أسبوع الصواريخ في الرياض وايلات وغزة.. لماذا الان.. نلتقيكم الجمعة

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

20 تعليقات

  1. الأستاذ الكبير عبد الباري
    فكرة حديثك لنا عبر الفيديو فكرة جيدة… شريطة ألا تكون بقراءتك للمكتوب أمامك. نحن نريد حديثك التلقائي كما في أي مقابلة تلفزيونية…. إذا كنت ستقرأ لنا من أوراق فمن الأفضل أن تنشر المكتوب ونحن نقرأه. ثم أن وضع الكاميرا خطأ إذ يتعين أن تكون العدسة على مستوى عينيك استاذنا الكبير. هذا إضافة للمزيد من العناية بالضوء. الحديث للناس عبر الفيديو هو فن تلفزيوني يتعين فيه مراعاة الأسس والمتطلبات الدنيا لهذا الفن حتى لا ينقلب السحر على الساحر.
    مع محبتي
    لبيب العربي

  2. تحياتي إلى الأخ الفاضل ” عبدالباري عطوان ” …!!؟؟؟
    للكاميرا والفيديو والصورة … لغة خاصة لا تقل أهمية عن ” المحتوى الإعلامي ” للفيديو المصور ….!!؟؟؟
    جمال الصورة + قوة المحتوى الإعلامي = رسالة ناجحة …!!؟؟؟
    في الفيديو السابق كانت خلفية صورتك الكريمة “لون بيج سادة ” .. شبيه بألوان ” مخفر أو قسم الشرطة ” في دولة عربية نموذجية .. وفي هذا الفيديو الحالي اصبحت خلفية صورتك الكريمة عبارة عن ” نافذة أو زنزانة نفس المخفر أو قسم الشرطة ” … حفظنا الله وإياكم من شرورها وشر من فيها …………!!؟؟
    نصيحتي كالتالي : خلفية بلون واحد أو درجات من اللون الأزرق الفاتح الجميل … مع إضافة شعار الصحيفة ” رأي اليوم ” في أعلى يسار الشاشة ( حجم صغير ) لحفظ الحقوق الأدبية في حال إعادة البث من قبل وسائل الإعلام الأخرى ..!!؟؟
    تعديل زاوية الكاميرا لتكون في نفس المستوى أفقيا مع الرأس ومستوى النظر .. راحة لك وللمشاهد الكريم ..!!؟؟
    مع خالص التمنيات والمزيد من النجاح والتوفيق في نشر وبث الإعلام الصادق والهادف …..!!!!؟؟؟؟
    Abo.qassim.muhammad@gmail.com

  3. المدة قصيرة سيد عبد الباري كما ذكر القراء الاعزاء …وبعدين وين ياخي مداخلاتك التلفزيونية؟
    بذكر اخر مرة كانت على قناة الميادين المحترمة بس هالحكي من زمان

  4. غير موقع الكاميرا فورا و ارفعها لمستوى عيونك . مهندس صوت و صورة

  5. ننتظرك استاذنا الطيب فأنت من القلة القليلة الذين نسمع منهم الحقائق .

  6. الكاتب والصحافي القدير الاستاذ عبد الباري عطوان انك اصيل وابن اصيل وبك الحقيقه تظهر .

  7. نحن فى الانتظار استاذنا الحبيب ودمتا لنا دخرا للمعلومات القيمة للقضايا العربية والاسلامية فى المنطقة

  8. حي اصلك يا اصيل اخي الاستاذ الكبير عبد الباري عطوان
    والله انا شخصيا لا انام قبل قرات جريدت اايوم ومقالاتك وحت اتابع برامجك
    على القنوات الفضائية وأحيانا ألج الى اليوتوب اشاهد حلقات سابقه
    والله ان في العالم ملاين يحبوك ويتابعو اخبارك وتحليلاتك لان أصبحنا في هذا ادعصر
    والزمان نفتقر الى ناس شرفاء امثالك يخافو على القضيه العربيه والاسلاميه
    وخاصة قضية الامه فلسطين

  9. شكرًا لك اخي المقتدر الصحافي النابغة ،
    اُسلوب جديد يتماشا مع العصر . موفق انشاء الله .
    تحياتي .

  10. شكرا لك استاذنا الفاضل … وشوقتنا كثير … للمفاجأة
    توقيت رسالتك القادمة … حسب توقيت مكة المكرمة … والقدس الشريف
    لذا نتابعك ونتابع قلمك بشغف … لان بوصلتك واضحة لا انحراف فيها …. بوصلة الهوية لهذه الامة
    ربنا يسدد خطاك بالحق … وربنا يجزيك كل خير
    * ملاحظة صغيرة :
    اعرف تماما الاحداث المتلاحقة والسريعة والتي تتابعها اول باول يا استاذنا …. ولكن نريد حلقات خاصة عن ذكرياتك عن الزعماء والاحداث التي كنت طرفا فيها … لانك يا استاذنا انت “ارشيف “يسير على قدمين …وربنا يمتعك بالصحة والعافية دائما

  11. نتمنى على الاستاذ عبد الباري في المستقبل ان يحسن في وضعية الكاميرة ويجعلها على مثبت احسن من الطاولة .
    يهمنا المضمون و لكن حسن شكل با النسبة للاستاذ عبد الباري في الالقاء يكون بنسبة لنا خدمة ممنونين لها .

  12. أُستاذ عبد ألباري ألفكرة جميلة وذكية، لكن ألمدة ألزمنية “12 او 15” دقيقة في ألإسبوع قصيرة جدآ، يا أخي لا تقلق لن نشعر بألملل، صدقآ وليس مجاملة أنت من ألأشخاص ألذين لا يُمل منهم.
    ملاحضة: لن أُكرر ماقاله ألأخ صلاح بالنسبة لمستوى ارتفاع الكاميرا بموازة الرأس، لأنه فعلآ ستكون ألصورة أجمل وأنت نفسك ستتكلم براحة أكثر، لأنك تنضر للأمام وليس للأسفل، نحن في ألإنتضار. ودمتم ألسيكاوي

  13. طبعا الفيديو هو لغة العصر الراهن المقالات الطويلة متعبة نتمنى من الاستاذ الاستمرار

  14. عمي ابو خالد ارجو منك . ان تبقى وتضل وتستمر في التنبيه والاضاءه على شمال سوريا فما يحدث خطير هناك اسرائيل جديده تتشكل ……..

  15. شكرا استاذ عطوان و نحن في انتظارك غدا مساء يوم الجمعة ان شاء الله .

  16. اذا ممكن ضبط الكميرا التى تصور بها لتكون بموازة الرأس ارتفعا لكي تظهر الصوره بطريقه اجملسواء كانت في جهز لاب توب او اي شي اخر و شكرا.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here