الفايننشال تايمز: أزمة الثقة في الاقتصاد التركي

turkish-lira.jpg77

لندن ـ نشرت صحيفة الفايننشال تايمز أزمة الثقة في الليرة التركي والاقتصاد في البلاد بشكل عام. وقالت الصحيفة إن “الارتفاع السريع في نسبة الفوائد وحده سيساهم في استقرار الليرة التركية”.

وأضافت الصحيفة أن” تركيا أقرب اليوم للدخول في أزمة اقتصادية كبرى، أكثر من أي وقت مضى منذ استلام الحزب الحكام مقاليد السلطة في البلاد منذ عام 2002″.

وأردفت الصحيفة أنه “في الأشهر الثلاثة الماضية، خسرت الليرة التركية خمس قيمتها تقريباً مقابل الدولار الأمريكي، إذ أن المستثمرين العالميين تراجعت ثقتهم بالاقتصاد التركي”.

وأشارت الصحيفة إلى أن “الليرة التركية تعرضت لأزمة ثقة في عامي 2011 و2014 بسبب عوامل خارجية -منها أزمة اليورو، أما اليوم، فالقلق ناتج بسبب المشاكل الأمنية في تركيا وسياستها العنيفة”.

وتابعت الصحيفة أن “بعض هذا الضرر ناتج عن ظروف لا علاقة للحكومة التركية بها ولكن معظم الضرر يتعلق بسياسة الحكومة”.

وقالت الصحيفة أن ” تداعيات الصراع في سوريا الذي ساء أكثر بسبب التدخلات التركية في الشبكات الجهادية وقرار الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بالتضحية بإمكانية إبرام سلام مع الأكراد من أجل كسب الانتخابات، ساهما في زعزعة الاستقرار الاقتصادي في البلاد”. (بي بي سي)

مشاركة

1 تعليق

  1. يقف العرب اليوم بعد خمس سنوات من بدء حمام الدم العربي، او ما يسمى الربيع العربي، مذهولين لان الامر بدأ بشي واصبحنا على مفرق طريق لشئ اخر مختلف تماما عما بدء عنه.
    نقف اليوم والعراق وسوريا واليمن وليبيا اصبحت حطاما، مصر والخليج ( السعودية الكويت الامارات قطر البحرين سلطنة عمان) على وشك انهيار اقتصادي يؤكد اغلب المحللين انه سيؤدي لتزعزع الاستقرار وخلق حركات مطالبه بحقوق .. ايران وتركيا على نفس الحال ، فقد انهك الصراع في سوريا كلا من الاقتصادين بالاضافه ان حال تركيا اليوم كحال باكستان الامس، التى كانت ممرا لكل من هب ودب ليدخل افغانستان…
    اليوم اصبحنا نتحدث عن السنه والشيعه وحرب الطائفية عن صعود حركات الانفصال القبطية في مصر وتحرك الامازيع وانفصال الاكراد
    نعم ايها السادة لقد تم حرف بوصلة الصراع في وقت مدروس بعناية، ماهي الا اشهر معدودة وستبدأ الازمة الاقتصادية العالمية حيث يتغير كل شي ونغوص اكثر في مستنقع الفتنة التى خلقناها بايدينا…
    هاهي تركيا تدفع ثمن تدخلها ، السعودية ايضا … وحتى ايران … لقد خسر الجميع وحينما يخسر طرف فلابد ان يكون هنالك طرف اخر رابح قد زادت قوته لانه لم يخسر شيئا منها.
    انصحكم ان تنظروا لخريطة الشرق الاوسط مره اخرى لتروا الرابح الاكبر من خسارتكم جميعا.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

Leave a Reply to وسيف قاطع بين العرب إلغاء الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here