الحريري يعتبر زيارة عون للسعودية وقطر خطوة مهمة على طريق تعميق العلاقات

alhariri-ver-nwe.jpg444

بيروت – (د ب أ) – قال رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، اليوم الأربعاء، إن زيارة رئيس الجمهورية ميشال عون الى السعودية وقطر خطوة مهمة على طريق تعميق العلاقات وإزالة الالتباسات وترميم ما ساد من تباينات خلال الفترة الماضية.

جاء كلام الحريري، خلال رئاسته جلسة لمجلس الوزراء، عقدت اليوم في السراي الحكومي في بيروت .

وبعد انتهاء الجلسة تلا وزير الثقافة غطاس خوري مقرراتها الرسمية ونقل عن الرئيس الحريري قوله إن زيارة الرئيس اللبناني إلى “السعودية وقطر خطوة مهمة على طريق تعميق العلاقات وازالة الالتباسات وترميم ما ساد من تباينات خلال الفترة الماضية، والرئيس أمين على هذه المسؤولية، وسنكون إلى جانبه في كل ما يخدم مصلحة لبنان ودوره المميز بين أشقائه”.

ورأى الرئيس الحريري أن “كلام الرئيس من الرياض يعبر بأمانة وصدق عن جميع اللبنانيين وعن موقف الدولة اللبنانية تجاه الاشقاء العرب”.

وأشار إلى أن ” الزيارة كانت تاريخية وناجحة بكل معايير النجاح، وأن المحبة التي عبر عنها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز تجاه لبنان، والرئيس وتجاه اللبنانيين عموما، ليست غريبة على المملكة وقيادتها التي وقفت على الدوام ألى جانب لبنان وشعبه، وكانت النصير الأول لأمنه واستقراره وسلامة العيش المشترك بين أبنائه، بعيدا عن التدخل الخارجي”.

مشاركة

1 تعليق

  1. لايصلح العطار ماافسده الدهر ياسيد الحريري وانت اعلم بالواقع انه لايأتمن لعقرب كان قد لسعه! وان اخفاء الحقيقة فيها مكابرة فهناك لغط سعودي واسع ٠٠٠٠٠!!!
    ياشيخ سعد الحربري
    لقد سلكت السبيل القويم ولاشيئ يعاد احتضان الوطن ومسقط الراس اصلاوفصلا!
    اعتقد كمايعتقد الكثيرون متلي ان الجرة ( السعودية – اللبنانية) انكسرت ولملمة شظاياها لن يعيدلها بريقها الماضي كمي يقول شاعرنا ابو الطييب :
    قد يبرأ ااجرح العميق من الاذى / وتبقى حزازات النفوس كماهيا
    وقد ظهر ذلك جليا ف الاستقبال البرتوكولى الديبلواسي للرئيس اللبناني العتيد الجنرال عون في الرياض !
    فلوكان الرئس السيسي هوالزائر لكان الملك وكبار الحاشية الملكية في استقباله وفرشوا له البساط الاحر طيلة سيره في ارض المطار حتى صالة الشرف !

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

Leave a Reply to احمد الياسيني إلغاء الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here