الحكومة السورية تتوصل إلى اتفاق مبدئي مع المعارضة لخروج المسلحين الغرباء عن وادي بردى.. وقواتها تستعد لدخول المنطقة لتطهيرها من الألغام والعبوات الناسفة تمهيدا لصيانة مضخات المياه

DAMAS

دمشق ـ (أ ف ب) – اعلنت الحكومة السورية الاربعاء التوصل الى اتفاق مع الفصائل المقاتلة ينص على دخول الجيش الى منطقة وادي بردى، تمهيدا لانتقال ورش الصيانة لاصلاح الضرر اللاحق بمضخات المياه الى دمشق.

ونفت الفصائل المعارضة التوصل الى اي اتفاق مماثل في وادي بردى حيث تدور معارك بين الطرفين منذ ثلاثة اسابيع، في موازاة تأكيد مصدر ميداني في المنطقة استعداد مئات المدنيين للمغادرة.

وقال محافظ ريف دمشق علاء ابراهيم فى تصريحات نقلتها وكالة الانباء السورية الرسمية “سانا” ان “الاتفاق المبدئي الذي تم التوصل اليه يقضي بتسليم المسلحين اسلحتهم الثقيلة وخروج المسلحين الغرباء من منطقة وادي بردى”.

وينص ايضا على ان يدخل اثر ذلك الجيش الى المنطقة “لتطهيرها من الالغام والعبوات الناسفة تمهيدا لدخول ورشات الصيانة والاصلاح الى عين الفيجة لاصلاح الاعطال والاضرار التي لحقت بمضخات المياه والانابيب نتيجة اعتداءات الارهابيين”.

وتقع منطقة وادي بردى على بعد 15 كيلومترا شمال غرب دمشق وتضم المصادر الرئيسية للمياه الى دمشق، التي تعاني منذ 22 كانون الاول/ديسمبر من انقطاع تام للمياه عن معظم احيائها جراء المعارك بين طرفي النزاع.

وذكرت وكالة “سانا” في وقت لاحق ان عدد الذين تمت تسوية اوضاعهم الاربعاء بلغ “500 شخص بينهم ستون مسلحا”.

في المقابل، نفى رئيس الدائرة الاعلامية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية احمد رمضان لفرانس برس التوصل الى اتفاق مماثل.

وقال “تلك المعلومات عارية عن الصحة وهي جزء من حرب نفسية يمارسها +الاحتلال الإيراني+ عبر واجهات تابعة للنظام”.

واكد المرصد السوري لحقوق الانسان بدوره عدم التوصل الى “اتفاق شامل” بين دمشق والفصائل المعارضة، مشيرا في الوقت ذاته الى ضمان ممر امن للسكان الراغبين بالخروج.

وبحسب مصدر ميداني في المنطقة، فإن نحو 600 مدني كانوا قد وصلوا الى “خيمة” تابعة للجيش يتم فيها التدقيق في الاوراق الثبوتية وتسوية الاوضاع.

وتتهم دمشق الفصائل المعارضة ومقاتلي جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقاً) بقطع المياه عن دمشق بعد يومين من اندلاع المعارك، في حين تقول الفصائل ان قصف قوات النظام ادى الى تضرر مضخة المياه الرئيسية، نافية اي وجود لجبهة فتح الشام.

وقال الرئيس السوري بشار الاسد الاثنين ان “دور الجيش السوري هو تحرير تلك المنطقة لمنع أولئك الإرهابيين من استخدام المياه لخنق العاصمة”.

وابرمت الحكومة السورية في الاشهر الاخيرة اتفاقات مصالحة عدة في محيط دمشق، في عملية تنتقدها المعارضة باعتبار انها تقوم على تكتيك “الجوع او الاستسلام”، وتجبر المقاتلين على القبول بها بعد اشهر او سنوات من الحصار المحكم والقصف المستمر.

مشاركة

2 تعليقات

  1. من الخطء واللامعقول ان تتحكم مجموعات مسلحة على مصدر المياه الذي يغذي عاصمة نفوسها اكثر من أربعة ملايين نسمة ومن وأجب الدولة ان تتصرف وفق ما تراه مناسباً لطرد تلك العصابات المسلحة .

  2. الغرباء خارج سوريا أو تحت الارض شيء مفرح ان تعود سوريا لاهلها

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

Leave a Reply to مسعود السيد إلغاء الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here