عبد الباري عطوان يفعل قناته على اليوتيوب ويعلن عن لقاء اسبوعي مساء كل يوم جمعة

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

35 تعليقات

  1. مبارك استاذنا الحبيب. انت تستحق قناة عربية و انكليزية. انت لسان العرب و المسلمين و فكرهم المتوازن الشريف و ثقافتهم. وفقكم الله.

  2. دوام الصحة والعافية لك استاذي عبد الباري والتوفيق ان شاء الله

  3. السلام عليكم أستاذنا عبد الباري عطوان
    نحن ورائك دائما وبالتوفيق إنشاء الله

  4. بالتوفيق لك ولكل محبي عبد الباري عطوان على صدقه وحفاظه على هذا العالم العربي الممزق ان شاء الى ان نرى ايضا بشرى اخرى بقيام عبد الباري عطوان بقناة فضائية تنير بها قلوب الامة العربية بتحلالتك الصادقة التي تشفي بعون الله كل قلوب العرب والمسلمين بما فيهم سنة و شيعة الى الامام استاذنا فالله في عنوك ما دمت في عون الضعفاء والمغلوبين على امرهم

  5. تهانينا الحارة ونتمنى ان تكون فضايية ونساهم فيها نحن معجبينك .نرجوا دراسة الموضوع

  6. بالتوفيق والعطاء المستمر أستاذ عبد الباري عطوان مع تحياتي .

  7. شكراً لك أستاذنا القدير عبد الباري عطوان … خطوة جباره ومباركه
    ومزيد من الوضوح والصراحة والشفافية وإلى الأمام

  8. أن من المواضبين على قراءة كتاباتك أحسن ما فعلت وفقك الله شكرا لك

  9. شكراً لك استاذنا القدير عبدالباري عطوان …. خطوه جباره ومباركه
    ومزيد من الوضوح والشفافيه والصراحه وإلى الامام

  10. بالتوفيق الدائم استاذ عطوان و سوف نكن سعداء بلقائكم المباشر على قناتكم على اليوتيوب .

  11. نورتنا اخي الفاضل عبدالباري بروحك الطيبة وطرحك الصادق ونبضك العربي الاصيل لك منا خالص التحيات وكل عام وانتم بخير وكل احرار العالم في كل مكان وزمان .

  12. موضوع اللقاء الاسبوعي جهــــد معطاء ومع أصدق التحيات والتوفيـــق باذن الله

  13. شكرا لك سيد عبد الباري سأكون من متابعيك بقوة …وأحي فيك هذه الروح الوثابة…وكما قلت سابقا اننا كعرب قدرنا ان تكون فلسطين هي رافعة هذه الامة ليرينا حكمته ان هذا الوطن الكريم والذي هو جوهر بلاد الشام رغم انه تحت الاحتلال الا انه سبب نهضة هذه الامة وانه وحده من سيجمع شمل هذه الامة بمختلف اطيافها كي يكون الفيصل بين المنبطحين والمقاومين

  14. تحية للك استاد عبدالباري اولا نرحب في غاية الترحيب علي تواصلنا معك
    لكنني أنوهك ان متابعيك ليسو عربا فقط

  15. شكرا جزيلا لك. ولله هذه اثمن هدية تلقيتها اليوم بعد خطبة الجمعة.
    طبعا نحن الاهل و نحن الاحبة. و انت الاخ و الصديق و الشعلة التي اضائت لنا الطريق في زمن الضلام و الضلاميين. شكرا لك مرة اخرى ومرحبا بك. سنكون في الموعد ان شاء الله.

  16. نحن دائما فى الانتظار لاننا نحبك استاذنا العزيز …جمعة مباركة والسلام عليكم

  17. خطوة جبارة..تشكر عليها أستاذنا عبد الباري عطوان،وفقت ..
    ،فالتغييب للمواطن العربي، وتوجيه ميوله ،واتجاهاته،وفرض الوعي الزائف عليه،،هو من بين العوامل التي جعلت وطننا العربي ضحية الحروب المدمرة، والمواطن العربي بعد غسل دماغه،أصبح أداة للتدمير…
    وعجبا كل العجب،من الحكومات التي تحجب صحيفة “رأي اليوم”، وكان الأولى بها أن تفتح كل أبوابها لأي رأي وطني،عربي اسلامي،،من شأنه أن يوجه الشباب العربي إلى قضاياه المصيرية، وبناء الشخصية العربية بالعلم،والعمل البناء…ولكن ،رفضهم للرأي السديد،أدى إلى أن الوعاظ،استطاعوا اللعب على عقول شباب تلك الحكومة ومواطنيها، فأصبح الشباب وقودا للحروب في اقطارنا،بحثا عن “حوريات العين” في الدار الآخرة،،،

  18. هذه ماطالبنا به في التعليقات عدة مرات كنا نطالبك بقناة كالمستقله ولا لكن كبدايه لابأس الف

  19. خطوة جبارة..تشكر عليها أستاذنا عبد الباري عطوان،وفقت ..
    ،فالتغييب للمواطن العربي، وتوجيه ميوله ،واتجاهاته،وفرض الوعي الزائف عليه،،هو من بين العوامل التي جعلت وطننا العربي ضحية الحروب المدمرة، والمواطن العربي بعد غسل دماغه،أصبح أداة للتدمير…
    وعجبا كل العجب،من الحكومات التي تحجب صحيفة “رأي اليوم”، وكان الأولى بها أن تفتح كل أبوابها لأي رأي وطني،عربي اسلامي،،من شأنه أن يوجه الشباب العربي إلى قضاياه المصيرية، وبناء الشخصية العربية بالعلم،والعمل البناء…ولكن ،رفضهم للرأي السديد،أدى إلى أن الوعاظ،استطاعوا اللعب على عقول شباب تلك الحكومة ومواطنيها، فأصبح الشباب وقودا للحروب في اقطارنا،بحثا عن “حوريات العين” في الدار الآخرة،،،

  20. شيء رائع جدا. هناك مقاطع كثيرة الاستاد عبد الباري على اليتوب، المشكل هو أنه في الكثير من الحالات يتم بثر و ومونتاج لبعض تدخلاته لتشويهها وإخراجها عن منطوقها….حسنا فعلت

  21. تحية احترام و تقدير للاستاذ عبد الباري عطوان؛ موصولة لكل من يساعده في أداء هذه الرسالة النبيلة، و التي أشد ما تكون بحاجة اليها الأمة في هذه المرحلة الدقيقة و الحرجة.
    و الحقيقة أن مطالعتي للصحيفة مساء اليوم، كان خبر ارسال هذه القناة مدعاة للسرور و مزيدا من الأمل، بأن رجال هذه الأمة و نساءها، لن يدخروا جهدا و لا وسيلة للدفاع عنها.
    أحييكم و أشد على أياديكم، و لا محالة ننتظر منكم الكثير، لثقتنا في صدقكم و ثروة معلوماتكم. بل و من حقنا كقراء و محبين أن نطمع في تحقيق خطوة أخرى في هذا المسعى.
    التطلع للاستقال و حرية التعبير حق مشروع لا يعمل على تجسيده إلا مؤمن بحقه هذا، واثق من قدرته عليه.
    أمدكم الله بالصحة و العافية، و وفقكم في أداء رسالتكم.
    الفلاح الجزائري

  22. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وفقك الله وسدد خطاك واعانكم على حمل الأمانة في ظل الفساد الاعلامي الفضائي الذي تقوده دول الخليج العربي والتي ادت الى تحمبر الشعوب ووتيبسهم.

  23. مبروك و بالتوفيق الدائم ان شاء الله لكم يا استاذ عبد الباري عطوان و العاملين على راي اليوم قناتكم على اليوتيوب,
    استاذ عطوان : صدقني انا كنت افكر بهذا الموضوع منذ عام او اكثر ! و قلت لنفسي لابد ان يكون لكم صوت مباشر مع العالم و الاحدث التي تدور بسرعة في العالم لكي تصل رسالتكم للعالم باسرع وقت ممكن من الكتابة و القراء للقراءة .
    ترليون مبروك و بالتوفيق لكم يا استاذ عطوان المحترم . و ان شاء الله يفرح في تحرير كل مليم من ارض فلسطين المقدسة يا رب .

  24. _____.. نهنئ الأستاذ عطوان على هذا ” الإصدار ” الجديد بالصورة و الصوت .. خدمة إضافية قيمة تخدم و لا شك قراء رأي اليوم و العرب عموما .. و الله الموفق .

  25. نقدس افكارك ومنهجك استاذنا القدير
    وخطوة متميزة للغاية ونتمنى ايضا فتح قناة فضائية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here