انتصار كبير لاردوغان وهزيمة ساحقة لخصومه.. ما هي تحديات “اليوم التالي”؟.. واين تكمن الاخطار الحقيقية؟ وهل ستظل تركيا موحدة؟ وكيف نقرأ خريطة المستقبل سياسيا وجغرافيا؟

ardogan-winn.jpg777

 

لم يكن فوز الرئيس رجب طيب اردوغان في الاستفتاء التركي الذي جرى يوم امس الاحد مفاجئا، بل كان متوقعا، لان الرجل، وحزبه الحاكم (العدالة والتنمية) يملكان قاعدة شعبية عريضة في الوقت الراهن، وقدرة كبيرة على الحشد والتحشيد، ونسج التحالفات السياسية (الحلف القومي التركي)، وكيفية اختيار الاعداء وتوجيه الرأي العام التركي ضدهم (اوروبا).

الرئيس اردوغان اثبت انه اللاعب الرئيسي الاول على الخريطة السياسية التركية، وساعده على ذلك انجازات اقتصادية ضخمة على مدى اكثر من عشر سنوات، ومعارضة سياسية ضعيفة مهلهلة ومحيط اقليمي ملتهب.

انه انتصار كبير عبر صناديق الاقتراع، وليس من خلال انقلاب عسكري، ولكنه انتصار ربما يكون مكلفا في السنوات المقبلة لصاحبه وحزبه معا، لانه قد يخلق الكثير من الاعداء، في ظل انكماش اعداد الاصدقاء، او حتى انعدامهم، خاصة في دول الجوار.

لا شك ان الرئيس اردوغان حصل على تفويض شعبي، ولكنه ليس تفويضا كبيرا، او مفتوحا، يؤهله لادارة البلاد لسبع او عشر سنوات مقبلة، او مدى الحياة كباقي السلاطين، دون مشاكل او مطبات، فنسبة الفوز كانت محدودة لا تزيد عن واحد في المئة، مما يعني ان ما يقرب من نصف الشعب التركي لم يمنحوه هذا التفويض الذي يريد، وسيبقون في المعسكر المضاد، خاصة من ابناء المدن الكبرى التي تشكل العصب التركي الرئيسي سياسيا واقتصاديا واجتماعيا، مثل اسطنبول وانقرة وازمير، ذات الكثافة السكانية العالية.

نتائج الاستفتاء كشفت عن حالة استقطاب طائفي وعرقي ومناطقي غير مسبوقة في تركيا، مثلما كشفت عن انقسام تركيا الى معسكرين كبيرين، واحد مع الرئيس وحزبه، والثاني يقف في المعسكر المضاد، الامر الذي قد يتطور الى مواجهات مستقبلية قد تأخذ طابعا غير سياسي ديمقراطي، وتبلور قيادة قوية تحل محل قيادة المعارضة الحالية الضعيفة.

الرئيس اردوغان نجح بهذا الفوز في كسر هيبة كمال اتاتورك، مؤسس تركية الحديثة، ووجه ضربة قوية الى ارثه السياسي الذي اراد حرف الهوية التركية من هوية اسلامية الى هوية اوروبية غربية، وهذه حقيقة لا يجب اغفالها او التقليل من شأنها وتداعياتها المستقبلية على تركيا والمنطقة بأسرها.

الاختبار الحقيقي للرئيس اردوغان سيبدأ اليوم، لان التحديات الحقيقية التي تواجهه، وخاصة اعادة توحيد تركيا، اكبر كثيرا مما يتوقعها، كما ان حجم الاعداء سيتضخم عددا وقوة، وفوق هذا وذاك، التدهور الاقتصادي المستمر، وحروب الاستنزاف التي تخوضها تركيا في دول الجوار، وسورية على رأسها.

الرئيس اردوغان انتصر، والاحتفالات تعم مراكز حزبه وقواعده الشعبية، ولكنه انتصار ربما يكون باهظ التكاليف اذا لم يتم توظيفه في مصلحة تركيا كلها، وليس في مصلحة الحزب الفائز، بعيدا عن الثأرات والنزعات الانتقامية من الآخر المهزوم.

“راي اليوم”

مشاركة

74 تعليقات

  1. الديمقراطية في المغرب العربي قد تكون موجودة في تونس والمغرب فقط..أما الجزائر فلا توجد فيها ديمقراطية بل مسرحية إنتخابية..هذا للذي يتحدث من الجزائر ويقول أن هناك ديمقراطية! بل سلطة عسكرية دكتاتاورية تخدم مصالح فرنسا منذ الإستقلال
    أما بالنسبة لأردوغان فلا أعتقد أنه سيقدم شيء للعالم الإسلامي هو منهجه علماني وسطي محافض يهمه فقط المجال الإقتصادي وخدمة مصالح تركيا لا أكثر ولا أقل

  2. أردوغان قلة شعبيته هو وحزبه
    ١- الانتخابات البرلمانيه السابقه فاز بنسبة تقارب ٥٦ بالمئه
    ٢- في هذا الاستفتاء تحالف مع الحزب القومي الذي حصل بالانتخابات البرلمانيه ١٤،٥ بالمئه من الاصوات، وتحالف مع حركة الأتحاد الكبير الذي حصل على ما يزيد عن مليون صوت بالانتخابات البرلمانيه هذا عدا عن حزب السعاده الذي حصل على ما يقارب المليون صوت
    ٣- معارضيه بالداخل حصلوا على اصوات اكثر منه ، ولكن اصوان الخارج هي من جعلت الفارق له ( أن ألغينا تهمة التزوير )
    ٤- أفتعل المشاكل مع اوربا وهاجمهم لأجل تحريك النفس القومي وأستفاد من هذا الامر
    ٥- لم تكن اي درجة من المساواة أعلامياً ودعائياً بين المؤيدين له والمعارضين
    ٦- سجن عشرات الاف من معارضيه بعد ( مسرحية الانقلاب الفاشله ) ومن ضمنهم كثير من قيادة حزب الشعوب المعارضه

    فلهذي الاسباب واسباب اخرى نقول ان اردوغان ( سقط أنتخابياً )

  3. لقد تآمر بني أمية على الخليفة عمر بن عبد العزيز وقاموا بتسليمه
    وذلك عندما سمعوا برغبته بتولية الإمام السجاد من بعده الخلافة
    وقبل ذلك تآمروا على سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه
    اسألوا مروان ابن الحكم طريد رسول الله عليه السلام

  4. الاخ كمال الخليفه ،، المنتحل لإسمي غازي الردادي في رده على تعليقك انا لا أسامحه ،، وانا احييك على كلامك الرائع ،، الاخ البعير الأهبل ،، الخليفه عمر بن عبدالعزيز رحمه الله أشهر من نار على علم وفعلا أعتبر خامس الخلفاء الراشدين لعدله ، وأظنك لم تنتبه لردي السابق على من انتحل اسمي ،،،

  5. تركيا -وإيران حتى – أيتها الأخوات والأخوة ليست كالعراق وسورية وليبيا ومصر وتونس وكما ترون حال من ذكرت حتى الأن .والكثير من أرض العرب التي تداعت أو تشرذمت بفعل أوهزة داخلية فتركيا وإيران وإسرائيل دول ذات مؤسسات عريقة وتقاسم للسلطة ،ومع ذلك فقد تتعرض بهزات فالمؤسسات الديمقراطية ليست برسوخ مثيلاتها في الغرب .ولكن تمسك القادة بالسلطة في الشرق عدى الهند ودويلات أخرى داء عضال ويمثل نزعة ديكتاتورية مهما حاول المصابون بها سترها .وأنتصار أردوغان أنتصار باهت وبنسبة لا تكاد تذكر ،والمفروض أن يتجاهل هذا الأنتصار الذي أعتصره بقوة وضغوط أو التوسل وفي كل الأحوال ليس بالذي يحق للقا\ة التعويل عليهوالفخر به .رعى الله تركيا وحفظها لشعبها ونأمل منها أحترام جيرانها من الدول الصغيرة كسورية والعراق أرمينيا.تحياتي

  6. بسم الله الرحمن الرحيم
    لن يتوقف ( الجدل ) و المطالبة بإقاف و تعطيل نتائج ( الإستفتاء ) !!!
    كما لن يترك إنتصار ( ارضوغان ) يمر بلا تكاليف باهضة ، حتي لو ( أ نحني )
    رأس أقوي دولة ( امريكا ) في العالم السيد ( دونالد ترمب ) مرغما علي المحادثة
    مع الرئس التركي معلنا تهنيئته و أوقوفه الي جانبه ، و لو أن هذا الدعم تشم فيه رائحة ( الخجل ) !!!
    فتركيا لم و لن تسلم من تضخم عدد الأعداء داخل منطقة ( خصت ) لتجارب
    ( الأقوياء ) كما أضحت ( مهبطا ) لكل عمليات إنزال كل بلاوي الدنيا !!!
    م من هنا فقد لا يلام حزب ( العدالة و التنمية ) التركي علي إنفعالات اللحظة عند ما يرد علي من ( يطعنوه ) في الظهر و يقول في ذالك المضمار مؤسس الحزب ( طيب رجب ) كلمته لأوروبا : ( إنها مهما فعلت فإن القناع الذي علي وجهها بدأ يتساقط ) !!!
    و من ثم فنحن ننحاز هنا إلي تصديق الفارس ( عطوان ) عند ما كتب : ( إن نتائج الإستفتاء تكشف عن حالة إستقطاب طائفي و عرقي و مناطقي غير مسبوغة في تركيا ) ، لكننا نضيف عليه أن رآس الإستقطاب الحقيقي هو
    ( الإستقطاب اللوني ) إذا صح التعبير أي بين من يري اللون ( الأبيض ) اسودا و يري اللون ( الأسود ) ابيضا في تعامله مع ( الحق ) في لعبة الألوان !!!
    و السلام علي من إتبع الهدي .

  7. الم نقل لكم ان اردوغان زور الانتخابات!! ها هو الاتحاد الأوربي يشكك بالانتخاب ايظا… من المستحيل ان يفوز هذا الصهيوني بالانتخابات بطريقه نزيهه

  8. من الجزائر
    الى الاخ غازي الردادي
    من فضلك , هل تستطيع ان تعرف لنا عن اتخاباتكم في المملكة ؟
    لانه أحنا عندنا ما سامعين بها كثير
    و شكرا

  9. تركيا بعد سوريا والعراق–سيتم تقسيمها—الاتراك ممكن دولتين–الاكراد-والعلويين–والمسيحيين–
    والغريب–ان انقرة واستانبول وازمير–اكبر 3 مدن ليست معه–وهذه نقطة ليست لصالح اردوغان

  10. مشكلة اردوغان العصبية والتشدد ولايقبل الاخرين الذين يعارضونه- وقد شفت له فيديو واحد المحامين يخطب في قاعة كبيرة وينتقد ارودغان وكان بجانبه عبدالله غل وكان ارودغان منفعلا بطريقة كبيرة وغل يحاول تهدئته–و-مع ان نصف الشعب معه
    لكن هذه السلوكيات هي التي ستخرجه من السلطة–مسالة وقت

  11. قد يكون هذا الانتصار بداية العد التنازلى لافول نجم طيب رجب اردوغان
    فالغرب الذى لم يدين محاولة الانقلاب الفاشل والذى خططت له امريكا مدبرة الانقلابات فى تركيا لايؤتمن موقفهم فالغرب وامريكا لن يرضوا بحاكم لتركيا
    له توجهات اسلامية حتى وان كان حليفهم ويشارك فى مخططاتهم التدميرية لمنطقة ما يعرف بالشرق الاوسط .
    لقد تجنب اوردغان لحد الان صواب عدنان مندريس الذى دبرت له امريكا انقلابا ضده واطاحت به لانه حاول التقرب من البلدان الاسلامية والعربية وقطع علاقة بلاده مع اسرائل وبالرغم من فوز حزبه ب318 مقعدا وهى اغلبية ساحقة لم تتح لحزب اردوغان وحزب اتاتورك ب32 مقعد لم تشفع له تلك الاغلبية وحوكم عسكريا بتهمة ادائه فريضة الحج (التى اداها سرا )والسعى لانشاء دولة دينية .
    لعل التاريخ لايعيديعيد نفسه لاناعاد سفيره الى تل ابيب ويحاول عدم اغضابها بالسكوت عما كان يطالب به من رفع الحصار على غزة

  12. مملكة تركيا الاردوغانية مرحبا بها في ضمن ممالك الرمل و الاسطرلاب…ارى ان الملك سوف يعين ولي عهده و ولي ولي العهد واحد من آل رجب..

  13. تصريحات اردوغان تكفي لمعرفة نزاهة الانتخابات ؛ عندما وصف مؤيدي حملة لا بالارهابيين !!!!!!!!!
    غريب من يدعم الإرهابيين ويمرر لهم الأسلحة والاموال هو السيد اردوغان وليس مناصري حملة لا الذين يرفضون تحويل تركيا الى سلطنة يفعل فيها السلطان مايشاء وعلى الرعية السمع والطاعة !!!!
    الغريب اننا نعيش في المرحلة القومية التي شهدتها حقبة ماقبل الحرب العالمية الاولى والثانية التي تميزت بصعود رؤساء قوميين وانتهت بحروب ومجازر مروعة راحت ضحيتها ملايين من الأبرياء !!!!!

  14. اشك بعد هذا الاستفتاء–بقاء تركيا كدولة واحدة—-لان الوضع سيغير تركيا من علمانية وبالتدريج الى اسلامية مع الوقت—وهذا لن يوافق عليه العلمانيين ومعهم العلويين 10 مليون والاكراد 16 مليون والارذودوكس بشرق تركيا وهم 5 مليون—-لا امزح–ستعرفون اني صادق

  15. _____.. أحب أن أذكر الأستاذ أخونا البعير الأهبل بمثل شعبي : ” القافلة قافلة و كل واحد عينو على بعيرو ” كنت علقت به على مقالة للدكتور محيي الدين عميمور في صحيفة راي اليوم منذ 4 سنوات ، و ما نلاحظه اليوم هو أن عين العرب على ” إنتصارات ” الآخرين .. علينا ، و نخص بالذكر فرحة بعض العرب على أنتصار ترامب في سوريا و عينهم على دعوة من البيت الأبيض ..!!

  16. لا يوجد في البلدان الديمقراطية الحقيقية صحافيين ونواب المعارضة محبوسين! لم يعد هناك ديمقراطية عندما رجل واحد يحتكر القيادة السياسية والاجتماعية وعندما يتسلطون على المعارضة. أردوغان هو متلاعب ينطلق من فكرة الغاية تبرر الوسيلة. يكذب ويسيء و يهين الاخرين في سبيل تحقيق فوزه و من خلال اسكات المعارضين أردوغان مثل معظم الاستبدادين ماهر في استمالة الشعب. الامر مخزٍ!

  17. _____.. الأخ غازي الردادي : هل تعتقد أن __ بالمقارنة الوصفية و التفاضلية و بقياس درجة الإستقرار غير المستقرة و بالتعاطي الشكلي و الخاطئ و بإثارة نقاط و أوجه الوفاق و الفراق .. و إلخ __ .. نبلغ صورة صادقة ، و نهيئ المناخ الطيب و الأصيل و نبني اتحاد و تضامن حقيقيين بما يعود بالنفع و الجادة على العرب ؟ .. و هل تظن بأن الديمقراطية مفتاح الفرج و الحال .. أعرج طايح ؟

  18. ان الانتصار الحقيقي لاوردغان وتركيا كدولة وشعب هو المصالحة التاريخية مع سوريا
    لو أجرى اورغان إستفتاء عن مدى رضى الشعب التركي عن سياساته فيما يخص سوريا
    فإن الغالبية العظمى من الشعب التركي غير راضية
    وعليه ان يعلم أن السياسة لها ضروريات بمعنى عليه ان يخفف من انتقاد نظام الانقلاب في مصر
    وعليه ان تكون ذاكرته فيما يخص إيران المسلمة اقو ى بكثير مما ضهرت عليه في الأيام السابقة

  19. ** السيد غازي الردادي
    الخلفاء الراشدين 4 وهذا صحيح وان قلت الخلفاء الراشدين 5 فلا جناح عليك – فالخلفاء الراشدين الأربعه وهم
    من كبار صحابة رسول الله ومن السابقين للإيمان بدعوته ومن المبشرين بالجنه – وهم :-
    ابو بكر الصديق وعمر ابن الخطاب و عثمان ابن عفان وعلي ابن ابي طالب رضي الله عنهم جميعا- اما من اعتبرته كتب التاريخ الخليفه الراشدي الخامس فهو من خلفاء الدوله الأمويه ومن بني اميه { الخليفه العادل عمر
    ابن عبد العزيز – وابوه عبد العزيز بن مروان بن الحكم – شقيق الخليفه عبد الملك بن مروان بن الحكم وكان
    واليا على مصروكما ورد في كتب التاريخ ان ولاية العهد كانت لعبد العزيز بن مروان ابن الحكم ولكن الخليفه
    عبد الملك بن مروان جعلها وراثيه في ابنائه من بعده فكان الوليد بن عبد الملك ثم سليمان ابن عبد الملك الذي
    اوصى قبل وفاته بالخلافه من بعده لإبن عمه عمر ابن عبد العزيز زوج شقيقته فاطمه بنت عبد الملك وكما ورد
    ايضا كان عمر ابن عبد العزيز حفيدا لجده من والدته ( الفاروق عمر بن الخطاب ) – وقد ورث عن جده الفاروق
    عمر ابن الخطاب صفة العدل وحياة التقشف والتدين – رغم حياته الباذخه المنعمه في حياته قبل توليه ىالخلافه
    وقد عين واليا على المدينه المنوره فأخذ العلم الديني من كبار علماء المدينه – وعندما اصبح الخليفه كان اول ما
    قام به ان رد المظالم لأصحابها بل صادر املاك بني اميه وردها الى بيت مال المسلمين وقيل عنه انه تقشف في
    حياته حتى طلبت منه زوجته ابنة عمه عبد الملك بن مروان طعاما طيبا فكان رده عليها بأن هذا ما يملكه لطعامه
    وكان يضيء فانوس منزله في منزله وفانوس بيت المال في ديوان الحكم وبيت المال وكان يراقب بيت مال المسلمين واموالهم بكل دقه فلا يجعل احدا ينال منها الا بحقها وخصوصا من بني اميه وليس فقراء المسلمين – حكم كأمير للمؤمنين اقل من سنتين وثارت الشبهات في وفاته فمن قائل انه قتل بدس السم اليه واخرين قالوا ان وفاته كانت طبيعيه واتهم ابناء عمومته من بني اميه انهم تخلصوا منه بدس السم اليه ….!!!!

  20. بدأ السلطان أردوغان ممارسة غروره وعنجهيته بالتهديد بعمل عسكري مشابه لدرع الفرات وبدأ يوجه الاتهامات للدول الأوروبية بعد نشر تقريرهم عن مخالفات في عملية الاستفتاء لأنه معصوم من الخطأ كون البعض شبه أردوغان بالخليفه السادس أليس هذا نوع من التمادي بالكفر ردا على الأخ غازي الردادي الخليفه الخامس هو عمر بن عبدالعزيز

  21. يامن تنكر بإسمي وكتب تعليقا ذما في اردوغان في التعليق والذي يذكر فيه مبارك عليه الخليفه السادس حليف الصهاينه ،، لن أسامحك

  22. Double Zain,
    والله إنك ديماغوغي كبير، تحاول غزو العقول كما حاول الإخوان في مصر غزو صناديق الإقتراع. الأخت شيرين العربيه المصريه لم تقل فقط أنهم يهتفون ضد إسرائيل وأمريكا وإنما قالت هذا وبعدها أضافت:” تكتشف بعد كل ذلك انهم كانوا اكبر عملاء دمروا مصر و سوريا و العراق و ليبيا “. لماذا إخترت أن تستشهد بجزء واحد من تعليقها؟ لتقول أن الإخوان يغزون وطنياَ؟

  23. طيلة تأريخها.. شعوبنا العربية والإسلامية رهينة لحكم الفرد الواحد ولا تستطيع العيش بدونه لانها تحب الخنوع !!؟؟ وكل العالم يعرف ذلك .

  24. لكل المطبلين والمحتفلين بانتصار اردوغان في استفتاء الديكتاتوريه التي ينوي ممارستها ستكون وبالا علي كل عربي هل نسي العرب ان الخلافه العثمانيه هي من أسباب الجهل الذي حل بالوطن العربي !!!! محاولته لاحياء الخلافه هي أولا وأخيرا ستكون علي حساب العرب فقط لا غير !!!! ام تظنون انه سيحكم أوروبا ام غيرها من الشعوب !!!! العرب هم الوحيدين ان ظلوا بدون وعي سوف يكونوا ضحية اهواء ونزوات اردوغان !!!! كل من يدعي ان تركيا سند للدول العربيه او للقضيه الفلسطينيه هو واهم ويعيش خارج نطاق التغطيه الفكريه واظنهم من اللون المفضل لدي الخليفه الجديد هم ( الإسلام السياسي ) فقط

  25. .. الانتخابات الديمقراطية في العالم الحر تكون نسبها متقاربة جدا بين الفائز والخاسر.. ولم نسمع قط مثل هذه التعليقات التي تقول ان الفرق ١ ٪ . فنرجو من الجميع احترام نتيجة التصويت.

  26. كل الشرفاء المقهورين في العالم معك يا اردوغان،سر الى الامام واعد الشعب التركي الى حضارته الاسلاميه التي جعلت منه قاده لاعطم امبراطوريه عرفها التاريخ واعد الحروف ألعربيه الى لغه شعبك التركي ودع أعداء الدين يقولوا ان اردوغان أعاد حكم النبي محمد العربي وأعاد الحرف العربي الى اللغه التركيه وللاسف اول من يرفض هذا التأثير العربي المحمدي على دولتك هم من يدعون المقاومه والممانعه ومن يهاجمون الأزهر ،يا اردوغان والله ان اغلب من في الامه يحبك ومن يكرهك هم فقط أعداء الاسلام .

  27. عجيب امركم يامن لم تعرفوا طعم الديموقراطيه مطلقا وترضخون لانظمه دكتاتوريه متسلطه لا تسمح لشعوبها حتى باجراء انتخابات حره لانتخاب عريف صف في مدرسه ابتدائيه الا تقول الديموقراطيه التي لم تتذوقوا طعمها يوما ان الفوز بالاستفتاءات تكون بنسبة اكثر من 50% ولو قليلا كم نسبة فوز اولاند برئاسة فرنسا وكذلك ميركل بالمانيا وكم كانت نسبة تصويت الشغب الانجليزي على الخروج من الاتحاد الاوروبي والثور الهائج ترامب فاز بالرغم من حصول كلنتون على مليوني صوت اكثر منه ولم تعترضوا واولا واخيرا انتخابات واستفتاءات تركيا خاصه بها وبشعبها ولا علاقه لكم بها واذكركم بقول اعجبني لاحد المعلقين على الانتخابات العربيه بقوله ان اخر انتخابات ديموقراطيه حره نزيهه
    عملها العرب كانت عندما اختاروا رجل من كل قبيله لمحاولة قتل سيدنا محمد قبل هجرته للمدينه وما الانتخابات المصريه عنا ببعيد

  28. السيد كمال الخليفه
    “إستفتاء تركيا هذا استفتاء للدين لتحكيم منهج الدين”

    أريتم ما تعني صكوك الغفران و كيف يتم تسويقها؟ أما عن غزوات الصناديق الاخوانجية فلم ينشر ردي لعاشق العروبة و الرابط للفيديو على اليوتيوب.

  29. الان تبدأ مرحلة الاعتذارات و الاسف عن عنتريات مرحلة ما قبل الاستفتاء والتي كانت من اجل كسب عواطف واصوات
    الناخب التركي.

  30. أخونا عمر فهمي يأسف على رحلة الديمقراطية في تركيا ، وكأن في مصر سارت في طريق مفروش بالورود ، ولا يعرف أن دبابة مجنزرة قطعت طريقها وأنها سحلت في الطريق كل من هتف للديمقراطية ، ولا يعرف أن ما جرى في تركيا ليس استفتاء لإعلان حالة الطواريء أو الأحكام العرفية ولا تفويضا لأحد ، وإنما انتقال من الحكم البرلماني إلى الحكم الرئاسي ، وهو نظام تسير به كثير من الدول الديمقراطية كفرنسا وأمريكا ، أما أختنا شيرين فقد أزعجها أن يكون هناك هتاف ضد إسرائيل وأمريكا … لا عليك ….. فلن يكون هناك هتاف يزعجك طالما السفارة في العمارة .

  31. ولكن اردوغان قتل مئات الالاف من الشعب السوري خلال 7 سنوات بدعمه للإرهابيين و عقابه شديد عند الله الجبار حتما . لا تتناسوا هذا !!!

  32. احدهم كتب انه الخليفة السادس انا اعرف انهم اربعه عندي حشريه ان اعرف اسم الخامس
    ثانيا مبارك له الخليفة السادس حليف الصهاينة مغتصبي القدس الشريف عله بالتعاون مع اليهود يبسط سلطانه على دمشق والقاهره وبغداد ومعهم مكة والمدينة وارض خيبر

  33. الى فلسطيني عاشق للعروبه – نعم استخدم الاخوان و السلفيين تعبير غزوة الصناديق فى مصر و ليست نكتة

  34. بعض إخواننا المصريين ممن علقوا ، وهم بالتأكيد من أتباع السيسي – ساءهم ماحدث في تركيا وغضبوا لأن أردوغان كان في كل مرة يحقق نصرا عن طريق الاقتراع ، وأغضبهم أكثر أن الشعب التركي الذي استوعب التجارب التاريخية لم يصفق لمحاولة الانقلاب مثلما صفقوا عندما زحفت الدبابة والمجنزرة وحطمت صندوق الاقتراع ، وسحلت الناس في الميادين حتى لا يعلو رأس ويطاول سبطانة الدبابة ، وأسكنت الآلاف المعتقلات والسجون ، غضبوا لأنهم تمنوا أن يكون هناك نظام انقلابي صنو لنظامهم لكن أملهم خاب ، أخوتنا هؤلاء لا يعرفون أن العالم المعاصر لفظ من قاموسه حكم العسكر ، ولو كان على رأسه ملاك أو قديس ، وأن شعوبنا تدفع أثمانا باهظة وأن نتائج حكم العسكر وخيمة ولو بعد حين ، وأنهم سيأتي عليهم يوم يضيقون ذرعا بهذا الحكم ، ولكن بعد فوات الأوان ، وسيعودون إلى المربع الأول ، وتكون الشعوب الحرة خطت خطوات نحو التقدم والرقي وهم يراوحون في مكانهم ، ويهللون للنظام الذي وفّر رغيف الخبز للمواطن ويعتبرونه إنجازا ما بعده إنجاز ، ليتهم يفكرون ويتأملون ؛ دولة كماليزيا بدأت نهضتها منذ 3 عقود ، أين هم منها ؟ وهذه تركيا كانت نموذجا لحكم العسكر ، كان الجنرال قابعا في ثكنته ، يعين الرئيس ويختار الوزراء ، ويرسم لهم خطا ، فإذا ما خرجوا عنه كانت الدبابات وراءهم بالمرصاد ، ويتكرر المشهد كل مرة حتى انبلج نور الديمقراطية ، واتخذ الشعب المسار الديمقراطي وتمسك به وصار منهجا وسلوكا لا يمكن أن يحيد عنه مهما كانت المبررات والذرائع . الحديث يطول … العالم يتغير ويتطور ، وأنتم تلوكون إسطوانة الإخوان …حتى مل الناس سماعها ….
    وكما قال نزار قباني :
    جربوا يا إخوتي أن تكسروا الأبواب
    أن تغسلوا أفكاركم وتغسلوا الأثواب
    يا أصدقائي …جربوا أن تقرأوا كتاب
    أن تكتبوا كتاب
    أن تزرعوا الحروف والرمان والأعناب

  35. الاخ taboukar ،، لن ادخل في انا او انت ،، اخي الكريم لا توجد ديمقراطية في الوطن العربي سواء دول ملكيه او جمهوريه ، اذا استثنينا تونس ولبنان نوعا ما ،، كان المتوقع ان تكون الجمهوريات هي الدول المستقرة لانه من المفترض ان يكون فيها تداول السلطة ، وعكسها الدول الملكيه بسبب الحكم الوراثي فيها ، ولكن ما حصل العكس فالدول الملكيه مثل دول الخليج والسعوديه والأردن والمغرب هي البلدان المستقرة رغم ان بعض هذه الدول ليست غنيه ، ومن الطبيعي ان لا تكون على الأقل حاليا في موضع نقاش بسبب الاستقرار ،، اما الدول آلتي تسمي نفسها جمهوريات فغالبيتها حصلت فيها الحروب والدمار والغريب انه بسبب التمسك بالسلطه ،، جمهوريات ولا يوجد فيها تداول للسلطه ، فهي تحت حكم العسكر ومن يحكم منذ أربعين عاما وثلاثين عاما ومنهم من يحكم وهو على سرير المرض ، ومن يمدد ومن يعدل في الدستور ،، واستهتارهم بشعوبهم يقومون بعمل انتخابات صوريه مضحكه كانت في السابق الفوز فيها بالنسبه إياها والسنوات الاخيره حصل تطور عند هؤلاء الحكام وجعلوا النتيجه بين سبعين وثمانين في المئه حتى تكون اكثر واقعيه امام العالم ، أشكرك اخي الكريم كما اشكر اخي البعير الأهبل على نعته لي بالمذكور هو دعاواويا ،، تحياتي

  36. اخونا المبدع taboukar – الجزائر { بلد المليون ونصف شهيد }
    ** المذكور بتعليقك { لم يكن ملكاويا الا في الخضوع والتبعيه … ولا جمهوراويا … وانما هو دعاواويا …!!! }
    تحياتي ايها المبدع –

  37. كمال ال .. خليفه –
    والله انت مسختها يا كمال – بقولك ان اردوغان يعتبر الخليفه السادس – وهل كان الخلفاء الخمسه الراشدين رضي
    الله عنهم مشرعين لبيوت خدمة للسياحه …..!!!! وهل كان الخلفاء ؤلاء الإرهابيين الراشدين الخمسه – مشرعين للنخاسه واردوغان قد جعل من مآسي وآلآم الغلابه الذين هجروا قراهم ومدنهم هربا من الدمار الذي احضره معهم هؤلاء الإرهابيين الذين دعمهم وسلحهم وسهل لهم العبور من حدود تركيا اردوغان مقابل رشوة الغرب ودول الخليج له بأموال البترودولار …!!! وهل كان الخلفاء الراشدين الخمسه
    رضي الله عنهم ممن اذا عاهد غدر او اؤتمن خان او حدث كذب او اذا خاصم فجر ليكون اردغانك الخليفه السادس كما تدعي – وهل من صفات الخلافه الراشده الإنبطاح للعدو الإسرائيلي الصهيوني لمجرد انهم هددوا بإعتماد وسيط بدلا من تركيا اردوغان لتسويق بضائع اسرائيل لدول الخليج على انها من انتاج تركي حتى لا تقاطعها الشعوب العربيه – وهل من صفات الخلافه الراشده سرقة بترول العراق وسوريا وخير شاهد كان { تدمير الطيران
    الروسي لمئات القوافل من صهاريج البترول التي كانت تحمل البترول متجهه الى تركيا } – وهل سرقة ونهب المصانع السوريه في حلب ايضا من صفات الخلافه الراشده – وهل من صفات الخلافه الراشده ابتزاز اردوغانك
    لدول اوروبا بدماء وارواح المهاجرين من السوريين اطفالا ونساء وارسالهم بقوارب الموت في البحر ليخلق من خلالهم ازمه لدول اوروبا وكم من ضحايا اطفال ابتلعتهم البحار وتحولوا طعاما للأسماك المفترسه ليحقق خليفتك
    السادس الى خليفه راشدي كما تدعي انت نفاقا وكذبا … وهل ..وهل .. وهل .. وهل .. وهل .. وهل .. وهل .. الى مالا نهايه من التساؤلات التي تحمل الف علامة استفهام عن سلوك خليفتك …!!!
    عيب يا سيد كمال وان كان الكمال لله وحده وتعودنا أن الكثير ممن يحملون اسماءا جميله هم سلوكا عكسها تماما-

  38. سواء أفاز اردوغان او خسر الإستفتاء لا يعنيني بشيئ
    فمن يوجه مدافعه وبنادقه لتحرير القدس وفلسطين هو من يستحق التقدير والإحترام, أما من يتعاون ويتفاوض ويطبع مع العدو الصهيوني فلا تقدير ولا تحية له كائنا من كان.

  39. من الآن تبدأ المتاعب ….!!!!
    لن يسمح من قسم العالم …. بتدمير ارث كمال اتاتورك …. وسيبدأ اللعب بالخفاء … ومحاولات القتل من خلف ستار !!!!
    اللهم اعز الاسلام بصالح المؤمنين … فقد غمي علينا … واشتدت الفتن علينا

  40. لا اجد رابطا بين نتائج الاستفتاء التركي وبين من يعلق ويقول انه نصر للاسلام والعالم الاسلامي!! المسألة في مجملها مسألة داخلية تركية.. لا هي انتصار على الغرب المسيحي ولا نصر للعالم الاسلامي..بل ان اردوغان نفسه لا ينظر للامر بهذا الشكل!!. الامر الاخر يتعلق بملاحظة المعلق “حسنين عمر” الهامة..فاستفتاء من هذا النوع يتعلق بتغيير شكل الدولة ودستورها كان من المفترض ان يكون باغلبية الثلثين وليس الاغلبية البسيطه فالفارق بسيط جدا بين من قال نعم وبين من قال لا …اعتقد ان هذا يؤسس لانقسامات حادة مستقبليا في تركيا..

  41. عنوان الافتتاحية باللغة الإنجليزية أدق. لم يفز أحد في تركيا. و أضيف بأن كانت الأغلبية خاسرة في هذا الاستفتاء. لقد كان لدي آمال كبيرة للشعب التركي، لكنهم لا يبدون أكثر إشراقا من العرب الأميين. كيف يمكن لأي شخص أن يكون ساذجا لدرجة أن يعتقد أن منح السلطات المطلقة لأي رئيس يعزز الديمقراطية؟ معظم المثقفين الأتراك يقبعون في سجون السلطان و لا يستطيعون أن يحذروا الناخبين العاديين أنهم يساقون إلى المسلخ.

    وصلت الوقاحة لدرجة أنه كانت هناك حملة رجال الدين لبيع صكوك الغفران و الفتاوي للجمهور أن التصويت “نعم” واجب ديني، وكان التصويت “لا” خطيئة يعاقب عليها في الجحيم.
    إلى أي مدى يريد أردوغان سحب شعبه إلى الوراء؟
    وا أسفاه على رحلة الديمقراطية. كانت مجرد خدعة لإقناع صندوق النقد الدولي بمنح قروض ضخمة لتمويل اقتصاد تركيا. ولكن عندما رفع الضباب وانتخب أردوغان رئيسا اعتراف بأنه يعتقد أن الديمقراطية كانت كرحلة ركوب قطار. وتنتهي الرحلة خال وصول المحطة المرغوبة.

  42. شيرين العربيه المصريه: تحياتي
    هل بالفعل قام الإخوان باستعمال تعبير “غزوة الصناديق”؟ أم هذه نكته من أهلنا المصريين أصحاب الدم الخفيف؟
    لم أستطع منع نفسي من الضحك الشديد عندما قرأت تعليقك!!

  43. مبروك لأردوغان ولتركيا الديموقراطيه التي انجحته بالاستفتاء ، وَيَا حزنا على بلاد العرب اوطاني في الرؤساء العرب أهل الدكتاتوريه والقمع والتعصب والطائفيه. اوردغان سيُصبِح اكثر انتاجا لبلده وَيَا حسرتاه على الضباع العربيه. ولربما يصل العرب بعض المنفعه!!؟؟.
    يا أستاذ عبدالباري انه استفتاء لاردغان وسياسه اوردغان وصوت الشعب لمشروعه.

    نجح طرمب في 48% من الانتخابات الامريكيه وهو رئيس أمريكا ويرتعد منه الرؤساء العرب ليل مساء ولم تحتج أوروبا “الديموقراطيه “على ذلك بل تمادت بالانتقاد لاردغان “الاسلامي” فقط، انه عين النفاق يا أوروبا يا اهل الشقاق والنفاق، ولكن اوردغان يا أوروبا لا يغمز جانبه كتغماز التين ولا يقعقع له بالشنان كبقيه جوقه اصحاب الفخامة والسيادة قاده العربان الاشاوس.

    لا شك انها قمه المآتم لليساريين والى ما يقال كذلك باللبراليين وبواقي رجالات الدلمه الحاقدين على الدين.

  44. في معلق بكتب بإسم Zain zain مفكرنا زعلانين من نتائج الإستفتاء في تركيا العصمليه. نقول له لا تفكر كثيراً وخلّ التفكير للعوام !! ههه ههه!!
    بالنسبه لنا أرتوكان هو واحد: مستعمر، صهيوني، أطلسي وناتوي وخادم للإمبيرياليه. أكبر دلالات تذويت الهزيمه النفسيه عند بعض العرب والمسلمين هو التضامن مع : المستعمر، الصهيوني، ألاطلسي والناتوي وخادم للإمبيرياليه-أرتوكان.

  45. ما يهمنا نحن العرب ، أن تتوقف تركيا عن تدخلها في شؤون سورية والعراق ، وأن توقف دعمها للإرهابيين وتدفقهم عبر حدودها الى سورية ، ناهيك عن إعادة لواء الاسكندرون إلى أصحابه العرب الشرعيين .. ان تركيا العضو في حلف الناتو المعادي لأمتنا العربية ، وتركيا الحليف القوي لعدونا الصهيوني ، وتركيا التي تلهث منذ عقود لتصبح عضوا في الاتحاد الأوروبي دون جدوى ، تركيا هذه لا يمكن ان تكون حليفاً موثوقاً للعرب ، مهما بلغ إعجاب بعض العرب بتجربتها التي تنهار يوما بعد يوم .

  46. الأستاذ العزيز /
    عبد الباري عطوان .
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وبعد
    إستفتاء تركيا هذا استفتاء للدين لتحكيم منهج الدين
    وأنت رجل نحسبك أنك مؤمن ولك ثقافه إسلاميه لايستهان بها .نسألك ومنذ صدر الإسلام الأول متي كانت الكثرة صفة للصف المؤمن الكثره أستاذ عطوان وردت في كل الحالات في قرآننا بالذم وما آمن معه إلا قليل وقليل من عبادي الشكور وكما ذكرت لك هذا أمر دين وكما أشرت أنت لذلك التحول للإسلام في تركيا في أكثر من مقال .إذن لا تنتظر الأغلبيه الساحقه أستاذ عبد الباري مايجري في تركيا ومنذ تسلم أردقان وحزبه مقاليد الحكم يد السماء فيه واضحه وهذه بشاره كبيره وواضحه لا أريدك أن تقارن ولانميل لتمجيد الأشخاص لكن إذا كنا منصفين لو إنتهت حقبة أردوقان اليوم يوم الإستفتاء هذا لكفته أن يكون الخليفه السادس بعد عمر ابن عبد العزيز
    وللحديث بقيه

  47. وماذا تعرف ممتلاكات عائله سعود عن ما يسمي بالانتخابات ؟!!
    خصوصة الأنتخابات علي الطريقه الاخوانيه !

  48. _____.. نسائل المعلق السيد غازي الردادي .. ملكاوي ؟ أم جمهوراوي ؟ إذا كان ينتمي للأولاني .. نلتمس له العذراني .

  49. الى السيد غازي الردادي، أنت من تخاطب الجمهوريات صاحبة ال 99.99% هل تعرف أصلا معنى كلمة انتخاب؟

  50. نتمنى لرؤساء مايسمى جمهوريات لدينا الحصول على النسبه التى حصل عليها اردوغان فهي اشرف وازكى من نسبهم الخرافية 99.9 منذ عبد الناصر ومرورا بحافظ وصدام الذي كان صريحا وحصل على النسبه الكامله ،، اردوغان هو اللاعب الرئيسي في المنطقه وليس قي تركيا فقط ،، المقال فيه تشاؤم في في مستقبل تركيا ، لكن اردوغان رجل متفائل ولديه عزم واصرار على جعل تركيا في مصاف الدول الكبرى ، الشعب التركي مشهود له بعزة النفس واعتزازه وافتخاره ببلده ، ويحق لهم ، ليت لدينا دوله اخرى عربيه او اسلاميه مثل تركيا ،،،، حفظ الله اردوغان وتركيا مفخرة العالم الاسلامي ،،

  51. إنه فاز بكل دمقراطية ، ما دام الغرب غير راض و منزعج من فوزه فهو على صواب نتمنى له و لشعبه كل التوفيق و الإزدهار ،أما الأعراب المخذولة و الراضي عنها الغرب كل الرضى كذالك منزعجة و الخائفة من عدوى فيروس الديمقراطية فلها المزيد من الذل و الهوان.

  52. مثله مثل الاخوان استغل الدين للوصول لاهدافه و حشد انصاره بحجة ان اوروبا الصليبية تحاربهم – عندما كان الاخوان فى مصر كانوا يسمون اى استفتاء ((غزوة الصناديق )) ليربطوها بالدين و يشجعوا البسطاء على الادلاء باصواتهم و كالعادة الهتاف ضد امريكا و اسرائيل ثم تكتشف بعد كل ذلك انهم كانوا اكبر عملاء دمروا مصر و سوريا و العراق و ليبيا ربنا ينتقم منهم

  53. ربما كان الحفاظ على النصر أصعب من النصر ذاته ، إن كان هناك فعلا نصر ، لأن الفرق في النتيجة بين السلطان وخصوم السلطان ضئيل جدا ، ولأن المعارضة عير مقتنعة بنزاهة الاقتراع .
    يبدو أن مشاكل واضمحلال السلطان ، والقلاقل في تركيا الديكتاتور القادم ، قد تبدأ بعد ” الانتصار الكبير !؟ ” .

  54. الاتراك الذين صوتوا سلبا على الدستور سلبيتهم ناتج عن تخوفهم من ظهور ديكتاتور متغول طما في الانظمة العربية يقضي على احلامهم في ان يعيشوا في تركيا الادموقراطية و الانتخابات الحرة و الشفافة فعلى اردوغان و حزبه و انصارهم طمانت الذين ليس معهم بعكس ما يتخوفون لان الحاكم اذا اخلد في الحكم كون او تكونت معه بطانة السوء تزين له عمله و يميط به مستشارين لا يرنه لا مايحب فخوفنا جميعا من ان تتحول تركيا من نموذج يعتز به معضم المسلمين الى انتكاسة ديكتاتورية و يتدخل العسكر ليخلصنا من الديكتاتورية المدنية الى البمقراطيةالعسكرية اذا من حق الاتراك و الغيرين على تركيا و الغلابي من المقهورين في البلاد الاسلامية ان يتخوفوا من اغتيال حلم و بعدها النتيجة معروفة لن يحلم المسلمين بالحرية و الديمقراطية و يرضون بملوك الطوائف و حراس المعبد يدخلونهم الجنة تارة و يدخلونهم النار تارة اخري حسب طلب الديكتاتور….

  55. على مايبدوا ان هناك تزوير كبير بجب التحقيق فيه دوليا . ولكن مازال 50% من الشعب التركي يرفض الديكتاتورية وهو رقم ضخم يلجم .

  56. _____.. اردوغان و فور إنتهاء عملية الفرز توجهه بخطاب قال فيه ” أوروبا هي اليوم رجل مريض .. مثلما كانوا يقولون عن الأمبراطورية العثمانية الغابرة “/ .. رابح .. يستفز ، خاسر يتهم و يستفز ؟! .. و مال يعمل إيه عند توسيع الصلاحيات ؟!

  57. سواء ارودغان فاز بنسبة كبيرة او ضعيفة هو مقبل على تغيرات جيوستراتيجية قوية للغاية. تاريخيا وكما تعودنا الاتراك كشعب يعرف يبنى نفسة قويا ولكن مشكلة تركيا هى (صفر مجال حيوى) بمعنى ان تركيا الان مثل الرجل القوى بين 4 جدران اقوى ( روسيا وصعوبه اختراقها شمالا – اوروبا وقوتها غربا – ايران واختلاف المرجعيات الدينية شرقا – يبقى سوريا والعراق وهو ما تحاول تركيا الاختراق من خلاله عبر (الارث العثمانى) . الاستفتاء سيجعل ارودوغان يدخل من جديد هذا المعترك واما ان سيتعيد هذا الارث (صعب جدا فى ضوء الاتفاق الامريكى الروسى على محاربة الارهاب ) او سيكون مصيرة دوله كردية تجعل تركيا مقسمة. من يظن ان القادم احسن لتركيا فهو واهم تماما

  58. _____.. هل يجرؤ على ” إستفتاء ” شعبه تحت سؤال : ( نعم ) أو ( لا ) للتدخل في سوريا ؟!!

  59. _____.. بلا شك فإن الأصدقاء و الأعداء سيراقبون و سيتابعون بشغف و اهتمام مسلسل ” ليالي الحلمية ” في طبعتها التركية و بتأليف و إخراج الطيب أردوغان .. مشاهدة مفيدة للجميع و خاصة للمصوتين ب ( لا ) !!

  60. يبدو ان كاتب الخبر لم يقرأ نتيجة الاستفتاء الرجل بالكاد بالعافية فاز بنسبة ١٪ بطعم الهزيمة لانه رغم تسخير إمكانيات الدولة و سجن الصحفيين و حبس زعيم اكبر حزب معارض و إغلاق الصحف و رغم التحالف مع الحركة القومية لم يحصل على نعم الا عن طريق الأتراك بالخارج الذين حققوا نسبة ٦٠٪ تآييد اما بالداخل التركي فقد خسر اسطنبول و أنقرة و أزمير و لم يصوت له احد بالساحل التركي قاطبة
    يبدو ان تراجع العدالة و التنمية تاريخي بل و مخيف
    فوز كبير !!!!!!!

  61. على ما ارى ان هذا المقال للاستاذ الكبير عبدالباري عطوان يرضي الاطراف ولا يخوض في انتخابات ديمقراطيه لم تحصل ولا في اي بلد عربي ولا اسلامي لان قادة العرب يسلمون البلاد ولا يتركوا كراسيهم بالانتخابات او غيرها مع اننا لم نعرف يوما في حياتنا انتخابات حرة وديمقراطيه ، انتخابات تركيا اكثر ديمقراطية حتى من البلاد الذين يدعون الديمقراطيه بغض النظر عن نسبة النجاح فهذه الانتخابات احدهما سينجح في حين يهزم الاخرين ولا معدل للانتخابات لانه لم يطلب منه نعدل لدخول احدى الجامات العليا ، مبروك على اردوغان وتركيا وعلى كل الامه ان تكون معها لان اعداء الاسلام كثيرين ويجب ان نقف ضدهم ولا نقف معهم

  62. قد يكون التاريخ مصدر الهام للالام كى ترقى بنفسها الى مصاف الدول المتكنة حضاريا الا ان استثمارات عناصر لتاريخ قد يمكن توظفيها فى زمن لا يليق بها الا انه من الممكن اسغالها لاثارة الوعواطف وتحشيد الناس لمناصرة قضية انية فى زمن غير ذلك الدى كان عليه التاريخ
    قد يكون الكتاب واصحب الراي لهم امكانية التوفيق بين ما فى التاريخ وما يحصل الان من تطورات متسارعة تتغلب فيه المصالح عن اساسات الوطنية والقومية وحتى العقائدية مما يصعب على الجميع ان يكون مقاربة بما يحدث وما هو فى مخزون التاريخ وان التريخ يعيد نفسه كما تعلمناه فى مراحل المدرسة
    لما يقول الناس ان سى الطيب سوف يكون بربروس او خير الدين او سنان باشا او من درجة سلم السلطنة العثمانية من الفاتح وسليم الاول او من اسوئهم مثل مراد الثالث زد على ذلك ان الشعوب التى قبلت على مضض اصحاب اللحى الشقراء وتنت الامتثال لسيوفهم كونهم لم تكن لديهم ما يمكنهم من صد العدوان الصليبى الذى يضرب الثغور الاسلامية خصة شمال المغرب العربيى
    اذا اليوم ونحن نقبع فى رقعتنا الجغرافية لا نبالى يم قد يكون من تركيا لتى تنطلق من التاريخ لتجعل منه القدوة والقدرة والتفوق لان الاتراك سواء كانوا عثمانييين ااو اتراك طيبيين اي لاردغان فهم فى الفهم لنا سواء الا الجانب الذى فيهم من التدين بالاسلام بالطريقة التركية

  63. الخطوات باتجاه تحول تركيا الى ديكتاتورية ربما اكتملت
    خطوات الفرز و التقسيم و العزل و القهر و الظلم تتسارع
    خطوات السيطرة الفجة لجزء على مقدرات البلاد تستكمل
    الاقتراب من الحرب الأهلية و الارتباط بالخارج و تفكك تركيا هو النتيجة التي يبدو انها حتمية

  64. أولا: هذه التعديلات لن تكون سارية المفعول إلا مع الانتخابات الرئاسية القادمة ، وحينها يتقدم أردوغان مثل غيره لانتخابات شفافة يشهد بها الجميع ، فإن اختاره الشعب فهو حقه ، ثانيا : حين تجرى الانتخابات لن يكون الشعب التركي يساق كالقطيع مثل انتخاباتنا واستفتاءاتنا ذات التسعات والفواصل ، ثالثا : وجهت نتيجة هذا الاستفتاء لطمة شديدة لخصومه في كل مكان ، حتى أن الدوائر الغربية وإعلامها التزم الصمت حتى الآن ، فهو لا يستطيع أن يشكك في نزاهة الاستفتاء وخيارات الشعب التركي ، وهي التي صدعت رؤوسنا بحديثها عن خيارات الشعوب ، ومن ناحية أخرى هذه الدوائر لم تخف تبرمها من السيد أردوغان لشجاعته ودفاعه عن مصالح شعبه ولو عادى العالم كله ، ليس كأولئك الديوك المخصية التي تأكل وتتمتع وهمها الكرسي والعرش ولو ضاعت البلاد كلها ، وهذه الدوائر كانت تتمنى لو خسر الرهان ، رابعا : هذه التعديلات ترسم مستقبلا لبلد ليس بالضرورة أن يكون حزب العدالة دائما هو المهيمن على المشهد السياسي ، فعملية تداول السلطة في البلاد الديمقراطية أمر طبيعي وميسور، ويمر بكل سهولة ويسر ليس عبر انقلابات عسكرية أو أيام حمراء وسوداء ، والشعب التركي ليس بدعا ، والدليل تكاتف الجميع بما فيهم خصوم حزب العدالة ضد محاولة الانقلاب ، لأنهم واثقون أن حزب العدالة جاء عبر الصندوق فلا يخرجه إلا الصندوق لا الدبابة أو المدفع ، ليتنا نتعلم !!!!

  65. الحمدلله فاز اردوغان.. فازت تركيا.. وليخسأ الخاسئون

  66. كنت في تركيا الأسبوع الماضي ورايت الحماس على وجوه الشباب الأتراك ومدي حرصهم فى فوز اردوغان وبقاءة محتفظآ بمعظم الصلاحيات الذي سوف تمنح له هما يَرَوْن في شخصية رجب الفارس الذي سينقذ تركيا ويعلى شأنها وربما هما على حق في ذلك ولكن تركيا تحتاج الي رجل يحترم حقوق وحدود الجيران وللاسف ما يفعله اردوغان بحق سوريا بعيد كل البعد عن اخلاقيات الدول .

  67. الكاتب العزيز تحية طيبة ، لأيملك اردوغان قاعدة حقييية في تركيا ويعرف الخبراء في الشأن التركي هذا الشي ، التزوير بشهادة مراقبين اتراك واجانب هي من جاءت بهذي النتيجة البائسة ، فالفرق رغم التزوير قريب جدا ؟ وأتعجب كيف تصفه فوزا ساحقا والفرق فقط بعدد قليل من الأصوات رغم التزوير كما اسلفت ، باختصار ، هناك محرقة قادمة لتركيا يحيكها اصحاب القرار في الغرف المغلقة في الغرب ، وتحتاج شخص مثل اردوغان كي تنجح الخطة بدون ان يعرف ، وغدا لناظره بقريب

  68. اوردكان خاسر خاسر وان فاز او لم يفز .. فهو انتهت صلاحيته الجيوسياسيه ولا يستطيع اللعب في هذا المحيط مره ثانيه لانه لايجيد اللعبه منفعل وثأري وهذا لايصلح اليوم في السياسه انتهت لعبته وسوف يتحرك الجيش التركي لازاحته واتاتورك لا زال موجود … والايام بيننا كما يقول الاستاذ عبد الباري دائما..

  69. انتصار هش و انقسام خطیر و احقاد تتراکم و تتویج رئیس مغتر متهور صلاحیات لا محدوده لیتلاعب بمصالح البلاد کلها موشرات علی نهایة ترکیا الحدیثه..حینما طلع نجم هتلر کزعیم بلا منافس یملک شعبیه منقطعه النظیر و مؤهلات قیادیه فی القمه لم یکن یخطر ببال الناس انه سوف یحول المانیا الی جحیم و یموت معظم رجال البلاد فی الحروب الطاحنه و تصیر المانیا لقمه یتکالب علیها الجیران و الروس والامریکان..اردوغان لا یملک ولا معشار کفائات هتلر لکن یملک اضعاف تهوره و غروره و شوفینیته و انانیته مع قاعده شعبیه تنکمش و اعداء اهلیین و اقلیمیین و عالمیین کان فی غنی عن عدائهم و تحینهم..اذن لجماعة المهنئین من الاخوان العرب و ثوار شارون نور عینی و .. ان یستعدوا للتعازی احسبوها تمنیات لکنها عین الواقع.. والاشهر بیننا!!

  70. من برلماني إلى رئاسي وفي المستقبل إلى سلطاني ربما هي خطوة في إتجاه الدول الخليجية في المنطقة فكل شيئ بيد الحاكم الأرض والبشر وكل شيئ ..
    نعم التحديات كثيرة وكبيرة سوف يواجهها أردوغان ربما سوف يتخطى بعضها ويسقط في بعضها ولكن حصول التأييد الشعبي له هو الأساس ..
    الشعب التركي يذهب بإتجاه شعوب الخليج بمعنى (( لقمة العيش أهم شيئ ،، أي مستوى المعيشه والدخل )) ولا يهتم بالسياسة مطلقا حتى لو خلق الأعداء من حوله وتحالف مع الصهيوني والصهيوأمريكي ..
    المثل الشائع في الخليج (( الأمن والأمان )) لتقم الحكومة بعمل ما يحلو لها وتتصرف بكل شيئ على راحتها دون الرجوع للشعب ..
    يعني الشعب التركي سوف يكون في القريب العاجل تماما ك الشعب الخليجي ..
    هذا والله أعلم ..

  71. ان كان هذا ما يريده الأتراك
    فعلى بركه الله.
    ليس لدي ما أقوله فهذا اختيارهم…

    لكنني مندهش وكنت أعتقد بأن صكوك الغفران انتهى زمانها وعهدها.
    من لم يصوت لنا فله عذاب اليم. ومن صوت لنا ومعنا فموعده المغفره والجنه!
    عزيزي المستمع اقلب الصفحه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here