ماكرون “سينهي” الاتفاقات التي تخدم مصلحة قطر في فرنسا اذا انتخب رئيسا وسيكون  لديه “مطالب كثيرة” إزاء قطر والسعودية

rrrrrrrrrrrrrrrrrrrrr

باريس- أ ف ب- وعد المرشح الوسطي للانتخابات الرئاسية الفرنسية إيمانويل ماكرون الأحد بأن “ينهي” في حال فوزه “الاتفاقات التي تخدم مصلحة قطر في فرنسا”، مشيرا إلى أنه سيكون لديه “مطالب كثيرة” إزاء قطر والسعودية.

وقال ماكرون لقناة “بي إف إم تي في” الاحد، “سأنهي الاتفاقات التي تخدم مصلحة قطر في فرنسا”.

وأضاف “أعتقد أنه كان هناك كثير من التساهل وخصوصا خلال ولاية (الرئيس السابق) نيكولا ساركوزي (2007-2012)”، مذكّرا بأن رئيس الوزراء السابق ومرشح اليمين الى الانتخابات الفرنسية “فرنسوا فيون هوجم حول هذه النقطة وعلى وجه حق”.

وتابع ماكرون “من جهة ثانية، ستكون لدي مطالب كثيرة إزاء قطر والسعودية في مجال السياسة الدولية ومن أجل أن تكون هناك شفافية جديدة في ما يتعلق بالدور الذي تؤدّيانه في التمويل، أو في الأعمال التي يمكنهما القيام بها تجاه المجموعات الإرهابية التي هي عدوتنا”.

وتابع “في بعض الاحيان، ما يقف عائقا هو انها تمويلات خاصة وليست من النظام، لكنني ساطلب من الأنظمة القائمة ان تضمن لنا وقف هذه التمويلات”.

قبل أسبوعين من الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، تظهر استطلاعات الرأي ان ماكرون (39 عاما) ومرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان متعادلان.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

5 تعليقات

  1. اعتقد ان مكرون نسخه مصغره عن ترامب ، وهو يعتقد ان الطريق الى الايليزيه تمر عبر كراهية الفرنسيون لتصرفات مشيخات الخليج ، وبالتالي يراهن على كسب اصوات الناخبين !!، والسؤال هل يبقى مكرون على وعوده الانتخابيه ؟، ام يصبح اكثر مكرا من معلمه الاكبر ترامب !!.

  2. لولا اموال دول الخليج التي ضخت لانقاذ فرنسا وبريطانيا لانهار اقتصادهما سواء استثمارات او شراء طائرات واسلحة وغيرها.

  3. طالما ان هذه الاسطوانة كانت سبب في نجاح ترامب فسوف يلعب بها كل المرشحين في الانتخابات الرئاسية باوروبا معظم حكامنا مع الاسف جعلونا نحن المسلمين وخاصة العرب الهنود الحمر للقرن الواحد والعشرين

  4. تمويل السعودية للمقاتلين في الخارج ليست من اجل نصرة المظلوم . الشعب الفلسطيني احق بالدعم اذا السعودية تريد نصرة المظلوم. ولكن هي تمول لاشعال الحرب وخلق فتنة ليرضى عنها الماسونية. وعلماء الدين لديهم (اشباه الرجال) يدعمون السياسات هذه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here