوري المالكي وقادة الحشد الشعبي. كما أن العبادي بحاجة إلى السلاح الأمريكي، وخاصة سلاح الجو، من أجل تحقيق الانتصارات على الأرض”.

واستكمل :”ومهما يتردد، فأنا استبعد أن يكون العبادي وعد بحل الحشد الشعبي، فهو يدرك أن هذا القرار ينطوي على مخاطر جمة … وبالأساس هذا القرار بحاجة إلى زعامة تاريخية لم نألفها من العبادي حتى الآن”.

وأرجع الهاشمي تحفظه على الطريقة التي تدار بها عملية تحرير الموصل رغم ما تحرزه القوات على الأرض من تقدم، لما سقط خلالها من أعداد كبيرة من الضحايا المدنيين، وقال :”العمليات أديرت بطريقة قتال جيش نظامي يتحصن في مدينة خالية من السكان، وهذا مخالف للواقع تماما … وبناء عليه تم التوسع باستخدام القصف الجوي والمدفعي والصاروخي ما أوقع خسائر بشرية هائلة في صفوف السكان المدنيين … كان من الضروري تأجيل العمليات حتى يجري إخلاء المدينة بأي طريقة”.

واستنكر مشاركة قيادات وعناصر من الحشد الشعبي بمعركة تحرير الموصل رغم وجود قرار حكومي يمنعهم من ذلك، ووصف الأمر بأنه “مثير للقلق خاصة مع السجل السيئ للحشد في الفلوجة وتكريت وبيجي وجرف الصخر والمقدادية”. وأوضح أنه “تم الالتفاف على المطالبات بمنع مشاركة الحشد بالمعارك عبر تسلل لواء من فيلق بدر إلى داخل الشرطة الاتحادية، وقد قامت هذه العناصر باختطاف العديد من النازحين واقتيادهم إلى جهات مجهولة، ولا يعرف مصيرهم حتى اللحظة”.

 وبالرغم من تأكيده على رفضه للعنف ودعوته لاعتماد السلام والحوار كأسلوب لحل المشاكل، إلا أنه أبدى تفهما لقيام أربعة فصائل سنية مؤخرا بتأسيس ما أسموه “المقاومة السنية العراقية” بهدف التصدي للهيمنة الإيرانية على العراق بالعمل المسلح، محملا “التطرف الشيعي المسؤولية عن حالة الانسداد السياسي التي أسهمت ولا تزال في دفع عدد غير قليل من الشباب السني اليائس نحو العنف والتطرف”.

وأضاف :”سياسة ومواقف بعض قوى التحالف الشيعي الموالي لإيران الرافضة للإصلاح هي السبب في تواصل حالة عدم الاستقرار في العراق … فاستمرار الظلم والتمييز هو الذي يقود للعنف والإرهاب … ورغم أن الحل ممكن، فإننا حتى الآن لا نلحظ رغبة حقيقية من جانب من بيده القرار”.

وعلى عكس قيادات سنية أخرى تتنصل من أي دعوة لتدويل قضية مظلومية السنة أو تدويل القضية العراقية برمتها، قال الهاشمي :”على المستوى الشخصي، أرى أن تدويل القضية العراقية خيار حتمي لا مفر منه في ظل تعذر إيجاد أرضية مشتركة للحل وعدم وجود وسيط نزيه”. واعتبر أن الحل للخروج من كل هذا هو “عقد مؤتمر وطني برعاية دولية نستعرض فيه التحديات التي تواجه الوطن ونضع رؤى للمستقبل وأسلوب أمثل لمعالجة المظالم”.

واستطرد أن “البداية الصحيحة لأي مشروع مصالحة هي أن يمهد التحالف الشيعي الحاكم لهذا المؤتمر بإجراءات بناء ثقة، ولاسيما مع المكون العربي السني الذي استُهدف دون رحمة خلال السنوات الماضية ولا يزال”.

ولفت في هذا الاطار لحديث رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم عن ضرورة فتح المجال لعودة الشخصيات التي لم تقترف جريمة وتخشى من الملاحقة القضائية دون تهمة، معتبرا أن تلك الدعوة لا معنى لها إذا لم تتوسع لتضم عددا غير قليل من الشخصيات السنية البارزة التي تلاحقها اتهامات كاذبة وصدر بحق بعضهم أحكام جائرة، هذا إن كانت هناك رغبة صادقة في التوصل إلى مصالحة وطنية حقيقة”. وأقر الهاشمي بوجود خلافات داخل البيت السني، إلا أنه وصفه بالطبيعي.

 وقال :”نعم هناك خلافات وتفاوت في وجهات النظر داخل البيت العربي السني وأعتبرها خلافات طبيعية … لكن هناك مجموعة محدودة يطلق عليها /سنة المالكي/ وهؤلاء استطيع أن أقول إنهم خرجوا عن الثوابت وفرطوا في حقوق المكون السني … وآمل أن يعودوا لرشدهم في يوم من الأيام ، وباستثناء هؤلاء، فإن الخلافات موجودة بين العرب السنة شأنهم شأن غيرهم من المكونات، ولكنها لم تصل إلى حد التصفيات الجسدية أو القضايا الجوهرية”.

وختم بالتأكيد :”سعيت ولا أزال أسعى لترتيب البيت العربي السني، كخطوة أولى نحو ترتيب البيت العراقي، لكن المهمة ليست سهلة والغريب أن المصائب التي حلت بنا كان يفترض أن تدفعنا للمزيد من التقارب وليس إلى نقيضه، لكن هذا ما حدث وهو مؤسف””. (د ب ا)

مشاركة

17 تعليقات

  1. علئ فكرة هذا هو من جلبه الامريكان بعد سقوط صدام وهو يعتاش علئ المشاكل المذهبيه وورقته الرابحه هي المذهبيه ويسعئ بكل ما يستطيع لتقسيم العراق وهو احدئ دمئ اوردغان يتم تحريكه بالريمونت كنترول وهو احد وجوة الحزب الاسلامي العراقي الذي اصبح منبوذ عن سنه العراق ولكن هم يعرفون انهم يعيشون بالطائفيه فطارق الهاشمي كالذباب لايستطيع ان يحيئ الا في القذارة والبيه الوسخه لذلك هو دائما يحاول ان يجعل العراق يتناحر طائفيا هذا اللاهاشمي والذي هو من اصول شركسيه وهو طبعا يتفاخر انه شركسي هو احد الطائفين الين وصولو الئ العراق بفضل الفوضئ التي زرعتها امريكا

  2. والله زمان أغبر الي الارهبيين الفاريين يتكلموا بحريتهم ” لا وبعد يتهموا الاخرين” يا هذا انت اخر من يحق له الكلام

  3. هذا الهاشمي هو احد عملاء امريكا الذين تناهبوا حكم العراق بعد عام ٢٠٠٣ و مثل بقية اللصوص نهب و هرب الى تركيا و اردغان عدو الامة العربية و حليف الصهاينة. لقد صار جاء الى السلطة على ظهر العدوان الامريكي على العراق و لكي يغطي عاره صار يتحدث باسم السنة. هؤلاء اللصوص يسرقون و السنة (و الشيعة ايضا) يدفعون الثمن.

  4. كيف يمكن لأمريكا أن تكون أفضل من إيران يا سيد هاشمي حتى تريد أن تتحالف معها، خصوصاً بعد كل الذي فعلته في العراق..؟؟

  5. كفاك تخريبا و قتلا ان كنت سنيا ام شيعيا ام مسيحيا ام كرديا
    لم نكن نسمع لا بالسنة و لا بالشيعة سابقا و لم تكن لا انت ولا اسيادك تجرؤ بالحديث عن ايران فترة حكم سيدك الشيعي طبعا شاه ايران الا بكلمات المدح و التبجيل و اعتقد بانك تعرف لماذا
    كفاك قتلا أيها الهارب فانت و اسيادك صنعتم الاٍرهاب و عثتم بالأرض فسادا

  6. لم تكفه جرائمه في العراق ويريد نقلها إلى إيران .
    ترى ما هو موقف (مضيفه) أردوغان من دعوات نقل الحرب إلى ايران .
    أليست هذه إرهابا يا سلطان أردوغان . وقد وصفت الحشد الشعبي بالإرهاب .؟
    من العجيب أن ترى قادة دول إسلامية لا يدركوا سنن الله تعالى في خلقه وأن من سل سيف البغي قتل به وإن طال الزمن .

  7. الرجل موجود في تركيا بعد ان طردته قطر والسعودية هو الان ضد الحشد الشعبي ونسي انه هو من كون الصحوات من السنة لقتال اخوانهم المجاهدين السنة الذين كانوا يقاتلون الاحتلال الامريكي بعد ان اعطوه منصب نائب الرئيس

  8. الآن تذكرت أن إيران عدو بعد ان فقدت منصبك نائبا لرئيس العراق فترة طويله تحت العباءة الامريكيه الايرانيه
    مع احترامي الشديد لك انت انسان مادي انتهازي لا تهمك مصلحة بلدك او شعبك و انت الا الآن تلهث لإرضاء السعوديه لتعطيك بعد المال و مصلحة العراق و شعبه لا تعنيك

  9. “العبادي يوازن بمهارة بين علاقاته بالجانبين الأمريكي والإيراني، وذلك لحاجته الماسة لكل منهما وبذات المقدار، وخاصة في المرحلة الراهنة: أي مرحلة طرد تنظيم داعش من الموصل”.
    قولك هذا يعني ” إيران تقاتل داعش”، ماذا تفعل أنت في السعودية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    عندما يذكر السنة يقول”السنة العرب” أما الشيعة لا يصفهم بالعرب، خطابه للأسف طائفي مقيت، .

  10. اذكرك يا استاذ طارق بمقولة “المعتمد ابن عباد” حاكم اشبيلية عندما اقترح عليه ملك مسيحي التحالف ضد دولة الموحدين في المغرب ..رد عليه المعتمد (( لئن ارعى الابل في شمال افريقيا خير لي من رعي الخنازير في قشتاله (شمال اسبانيا)!!!

  11. يبدو أن من سمع الدعوة ؛ وجه “صواريخة لمناطق حساسة بالعودية” ما أثار جدلا سياسيا ـ دينيا حامي الوطيس بالسعودية ؛ فهل يمكن اعتبار هذه “الرسالة” الدعوة” “رسالة “مشفرة” عنوانها “قلب الأراضي”؟؟؟
    المجرب لا يجرب ؛ وقد فشلت التجربة بعد أكثر من سنوات أنتهت بقوة إيرانية “تخشاها” “أكبر قوة” بالعالم : أمريكا
    لكي لا تتوهم “إسرائيل” “المرتعشة” بأنه المقصود ب”أكبر قوة”!!!

  12. تهميش المكون السني الاكبر في العراق لن يأتي بخير على العراق وعلى شيعه العرب واطلاق يد الحشد المؤتمر بأمر ايران لقتل السنه وتعذيبهم وانتهاك اعراضهم سيأتي بالمصايب لشيعه العراق والمنطقه ان عاجلآ او اجلآ

  13. في هذا الزمن الأغبر حتى الخونة يتكلمون، ولكن لا نقول الا (أذا لم تستحي فأصنع ما شئت)

  14. استاذ طارق اذا كنت تقرأ تعليقي فانا ابنة الشيهد القاضي سعيد لازم الحمد الذي قتل بالمفخخة التي ادخلها حمايتك الى بناية المحكمة وفجرها وقتل مع والدي الحبيب الحنون اكثر من خمسين مظلوم سلبت حياتهم وترملت نسائهم وتيتمت اطفالهم لالشيئ سوى انك تعتبر عملك هذا مبررا وجهادا بحسب الفكر الديني الاخواني الذي تتبناه.
    هل تعلم ان والدتي اصيبت بالشلل التام عند سماعها بخبر استشهاد والدي الحبيب الحنون وبقيت انا طالبة الاعدادية وقتها اعتني بأختي و اخي الصغير ،لا ادعي عليك ،رلكن اسألك هل ترضى مافعلت بنا ان يفعل بعائلتك بالطبع لن ترضى ،فكيف سولت لك نفسك فعل هذه الجريمة علما بان الضابط من حمايتك اعترف بانك من اسرلته للجريمة ،وكان قبلها قد اعترف امام عمي الطبيب حميد لازم وبقية اهالي الشهداء انك من حرضته.لا اقول الا منك لله ،منك لله فقد حرمتني من اعز الناس ودمرت حياتنا وحياة عشرات الايتام.

  15. ياسيدطارق الهاشمي
    الهارب من ااخوف لايخؤف ؟
    وصدق المثل : سكت دهرا ونطق كفرا ؟ ا
    أماايران ترد عليك بأهدائك بيت شعر من قصيدة جرير :
    زعم الفرزذق ان سيقتل مربعا / أبشر بطول سلامة يامربع !!!
    هل وصلت سهلا وحللت اهلا في المنفى السعودي مع زميلك خاد بحباح !
    اعييدوا لنا ذكر طارق وخالد ! ومعاذ الله وانتم اثرى تتشبهون بالثريا ؟؟؟

  16. حین سمحوا للقتلة الفارین عن العدالة الآمنین فی حضن اکبر راعی للارهاب فی المنطقه یالکلام تعال و تکلم..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here