لا نحتاج الى شهادة محقق الـ”سي أي ايه” جون نيكسون لكي يؤكد لنا ان العراق والمنطقة سيكونان افضل لو بقي صدام في السلطة.. ويشرفني انني تلقيت خمس رسائل منه كانت بياناته الاولى لإعلان انطلاق المقاومة ضد الاحتلال الأمريكي

atwan ok

عبد الباري عطوان

اعترف جون نيكسون ضابط وكالة المخابرات المركزية الامريكية الذي حقق مع الرئيس العراقي صدام حسين بعد القبض عليه في كانون اول (ديسمبر) عام 2003 انه، أي صدام، كان من اكثر الشخصيات المؤثرة التي قابلها في حياته، وقال في كتابه الجديد الذي حمل عنوان “استجواب الرئيس” انه كان لطيفا وجذابا ومهذبا، ولكنه اذا ما جرى استفزازه يتحول الى شخص مرعب متغطرس، فظ ونرجسي، وأشار الى انه لو استمر في السلطة لأصبحت منطقة “الشرق الأوسط” والعراق افضل حالا في ظل ما يجري حاليا.

لم اقابل الرئيس صدام في حياتي، باستثناء مصافحة عابرة في مؤتمر للقمة العربية في ديسمبر عام 1979 في تونس، ان لم تخني الذاكرة، وكنت في حينها صحافيا مبتدئا، ولكن ما لا انساه مطلقا انه خصني، عندما كنت رئيسا لتحرير “القدس العربي”، بخمس رسائل كتبها بخط يده كانت الأولى في أواخر نيسان (ابريل)، عام 2003، أي بعد احتلال العراق مباشرة، قال في الأولى انه كتبها على ضوء شمعة، وخاطب فيها الشعب العراقي “العظيم” وماجداته، والأمة العربية بأسرها، معلنا انطلاق المقاومة العراقية ضد الاحتلال الأمريكي، مذكرا بإرثه المقاوم البطولي، ومؤكدا انه، أي الشعب، سينتصر على هذا الاحتلال طال الزمان او قصر.

***

حملات التشكيك في صدقية هذه الرسائل توالت، من قبل بعض “العملاء” الذين يعملون تحت راية الاحتلال الأمريكي في لندن وغيرها، وينفذون اجنداته، تماما مثلما يحدث حاليا على أوساط التواصل الاجتماعي من قبل عناصر تابعة للجيوش الالكترونية، ولكن تحقيقا حولها اجرته صحيفة “الصنداي تايمز” البريطانية (توزع مليون ونصف المليون نسخة أسبوعيا) من قبل خبراء في الخطوط اكد انها للرئيس صدام وبخط يده.

لا نحتاج، مرة أخرى،  الى المستر نيكسون، رجل المخابرات الامريكية لكي يقول لنا ان المنطقة والعراق سيكونان افضل لو عاش الرئيس صدام، لسبب بسيط، وهو ان الإطاحة به، واعدامه بالطريقة التي شاهدناها، كان حجر الاساس للمخطط الأمريكي الإسرائيلي لاغراق المنطقة في الفوضى الدموية، واشعال نار الفتنة الطائفية والعرقية وتفتيت وحدتها الديمغرافية والجغرافية.

مخطط اذلال الامة العربية، وانهاك جيوشها الوطنية او حلها، والتدخل عسكريا في شؤونها، لا يمكن ان ينجح في ظل عراق قوي، بجيش عملاق، وقاعدة علمية، وتعايش بين جميع مذاهبه واعراقه ودياناته، في ظل مشروع وطني يرتكز على عقيدة مقاومة الاحتلال الإسرائيلي، وليس صدفه ان تكون كل من ليبيا واليمن وسورية، وجميعها دول حاربت الاستعمار وحققت التعايش هي الهدف بعد العراق.

صديق عزيز (عراقي) عاد للتو من العراق، ومعروف بمواقفه العروبية، ولم يكن يوما مؤيدا لصدام حسين، وكان اقرب الى الامام الخميني وثورته، وما زال، اقسم لي ان حكام العراق الجدد لم يبنوا سدا، ولا جسرا، ولا جامعة، ولا مسرحا او دار سينما، وان الطائفية “البشعة” باتت هي اللغة السائدة لهم، والمتحكمة بجميع سياساتهم وممارساتهم.. واقسم مرة أخرى ان قادة في الحشد الشعبي ترحموا امامه على الرئيس صدام حسين وعهده، ناهيك عن العامة، وقال ان ما يجري في العراق حاليا لا يمكن ان يبني عراقا موحدا بهوية وطنية جامعة، واختتم حديثه بالقول “من يحكم العراق ليسوا رجال دولة، جاءوا من أحزاب دينية، لا يعرفون كيف يديرون بلدا عظيما مثل العراق، وقضوا كل حياتهم في المعارضات، وهم الآن متقاتلون فيما بينهم على المحاصصة والمناصب والأموال، وغارقون في ابشع أنواع الفساد والافساد”.

***

نسأل سؤالا بسيطا: هل لو كان صدام حسين ما زال في الحكم يمكن ان تجد بذرة “الدولة الإسلامية” او “داعش” التربة الصالحة والغنية للنمو والسيطرة على نصف العراق، وتحول البلد الى جحيم من المتفجرات والقتل والدمار؟

الرئيس صدام حسين ربما كان “طاغية” يحكم بالحديد والنار، وقتل الآلاف من خصومه، ولكنه لم يكن طائفيا على الاطلاق، ووقوفه شامخا امام المقصلة مرددا الشهادتين، وهاتفا باسم الامة العربية، ومؤكدا على تحرير فلسطين القضية العربية والإسلامية المصيرية، يؤكد حقيقة معدن هذا الرجل، واخلاصه لقيم ومبادىء امته وعقيدته.

حبل المشنقة الذي التف حول عنقه وسام شرف له وارثه، ووصمة عار للذين يحتفظون به، ويلفونه حول عنق تمثال له في صدر بيوتهم، ونكتفي بهذا القدر تأدبا.

مشاركة

117 تعليقات

  1. Admon Azzar
    للتصحيح ..الذين يعرفون صدام يكرهونه والذين لايعرفونه يحبوه!! لمعلوماتك اغلب رفاق وكوادر حزب البعث الذين الذين عملوا معه في مؤسسات الدولة والحزب وهم من خيرة المناضلين والوطنيين اعدمهم في الأسبوع الاول من تسلمه للسلطة عام ١٩٧٩وعليك الرجوع لأسمائهم ومناصبهم الحزبية والرسمية والتي سُميت وقتها بمجزرة ٧٩ تحت ذريعة مؤامرة وهي كذبة كبرى يعرفها كل كوادر وقواعد الحزب والسبب في إعدامهم او موتهم بالتعذيب لانه أراد ان يخيف الحزبيين من رفاقه أولاً وإخافة الشعب العراقي ثانياً والنتيجة كانت الكوارث التي حلت بالعراقيين وتداعياتها لا زالت قائمة حتى الان على أيدي ساسة المحاصصة ونهب المال العام . هذا هو تعليقي والله على ما أقوله شهيد .

  2. أشكرك كثيرا الاستاذ عبد الباري عطوان على هذا المقال الرائع في حق هذا الأسد الذي ترتجف أفئدة الطائفيين بسماع اسمه فقط.
    استمعت لفيديو للمالكي وهو يتحدث عن اصراره في التعجيل باعدام الشهيد صدام حسين المجيد رحمه الله يوم العيد، ونسي أو تناسى أكبر الطائفيين هذا انه أجبن من ان يقدر على فعل ذلك لو لم ياتي على ظهر الدبابة الامريكية، وأن من كلفهم بإعدام الشهيد لم يكونوا الا جبناء مثله، كانوا ملثمين يرتجفون خوفا من الشهيد، وأن ما فعله لما كان رئيسا للوزراء هو إثارة وتغذية الطائفية والمذهبية في العراق.

  3. احسنت استاذ عطوان ، ابو عدي يستحق كلمة حق تقال به ، الله يرحمه.
    الذين يعرفون ابو عدي ، يحبونه والذين لايعرفونه يكرهونه وبقية الناس تعتمد على الاشاعات.
    انا اعرف ان في عهده تعرض بعض المواطنين لمعامله سيئه ولكنها ليست من اوامره وانما كانت من بعض الضباط الغير ملتزمين. انه زار القائد الاعلى للشيعه في وقته وكان كل شئ على ما يرام وفي وقتها غير اسمه من التكريتي الى صدام حسين من اجل التقارب مع الشيعه. بعض الاطراف تعلقو بايران واصبحو يخضعون لارشاداتهم السياسيه، هذه الافعال جعلت القياده تستجوبهم لمعرفة مايدور حوله ، طبعا توصل الى معلومات عن التحضير لانقلابات واسوا. ايران حاربت العراق لعدة سنوات من اجل تسمية شط العرب ، لو كانت حريصه على مصلحة العراقيين لتجنبت هذه الحرب القذره لكن بعض الناس اعمياء فكريا.
    ناظم كزار كان من ضباطه المخلصين “شيعي” ومن حسن الحظ وصلت المعلومات الى المرحوم وفر ناظم كزار الى الحدود الايرانيه قبل المسك به.
    المرحوم كان يريد الخير لكل العراقيين وليس عنده اية تفرقه. من احدى طباخته المفضله كانت مسيحيه وهنالك اكراد ، شيعه ومسيحيين يعملون له . ميشيل عفلق مؤسس الحزب كان لاجئا في العراق وهو مسيحي كما نعلم.
    الخلاصه ، كان يهتم بكل العراقيين ولكنه كان لايغفر للخونه مهما كانو.
    اولاده الاثنين تعرضو للتاديب على يده بسبب تصرفهم الغير لائق.

  4. “حروبه التي خاضها كان من الضروري لكي يؤكد انه يحارب على عقيدته والامه ألعربيه . مثلا ، السعوديه الان منهكه من دخولها اليمن ، وسوريا ، الخ. اَي دوله يجب عليها دهول حرب لتوكد وجودها وحمايه نفسها …. لولا الخونه العرب لما استطاعو هزيمه دوله وجيش قوي مثل العراف … وشكرا

  5. عجباً كيف أصبح صدام حسين بطلاً في أعين الفلسطينيين ومقاوماً للإحتلال؟ فهل نسي الفلسطينيون الشهداء عز الدين القلق وسعيد همامي وعصام الصرطاوي الذين اغتالتهم مجموعة أبو نضال المخترقة من الموساد الصهيوني وفقاً للمصادر الفلسطينية ومن المعروف بأن أبو نضال كان في حينه بضيافة نظام صدام حسين البعثي وخرج ياسر عرفات بعيد الاغتيالات قائلاً بأن النظام الصدامي يأخذ أوامره من الصهاينة؟ وحروب صدام حسين هي التي قادت إلى خراب العراق والمنطقة، وحتى قبل شن الحرب على إيران حل الخراب بالعراق فأهملت الزراعة حتى قل تعداد نخيل العراق بعشرة ملايين نخلة وكنا نبحث هنا وهناك عن حليب مجفف للأطفال في الوقت الذي كانت حوانيت الحكومة مليئة بصناديق البيرة المستوردة أما الصناعة فما عليكم سوى قراءة محاضر استجوابات صدام لمديري الشركات الصناعية الحكومية لتتعرفوا على فشلها الذريع وقبل سقوط النظام ارتفعت نسبة الأمية بين كافة الشرائح العمرية وهجر الأكاديميون جامعات العراق وعم الفساد، ورداءة الحكومة الحالية التي أسسها الاحتلال لا يبرر الترحم على الطاغية الدموي صدام وامتداح نظامه الشمولي التخريبي الفاشل.

  6. أتفق معك بأن من يديرون العراق الآن ليسوا رجال دولة، ولكن وصفك لصدام حسين ينثر الملح على جرح آلاف العراقيين الذين قضوا بسبب بطشه ودمويته، و لو لا سياساته العدوانية والهمجية لما وصل العراق اليوم الى ما هو عليه الآن، فحماقته وحروبه التي شنها على جيرانه انهكت الدولة وقوضت إمكانياتها بل ودمرتها وما هو عليه العراق اليوم هو نتيجة ما قام به

  7. صدام عنوان دولة ذات سيادة ، اليس امثال صدام في الغرب هم من ساهم في بناء دولهم وقوتها هي التي ادت بتلك الدول لجعل دولنا العربية الإسلامية مهيمن عليها وتابعة للغرب الإستعماري ، الديكتاتور اذا كانت دكتاتوريته رهبة للأعداء الأصليين للأمة هي ديكتاتورية صالحة وواجبة ، العراق بعد صدام هو عراق تابع تحكمه الطائفية الدينية في ظل رعاية الأعداء الأصليين للأمة هؤلاء الأعداء هو الغرب الإستعماري بقيادة امريكا اسرائيل وسنتظم لهما روسيا لاحقا ، اين هي اساحة الدمار الشامل ، التي دمروا بها دولة ذات سيادة ودولة قادرة على انتاج بشر بواسطة مؤسساته التعليمية التي انتجت علماء لم يتوفر عليهم الغرب حاليا .
    ما يحز في النفس هو تعاون الأخوة على اخوهم ليشنق تحت رعاية الأمريكي والإسرائيلي ثلاثون دولة تعاونت لتدمير دولة ذات سيادة وبالتعاون مع الأمم المتحدة .
    شنق صدام وصوت شهادته لا زال رنينها بمسامع اذني وهذه شهادة في حقه اشهد بها مع كل من سمع ورأى مشنقته رحمك الله واسكنك فسيح جناته ومن الدنيا الا مراحل نجتازها وسنحاسب عن افعالنا فيها ، اما الشيعة فإن تكوينهم وتثقيفهم وتعليمهم كان بفعل تطور العراق وقوتها في ظل حكم صدام ولولاه لما تم لهم ذلك وهاهم في حاجة لمن يرد عليهم كيد داعش وتفجيراتها وعوض الذهاب للتأطير والتكوين والتعليم في الحوزات العلمية يذهبون لردع داعش ، لوكان صدام لأصبح شيعيا بقوة وعضهم ونصحهم ولأصبح العراق وباقي دول العرب والمسلمين أقوياء به ولا غرابة في ذلك لكون اسمه الشخصي حسين حبا في جده وجدنا جميعا ابو عبد الله الحسين عليه السلام .
    الله ورسوله واهل ببته الأطهار يريدوننا اقوياء ولا يتأتى ذلك الا في دولة قوية والقوة هي التمتع التام بكل مقومات المواطنة ، هذا والسلام على اخينا عبد الباري عطوان الذي أفسح لنا مجال التعبير عما في صدورنا.

  8. ليس ما يقوله هذا الامريكي صحيح هذا الشخص كذاب مثله مثل الآخرين ، صدام خنق العراقيين طيلة ما يقرب من خمسة وعشرين عاما وادخل العراق في أمور لا تسر العراقيين لانه لا يسمح لأحد بان يدلي برأيه حتى الحلقة المقربة اليه ليس بمقدورها ابداء الرءي وحتى أصدقائه وفِي مقدمتهم الروس والرئيس الراحل كاسترو ناهيك عن البعض من الزعماء العرب لم يستمع لنصائحهم , صدام ادخل العراق في حروب ولم يستشير البرلمان او حتى القيادات العسكرية العراقية والموت الحتمي لمن يقول له كلام او نصيحة لا تعجبه ، هذه حقيقة يجب ان تقال ويعرفها ابسط عراقي وما يجري اليوم في العراق هو ليس أفضل من عهد صدام لكن من الخطء المقارنة بين السيء بالاسوء فكلاهما سواسية في السوء . أرجو نشر التعليق مع خالص الاحترام للصحيفة .

  9. تحياتي استاذ عبدالباري عطوان..الكلام صفه المتكلم وصدام حسين اعطاه الله كل صفات الزعامه والبطوله والهيبه والرجوله والبلاغه والوفاء والقياده وكاريزمارجل كالتاريخ لا يعاد ولا ينسى

  10. يا سيد فريبرز …إن الله يغفر الذنوب جميعا الا ان يشرك به ويغفر ما دون ذالك لمن يشاء…انت بطل علينا وجاي تعايرنا بماضينا واخطائنا وتقدم نصائح بالمجان….انا سأقول لك سوف نعيد السيطره على الدفه وسنكفر عن خطيئاتنا وسنخرج بعد ان تضع الحرب أوزارها بقوة الله اقوياء…فالأرض ارضنا وامنا الحنونة ولا طالما غفرت الامهات الخطيئات ولطالما فرضت عليك عقوبه وبعدها اغدقت على بنيها بالطيبات ….احنا على ارضنا وعندما نخطئ لدينا مساحه للاصلاح ولدينا اطلالتنا على العالم وارض معطائه لديها بريق خاص كالالماس والزمرد واللازورد ومكان يليق بالقمر اذا ما قرر زيارة الارض…
    احنا على ارضنا وبين اهلنا وناسنا وبتشرق كل يوم علينا الشمس
    وصامدون ولن تنهينا غير تلك الريح وساعة الرحيل التي جعلها الله دائما في اللحظه المناسبه

  11. سکرا علی تعلیقک یا اخ عبد الباری ولکن لکل ما تفضلته عوامل واسباب فالاحتلال الامریکی منذ ان وطئت ارجله العراق ودنسته لم تترک العراق وشانه فالاحتلال عمل فوضی وتشرد وهستیریا فی العراق فمنذ الایام الاولی لسقوط صدام تحرک البعثیون ونظموا عناصرهم وفجروا واغتالوا وهدموا وتلاهم الدواعش والمساعدات التی اتتهم من دول الخلیج وعلی راسهم السعودیه وترکیا وقطر وانت اعلم من غیرک بذلک فخربوا البلا د وقتلوا العبا د علی الهویه وکل هذا یحدث علی علم بالامریکان ویلقون اللوم واللائمه علی الحکومه العراقیه فکیف یمکن لدوله ان توسس وتبنی وتعمر وسط هذه الفوضی لا یااخی الفاضل لقد اثلجت قلوب البعثیین فی هذا المقال واعطیتهم مجالا لعرض عضلاتهم فارجوا ان تعذرنی واتمنی لک الموفقیه

  12. اخ عبد الباري نعم في عهد صدام كانت داعش في أفغانستان باسم المجاهدين تم تحولوا إلى قاعدة فدهبوا إلى يوغوسلافيا ومن هناك إلى العراق مع العلم ان المحرك الرئيسي واحد مع جوقته واعلامه ونحن صدقنا هدا الإعلام اللدي كان يتكلم لغتنا ووظف من كل بلد عربي موظف إعلامي لكسب الجماهير المتنوعة. أليست هذه مخططات.

  13. كما أنهم يريدون ربط مصائر الشعوب بأشخاص ويوهموا الشعوب بأنه لولا فلان ماكان شعب أو دولة . والحقيقة أن الشعب هو الدولة وهو الباني وهو الركيزة الأساسية للدولة ولولاه ماكانت دولة.

  14. الغرض من هذا التصريح في مثل هذا التوقيت إنما يُراد به إستغلالاً لعاطفة الشعوب العربية ليستمروا في التباكي على الأطلال وترك قضيتهم الأساسية وهي القضية الفلسطينية والتحرر من العبودية الأمريكية والتخلص من أذيالهم من القاعدة وداعش وكل الحركات الإرهابية التي تفرخها الوهابية (الماسونية العالمية).

  15. امة التناقض هذه الامة العربية. 1-حارب إيران بعد إستبدال سفارتي امريكا واسرائيل بفلسطين2ساعدوه حكام العرب لمحاربة إيران-3كانوا يتوددون للشاه ونظامه ونصبوا العداء للثورة4-ثم هجم على الكويت والخليج الذي ساعدوه على حربه لإيران5-ثم تندموا على فعلتهم6ثم فرشوا السجاد الاحمر لأمريكا لكي تغزو العراق7 ثم يتباكون عليه اليوم
    اليست هذه امة التناقض؟؟؟
    كونوا مع أنفسكم صريحين للغاية لكي ينتابكم شعور سيئ وكاذب.إقرأ وتفهم ثم نافش وتكلم

  16. _____.. لمزيد من الشهادات أحب أن أحيل القراء الكرام إلى شهادة نراها أهم و هي ل فاروق القدومي منشورة في صحيفة ” رأي اليوم ” بتاريخ 13 فبراير 2014 ، بعنوان ..: ” شهادة للتاريخ : العرب تآمروا على العراق و الرئيس مبارك لعب دورا تحريضيا في القمة ” .
    ..

  17. الثلاثين ديسمبر2006 وبينما كان المسلمون يحتفلون بشعائر عيد الأضحى المبارك، ويؤدون مناسك الحج، وينحرون الأضاحي، كان هناك نحر من نوع آخر ينفذ في مبنى المخابرات العراقية بالعاصمة بغداد على يد ثلة من المرتزقة الطائفيين، بمعية جنود الاحتلال الأمريكي، ومع إشراقة فجر العيد كانت الفاجعة خبرًا رئيسيًا على وسائل الإعلام العربية والعالمية.عدام صدام لم يكن حدثًا عابرًا انتهى قبل عشر سنوات، وإنما حمل في طياته الكثير من التداعيات الخطيرة التي لا يزال العرب يعانون منها حتى اللحظة بسبب تورطهم في التآمر عليه، وعدم إكتراثهم لمرحلة ما بعد صدام التي شهدت توسع وتمدد للمشروع الفارسي الذي اتخذ من عباءة الثورة الإسلامية منطلق لتصدير أفكاره، وشعائره المنحرفة، ولذلك كان من البديهي أن تختار إيران الشعبة الخامسة من مبنى المخابرات العراقية مكانًا لتصفية صدام، كون هذه الشعبة لعبت دورًا في تزويد الجيش العراقي بالمعلومات خلال الحرب مع إيران. صدام حسين لديه عدد من الأخطاء والإخفاقات كأي رئيس، ولعل أبرزها اجتياح الكويت الذي كان مدبرًا بعناية لاستنزاف العراق وقد اعتذر صدام عن هذا الخطأ بعد وقوع الفأس على الرأس، كما أن صدام أخطأ عند إيداعه عشرات الطائرات لدى إيران في إطار ما سماها حسن النوايا وطي صفحة الحرب معها، وهي الطائرات التي سرقتها سلطة الولي الفقيه ولم تعيدها حتى اللحظة، هذه الأخطاء وغيرها تستحق أن تكون تهم موجهة لصدام في ظل قضاء شرعي إن كان يستحق المحاكمة أصلًا، لكن شيء من ذلك لم يحدث فهم يرون أن صدام لديه طموحات تجعل من العراق بلدًا متقدمًا فضلًا عن كونه يشكل خطرًا على الوجود الصهيوني، ولذلك فصدام استحق المحاكمة والإعدام لأنه قرر تأميم النفط العراقي، وسعى لتطوير البرنامج النووي العراقي، لأنه سمح للأمية في بلاده أن تصل إلى صفر بالمائة وقرر مجانية التعليم من الروضة وحتى شهادة الدكتوراه، لأنه قرر مجانية العلاج للعراقيين في المشافي العراقية رغم المؤامرات والحصار، لأنه حارب مظاهر الفسق والفجور في مدن العراق، وقصف الكيان الصهيوني بوابل من الصواريخ، لأنه هتف بالحياة للأمة وبالحرية لفلسطين.

  18. في مثل بيقول ما بصح غير الصحيح
    برأيي المتواضع ان سبب سقوط صدام
    حسين كان بسبب حكمه واستبداده وغياب
    عدله والا كيف نفسر عدم التفاف جيشه
    وشعبه معه عندما تطلبت الضرورة
    ومنذ ايام الانقلاب الاولى بدأ الخطأ !
    وتراكمت الاخطاء واستفحلت العنجهية
    والغرور وهاتان الاخيرتان كانتا السبب
    بارتكاب بعض دول الخليج ام الاخطاء
    وكان اللي كان

  19. المديح لصدام هنا من العرب بينما الذي عان 35سنه من حكم طاغي دكتاتوري هم العراقيين
    العرب ياسفون فقط لقتل السني العربي اما الشيعي حتى وان كان عربيا فهو غير مهم لانه شيعي
    واما الكوردي فحتى وان كان سنيا غير مهم لانه كوردي
    بهذه العقليه وبهذا النفس الطائفي العرقي ويريدون علاقات جيده مع عراق مابعد صدام.

  20. معظم من يترحم على صدام حسين هم من العرب الذين لم يعيشوا معاناتنا وتسلط زبانيته على رقابنا وادخالنا في حروب ومعارك كنا في غنى عنها بدل ودفعنا ثمنا باهظا .ابنائنا اخوتنا ابائنا وقطع من جسدنا ، من زين صورة صدام حسين في اعين البعض حفنة المجرمين والسراق الذين اداروا البلاد من بعده ولا يمكن ان نقارن بين السيء والاسوء ، العراق ومنذ الثمانينيات تعرض لاكبر مؤامرة قادها الخليج وخصوصا السعودية من خلال زجه في حرب ضروس ضد ايران ، ومن ثم التامر على العراق مع الاميركان في حرب الكويت والحصار والاطاحة بصدام ومن ثم ارسال الانتحارين والمجرمين والقتلة ، وفتاوى رجال الطين ، كيف للعراق ان ينشأ وينمو في ضل هكذا تحديات

  21. ماذا قدم صدام للاسلام المسلمين غير الدمار ؟الذي لا زال المسلمون يلعقون مرارته بسبب سوء تصرفاتهوالعنجهية مع ايران والكويت والسعودية لها الدور الكبير في تدمير العراق ..نحن العرب سببا في تدمير بعضنا البعض .

  22. “ولكنه لم يكن طائفيا على الاطلاق” حسبك قيادات الصف الاول للدولة العراقية السابقة اذا كنت منصف يا استاذي الكبير!!! المقارنة بين نظام صدام والنظام الان مغالطة واضحة النظامين سيئين مما لا شك ولكل واحد منهما مزاياه السيئة. لحد الان الشعب ينتظر في نخبة وطنية تقود البلد مستقبلا وهذا سيحصل انشاء الله عاجلا ام اجلا.

  23. يسرني أن أجد هذا الكم الهائل من التعليقات أيا كان اتجاهها. أتساءل بعيدا عن أي نزعة طائفية أو عرقية أو إيديولوجية عن دور إيران في الواقع العراقي اليوم ؟ هل يختلف كثيرا عن الدور الأمريكي والإسرائيلي ؟؟

  24. السلام عليكم، السؤال يا دكتور هو هل فاق العرب و اخذوا العبرة ام مازالوا غافلين، فهذا الكلام يا حبذا لو كان قبل قبل خمسة عشر سنين ، عندما كان المسلمين يفرحون و يطبلون لاعدام اخوانهم المسلمين.

  25. اذا لم يكن صدام طائفيا فمن هو الطائفي..
    زوال صدام نعمه لا يدركها الا من عاش في العراق..

  26. من يحكم العراق الآن ثله فساد ولصوص
    لكنهم لم يعتلون السلطه رغما عنا
    نحن من انتخبهم ونحن من يستطيع تغييرهم في الانتخابات القادمه
    نعم كان عهد صدام اكثر امنا ولا يقان بالوضع الحالي
    لكن كل مترحم على صدام لايريد بقائه حتى الآن
    افضل ماحدث للعراق منذ انشائه هو ازاله صدام

  27. خالص التحيه لك ابو يزن وتظلك سالم انت واحبابك جميعا مع اطيب تمنياتي لك
    ولعائلتك الكرام بالسعاده والصحه والعافيه – وشكرا لك سؤالك الكريم –

  28. مفيش فايده يا سيد عماد سكر – مازال البعض يكذب ما يسمع ولا يصدق ما يقرأ ويرى –
    ويردد من ليس معنا فهو ضدنا – مواقف الحق يا سيد عماد لا تحتاج لحساب احد فالحق
    احق ان يحق مهما اغضب الآخرين – ولا اظن ان هناك اصدقاء قدامى كي يكون هناك
    اصدقاء جدد – هذا رأي السيد عبد الباري وهو قابل للحوار والصفحه مفتوحه كي يدلي
    كل صاحب رأي برأيه – وما تخافش على غالي يا سيد عماد واللي عاجبه الكحل بيتكحل
    يا سيد عماد كل مره اذا كانت الجره محموله صح تسلم دائما وابو خالد حامل جرته صح
    ودائما سليمه لأنه اصلا لا يسعى الا لكلمة الحق مش مراضاة هذا او ذاك المهم ان يرضي
    ضميره وقبل ضميره فطلب الرضا من رب الرضا الله سبحانه … فحط في بطنك بطيخه
    صيفي كما يقال وصفي نيتك ….!!!!

  29. لم أحب الراحل صدام يوما بسبب ما ارتكبه من أعمال ضد الكثيرين من أبناء الشعب العراقي وخاصة اليساريين من أبناء الحزب الشيوعي العراقي والتبشيع الذي مارسه نظامه ضدهم وضد غيرهم. لكني وقفت احتراما له يوم أعدمه أولئك الصغار الذي لا يكادون يصلون طولا وقيمة إلى ركبته. لم أر في حياتي ولم أتصور أن شخصا يستطيع حقا الوقوف أمام الموت وهزيمته بهذه الطريقة. أما الكلمات التي هتف بها قبل إعدامه فقد زادت احترامي له احتراما.
    هناك الكثير من النقاط التي تؤخذ على الرئيس العراقي الراحل، لكنني تنقلت في جميع أنحاء العراق في السنوات الأخيرة. ما أدهشني هو العدد الهائل من الناس الذين يفتقدونه ويحنّون إلى أيامه وأيام نظامه؛ أيام التقدم والتعليم والأمن والصناعة والغنى والرفاهية والحياة الكريمة. الشخص العادي يقارن ما يجري اليوم بما كان موجودا في السبعينات والثمانينات وحتى أيام الحصار الجائر ويتحسرون لأنها “كانت أيام خير”.
    أكثر ما أدهشني هو أن الكثيرين من الأكراد في مناطق مختلفة حتى قرب حلبجة التي قيل أن صدام أصدر أوامر بقصفها بالكيماوي قال لي الناس أنهم يتحسرون على أيام صدام لأنها كانت أيام خير. “كنا مرتاحين” يقولون دون تردد، “كانت أيام خير وسلام”.
    الكثيرون من مواطني الوطن العربي يتحسرون على ما مضى سواء في العراق أو في ليبيا أو في اليمن أو مصر حتى. هل أن الديمقراطية والحرية لا تليق بنا؟ هل نحن جاهزون حقا لمثل هذه المفاهيم أم أننا ما زلنا بحاجة إلى بعض الوفت؟ هل نستحقها؟ ألم يحن وقت المراجعة بعد كل هذا القتل والذبح والتدمير؟ ماذا حصل لموضوع النقد والنقد الذاتي ومراجعة الذات؟ هل أكل الدهر وشرب هل هذه المفاهيم الضرورية لكي يتعلم الناس ويستفيدوا من تجاربهم وتجارب غيرهم؟ كيف نتعلم من أخطائنا وخطايانا لتجنيب شعوبنا الويلات التي تسببها لهم مثل هذه “المعارضة”؟
    أعتقد جازما أنه لا حياة لمن تنادي لأن غالبية النخبة السياسية والمثقفين في بلادنا غارقون في حب النفس والدولار.

  30. رحمة الله صدام العروبة عاش مجيدا ومات شامخا شموخ الآباء والكرامة في ظل زمن الخنوع وموت الضمائر …….

  31. العراق لا يمكن أن يحكم إلا بشخص قوي وطني وعربي. “”يا أهل العراق يا أهل الشقاق والنفاق”” مقولة معروفة منذ أيام الحجاج إبن يوسف لوصف الوضع في العراق. رحمة الله على الرئيس صدام حسين التكريتي الذي حمى العراق وبنى الجامعات والمستشفيات والجسور واقوى جيش عربي.. الأمان ثم الامان عندما كانت الحوانيت مفتوحة وقت الصلاة بدون سرقة أو نهب وعندما كانت البنت أو الشابة تمشي في نصف الليل لوحدها بدون خوف أو مضايقة.. من يجرؤ على ذلك. يا ريت نسمع عن زعيم عراقي جديد غير طائفي يحكم مثل حكم صدام.

  32. للأسف استاذ عبد الباري مقالتك فيها انحياز وتضليل للحقائق. لماذا لاتذكر سبب احتلال الامريكان للعراق ؟؟ ولماذا (وانتي فلسطيني )لاتذكر بان صدام حارب ايران لانها اغلقت السفارة الاسرائيلية وفتحت سفارة لفلسطين ؟؟ لماذا لاتذكر بان (ايران الشاه )كانت تسمى شوطي الخليج الفارسي لانها لم تكن ضد اسرائيل وفي تلك الايام لم يكن لاي رئيس او ملك او أمير عربي ان يتجرأ على تهديد ايران ولو بكلمة واحدة فقط ؟؟ انت نسيت أهم سبب لما يحصل في العراق وسورية الان. السبب الرئيس يااستاذ هو اجتياح الطاغية صدام للكويت والذي اعطى مبرراً قوياً لدول الخليج لطلب التدخل الامريكي واحتلال العراق لحمايتهم من الأرعن صدام. هذا الطاغية الذي دعم عصابات الاخوان المسلمين في بداية الثمانينيات لتدمير سورية وقتل العلماء والضباط في سورية وتفجير المفخخات بين المدنيين في كافة المدن السورية. فقط لان سورية كانت تحارب اسرائيل لتحرير فلسطين (وكانت تحمي الفلسطينيين )..الطاغية صدام لم يفكر يوماً في محاربة اسرائيل والدليل انه يوم حرب تشرين ارسل لواءاً مدرعاً الى سورية بحجة مساعدة الجيش السوري. وقد كان هدفه الحقيقي احتلال دمشق وقلب نظام حافظ الاسد اثناء الحرب مع اسرائيل ولولا وجود بعض الضباط العراقيين الاحرار الشرفاء في ذاك اللواء المدرع والذين اخبروا القيادة السورية عن الهدف الحقيقي لجيش صدام. كانت وقعت كارثة كبيرة في سورية. مما اضطر القيادة في سورية الى تهديد اللواء العراقي اما أن يتجه نحو الجبهة واما ان يعود الى العراق فسيتم قصفه بالطيران فوراً. هذا هو التاريخ المشرف للطاغية صدام. راجع حساباتك ومعلوماتك وأخبر الناس بحقيقة الاسباب ولماذا وصلنا الى هذا الوضع الذي نحن عليه الان. اشرح الاسباب ودعك من النتائج. وشكراً

  33. الاخ عبد الباري عطوان والاخوة الأعزاء
    كعراقي اؤكد، على الرغم من معارضتي لصدام ، الا ان زمن صدام كان أفضل من زمن الديمقراطية البائسة. وهذا واضح للعيان.
    وهذا يوصلنا الى نتيجة مفادها إن اي دكتاتور عربي أفضل من اي قديس غربي ، فهل رأيتم أو سمعتم عن قديس غربي إنتقد نظامه السياسي ، بينما في مجتمعاتنا العربية حتى الفاشلون والساقطون ينتقدون انظمتهم ودولهم ومجتمعاتهم . فقد جلب الأمريكان للعراق عام ٢٠٠٣ أحزابا إسلامية ، ولكني اجزم ان صدام رغم جرائمه كان اكثر ايمانا منها. وهذه الخدعة التي انطلت على شعوبنا العربية في مرتين ، الاولى عندما خدعونا بان الاتحاد السوفييتي كافر وان الشيوعيين لا يؤمنون بالله ، واتضح فيما بعد ان اي شيوعي هو اكثر ايمانا من اي اوربي او أميركي ، لان إيمان الشيوعي لا يقوم على استغلال الآخرين وانتهاك حقوق الشعوب وامتهان كرامة الانسان كما هو الحال في الفكر الغربي . فالاتحاد السوفيتي في عظمة شيوعيته لم يبيح المخدرات وزواج المثليين وغيرها، والقادم اعظم.
    تحياتي للجميع

  34. الاستاذ عبد الباري،اذا كان حكام العراق الحاليون سراق وحرامية بشعون وطاءفيون ، وليس لهم ،اي هدف سوى السرقة انا اتفق معك في ذالك ا
    ولكن صدام لم يكن أحسن من هؤلاء السراق ،صدام كان دكتاتور دموي قاتل أحب ان اذكرك بقليل من جراءم صدام قام بقتل ودفن 18000 الف كردي رجال ونساء واطفال نعم أطفال قسم كبير منهم تم دفنهم احياء في مقابر جماعية في عملية اطلق عليها عمليات الانفال وهناك أفلام ووثائق توكد ذالك ،قصف مدينة حلبجة بالسلاح الكيمياوي ،
    وقتل جراء هذا القصف اكثر من 5000 كردي من احفاد صلاح الدين ،
    صدام حكم العراق بالحديد والنار حكمة كان ابشع انواع الدكتاتورية عرفها تاريخ العراق ،اجهزته القمعية وجهاز مخابراتة كانت تقوم بتصفية كل من كان يشك في ولاءه للقائد الظرورة ،هناك عشرات الألوف من المغيبين ان لم نقل مءات الألوف من المغيبين ضحايا صدام ونظامة البربري ،قام بقتل حتى رفاقة من البعثيين ،قبل عدة سنوات قدمت قناة الجزيرة برنامج شاهد على العصر استضافت حامد الجبوري من يريد يعرف حقيقة صدام وطريقة حكمة العراق اقترح علية مشاهدة هذه المقابلات ،

    صدام يتحمل كل مايجرى للعراق من دمار وخراب واحتلال أميركي ،وذالك نتيجة حروبه العبثية والكارثية
    اللة يحفظ العراق وأهل العراق

  35. لا ندخل فی تفاصیل عهد الصدام الذی نعرفه و عشناه بلحمنا و دمنا و ستضل امتنا مختلفین فی تقییمهم عهده و شخصه کلّ من منظوره.. لکن کما اشارالیه بعض الاخوه المعلقون من حقنا ان نتسائل من اعداء الاسد و من یتشدقون بالدیمقراطیة و اسقاط الطاغیة و …لماذا هذه الازدواجیه؟ نسلم ان العهد الصدامی کان خیرا و کذا ..الم یکن العهد الاسدی خیرا من هذه الفوضی و التهجیر و التدمیر؟ تقولون ان الصدام اسقطه امریکان نقول و هل کان المقرر ان یسقط النظام السوری الشعب؟ اذن ما دور العشرات من الجماعات التی لولا حضورها و قتالها الشرس لانتهی الامر و استولی النظام علی البلاد..یسخرون من القادة الجدد فی العراق بانهم اتوا علی ظهر الدبابه الامریکیه و لم یقدموا شیئا و ..الم یدخل المسلحون فی سوریا والعراق علی ظهر رباعیات الدفع السعودیه ؟ ارهابی واحد یخترق الامن فی ترکیا و یقتل الناس و یعود بامان الی رقه ماذا یفعل الالاف منهم و هم مدعومون من الجهات الاقلیمیه فی العراق و سوریا؟ و هل نتوقع من الحکم الجدید فی العراق و الذی ورث بلادا مفککا منقسما خرج من توه من حروبها المتتالیه و مازال تحت الاحتلال و یعیث فسادا فیه الزرقاوی و قتلة السلفیه و ..ان یحول العراق الی فرنسا؟ اکبر انجاز للعراق هو الصمود و تحریر البلاد من الدواعش و نحن فی ایران بعد انتهاء الحرب دخلنا مرحلة الاعمار بقیادة المرحوم الرفسنجانی..و فی ظل الامن یزدهر البلاد وهذا ما یعرفه اعداء العراق جیدا!

  36. الأمة اليوم ليست بحاجه للبكاء على الماضي والحاضر المقيت والحزين نحن العرب اليوم بحاجة لوقفة مع الذات فقط واستشراف المستقبل الذي نريده لاجيالنا .

  37. بلاش من قصة الجمائل …والشعب الفلسطيني جاحد وناكر جميل …هي في فلسطينيه يقاتلون معكم حتى الرمق الاخير
    وبعدين النظام السوري مدينا لفلسطين فهي التي أعطته الاحقيه والسيطرة الجماعية ولقب الممانعة والمقاومة واحتكار الشرف القومي ….الله يرحم شهداء تل الزعتر وفلسطينية لبنان شافو العذاب الوان ..وحرمان من العمل والامل وسطوة حزب امل والطريقة التي طرد بها الفلسطينيون المناضلون من لبنان وجعله اوراق للاستثمار اليس برعاية النظام الذي كان يتبنى لبنان …..ومهما قلت الشعب الفلسطيني حل ضيفا على سوريا وشعبها …حل ضيفا على بيت الاخ الشقيق ابن الشام ولو كان بعرف انك ستردد هذه الكلمات لحاول استبدال القدر …بينما صدام حسين ما فعل…ومن ثم هل تريد حذف صورة عاصفة الصحراء
    يوم كان علم النظام السوري يرفرف مع الحشود

  38. بعض العرب يحب صدام لأنه سني والبعض الآخر لأنه حارب الفرس وغيرهم لأنه قصف الإسرائليين.
    غير أن أهم ما فعله صدام، كان نظامه العلماني الذي رفه الشعب العراقي وعلمه وطببه وأمن له حياة كريمة من مداخيل نفطه إلا لمن سولت له نفسه أن يعارضه فكان مصيره السجن والتعذيب أو النفي أو الموت.
    في المقابل، أغلب هؤلاء يكره الأسد الأب والإبن لأنهم علويون ولم يحاربوا الفرس ونظامهم الأمني سجن وعذب وقتل من تمرد عليهم مثل نظام صدام وتناسوا أن هذا النظام العلماني رفه الشعب السوري وعلمه وطببه وأمن له حياة كريمة رغم قلة موارد سوريا قياساً بالعراق ورغم الحصار المطبق عليها منذ السبعينيات.

  39. انا الدوله والدوله انا .

    هذا هو المفهوم الذي يتبعه جميع الحكام العربي ,

    لذا لا نستغرب انه عندما يرحل الرئيس ترحل الدوله

    وا اسفي على هذه البلاد

  40. من المؤلم ان نستمر نحن العرب تحت سطوة عواطفنا ونبكي على اطلال الأندلس المفقود كما بكى عبد الله الصغير ولم تظهر عروبي او عروبية لتوبخنا باننا لم نحافظ كالرجال الشجعان على امتنا.
    ان مشكلتنا الأزلية اننا لانحترم شعوبنا ويعاملنا من تولى امرنا بانقلاب او خيانة كقطيع اغنام في مزرعة غصبهاويسومنا غلمانه وحاشيته مختلف انواع الاذلال والاستبداد ونركع لهم كلما زاد بطشهم ونلقي مختلف ألقاب المجد والفخامة عليهم ليصدقوا نفاقنا بأنهم القادة الضرورة المعصومون من كل خطيئة ومن دماءنا التي تراب بحروبهم العبثية او بسيوفهم او بأنياب كلابهم البشرية والحقيقية في نهش اجسادنا.
    لانريد يا مثقفي الامة البكاء نريد نقدا موضوعيا للقادة العرب وفترات حكمهم وما أسباب النكبات التي حلت علينا بسبب حماقاتهم او خياناتهم او كان ذلك بتدبير من قبل اعداء الامة وعملاءهم ،وكيف نعالج الأسباب الموضوعية لواقع الامة المزري لتبعث من جديد ،،،بكل تاكيد اننا المثقفون وطليعة الامة نتحمّل قسطا كبيرا مما حصل من نكبات جعلت امتنا ممزقة مهانه مذبوحة من الوريد للوريد بايدي ابناءها قبل اعداءها.
    من كثر المصايب وجريان دماء ابناء امتنا فإننا نتعلق باي أمل ليخرجنا من ماسينا حتى لو بشعارات نعرف من يطلقها هو اول من ذبح ابناء حارته ورفاقه وهكذا تاجروا بفلسطين والعروبة وأجهضوا أمل الامة ونهضتها لتسلطهم واستبدادهم وتحالفهم مع الأنظمة الرجعية التي طعنت الامة وطعنتهم في الظهر.
    كفى نوحا على الاطلال وحان وقت مجابهة الحقائق فان جميع حكام العرب خذلونا بضمنهم من نبكي عليهم .

  41. تحياتي لك استاذ البعير الاهبل كلمات رائعه والحمد لله على السلامه يبدوا ان الانفلونزا الحاده قد شدت الرحال وانشالله بلا عوده …دايما احكيلنا كلمات بترد الروح

  42. نتطلع إلى الشعب العراقي (دون اعتبار للمذاهب أو الأديان) للنهوض من هذه الكبوة وكنس دنس المستعمر ومخلفاته العفنة إلى مزابل التاريخ.

  43. قال النبي .ص.من احب عمل قوم اشرك في عملهم
    من الذي اوصل العراق على ماهوعليه سوى صدام بسبب اخطائه المدمرةوالكارثية. والابربك ماالسبب الموجب لمهاجمة ايران وتلك الحرب المدمرةوايران بعدنجاح ثورتهامباشرة .اغلقت سفارتي امريكاواسرائيل ورفعت مكانها علم السفارة الفلسطينية ،ودعمت قضيتها العادلة بكل قوة.! ؟
    ثم ماالداعي لغزو الكويت !!
    وهوالبلد العربي الذي وقف معه في حربه الظالمة والعبثية ضدايران
    وماذنب المدنيين في ايران وفي حلبجة يرميها بالقنابل الكيمياوية وقتله لافراد شعبه بالظنة والتهمة! وتلك المقابر الجماعية التي خلفها لشعبه!!. ولواردنا ان نعدجرائمه لطالت القائمة.
    ولااظن ان مقالتي ستنشر لانا لاننظر للامور الابعين عوراء.
    وحينها ستضيع الحقيقة.!

  44. استادي الكريم عبدالباري. ان كنت تقارن زمن صدام بهدا الزمن فانا اتفق معك. فان السلم الاجتماعي يكون متاح في طل اي دكتاتوريه او اي ديمقراطيه مستقره. اما ان كنت تريد تسويق ان صدام حسين كان حاكما لا اقول مثاليا ولكن اقول حاكما مقبولا فانا لا اتفق معك نهائيا. لان ما حدث في العراق واقع عشناه جميعا ونعلم انه اريد للعراق ان يجدث له ما حدث كاعادة نسويق للدكتاتوريات المظلمه. نحن نتميز كامه بداكره ضعيفه وقصيره جدا ولو نسال التاريخ القريب لاخبرك بجرائم صدام التي يندى لها جبين الانسانيه سواء في العراق نفسه او الكويت او الكرد وقتلهم بالغازات السامه بالالاف. الواقع السيئ جدا هو ما يجعل زمن حكومه صدام اهدا وافضل وليس صدام نفسه.

  45. هل تعلم استاذ عبد الباري لماذا يحتفظون بحبل المشنقة الذي اعدم فيه صدام …….؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لانهم جبناء وسراق وحرامية وكل صفات الرذية تجدها فيهم . انظر الى حال العراق الان الذي تحكمة هذه الثلة قتل ودمار وخراب حتى الشوارع التي اقامها الرئيس الراحل مدمرة ……….. جلبوا لنا حثالات المجتمع وعصاباته مجرمة امثال داعش وغيره التي تقتل بدون رحمة

  46. الاستاذ عبد الباري عطوان، يوحي مقالك هذا لي بأن النسوة اخذتك ربما لمدة عشرة الى خمسة عشرة دقيقه لتكتب هذا المقال الذي ذكرني بالاخ عبد الباري عطوان الذي عرفت مواقفه العروبيه والقوميه المشرفه، ولكن مقالك هذا سوف يغضب اصدقاؤك الجدد في ايران، الذين اخشى من غضبتهم عليك. لاضير فهم بالتأكيد سوف يغفرون لك هذه الزله، ولكني انصحك بالحذر في المستقبل من مثل هذه الزلات القاتله فكما يقول المثل “مش كل مرة بتسلم الجره”

  47. ليست العبره من ان نستحضر صدام حسين اليوم ونبدأ في شق الثياب وذرف الدموع والنواح على من غاب – ولكن
    العبره ان نستلهم مما حدث الموعظه ونعيد حسابات التاريخ وندرك اين الصح والخطأ في تجارب شعوبنا العربيه
    ليس من تاريخ صدام حسين في العراق فقط وانما من تاريخ مر ويمر على امتنا العربيه منذ ان ادركت هذه الأمه
    ضرورة ان الحياه تحت الشمس كأمه لها ماضي تليد وحاضر تعيس وتسعى الى حياة افضل تحت الشمس وليس
    في شقوق الجبال وبين الحفر – فهل ما حدث مع صدام يختلف عما يحدث مع كل ابناء هذا الوطن الذين يؤمنون
    برسالة هذه الأمه في الحياه وهل يختلف عدو صدام عن عدو عبد الناصر عن عدو القذافي عن عدو عمر المختار عن
    الطامعين في هذه الأمه ومقدراتها وثقافتها عبر التاريخ وموقها الجغرافي وصحاريها ووديانها وجبالها وبحارها
    ومن لا يدرك حقيقة هذا الوطن الممتد من المحيط الأطلسي الى الخليج بتاريخه وثقافته ومقدراته وموقعه وانسانه
    لن يدرك الحقيقه … وسيعدم صدام من جديد ويحارب عبد الناصر ويعلق على المشانق عمر المختار وستبقى ارض العرب ممرا للغزاه والطامعين الى يوم يبعثون ….!!!! نحن ابناء المنطقه عباره عن خليط من التاريخ والجغرافيا والثروه والثقافه الإنسانيه – نحن ابناء الشمس والنجوم والسماء الصافيه فإن لم نحافظ على سمائنا وشمسنا ورمال صحارينا فدائما سيظهر من يريد كل هذا منا ويريد ان يسلبنا اياه – وسيعدم صدامنا ويحرق مختارنا ويسحل ناصرنا
    وليقولوا لنا { انت عربي خرسيس } ….!!!!

  48. صدام كان من الرجال الذين حملو هم الامه كثير من زعما هذه الامه كان همهم الذي حملوه كيف يتخلصو من هذاالرجل العظيم ،لم تكن دكتاتورا ياصدام بل كنت نمو ذج للعداله ورمز هيبه العرب وصانع النهضه العلميه بشتى المجالات.صدام لم يمت بل سيضل حيا في ضمير كل عربي حر ، فرحمه ربي وسلامه عليك ايها العلم الشامخ الشهيد البطل صدام حسين

  49. الاحتلال الامريكي للعراق كان جريمة ونكبة كبرى في تاريخ العرب المعاصر ولكن للحقيقة وللتاريخ نقول ان الحروب العبثية والغرور وجنون العظمة كلها كانت اسباب مباشرة لما حصل في العراق ومع هذا كان موقف القيادة السوريه ضد هذا الغزو الهمجي ولم يسمح السوريون باستخدام اراضيهم لضرب العراق كما فعل الاخرون وبعد سقوط العراق ساهم السوريون قيادة وشعبا في دعم المقاومة العراقيه قولا وفعلا .
    وكان يتوجب على العراقيين مواجهة الدكتاتورية والتسلط بالنضال السلمي مهما سقط منهم ومهما ارتفع عدد السجناء وكان الاعتماد على الامريكان وتوابعهم من الاعراب خطأ جسيم يدفع العراقيون ثمنه وسيواصلون دفعه الى حيث ماشاء الله !!
    لكن السؤال البرئ الذي نطرحه لماذا نرى اولئك الذين يتجسرون على سقوط العراق واعدام رئيسه واستباحة اراضيه يفقون على النقيض فيما يتعلق بسوريه وهم انفسهم يطالبون امريكا ان تقصف سوريه وتغزو ار اضيها ويشيطنون القيادة السوريه في كل مناسبه ؟!
    اذا كات الدكتاتوريه هي السبب فقد كان النظام العراقي اكثر دكتاتوريه واكثر دمويه والمعارضه الشعبيه كانت اكثر اتساعا فللماذا الكيل بمكيالين اذا ؟!
    واذا كان الموقف من القضية الفلسطينيه والشعب الفلسطيني فلقد لقي الفلسطينيون في سوريه كل الاحترام وكل المودة ولا فرق بينهم وبين السوريين في الحقوق وفي الواجبات واستقبل سوريه قيادات المقاومة الفلسطينيه على ارضها وسمحت لهم بممارسة نشاطهم بشكل لم يعهدوه في اي مكان أخر على الارض العربيه ولدرجة ان الرئيس بشار الاسد رفض انذارات كولن باول الشهيره التي جاء بها هذا الاخير بعد غزو العراق مطالبا بطرد القيادات الفلسطينميه من سوريه والا …!!
    والحقيقه ان امريكا لم تنسى ذلك الوقف وسوريه تعاقب عليه من قبل ليس فقط الامريكان وانما من قبل كل صهاينة العالم وصهاينة العرب ايضا !
    ومع هذا وعلى الرغم من كل الغدر والطعن بالظهر ونكران الجميل ستنتصر سوريه وستهزم كل جيوش الارهاب وتعود مرة اخرى كما كانت ارض التعايش والاخاء وقلب العروبة النابض .

  50. قادة الحشد الشعبي يترحمون على صدام ويقتلون ويهجرون السنة .
    ورثة الخميني يستنكرون طاىفية حكام العراق وهم من وضعهم ولازالوا يساندوهم ( من شنق صدام و وضع المالكي حاكما للعراق ولازال يسانده ؟؟؟).
    استاذنا الكبير، صدام حذرنا من ايران ومخططاتها.حبذا لو ذكرت هذه الوصية الى جانب الرسائل .

  51. كل كلام المقال صحيح وانا ابن الشارع العراقي لم نحصد من الحكام الجديد غير الخيبة والطائفية والفساد والجريمة ولكن نظام صدام لم يكن مانتمناه بعد ان اغرق العراق بفوضى الحروب والحصارات والدكتاتورية التي خلقها له ممن يحيطون به ,, وهكذا اصبح لزاما على الشعب العراقي ان يقارن بين السيئ والاسوء

  52. رحم الله صدام حسين ، وبالرغم من ديكتاتوريته ولكن من الواضح ان الشعب العراقي لن يحكمه سوى ديكتاتور

  53. تعم والله–احسنت
    ولكن نسيت دور الأكراد في التآمر على العراق والعروبة وأن رئيسهم الحالي ” البارازاني” اقام في يوم في تل ابيب لردح من الزمن وان الموساد الإسرائيلي اقام قاعدة له في شمال العراق عشية سقوط بغداد كان لهم دور كبير في اغتيال الآلاف من العلماء العراقيين
    لا فض فوك ولكن الحقيقة لا بد ان تقال

  54. المشكلة عزيزي عبد الباري ليست في عشق صدام أو بغضه .لقد رحل صدام إلى العالم الأخر. المشكلة أن عشاق صدام وحتى منهم داعش.التي يعثر على صور لصدام في مقراتها السرية تفتك بالناس البسطاء وهم يقولون اذا مات صدام فيجب أن تموتوا بعده. وينسون أن الحياة تمضي إلى الامام

  55. ارتكب صدام أخطاء جسيمة وكبيرة لا يرتكبها القائد المتزن والعاقل, ومع هذا فقد كان حال العراق أفضل بكثير مما هو عليه الآن , وكان إعدامه خيانة كبرى من قبل العرب لخدمة المخطط الأمريكي الصهيوني للقضاء على الأمة العربية وهذا ما حصل , وحدها سوريا حاولت إنقاذه , من خلال خطة إنقاذ سورية كوبية ليتم تهريبه من العراق إلى سوريا ومن ثم إلى كوبا , ولكن خيانة بعض الضباط العراقيين والمقربين من صدام له أفشل هذا المخطط

  56. قال شهيد قال… القاتل والمجرم شهيد والشهيد في فلسطين ضد الاحتلال شهيد؟ كيف نساوي بين الاثنين؟ الشهيد هو من يقتل في سبيل الله وإعلاء كلمتهوالدفاع عن أعراض المسلمين وليس من يقتل في سبيل السلطة والمال والرذيلة وسفك الدماء وتحليل ما حرم الله. ما بالكم لا تعدلون؟؟؟ العدل أساس الملك.

  57. حكام الخليج هم سبب كل المآسي في العراق ؤكل الأقطار العربيه .

  58. الذي يترحم على صدام لم يعش بالعراق ايّام صدام ليعرف مدى اجرام النظام . الوضع الان سيّء ولكن هذا لا يعني بان صدام بطل و مجاهد و إنسان و البعض يتمنى له الحشر مع الأنبياء ، فالرجل كان طاغية . القضية ليست فرس و عرب لكن الذي جنيناه نحن العراقيون بسبب سياسة صدام ان دخلنا حرب مع ايران بمباركة الدول الخليجية و الذين هم نفسهم دعموا قوات الاحتلال لإزالة صدام و خراب البلد . ثم الان يقترحون على صدام و يقولون كان ما احلاه و اطيبه ، وبدأوا يرسلون الإرهابيين للعراق حتى لا تثور شعوبهم عليهم .

  59. تآمر الغرب والاعراب على صدام حسين لانه كان يمثل التيار العربي القومي الثوري الانقلابي على الواقع العربي الفاسد العميل للغرب …كان صدام ورفاقه ثوريين انقلابيين تيقنوا ان التغيير العربي يأتي بالانقلاب لا الانتظار ولذلك انتقموا منه ومن ثورته العظيمة ومشروعاتها الوحدوية العروبية الاصيلة

  60. سياسة أمريكا والدول الأوروبية في الشرق الأوسط واضحة وهي حماية إسرائيل وحل جيوش الدول العربية حتى تبقى دولة الاحتلال الأقوى في المنطقة، ولا بأس لديهم بعد تنفيذ سياساتهم ان يعترفوا انهم كانوا خاطئين، وأن أسباب غزوهم لهذا البلد أو ذاك لم تكن دقيقة، وأن العراق سيكون أفضل بوجود الرئيس السابق…وأنا شخصيا لم يفاجئني ما تفعله أمريكا في الشرق الأوسط وهي التي ألقت قنبلتان ذريتان على نكازاكي وهيروشيما اليبانيتين في وقت أوشكت الحرب العالمية الثانية على نهايتها، لكن ما فاجأني أن تكون كلفة احتلال العراق وحل جيشه وتدمير بنيته التحتية وسرقة تراثه، على حساب بعض الدول العربية.
    الشهيد صدام حسين المجيد رحمه الله لم يكن طائفيا ولا مذهبيا، كان قوميا عروبيا قدم في وقت من الاوقات النفط مجانا للأردن، والتمر لتلامذة المناطق النائية بالمغرب…

  61. كان يجب تغيير السياسات العربية من ديكتاتورية متغطرسة إلى ديمقراطية حقيقية للأسف لم يفعلوا شيئاً وأقسموا ثلاثا أن لا يطلقوا كراسي الحكم وإعدام ومحو آثار كل من يقترب منها ولذلك صنعوا شعوباً عدوة لهم ولما تدخل أعداء من الخارج استقبلتهم الشعوب بالزغاريد لا فرحا بالإحتلال بل تشفياً بالطغاة. انتهى عهد الطغاة والحمد لله وسينتهي عهد الإحتلال وأذنابهم وستحيا الشعوب حرة كريمة .

  62. رحمة الله على عملاق الامه العربيه الرئيس صدام حسين القائد والثائر ووالي الامه بكل اطيافها وأهدافها الساميه في سبيل التقدم والتحرير وخاصه الهدف لتحرير فلسطين قوميا عربيا . العار والسقوط لامريكا وإسرائيل وجميع عملأوهم المنبوذين بالعالم العربي .

  63. عصر صدام مضى بخيره وشره والتاريخ شهد على الخير والشر وكل ذلك مبسوط أمامنا بالصوت والصورة والمخطوط
    صحيح أن السعار المذهبي استعر بعد إعدام صدام ..ولكنه كان سيستعر بدونه فجذزره القديمة يسقيت جيدا وغذيت بايدي غيرنا وبايدي بعضنا ..
    رحم الله ابا عدي واكرمنا أن نتطلع الى المستقبل …يبدو أن الجميع منا يعشق النظر الى الماضي والبكاء على الاطلال ويعتنق شكلا من السلفية

  64. نحن في اليمن نحب الشهيد صدام حسين كامل ابناء الشعب اليمني الكبير والصغير الرجال والحريم ، في اليمن تلقى صور الشهيد صدام حسين في المجالس وتلسيارات والشوارع والحارات والبيوت الفنادق والحدائق وووو
    رحم الله الشهيد صدام حسين عاش بطل ومات شهيدا وسوف يبقى بطلاً في ذاكرة الشعوب العربية إلى الابد .
    اما خون الخليج فسوف تكون نهايتهم شنيعة بأذن واحد احد

  65. الله يرحمه رحمة واسعة العراق اليوم فريسة مريضة تتناهشها كلاب الطائفية والاصولية و الامبريالية والكل له مصلحة في تعفن الوضع افيقول ياهل السنة افيقو ياشيعة افيقوا يا تركمان افيقوا يا اكراد

  66. إرث صدام كما عشته يتلخص في عدة نقاط، أهمها:
    ١. “العدل في ظلمه لكافة شعبه” عربا وأكرادا وتركمانا، سنة وشيعة وإيزيديين.
    ٢. حربه علي جارته إيران التي دمرت الأخضر واليابس في الدولتين وافقرتهما ودول الخليج التي وقفت معه في تلك الحرب المجنونة.
    ٣. احتلاله للكويت وإطلاقه صواريخ سكود على الرياض (مساوٍ لها بتل أبيب!) واستنزاف الأموال مرة اخرى وقتله أبرياء وتهجير آخرين.
    ٤. الاختباء في جحر بعد أن ترك البلاد عرضة للإحتلال ولَم يكن موقف جيشه الذي تترحم عليه كموقف الجيش العربي السوري الذي وقف مع قيادته بصرف النظر إن اتفقت أو اختلفت معها.
    .
    أما من يترحم عليه أو على أيامه فلا أخاله إلا شخصا فقد تركيزه ونسى أن مخاض الولادة أكثر ألما من الحمل نفسه. غدا يندحر الإرهاب ويخسر الطائفيون ويعي الجميع أن النصر آت والتغيير والإصلاح يثمر في “عراق ما بعد صدام”.

  67. أستاذنا عبد الباري طبعاً أيام الشهيد صدام كانت أفضل بكثير من عراق اليوم، كما سيكون وضع سوريا لو حدث مكروهاً للقائد الفذ بشار الأسد حفظه الله وأصانه، وطبعاً ليبيا كانت أفضل بكثير في أيام القذافي.
    بخصوص العراق اليوم نحن ننادي بمصالحه وطنيه تكفل بالحفاظ على ما تبقى منه ليعود ويأخذ دوره وعلى أهلنا العراقيين ومن يمثلهم في الحكومه والبرلمان نبذ الطائفيه والمذهبيه المنتشرتين في كل الأطياف العراقيه لأنهم أبناء شعب واحد. مؤسف أننا لن نسمع حتى الأن عن مشروع حكم غير طائفي وغير مذهبي من قبل أي عراقي له وزن. كلهم ينادون بمظلوميات ما قبل صدام وما بعد صدام وها هو البلد يضيع.

  68. وكيف لهذه الحثالة من العملاء وجيوشهم الجرارة من المرتزقة الموجهين بالريموت ان لا يحاولوا تشويه قلمك الذي يخط كر امة وعزة وانفة وايمان بامتك … فمقالاتك كأنها رصاص في صدورهم …وانت تكشف لهم عوراتهم وبدون ورقة توت …. وهم ملتحفين بعلم عمهم سام الملئ بالنجوم .. وكأنه سماءهم … يحمي ما رسم لهم من حدود … ورسم لهم احلاما بلا حدود … وليس غريبا ان يخص شهيد الامة … شريف الامة بهذه الرسائل … لانه يعلم عند من تودع الودائع …ومن يصون الامانة …. فلا غرو … ولا عجب ان تكون مقالاتك سم عليهم … ترياق لنا معشر القراء …
    فاما حياة تسر الصديق … واما ممات يغيظ العدى
    ورحم الله شهداء امتنا

  69. إما الدكتاتور و إما الطوفان الذي يغرق البلاد و المنطقة … . هذا ما فعله القذافي و صدام حسين و يفعله الان الاسد الابن. نتصور لحظة واحدة لو خلص احدهم الى القول و الفعل انه يجب حماية البلد و لو على حساب حكمه و تنحى و ترك البلاد تدخل مرحلة دمقراطية سلمية ؟ يعني ان الوضع الحالي نتيجة اجرامين :تشبث الدكتاتور مها يكون الثمن و إصرار العدو على إذلالنا كما لا تفعله بنا الا دكتاتوريتـــ(ـــنا ).

  70. نحن في فلسطين احب الناس الينا هو الرسول الأعظم صلعم واله وصحابته الميامين من ابو بكر وعمر وعثمان وعلي عليهم كل السلام وبعدههم صلاح الدين الايوبي وبعده صدام حسين. سيبقى صدام رمزا للتضحيه والوطنيه. والي مش عاجبه كلامي يروح يشرب ميه من بحر غزه.

  71. كل الرؤساء العراقيين الذين سبقوه لاقوا نفس المصير ولكن الرئيس صدام ترك أثرا ً كبيرا ، بتحديه العنجهية الصهيونية عندما قذف تل ابيب بصواريخ سكود وعشنا ايام أدخلت الفرحة لقلوبنا لكل صاروخ سقط في فلسطين المحتلة وكلنا أمل بنصر أو ضربة موجعة للكيان الغاصب ولأميركم الكعتدية وحتى للسعودية التي دفعت أمريكا لغزو العراق ..!ولكن ومن ناحية ثانية نرى في الرئيس العراقي يتجسد الجهل والغباء العربي حيث ظهر أنه كالضفدع الذي ينفخ نفسه ليحسبه الثور عملاقا ً ..! أما فيما يخص صورة الرئيس الامريكي بوش الأب التي رسمت على مدخل أوتل الرشيد على ما أعتقد حيث يدوس عليها الرواد بأحذيتهم دخولا ً وخروجا ً وهذا لا يفعله عاقل ودبلوماسي ودولته ضعيفه ولا تملك السلاح النووي حتى تهدد به حين الضرورة كردع لحماية الارض والعرض، إلا إذا كان يعتقدبأن أمريكا الكويت..! الصورة كانت السبب المباشر لتصميم بوش الابن بالقضاء على صدام وتدمير العراق ..! لا يجب ان نتجاهل بقصد أو دون قصد دور السعودية الوهابية في كل ما حدث للعراق و لصدام بالذات فمستشار ي بريمر من السعوديين مزقوا العراق الى طوائف وحلوا حزب البعث الكافر ودمروا مؤسسات الدولة جميعها وأدخلوا الفساد الى عقيدة العراقيين وتركوه للاحتلال والقاعدة ولذلك كا من الصعب إعادة بناء الدولة المستقرة وفي النهاية لانقبل أن ينال الأعداء من أي عربي فكيف من رمز ولو كان ديكتاتوريا ً.

  72. جميل جدا ولا نختلف معك في معظم ما جاء في المقال و لكن كإنسان عادي من عامة الشعب المغلوب على اخره اتسأل مَن الأب الروحي و الملهم لمن اعدم صدام و اطلق الصيحات الطائفية لحظة الإعدام. أمريكا و اسرائيل لا شك كما ذكرت و لكن اوليس من العدل و الانصاف ان نذكر ايران حتى تكتمل الحقيقة. ما هي مرجعية المالكي و الربيعي و الصدر و العبادي و بأمر من ياتمرون. ستذكر الخليج في معرض سرد من تامر على العراق العظيم و هذا حق لا ينكره حتى عوام الناس في الخليج. ملخص الكلام نحن امام مشروعات هدّامة تستهدف ثقافتنا و دولنا الكل مشترك بها و على راس القائمة دولة الولي الفقية. كم تمنيت ان تشير الى ذلك لتكتمل الصورة

  73. رحم الله الزعيم الراحل الشهيد البطل صدام .هذا الرجل كان يحمل هم امه .للاسف الامه هذي خذلته فكان همهاالاول والاخير كيف تتخلص منه. بعد ما خسرنا الرجل لم نخسره لمجرد ذات ادميه ،الحقيقه اننا خسرنا امه خسرنا الهيبه خسرناالتعايش، التقدم، خسرنا خسرناخسرنا.هل كان كل هذا مقابل رضى بوش وبلير عنا .لم تمت ياصدام فتضل رمزا للشجاعه ونبراسا للعلم انت لم تكن دكتاتورا مطلقا لقد كنت رحيما بكل المسلمين شديد الباس على اعدا الامه .

  74. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ… اأالآن يستفيق هذا البطل من سباته .. ؟؟ و ماذا بقي له لم يتذكره .. ؟؟ فليتفكر في فيما صنعت يداه .. الغبي من يسمع لقوله . انتهت الرواية ….

  75. اكثر ما يؤلمني ان هناك من الشعب السوري من يسعى إلى تكرار نفس التجربة المريرة في سوريا وكانهم لم يشاهدوا ما حصل في العراق….هذا ليس دفاعا اطلاقا عن صدام حسين او بشار الاسد فكلاهما طاغية قاد بلده و شعبه الى الهاوية

  76. اخي العزيز ابو يزن المحترم ،،
    ارادوا من تصوير لحظة اعدام القائد البطل صدام حسين المجيد رحمه الله اظهاره للعالم انه كان ذليلا باكيا ،، لكن الله اخزاهم ،، فظهر الشهيد باذن الله شامخا كالجبال جهورا كالرعد ،، فأصابهم الرعب يتخبطون بأصوات نكرة وهم يهتفون بعمائمهم رعبا من قائد امتنا المجيدة ،، واحمد الله الذي سُرب تسجيل لحظة اعدام البطل ،، والا لقالوا للشعوب انه كان خائفا مرتبكا ذليلا يتوسل لهم ( وهذه هدية الله لابو الليثين ) حتى المشايخ لم يستطيعوا الا ان يقولوا نحسبه شهيدا عند الله ومن اهل الجنة باذن الله لانه نطق الشهادتين وهذه من حسن الخاتمة ،، يا عزيزي حسن الخاتمة لا يأتي لطاغية ودكتاتور !! يا عزيزي ، ان كان البطل الشهيد ديكتاتورا فكان على كل من كان يفكر بخيانة العراق ،، فهرب من هرب وقتل من قتل ومنهم من عُلق على اعمدة الكهرباء لاحتكارهم المواد الغذائية ليكونوا عبرة لمن لا يعتبر، فعاد الخونة على ظهور الدبابات الامريكية ليحرروا العراق !!!!!! تبا لهم هؤلاء الفسدة ،، وبأذن الله سيأتي عليهم يوما لن يجدوا فيه جحور فئران يختبؤون فيها ،، فشرفاء الامة كثيرون وحتما سينتصرون ،،،،،،

  77. الأستاذ عبد الباري عطوان المحترم
    تحية طيبة :
    أتفق معك إن الذين يديرون العراق اليوم ليسوا برجال دولة ولم يبنوا جسرآ أو جامعة أو حتى يرصفوا طريقآ , لكن هل هذا يعني إن صدام كان رجل دولة وعصره كان عصرآ ذهبيآ ؟ بالتأكيد كلا فصدام وزبانيته ليسوا برجال دولة أيضآ أستولوا على سلطة غدرآ وعاثوا في الأرض فسادآ , وقلما تجد في العراق عائلة سلمت من بطشهم وطغيانهم , لماذا نبقى كعرب نقارن السيئ بالأسوء ؟ صدام شن حروبآ دموية ضد كل جيرانه وبدد ثروات العراق على عبثه هذا ومع كل هذا الدمار لم ينتصر في حرب بل جر الويلات على العراق والمنطقة برمتها نتيجة لتهوره ,, ما بالنا أيها الإخوة بمحقق السي آي ايه, فهذا الرجل يطمح لبيع كتابه ليحقق أرباحآ ,, كيف يغفل أستاذنا الكبير عبد الباري عطوان عن شلالات الدماء التي كان صدام المسؤول الأول عنها ؟ فحلبجة والمقابر الجماعية وضحايا الحروب العبثية كلها حقائق لا زالت شاخصة واضحة كوضوح الشمس , أما بالنسبة لداعش فهي البذرة التي زرعها صدام , فقادتها بغالبيتهم هم من ضباط جشيه وحرسه الخاص ومنتسبي حزبه , وهذه الدموية التي تمتاز بها هذه المنظمة الإرهابية هي بالضبط دموية صدام ورفاقه ايام حكمه , حتى الطائفية التي ترونها مستعرة في العراق من قال إنها لم تكن موجودة في زمن النظام السابق ؟ كانت موجودة وبقوة لكن لم تكن هناك في ذلك الوقت هذه التقنية التي تنقل للعالم ما يحدث في العراق من مآسي , فلا وجود للفضائيات ,ولا وجود للموبايل , ولا وجود للإنترنت وتقنياته ومواقع تواصله , فالجرائم كانت ترتكب بتعتيم شديد .
    نحن كشعب عراقي بغالبيتنا نعتبر إن العراق يمر بمخاض عسير الآن وهذا المخاض هو الإنعتاق من نير العبودية والدكتاتورية ,فلا عودة الى الوراء وكل هذا القتل والدمار سببه إن الأغلبية الشيعية في العراق اليوم أصبحت مشاركة وبقوة في حكم هذا البلد ,,,
    كل الإحترام للأستاذ عبد الباري عطوان وأرجوا أن لا يفسد الإختلاف في وجهات النظر ودآ نكنه لشخصه الكريم

  78. تقول[اقسم لي ان حكام العراق الجدد لم يبنوا سدا، ولا جسرا، ولا جامعة، ولا مسرحا او دار سينما] وانا اقسم بالله بعد 2003 بني على مقربه من مدينتي في الجنوب سدا وفي المدينه جسرا ومستشفى ومحكمه وسوق وبنايه للبلديه ووزعت القطع السكنيه لذوي الشهداء والموظفين وجرى استصلاح بعض الأراضي الزراعيه وايصال القرى بطرق حديثه وساعدوا الفلاح والناس أصبحت تأكل وتلبس وتسافر وعندهم تلفون وانترنت….نعم الكهرباء لازالت تنقطع باستمرار. صديقك يااستاذنا لم يخرج من بغداد ولم يلتقي بأحد عدا دواعش السياسه او يدلس لحاجه في نفسه .

  79. اسوأ لحظه في الحياه المعاصره كانت لقطة اعدام الشهيد البطل صدام حسين كفلسطيني يالله كم كانت مؤلمه بالنسبة لنا وكم بكيناه بكليتنا بالله كم يحبونه في المخيمات الفلسطينيه يهيمون به صورته في كل مكان واسمه يسمع في الزقاق …لم نعشقه لانه اطلق تلك الصواريخ ولكنه الوحيد الذي اشعرنا بأنه اخ طيب القلب وكريم احب فلسطين جدا وعبر على ارض الواقع ما حرر سنتمتر من فلسطين ولكن كان مع شعبها ومع الشهداء ومع الفلسطينيون الذين حطو بالعراق …احببناه لدرجة ان اللا طائفيون طردو الشعب الفلسطيني
    في المخيمات الصحراوية …لحظه كثير سيئه وموحشه وجذبت الكثير الواقع المرير…أشعلت نيران الطائفيه وايقضت الاموات في القبور …طوال عمرنا ونحن وهم متعايشون…قال لنا البعض احذروهم فأنهم يكيدون…قلنا لا هم مثلنا مثلهم …واعطونا امثلة في التاريخ وغضضنا الطرف وقلنا لا هم منا ونحن منهم…
    ولكن في صبيحة عيد اضحى اشعرونا كم كنا ملائكة وحمقى..
    وتسألون لماذا نحب صدام حسين ..انا والله بحزن على الخروف لما يعدم في يوم العيد …لماذا لم يأخذوا بالحسبان مشاعرنا وردة فعلنا …نحن لسنا طائفيون كأمه عربيه حينما نحب صدام حسين….لدرجة ان هنالك جمع غفير ينتظره

  80. صدام حسين اسوء حاكم في تاريخ العراق الحديث طائفي بغيض الى ابعد الحدود لكنه يخفيها لكون اغلبية الشعب العراقي من اتبا ع اهل البيت ع ونائبه المجرم عزت معروف بطائفيته وبغضه للشيعه وبطانة صدام وحرسه اغلبهم من السنه الطائفيين بل ومن القبيله والمنطقه . إزاحة صدام حسين كانت نعمه الهيه للشعب العراقي والمنطقه ادخل البلد بحروب عبثيه وقتل اشراف العراق وشرد مثقفيه وملا سجون الامن العامه والمخابرات والشعبه الخامسه وغيرها بالالاف منهم والمقابر الجماعيه من اكبر الادله على اجرامه وطائفيته, اما الدواعش فهم ايتام صدام وكادره فشلوا بالعوده لبغداد انقلابيا عن طريق طارق الهاشمي وديمقراطيا عن طريق علاوي فتسوروا الموصل ساعين للوصول الى بغداد وقد خاب سعيهم وانقلبوا خائبين بفتوى الجهاد الكفائي وتشكيل الحشد الشعبي , السبب الحقيقي لمجيئ لازاحة المجرم صدام كان لازاحة الدواعش من مساعديه وضباطه وتحويل اجرامهم لموضوع محلي وهو ذات السبب لازاحة القذافي . اصبح العراق والمنطقه بخير بعد إزاحة هذا المجرم الكبير من حكم العراق وازاحة فكره الأسود الطائفي , مؤسف ومحزن والله ان ينبري كاتب كبير كالاستاذ عبد الباري لتمجيد طاغيه مجرم كصدام ربما يريد ان يجامل ايتام صدام في الأردن بأس المجامله هذه والله

  81. الأستاذ عبد الباري عطوان المحترم
    تحية طيبة :
    أتفق معك إن الذين يديرون العراق اليوم ليسوا برجال دولة ولم يبنوا جسرآ أو جامعة أو حتى يرصفوا طريقآ , لكن هل هذا يعني إن صدام كان رجل دولة وعصره كان عصرآ ذهبيآ ؟ بالتأكيد كلا فصدام وزبانيته ليسوا برجال دولة أيضآ أستولوا على سلطة غدرآ وعاثوا في الأرض فسادآ , وقلما تجد في العراق عائلة سلمت من بطشهم وجبروتهم , لماذا نبقى كعرب نقارن السيئ بالأسوء ؟ صدام شن حروبآ دموية ضد كل جيرانه وبدد ثروات العراق على عبثه هذا ومع كل هذا الدمار لم ينتصر في حرب بل جر الويلات على العراق والمنطقة برمتها نتيجة لتهوره ,, ما بالنا بمحقق السي آي ايه فهذا الرجل يطمح لبيع كتابه ليحقق أرباحآ ,, كيف يغفل أستاذنا الكبير عبد الباري عطوان شلالات الدماء التي كان صدام المسؤول الأول عنها؟ أما بالنسبة لداعش فهي البذرة التي زرعها صدام , فقادتها بغالبيتهم هم من ضباط جشيه وحرسه الخاص , وهذه الدموية التي تمتاز بها هذه المنظمة الإرهابية هي بالضبط دموية صدام ورفاقه , حتى الطائفية التي ترونها مستعرة في العراق من قال إنها لم تكن موجودة في زمن النظام السابق ؟ كانت موجودة وبقوة لكن لم تكن هناك هناك في ذلك الوقت هذه التقنية التي تنقل للعالم ما يحدث ف الآن كانت كالنار تحت الرماد في زمن صدام ,
    نحن كشعب عراقي بغالبيتنا نعتبر إن العراق يمر بمخاض عسير وهذا المخاض هو الإنعتاق من نير العبودية والدكتاتورية ,,

  82. اسوأ لحظه في الحياه المعاصره كانت لقطة اعدام الشهيد البطل صدام حسين كفلسطيني يالله كم كانت مؤلمه بالنسبة لنا وكم بكيناه بكليتنا بالله كم يحبونه في المخيمات الفلسطينيه في الدعدشه يهيمون به صورته في كل مكان واسمه يسمع في الزقاق …لم نعشقه لانه اطلق تلك الصواريخ ولكنه الوحيد الذي اشعرنا بأنه اخ طيب القلب وكريم احب فلسطين جدا وعبر على ارض الواقع ما حرر سنتمتر من فلسطين ولكن كان مع شعبها ومع الشهداء ومع الفلسطينيون الذين حطو بالعراق …احببناه لدرجة ان اللا طائفيون طردو الشعب الفلسطيني
    في المخيمات الصحراوية…لحظه كثير سيئه وموحشه وجذبت الكثير الواقع المرير…أشعلت نيران الطائفيه وايقضت الاموات في القبور …طوال عمرنا ونحن وهم متعايشون…قال لنا البعض احذروهم فأنهم يكيدون…قلنا لا هم مثلنا مثلهم …واعطونا امثلة في التاريخ وغضضنا الطرف وقلنا لا هم منا ونحن منهم…
    ولكن في صبيحة عيد اضحى اشعرونا كم كنا ملائكة وحمقى..
    وتسألون لماذا نحب صدام حسين ..انا والله بحزن على الخروف لما يعدم في يوم العيد …لماذا لم يأخذوا بالحسبان مشاعرنا وردة فعلنا …نحن لسنا طائفيون كأمه عربيه حينما نحب صدام حسين….لدرجة ان هنالك جمع غفير ينتظره

  83. الجواب يا ابن سينا انهم ايضا سيدمرون العراق العظيم ،،،
    لان تدمير العراق هو مطلب اسرائيلي عربي فارسي !

  84. استاذ عبد الباري، انا دكتور ياسر المختار باحث في مركز دراسات الاستراتيجية في العراق، بصراحة اعتز بعروبتك وبمواقفك اتجاه وطننا العربي ومتابع لك مقالات، لكن يؤسفني ان اقول مقالك هذا غير منطقي، لانك تعلم جيداً ماذا فعل صدام حسين بالعراق، وكيف دمر البلد من كل النواحي الاجتماعية والاقتصادية والسياسية و ……… الخ، واتفق معك بكل ما ذكرته تجاه الذين يحكمون العراق الان . ارجو اعادة النظر في هذا المقال .
    تحياتي …

  85. هذه هي الحقيقة ، لكن قد يعترض على كلامك عملاء امريكا واسرائيل ، لم نكن من مؤيدي اي دكتاتور عربي ، ولا نحمد الحكم الفردي عسكريا او مدنيا بصفاته البشعة عربيا ، العراق كان كبيرا وعظيما في نفوسنا ، نفتخر به ، وكان عملاقا في كل شيء ، واذكر سيادتكم اننا في الجزائر وهي ضمن المجموعة من وطننا العربي المستهدفة دفعت الثمن باهضا وفق خطة جعل كل هذه الدول كما صرحوا جهارا بانهم سيعيدونها الى العصر الحجري من اجل ان تبقى دويلة اسرائيل هي الاقوى والنموذج الامثل للتعايش الكاذب، لكن يجب ان نتقبل الحقائق بدون عقد، وان نبحث عن الحلول ، لان عرب اليوم لا يميزون بين الخلاف والاختلاف،،،،،،،،

  86. صدام رحمه الله لا شك انه كان ديكتاتورا لكنه لم يكن عميلا وكان مخلصا لقضايا الامة

  87. نعم لو بقي الشهيد صدام حسين في الحكم لكانت حياة العراق افضل بميون مرة مما هي عليه الآن. لكن العراق مر في تاريخه بفترات من المحن اسوء من الحالية واستطاع تجاوزها, العراق الآن بحاجة الى حجاج جديد يقضي ويشتت شمل دميع الفئات المتحاربة فيه, ومن ثم ينطلق الى الحجاز لتحريرها من ايدي مغتصبيها.

  88. الله يرحم الشهيد البطل صدام حسين و أسكنه مع الانبياء

  89. نعم ايام صدام كانت افضل من هذه الفوضى والفساد الذي تفوح راءحته في كل نواحي العراق واقول هذا والقلب يعتصر لاني ممن خرجوا ايام الشباب في مظاهرات ضد صدام
    ولكن هذا لا يلغي انه كان طاغيه تخلص منه العراقيين وعليهم العمل للتخلص من الطغاة الجدد ربما تتبدل حالنا الى الافضل
    ان الله لا يغير بقوم حتى يغيروا ما باءنفسهم

  90. _____.. ما فائدة من كلام رومانسي صادر من محقق السي أي إيه ، ، عجلة التاريخ لن تعود إلى الوراء و صدام لن يعود و العراق العظيم لن يعود و الشعب لا حول و لا قوة و لا حل في الأفق ، .. حكام العراق الجدد غير قادرين حتى على.. غرس نخلة ..
    المحقق جون نيكسون لكي نصدقه عليه أن يكتب و يفضح أشياء اخرى ..
    .

  91. – “صديق عزيز (عراقي) عاد للتو من العراق، ومعروف بمواقفه العروبية، ولم يكن يوما مؤيدا لصدام حسين، وكان اقرب الى الامام الخميني وثورته،”
    العرب انواع منهم عرب امريكا ,و منهم عرب الفرس , و منهم عرب الله المتملة بصدام و شعبه و امته.
    صديقك (العروبي ) بلا شك من نوع عرب الفرس حسب الاوصاف اعلاه في الاقتباس ,
    و لنقل من باب حسن الظن انه كان من عرب الفرس , و يعاني الان من صحوة ضمير بعد ان تم حرق البلاد و العباد , و هذا ايضاً ينطبق على بعض من عرب امريكا , و الذين اكتشفوا انهم كانوا جميعاً ( عرب امريكا و عربا الفرس )بأنهم كانوا يحرثون بالبحر و بأنهم ادوات صهيونية لنهش يلاد رمح الله و جمجمة العرب و التي هي على ابواب النصر العظيم على الاحتلالين الصهيوفارسي . و يا محلا النصر بعون الله ..ألله أكبر و ليخسأ الخاسئون.

  92. ذيل الكلب ربط 40 يوم على عصا
    ثم عاد ملتويا
    لا يهمكم قتل الشعوب سواء بيد صدام أو غيره

  93. أنا مغربي من المذهب السني ومن خلال علاقتي في الماضي بالعراقيين كثيرا اعتقدت أنا ما يفعلون في تذكيرهم كل سنة في العاشوراء بالإمام الحسين ارتباطهم وعلاقتهم القوية بالنبي وأهل البيت صلى الله عليهم وسلم. لماذا خدعوا الحسين في معركة كربلاء إذن وما يحدث الأن أليس صراع على السلطة والمال بدون تهم طائفة على غيرها.

  94. رحم الله الرئيس صدام حسين المجيد شهيد الاضحى وأسكنه فسيح جنانه .والخزي والذل والعار للطائفيين وأذناب وعماء امريكا المتآمرين على عراق العروبة.

  95. المشكلة ليست في ذهاب صدام . المشكلة هي انتقال الحكم من الطائفة السنية الى الطائفة الشيعية و هذا هو السبب الحقيقي لظهور داعش في العراق .

  96. يا أستاذنا الفاضل، الخونة و الخيانة موجودة في كل العصور و الأمكنة، إلاّ أن الأشراف و الأحرار أيضا موجودون. و الأمة مستفيقة لا محالة بأخيارها و أشرافها

  97. اصلا لو صدام حسين كان مثل اي رئيس ثاني رمي في مزبلة التاريخ مثل الزباله الربيعي ما كان لليوم الناس تذكره.. في ناس يخلدهم التاريخ من امثال الرئيس جمال عبد الناصر و الرئيس ياسر عرفات و الملك الحسين و الرئيس صدام حسين، هذول خلدهم التاريخ عجبنا أو ما عجبنا.. الله يرحمك يا سيف العرب..

  98. في البداية .. أوجه الشكُر للدكتور عبد الباري عطوان لما يحملة من أفكار و آراء.. اما عني كعراقي مغترب منذ الاحتلال و لحد الان فمازلت متمسك برأيي و إيماني في صدام حسين.. نعم صدام حسين كان رجل عنيد و يمكن ان يقال عنة ديكتاتور .. لكن و رغم الحصار الجائر منذ عام ١٩٩١ لغاية ٢٠٠٣ فقد بِنَا صدام الجسور و قطا على الفساد و كان شوكة في وجة كل من تسول له نفسه المساس في أمن العراق.. رمى صدام ٤٩ صاروخا على اسرائيل و قال للعرب ارموا صاروخا واحدا حتى يصبح ٥٠.. سمعت قبل فترة ليست ببعيدة ان طلب السيستاني بتعيين وزير التجارة السابق في عهد صدام بوزارة التجارة .. لماذا؟؟؟ لان هذا الوزير تميز بحرصه على توفير المواد التموينية للشعب العراقي عكس وزراء و نواب العراق اللذين يتقاتلون على الكعكة.. في الوقت الحاظر ف انا متاكد ان الشعب او اغلب الشعب يتمنى لو بقى صدام.

  99. تحية لكل مواطن عراقي شريف سنيا او شيعيا او غير ذلك همه الوحيد بناء عراق قوي و رحمة الله على الشهيد البطل صدام حسين و المجد و الخلود لكل شهيد

  100. مقال جميل لاكن بتوع “الممانعه و المقاومه” ايران راح تزعل من هذه المقال
    تحياتي

  101. شكرا على هذا المقال الرائع أستاذنا المحترم عبد الباري عطوان

  102. كل الاحزاب الدينيه هي اوتوماتيكيا احزاب بنيت على اساس طائفي. امّا ما حدث للعراق هو تحويله من دوله علمانيه الى دوله دينيه و طائفيه. والهدف منه هو حرق النسيج العراقي وجعله دوله ضعيفه وهزيله. وكل من اتى مع الاحتلال كان هممه الوحيد جمع المال والسلطه. وهم من المطبلين باقصائهم من العمل السياسي من جهة البعثيين. وهم الآن اكبر اقصائيين للجميع السياسيين الي ما يمشي على مائهم.

  103. رحم الله الرئيس صدام حسين الشريف الصادق المخلص الشهيد ولعن الله المتآمرين على الأمة من الأعراب عملاء بني صهيون .

  104. تحية الى روح شهيد القائد صدام حسين المجيد رحمه الله،،،
    تحية الى أرواح رفاقه الأشاوس رحمهم الله ،،
    تحية الى أرواح شهداء العراق والأمة كافة رزقهم الله تعالى جنان الفردوس الأعلى ،،،،،،،
    والخزي والعار للخونة والعملاء ،،،
    وليخسأ الخاسؤون ،،،،،،،،،،

  105. من أجمل المقالات التي قرءتها لك في السنوات الأخيرة . . تحية تقدير لك.

  106. أنا عراقي وعشت طوال عمري الذي تجاوز السادسة والستين في بلدي وشاركت في حروب من اعترفت بانه طاغية وعانيت من الحصار لن اترحم على الطاغية وللعلم كان الحكم في العراق ليس فقط طاءيفيا بل فقط لاقرباءه ولو بقي في الحكم لكنا الان اما في حصار او حروب او منازعات أقرباءه ان جاءه الأجل اما صاحبك فهو لم يشترك في الحروب ولا عانى من الحصار وأعجب لك سيد عبد الباري تدعو لحرية الشعوب ومنها شعب فلسطين وتقف مع الطغاة والمستبدين

  107. تكلمت. نيابة عني وعن الكثيرين العراق مع صدام افضل بكثير من العراق ممارسي الشعوذه. ورجال الدين المأغونين وسارقي البنوك سلم قلمك فحبل المشنقه وسام شرف لصدام وعار على من اعدموه

  108. اثلجت صدري وملات عيناي دمعاعلى ماضي كان بقيادة القائد الشهم الذي حال بين الخنوع و الذل الذي نعيشه ايامنا هاته انه زمن الشوائب و ليس زمن الاحرار من امثالك

  109. الاستاذ عبد الباري عطوان المحترم
    تحية واحترام ،،
    لقد كفيت ووفيت ،، والله ليس لي كلام بعد هذا الكلام ،،،
    ولك مني كل الاحترام والتقدير ،،،،
    رحم الله اسد امتنا المجيدة الشهيد المهيب الركن صدام حسين المجيد ،،،،،

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here