عشيرة الدقامسه طلبت من معارضين أردنيين وقف إرسال وفود شعبية وإعتذرت عن قبول خطابات في ديوانها

888888888888

 رأي اليوم- عمان

طلبت عائلة الجندي الأردني الشهير أحمد الدقامسه من أكبر حزب سياسي في البلاد وهو جبهة العمل الإسلامي وقف المجاملات لتهنئة الجندي بمغادرة السجن وعدم توجيه المزيد من الوفود الشعبية لزيارة ديوان العشيرة.

 وتم إبلاغ هذه الرسالة لقيادات في التيار الإسلامي والمعارضة من قبل بعض ابناء عشيرة الدقامسه .

 وثار جدل كبير في  الأردن بعد الإفراج عن الدقامسه  من سجنه بعد 20 عاما.

 وكان اشهر سجين اردني قد قضى  عقوبته بعد حادثة الباقورة التي قتل فيها سبع تلميذات إسرائيليات سخرن منه على الحدود.

وأظهر شريط فيديو  خطباء في عشيرة الدقامسة وهم يعتذرون عن السماح بالمزيد من الخطابات أثناء إلقاء خطاب للمراقب العام للأخوان المسلمين الشيخ  همام سعيد .

مشاركة

3 تعليقات

  1. قرار صائب وأظن انه آن الأوان لمن قضى تلك المده في السجون ان يحي حياةً هادئه بعيده عن كل الاستغلالات السياسية منها والهماميه

    حمدا على سلامتك جاري العزيز وتمتع بوقتك مع اهلك واحبائك ولا تُؤمن للسياسي حكومةً ام معارضه

  2. الصهاينة سواء على الحدود مع الأردن او مع مصر يثيرون نعرة التفوق والعنصرية والتعالي والغرور … وهل تذكرون الجندي المصري الذين أهين علم بلاده ووضع تحت الأقدام “محمد خاطر” قام بقتل مجموعة من الصهاينة … لكن للأسف وجد مشنوقاً في محبسه ولا أشك أن مخابرات مبارك والموساد وراء شنقه!

  3. لعشيرة الدقامسة الفرحة بعودة ابنها لحضن العائلة بعد انقضاء مدة محكوميته كل الحق في الاعتذار عن استقبال الوفود والقاء الخطب العصماء التي لاتقدم للعشيرة او لابنها شيئا ذا قيمة خاصة واننا لم نسمع عن دعم ملموس لهذه العائلة عندما زج به بالسجن وان كان هناك دعم مستتر فالافضل ان تكون مشاركة الفرحة وبنفس الطريقة ايضا وعلى كل هذه الوفود والقيادات المهنئة ان تبحث عن السبل الكفيلة بعودة هذا البطل الى حياته الطبيعية وان تضمن له مايمنع عنه كل اذى اوضغط من اي جهة كانت وبكل جدية وصرامة بحيث يدرك العدو قبل الصديق ان مجرد تعرض السيد احمد لضغط نفسي لااكثر سيكون ثمنه غاليا وهذا ما يهم العائلة وابها واحتفظوا بخطاباتكم لمناسبات اخرى

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here