الجنرال هايدن: روسيا مثيرة للشفقة وهي أضعف من الولايات المتحدة ولا تريد التورط بحرب

rrrrrre

 رأي اليوم- رصد

وسط تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وروسيا، قال مايكل هايدن، المدير الأسبق لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (CNN) ومدير وكالة الأمن القومي (NSA) في عهد الرئيس الأمريكي الأسبق، جورج بوش، إن موسكو ستكون في موقف ضعف إن تتطور سيناريو الحرب بين روسيا وأمريكا.

وقال الجنرال متقاعد هايدن” لكن اسمحوا لي أن أتحدث عن مفهوم آخر، الروس لا يريدون حقا دخول حرب معنا. إنهم إلى حد بعيد القوة الأضعف”.

وانتقد هايدن روسيا بعد رصد وجود اثنين من قاذفاتها قبالة سواحل ولاية ألاسكا الأمريكية مرتين خلال 24 ساعة. ووصفها بأنها “مثيرة للشفقة،” لكنه قال إن ذلك وفر “فرصة عظيمة للتدريب للقوات الجوية الأمريكية في ألاسكا

مشاركة

12 تعليقات

  1. لقدبقيت الولايات المتحدة تعتب نفسه انه اصبحت القطب الاوحد في العالم بعد انهييار الاتحاد السوفييتي عام 1991 ، وقد اصبحت متغطرسة الى ابعد الحدود وذهب بها غرورها الًى اقصى درجات التبجح بحيث اعلن احدرؤسائهااالسابقين وهو جورج دبليو بوش بكل عجرفة وتبختّر يهدّد دول العالم بأسره بقوله : -(من ليس معنا فهو علينا !) وذهب ابعدمن ذلك فقده غروره الى شن حرب ضروس على العراق وبعد ها على​ افغانستان لاتزال الولايات المتحدة تعاني​ مرارة الحربين ماليا وبشريا حيث الان هناك العشرات من الجمعيات الاميركية الخيرية تستجدي الشعب الاميركي لتقديم تبرعات شهرية لمعالجة حوالي 35 الف جندي اميركيين اصبحوا مقعدين مبتوري الاطراف يتنقلون على كراسي العجلات الطبية
    ولااريد ان اسهب بشرح مطول في هذا الاتجاه وخاصة في مدى الجهود التي بذلها الرئيس الاميركي السابق باركا اوباما لاخراج القوات الاميركية من العراق وتقليص قواته الاخرى في افغانستان ،لكنني اريد ان اشير ألى حدثين هامين تاريخيين اسقطا الولايات المتحدة من مرتبة القطب الاوحدوالاعظم في العالم :
    الاول – احداث اوكرانيا والتدخل الروسي العسكري الذي نجم عنه ضم جزيرة الفرم الاوكرانية الى روسيا واصبحت مقاطعة روسية دون ان تحرك اميركا وحلفه الناتو ساكنا كما يشاهد العالم اجمع !
    الثاني- التدخل الروسي العسكريالقوي في سوريا برا وجوا وبحر ا مما حال دون قيام اي تدخل اميركي وفي حين ان القوة النارية الروسية تسيطر على المنطقة باسرها نرى الاسطول الاميركي يرابط في مياه البحر المتوسط بعيد امئات الميل عن الشواطئ السورية ،وقدلايغيب عن البال التصريح العلني لوزير​ الخارجية الاميركي السابق ردا على انتقاد المعارضين السوريين للخاذل الاميركي بقوله ( لسنا مستعدين لحرب عالمية ثالتة مع الروس من اجلكم ؟)
    من هذا نرى ان تصريح هذا الجنرال الاميركي الاستخباري المتقاعد -ميكل هايدن – يعيش في اوهام الماضي ولم يعرف ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد وضع نهاية لما كانت تسمي نفسها دولة القطب الوحيدة بعد ان تقدم امامها بوتين بخطوات يتعذر على الاميركيين اللحاق به جريا ولوكان يمشي مهلا !

  2. روسيا ليست جمهورية تصدر الموز?!! هي وحش جبار نووي مرعب يستطيع ابادة الحياه من على الارض وليس امريكا فقط.. وعلى فكره روسيا متطوره في كل شيء واكثر من امريكا نفسها ولكن الاعلام والدعايه وخصوصاً عند العرب تهمل روسيا وتبجل الغرب وامريكا لدرجة ان العربي الغير مطلع والبسيط يظن بأن امريكا بلد من الفضاء والروس مازالو يعيشيون ايام جوزيف ستالين..

  3. فقدان المبادرة تؤدي دوما وحتما “للهلوسة” ؛ ولنفرض أن من ينعت خصمه بالضعف محق في وصفه فإن الوقوف عن حد الوصف وإغفال “قوة الضعيف” و”غرور القوي” “وهنا “سر التوازن الطبيعي” دليل على قصور وقصر نظر وهذه أكبر مصائب الكابوي!!!

  4. امريكا المتهورة تتصرف كالثور المجرو بعد الانهزامات التي كبدتها في افغانستان والعراق ومازالت تتكبدها في سوريا واليمن والسودان….. وبعد هذه الانهزامات المتتالية بدأت. باستعراض العضلات بقصف الجبال في افغانستان بأم القنابل وتحريك اسطولها البحري وحاملات. الطائرات. نحو كوريا الشمالية. كلع هذا لهدف واحد تخويفغ روسيا للتخلي عن الأسد. وهذا مم تلمستحيل حيث. يبدو أن روسيا مسعدة لكل الاحتمتلات بما فيها الحرب النووية لردعغ الامبريالية الامريكية ومعها الامبراطورية البريطانية

  5. اعتقد ان ترامب هو المثير للشفقه !!، ليس هو فقط بل من جلس قبله في البيت الابيض !، وأقصد معظم الرؤساء !!. فهم كما يبدو دميه تحركها اجهزة الدوله الامنيه ، وخاصة وكالة الاستخبارات المركزيه !، والتي يتحكم بها اللوبيات المتنفذه ، وخاصة الصهيوني !!. وأخر ما شاهدناه ، تلفيق مسرحية الكيماوي !، حيث انطلت عليه وبسرعه فائقه !، وتصرف على النحو الذي يريدون !!. أعتقد ان ترامب اكثر شخص يستحق الشفقه !!.

  6. حين يستهين بالخصم رئيس إستخبارات سابق فأعتقد أنه الغرور أو الخرف . هكذا العجرفه الأمريكيه وخاصة في عهد ترامب. عمليا كل من الدولتين بما تملكه من أسلحة نوويه وغواصات وحاملات طائرات وتكنولوجيا الحرب تستطيع أن تدمر الأخري كليا وتدمر جزء كبير من العالم ، لكن الردع هو المهيمن Deterrence . أقوال الجنرلات الأمريكان في إفادتهم في الكونغرس تنافي أقوال الجنرال المتغطرس مايكل هايدن. بوتين منذ توليه السلطه في روسيا جعل بناء وتتطوير القوات الروسيه أولويته القصوي. روسيا ثاني بلد في العالم يبيع أسلحه ، ودخولهم سوريا بهذه القوه أحرم أمريكا وحلفاؤها من العربده هناك كما حدث في العراق وأفغانستان وليبيا واليمن. كيري قال منفعلا لأحد قادة الفصائل التي تحارب الأسد: هل تريدونا أن نقاتل روسيا؟. أيضا الصين في اشرق آسيا تفرض أجندتها وتبني جزر في المناطق المتنازع عليها مع جيرانها حلفاء أمريكا دون أن تجرؤ أمريكا علي الرد. هيمنة أمريكا هي علي الدول المنبطحه من الدول العربيه والمتحالفه معها. خرجت من لبنان صاغرة بعد تفجير مقر المارينز في بيروت في الثمانينات ، وتعجز عن مجابهة كوريا الشماليه ، وخرجت صاغرة من العراق ، وعجزت في أفغانستان.

  7. “مجنون يحكي ….. وعاقل يسمع” ….. أحيانا أشعر أن الذين يمسكون بزمام أمور الإستخبارات يعيشون في وهم خلقه لهم منصبهم وزينه الى حد بعيد غباءهم وغباء من حولهم ومن عينهم في هذه المناصب!
    عندما تتكلم عن روسيا فالأمر ليس حربا تقليدية كما ولو كانت أمريكا ضد العراق أو ليبيا أو حتى دولة أوروبية!
    عند الحديث عن حرب بين القوى العظمى مثل روسيا أو الصين مقابل دولة غربية عظمى …. فالحديث هنا لا يكون عن قوي وضعيف ولا عن منتصر ومهزوم ولا حتى عن مكان آمن …..
    يا عباقرة الإستخبارات …. أي حرب بين هذه الأطراف العظمى لن تُبقي ولن تذر …. ستكون النتائج كارثية على العالم كله …. بل وقد تصل الأمور لأن تصبح “الكرة الأرضية” شيء من تاريخ الكون يدرسه سكان الكواكب الأخرى عندما يأتيهم الوحي بأخبار المخلوقات الغبية التي جعلت من الفساد دينا لها!
    العقلاء في هذه الدول العظمى هم من يمنع أمثال هذا الجاهل من الإستمرار في تصريحاتهم الغبية التي لا ترى العالم سوى بعين واحدة هي عين “الدجال” الذي يرى “القوة” طريقة وحيدة لتسيير الأمور!

  8. لا أعتقد أن الروس مثيرون للشفقة كما يدعي هذا مابكل هايدن ، إن الروس يقطعون أشواطاً في التقدم العسكري والاقتصادي وبثباتٍ وتنامٍ واضحٍ جدا . لكن المشكلة هي في الاْمريكان ، الذين فقدوا كثيراً من سمعتهم الاقتصادية والعسكرية . ألروس يتصفون بعمل حسابات دقيقة وبحذر شديد من التورط في حروب غامضة ومجهولة الاتجاه والنتائج ، ولكن الاْمريكان هم متهورون قديما ثم بعد كل هزيمة تصيبهم ، يتوقفون ثم لا يلبثون أن ينسوا ما أصابهم ، وكمثالٍ على ذلك ، حرب فيتنام ، تهوّروا ثم لما انهزموا عادوا وتوقفوا قليلا ، إلى أن فتحت شهيتهم حرب العراق ، ثم توقفوا في عهد أوباما . أما الان فهم كما يبدو يقفون على بوابات حرب ، لا تبقي ولا تذر . كلام هايدن هذا عن الروس في الضعف وإثارتهم للشفقة ، هي حرب نفسية يشنونها على الروس ، ولكن إذا حدثت المواجهة ، فسلاح الروس الذري والتقليدي ، مؤذٍ جدا جدا لهؤلاء المتغطرسين ، الذين يعتقدون في أنفسهم القوة ، ولكنهم في حقيقة الاْمر هم الضعاف والمثيري للشفقة .

  9. نعم … روسيا مثيرة للشفقة وهي وأضعف من الولايات المتحدة ولكن تحالفها الأزلي مع الصين ضد الإمبريالية التسلطية الصهيونية الصليبية سيكون له شأن عظيم في مواجهة الجبروت الأمريكي الطاغي!

  10. انا اتوقع ان امريكا مثيره للشفقة الان فبعد كل الضجه هربت من أمام كوريا الشمالية كالفأر وخمسة سنوات لم تستطع فعل أي شيء أمام ما يسمى بداعش ناهيك عن سبعه عشر سنه لم تفعل أي شيء أمام طالبان مع العلم انها في كل حرب تقاتل مع عشرات من الدول ،أما روسيا فخلال أشهر قضت تقريبا على داعش ،مع العلم ان الغرب وبعض الدول العربيه تقف مع ما يسمى بداعش. فمن يستحق الشفقة يا فهماًن(هايدي ) وانتم تعترفون أن روسيا هي من دعمت ترامب بالفوز كرئيس لكم ومن يستحق الشفقه إذا كان رئيسكم معين من روسيا

  11. كلام غير صحيح بالمره للاسباب التاليه
    روسيا اكبر منتج للبترول
    اكبر مساحه بالعالم
    الاغنى باثروات المعدنيه
    الاغنى بمصادر المياه
    الاكثر انتاجا للحبوب والمحاصيل الاخرى
    تكنولوجيا الفضاء متطوره جدا
    سلاحها سبب هزيمه امريكا بفيتنام لدرجه التسول للثوار لوقف اطلاق النار
    حتى تتمكن امريكا من سحب باقي قواتها .
    واثبت هذا السلاح الكفاءه بسوريا
    واشياء اخرى كثيره ثم ان معظم البضائع الاستهلاكيه الان صناعه الصين حليفه روسيا

  12. روسيا أساءت لنفسها ولمصداقيتها بدبلوماسيتها وسياستها الباردة والمهادنة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here