لطيفة اغبارية: “والموز لمن استطاع إليه سبيلا” في الجزائر.. والفاكهة تضاهي الذهب بالمحروسة.. والصومالي له الله.. ورئيس جامعة “6 أكتوبر” يُوبّخ الإعلاميّة” إيمان الحصري” على الهواء لأنّها أيقظته من نومه…!

latifa-25-(1).jpg-newwwww

لطيفة اغبارية

دائما نتساءل لماذا يطال الغلاء فقط الدول العربية، ولماذا تتكرر هذه الأزمات الاقتصادية فقط عند العرب؟ وبعضها لا ينقصها الثروات أو الموارد، وإن كان ذلك ينقصها فلماذا لا تقوم على تطوير اقتصادها بطرق وآليات جديدة. نشعر أنّ ارتفاع الأسعار والسّلع والمؤن الضرورية اللازمة، في العديد من الدول العربية يفوق الأسعار هي من أغلى الدول الأوربيّة، ولا نتكلم من خيالنا، فالعاصمة الأردنيّة عمّان على سبيل المثال وحسب إحصائيّات لموقع “الإيكونوميست” البريطاني، تصدّرت أكثر الدول العالمية للغلاء قبل عامين ونيف.

في مصر يقتني الفقراء طعامهم من الأسواق الشعبية التي تبيع بقايا طعام المطاعم وما يتبقى من الحفلات.

وهذه المرّة شاهدنا حلقة كاملة خصصّتها القناة “المغاربية”، في برنامجها “الحدث” الذي يقدّمه الإعلامي “جمال الدين طالب”، التي سلّطت الضوء على قضيّة الغلاء الفاحش، الذي يطال السوق الجزائري هذه الأيّام، وقد تمّ عنونة التقرير السّاخر بـ “والموز لمن استطاع إليه سبيلا”، فالتوجّه لشراء الموز أصبح كمن يريد أن ينوي أداء فريضة الحج، لمن يملك المال والقدرة للذهاب!.

وبالطبع فإنّ الموز ليس هو وحده “بطل” هذه المرحلة الحرجة والأزمة، إذ وصل سعر الكيلو منه إلى أكثر من (8 دولارات)، بل هو ينضم إلى قافلة الغلاء التي طالت الكثير من المنتوجات الغذائيّة مثل الثوم، والبطاطا، التي تُعتبر من الأساسيات في المطبخ العربي، وهذه الثلاثية أصبحت قضيّة رأي عام في الجزائر، بخاصّة أنّ شهر رمضان على الأبواب.

في ظل هذه الأزمات والظروف الماديّة الصعبة، هناك من يحاولون إخفاء وتمويه الحقيقة حول السبب الرئيس لما آلت إليه البلاد، لكن المحصّلة النهائيّة التي خلصنا إليها من خلال حديث ضيوف الحلقة هي أنّ المسؤول الأول والأخير لذلك هو السلطة التي تتحمّل كامل المسؤولية عن هذا الوضع المأساوي، كما أكّد رئيس جمعية مكافحة الفساد في الجزائر “مصطفى عطوي”، والذي اعتبر أنّ هذه الأزمة هي مؤشر فشل السلطة، لكنّه أشار إلى أنّه يمكن الاستغناء عنه، وهذا لم يعجب مقدّم الحلقة، “جمال الدين طالب” الذي لم يعجبه كون الموز من الكماليات. وهذه الأزمة مردها حسب خبراء كما تقول القناة  هي  تتعلق بتدهور الإنتاج المحلي من جهة  وعدم قدرة البلاد على تسديد هذا العجز من الخارج في ظل البحبحة النفطية،  فيما أشار الإعلامي فيصل مطاوي أنّ هناك من يريد عرقلة إنتاج الوطني، والجزائر تفقد سنويا الكثير من الأراضي  الزراعيّة.

ولكَ الله أيّها المواطن العربي في كل مكان، لأنّك الضحيّة الوحيدة في كل الأزمات، والكلّ ضدّك.

************

الفواكه أغلى من الذهب

من يقول إنّ  أسعار الذهب والعملات أهمّ  من الفواكه والخضار فهو مخطئ، ففي برنامج “8 الصبح” المذاع على فضائيّة “dmc”، صبيحة هذا اليوم الأحد، تم عرض تقرير مفصّل ومزوّد بالأرقام عن أسعار الخضراوات والفواكه في مصر، ثمّ تلاها أسعار العملات.

يبدو أنّ الأسعار  في المحروسة ليست كلها معقولة وزهيدة، حيث وصلت كيلو الطماطم إلى 5 جنيهات، والبطاطا إلى 6 جنيهات، أمّا الأسعار الباهظة فكانت من نصيب  البروكلي إلى 11 جنيها، والفلفل الملون إلى 15 جنيها، والباذنجان إلى 9 جنيهات، والخيار إلى 8 جنيهات، والتفاح الأمريكي إلى 15 جنيها، أما أسعار متوسط العملات بالجنيه المصري، فقد سجل الدولار الأمريكي 18 جنيها للشراء و18.10 جنيه للبيع.

نعرف الكثير من النّاس الذين تنازلوا عن أكل الفاكهة والخضار الثمينة، لأنّ جيوبهم لا تحتمل مثل هذا الغلاء الفاحش، بخاصة إذا كانوا من ذوي الدخل المحدود، والعائلة مباركة الأبناء، فستكلّفهم “الطبخة” التي تحتوي على الباذنجان والفلفل والأحمر، مبلغًا وقدره!.

كم هو مسكين هذا المواطن العربي، الذي يطمح فقط لتوفير احتياجات يومه الأساسيّة فقط، بعكس الكثير من المواطن الغربي في العديد من الدول الثريّة، الذين يعانون من الملل، ويقضون السنة في التفكير والتخطيط أين سيقضون إجازتهم في العطل!.

*************

الصومالي له الله

يبدو أنّ أخبار الدمار والقتل، أصلحت اعتيادية لدى العرب، فالحروب الطاحنة وسقوط الضحايا بشكل يوميّ لم تعد تحرّك فيهم ساكنًا أو تجعلهم يتأثّرون مع هذه الأحداث الدامية. وقد استغربنا قلة اهتمام الفضائيات العربيّة بحادثة قصف قارب حمل أكثر من ثلاثين لاجئ صومالي، لقوا حتفهم جراء قصف استهدفهم في طريق عودتهم من اليمن، إلى السّودان، قبالة السواحل اليمنية. لكن يتّضح لنا كما في كل مرّة أنّ الإنسان العربي لا قيمة له، ويبدو أنّ الصومال هي أيضا ليست في اهتمامهم، ولا نعرف إن كانوا يعترفون بها على الخارطة، وفق حساباتهم، رغم عدم حاجتها لمثل هذا الاعتراف.

*********

الدكتور “اتخّض”

من الأحداث غير المتوقّعة والمُحرجة، هو إحراج المذيع على الهواء، بسبب عدم التحضير المُسبق والت والتنسيق المتأخر مع الضيف، وهذا يعود أحيانًا إلى أحداث طارئة، وهذا ما حدث مع الإعلاميّة المصريّة  ” إيمان الحصري” عندما قامت بمهاتفة رئيس جامعة “6 أكتوبر” أحمد عطيّة، في برنامجها ” مساء دي إ م سي” على قناة ” دي.إم.سي”، فأغلق الهاتف في وجهها، ولامها إن كان يجوز أن تقوم بالاتصال به في هذه الساعة المتأخرة، لأنّه كان نائم، ولا يعقل أن توقظه و”تخضّه، فاعتذرت له، وحاولت توجيه عدّة أسئلة له إلا أنّه بدأ بلومها، لأنّ أولاده في الخارج.

واستمرت “إيمان الحصري” في التعقيب على تصرف رئيس الجامعة وانتقاده،  وتساءلت هل الأهم هو نومه، أم الاستفسار عن المشاجرة التي وقعت بالجامعة وتم استخدام الأسلحة البيضاء من قبل الطلبة. فاعتذرت له  قائلة (تقديرنا خطأ إن الموضوع خطير، بقيام طلاب بإدخال أسلحة بيضاء للجامعة)، فرد عليها رئيس جامعة القاهرة قبل أن يغلق الهاتف في وجهها (تم إحالة الطلاب للتحقيق وقد يتعرضوا للفصل النهائي، وبكرة الصبح أكلمكم، مش قادر أتكلم، مع السلامة”.)

الساعة الحادية عشرة ليلا في توقيت مصر، ليست ساعة متأخرة برأينا، وإذا كان الدكتور قد “اتخض” أي خاف على أولاده في هذه الساعة، فكيف لا يخاف  على”أولاد الناس″ من شجار واقتتال بين الطلبة لا يعرف كيف سيتطوّر؟!.

*كاتبة فلسطينية.

مشاركة

15 تعليقات

  1. ______.. 1 من 3 .. إما مدير الجامعة ضميره مرتاح .. إما شارب منوم .. و إما شايف الموضوع لا يستحق سهر الليالي .

  2. المصيبة الاعظم ان الموز لا يتعدى ثمنه في الجملة نصف دولار في المغرب.
    لا نجد لمن نبيع الموز.
    يستجدي المغرب اوربا لبيع منتوجه الفلاحي الكبير و الذي يؤدي الى انهيار الاسعار و تضرر الفلاحين.
    لعن الله السياسة التي تمنع جاران من الاكتفاء الذاتي.
    الطماطم تصل في سوق الجملة في المغرب الى اقل من عشر الدولار اي عشرة كيلو بدولار واحد.

  3. شكراً أخ سهيل اليماني. من غير ما نقصد لقينا حالنا منضحك لما قرأنا التعليق مع إنه الوضع ما بضحّك البته!!

  4. الاخ سهيل اعجبني تعليك …نعم يلها من امه تتزحلق بسبب موزه..وانكسر وتحطم كل ما حولها يا لها من موزه مدهشه

  5. ” لأنّه كان نائم ، ولا يعقل أن توقظه و”تخضّه ، فاعتذرت له ” …..!!!؟؟؟؟
    هـو ” شـر البليــّة المضحك المبكي ” .. كل مـا يأتـي وسيأتـي مـن ” مصـر المحروسـة ” ….!!!؟؟؟؟
    في البدايـة .. كان على ” الفطحـل الألمعـي ” معـد البرنامـج التلفـزيـوني المصري أن يقـوم بالتنسيـق والتحضيـر وتحديد موعد مسبـق مع الضيف المطلوب الإتصال بـه هاتفيـاً .. لتفادي مثل تلك الظروف الحرجة والمحرجـة لجميـع الأطـراف …..!!؟؟؟
    والأكثـر طرافـة وغـرابـة هـو ” المسـؤول ” الـذي يتسبـّب اتصال هاتفـي بإصابتـه ” بالخضــّة “….!!!؟؟؟
    ” اتـرك هاتفـك علـى ” الهــزّاز ” في المـرة القادمـة … تأتيــك ” الخضــّة .. ناعمـة حنونـة ممتعـة ” ..!!؟؟؟
    صراحـة والحـق يقـال ..” 100 صحـة وعافيـة وهنـاء “.. علـى ” مســؤول في دولـة عربيـة ” يستطيـع أن ينـام مبكـراً .. فـي الساعـة الحاديـة عشـر ليـلاً ….!!!؟؟؟
    ” يمكـن يكـون عنـده ” شغـل ودوام ” .. فـي صبـاح اليـوم التالــي ….!!!؟؟؟؟
    ” ليــش لأ … كـل شـيء جـائـز …. فـي بــلاد العجـائـــز ” ……..!!!؟؟؟؟
    Abo.qassim.muhammad@gmail.com

  6. سيدتي الكريمة ومن قال ان الموز ليس بطل المرحلة الحرجة والازمة ..!! بل الموز هوا بطل هذه المرحلة الحرجة من تاريخ العرب بحيث لمع نجمه في 2011 إبان الربيع العربي . وبالتالي استطاعت موزة واحدة تغيير التاريخ عن وجهته الحقيقية بمساعدة اهل الخير من الاخوان المسلمون وأسيادهم في تل ابيب وواشنطن ..

  7. اعجبتني مقوله لاحد طواغيت الاقتصاد ..اعتقد إبان الازمه اليونانية ومحاولة الاروبيين لجعلهم أنموذج للفقر في للقاره العجوز …حيث يقول بمنتهى التجبر الاقتصادي ….(يريدون اكل الكافيار وهم لا يمتلكون ثمن علبة السردين)..بصراحه كانت ملهمه وابقيتها على رفوف الذاكره فهي كلمه تمثل عنوان
    وهؤلاء في مصر…يريدون تجويع الشعب المصري وقتل حياته الطبيعيه وسلخه عن طبائعه وجعل يصرخ من اجل الخبز والماء والكهرباء ويلقي ورائه بعزة النفس والكرامة والحياء ويذهب ليمارس التزاحم في الطوابير …واذا ما تفقدت هويته الشخصيه ومقتنياته من الشهادات وتاريخه الحافل بالتربية والانتاج وربما تجده عالم فلسفة او طبيب نفس او لو جرت الرياح بما تشتهييه سفنه وما رتبته له احلام الشباب من خارطة طريق تجعله يستمد القوه والاندفاع والطموح للتحليق في الاعالي فهو ابن النيل الملهم والارض الطيبه المباركه المعطائه والذي جعلها المولى عز وجل واحة خير وهو الكريم وجعلها تمتلك تاريخ وبحار ودلتا كانت كفيله بجعل شعب مصر لا يعرف اين يذهب بالطعام…ولكنه وجد نفسه ببركة الطغاه يتتدافع مع المتدافعين من اجل إخماد صوت التضور جوعا…قد يتشدق البعض ممن يقدرون الماضي ويمجدون خطوات الطغاه وينسجون لهم المبررات ويصكون الذرائع ويقسون على الشعب الجائع ويتهمونه بالباطل ويعملون على تشويه وجه كل ثائر على النظام المزروع كالشوك الذي بلا لازمه…نقول هذا.. لاولائك الذين ابدعو في شيطنة حراك الشعوب وثقبو السفينه واستعانو بكل طامعي العالم …ويقولون لك شعوبنا كانت بخير وتأكل وتشرب وتعيش بأمان …يريدون لشعوبهم ان تصبح كطيور الحب في اقفاص او او كصقور انتزع منها غريزة التحليق في هذا العالم …
    ونقول لهم عما قريب او بعيد بإذن الله ستستعيد شعوبنا الصحه الروحانية والعافيه العقليه…وبعد ان تنتهي من نفسها وتصلح ذات بينهاستصدر السعاده والحب والفواكه والبترول والغاز …وان.كان هنالك وقت ستهبط على كوكب بلوتو …
    البعض يتهمنا اننا حالمون سكارى ونطق انخاب الحريه…ولكن الامل يتفجر منا كينابيع مجنونه …ستشق صدر يابسة الكهنه وحماة المعابد وسترسم لوحة سباعية الابعاد لاجمل ارض واجمل شعوب
    احتاج العالم لبناء مسرحيه ضخمه من اجل يسلبها الابتسامه والارض والحق بالحياه الكريمه …وسيندحر غزاة الداخل والخارج

  8. قضية الموز في الجزاءر معروفة لدى الجميع في ووساءل اﻹعلام كلها تطرقت لهدا الموضوع حتى تلك المقربة من السلطة وبالتالي لاداعي ﻹتهام قناة المغاربية التي بالمناسبة لايمكن ﻷحد أن ينكر توجهاتها كما هو حال جميع وساءل اﻹعلام .وليس الموز فقط بل التفاح والبطاطا.الجزاءر برغم إمكانياتها لاتستطيع أن تحقق اﻹكتفاء الداتي في المجال الغداءي وهي تستورد كل شيء كماهو حال دول الخليج.

  9. إلى الأخ عابر سبيل الذي أضاع الطريق ونتأمل أن يجده!
    رد أخي taboukar الجزائر يُغنيني عن الرد عليك.

  10. فلسطيني عاشق العروبه يبدو انك تعيش في القصر الذي يقبع على اله بعيده تشاهد فقط ملامح القريه الخارجيه …
    الا متى ستتبقون تحيلون كل شيئ الى الفبركه وما الذي تخشونه اذا فلان الحقيقه وتوقفتم عن دعم الأنظمة الهزيله البخيله على اهل الدار وتكريس ثرواتها على تلك الرفوف …يبدو انك تصدق رواية الاثرياء..وتأكدت بإن الفقراء اغبياء ..ومقاعدهم ثقيله
    وهم عصب الحياه …ومن يجعلون لهذه الحياه قيمه
    صدق رسولنا الكريم…وتمنى ان يحشر مع الفقراء والمساكين..

  11. انا سأعطيك اجابه استاذتنا الرائعه لطيفه اغباريه…
    لانه ذات يوم كانت نفس الامه التي ترتاد السوق كانت تصمت صمت الحملان ولا يوجد لديها القدره على الالم ولا الهزيمه من اجل الغضب والتعبير عن الرفض ..كان هنالك صمت وخيم يخيم على هذه الامه وانكفاء الى الذات وممارسة الانانيه وكان الاغنياء يحملون سياطهم ويهددون بسحق اي تمرد ….كان هنالك اعالي فكريه تترنم وتتماهى مع الامر الواقع وتتشبث لما يلقيها محافظه على بريستيجها وتوازناتها الاجتماعيه …كان الاثرياء يسيطرون على البوتيتو والطماطم …الخ يجعلون احيانا من بضائعهم المحتكره شيئ لا يقدر بثمن …انا عندما كنت في المخيم وفي صميم المعاناه كان هنالك رجل يمشي بجواره سرب من الاطفال يصرخون من اجل حبة فراوله مهرمنه …او احدهم يشتهي بطيخة هيلقراميه واخر لم يذق طعم اللحم منذ العصر الحجري …وكان فلان ابن فلان متخم متضخم يجيد النهش واحتكار حتى العظم…ولكن لا عليك سيده لطيفه اغباريه اننا نحمل البندقية ولن يهدأ بال لهذه الامه حتى تعيد النصاب وتجعل من الانجاص امرا ثانويا وتجعل اللحم على كل الموائد وسنطعم الطيور المهاجرة وبإذن الواحد الاحد العادل سيأتي يوم على الصومالي يستعيد ذاته ويصدر الموز الى كل أصقاع الدنيا وبإذن القادر سيهطل المطر….وسيظهر هذه الارض من الكائنات المتخصصة في امتصاص الحياه …وسنتخلص من الواقع الأسن وكل ما اورثوه لنا من دخلاء وموت وظلام وقصف وتهجير وتجويع ….نحن الهنا الله عز وجل …ولن يهون له بنا

  12. ______.. في إيجاز شديد تمكن أخونا الفاضل فلسطيني عاشق للعروبة – أو فلسطيني متفاءل بالعروبة – – كما أطلق عليه أخونا الفاضل البعير الأهبل .. أن يقف على ” الخطأ ” و يصححه بشيئ من المهنية و الحيادية .. هذه هي القاعدة التي نحبدها أن تسري للوصول إلى التدقيق و التحري .

  13. هناك حاجه لدراسة عميقه لوضع أي بلد عربي قبل الكتابه عنه إذا لا يكفي مشاهدة برنامج تلفزيوني لا نعرف من الجهه التي تموّله ولا توجهه السياسي ليتم ألوصول إلى إستنتاجات لا ندري مدي دقتها عن حال هذه البلد أو تلك.

  14. ______.. قناة أسست بأموال ” العشرية السوداء ” و تعمل في السوق الأسواد و بمراجع الأسود في الأسود ليست هي مرجع للصورة الحقة .. ابحثي عن ما وراء ” الموز ” .. ستجدين المتخفي ” قشرة ” أعدت للمتزحلقين .. لا حج و لا طواف و لا فيزة و لا من يسال عليها و هي آخر ( هم ) حتى عندما كان سعرها بخس أرخس من البصل .

  15. سوء التسير وجل الشباب لا يشتغل في الفلاحة يريدون عمل راقي ومال وفير لهاذ الغلاء والعرب معروفين ان يتفقو حتى في الفاكهة والموز لمن استطاع اليه سبيلا يتبع

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here