الرئيس الفلسطيني يمنح الشاعر المغربي محمد بنيس وسام “الإبداع والثقافة والفنون”

binis.jpg99

الرباط/ محمد عبد الصمد/ الأناضول: منح الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، الشاعر المغربي، محمد بنيس، وسام الإبداع والثقافة والفنون، تقديرا لسيرته الشعرية، ودوره في مساندة القضية الفلسطينية.

وتسلّم الشاعر المغربي الوسام التقديري، من سفير فلسطين لدى الرباط، زهير الشن، نيابة عن الرئيس عباس، وذلك خلال حفل أقامته السفارة، مساء الخميس، بالرباط.

وقال بنيس، في كلمة له خلال الحفل بعد تقلده الوسام، إن “كلا من الفنون والأدب والشعر عملت على تأسيس شعور كل فلسطيني بفلسطينية”.

وأضاف: “الإبداع يفتح لفلسطين الطرق الألف لمعنى الحرية والاستقلال”.

وأشار إلى أنه سيجمع كل ما كتبه عن فلسطين ليُطبع لأول مرة في مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية.

وفي تصريح للأناضول على هامش الحفل، قال الشاعر بنيس “أسعدني كثيرا هذا التكريم لأن فلسطين في القلب منذ الطفولة وحتى اليوم، إضافة إلى أنه يعطي معنى أكبر للدولة الفلسطينية”.

من جهته، قال سفير فلسطين في المغرب، خلال الحفل، إن “تكريم بنيس جاء لمكانته الخاصة لدى الشعب الفلسطيني، فهو يعتبر فلسطين قضيته التي تعيش في وجدانه وقد ظل مدافعا عنها في كافة الميادين”.

ومحمد بنيس، شاعر وباحث وأكاديمي مغربي، وأحد أهم شعراء الحداثة بالعالم العربي.

وترأس بنيس مؤسسة “بيت الشعر” بالمغرب في وقت سابق، كما أنه يدير دار “تبقال” للنشر بالمغرب، وترجمت أعماله لعدد من اللغات منها الفرنسية والإسبانية والإيطالية. <br>

 

مشاركة

2 تعليقات

  1. محمد بنيس لم يقدم شيئا مهما لفلسطين الثقافية ولا لغيرها والمفارقة العجيبة هي أن يصدر الشاعر المغربي بنيس ( وعدا ) بالكتابة عن فلسطين سينشر في رام الله لاحقا لكن محمود عباس يمنح وساما لشخص لم ينجز شيئا عن فلسطين سوى أنه ( يعلن عن حبه لمحمود درويش وأميل حبيبي فقط بشطب الثقافة الفلسطينية ورموزها الكبرى ) وينفي أن يكون ( غسان كنفاني – عزالدين المناصرة- ناجي العلي ) من رموز الثقافة الفلسطينية الكبار. ونحن بانتظار تنفيذ الوعد. فهل يكفي أن يحب المرء شاعرا ملتبسا في مواقفه مثل محمود درويش لكي يحصل على وسام الرئيس عباس.
    – لقد صفق محمد بنيس سابقا لعمرو موسى أمين عام جامعة الدول العربية الذي طلب من الأمم المتحدة ( تدمير ليبيا ). فلبى النداء برنار هنري ليفي ( عميد الصهيونية في فرنسا).

  2. ما الذي يجمع ( ادوارد سعيد- محمود درويش – إميل حبيبي) عند محمد بنيس ولماذا تجاهل الثلاثي الاخر في الثقافة الفلسطينية ( غسان كنفاني – عزالدين المناصرة – ناجي العلي ).وما الفرق بينهما. i هل هو الموقف من التطبيع مع إسرائيل أم ماذا.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here