“عام الترفيه” يُقلق التيار الديني في السعودية ومُفتي المملكة يدعو إلى تناول ملف إنشاء السينما وإقامة الحفلات بحكمة وهدوء.. فعاليات غنائية على قائمة الأنشطة للعام الجديد والتيار الليبرالي يأمل في وضع أسس المُجتمع المدني.. دور مُرتقب لمشائخ “الوسطية” في قيادة “التغيير” وأبناء بلاد الحرمين بين دعوات الفعاليات النافعة والهادمة

al-alshekh.jpg55

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

يبدو أن عام 2017، سيكون حافلاً على غير العادة بالترفيه في العربية السعودية، فها هي الهيئة العامة المَعنية بالترفيه عن السعوديين، ضمن رؤية عام 2030، تعمل على قدم وساق، وتُجهّز قائمة طويلة من الأنشطة المُختلفة للعام الجديد، والتي ستشمل جميع مناطق المملكة.

اللافت في ذلك الترفيه، أنه لن يقتصر على الفعاليات الدينية، فبحسب الصحف المحلية ستُقام أيضاً حفلات غنائية في محافظة جدة، القريبة من العاصمة المُقدّسة للبلاد مكة المكرمة، وهو توجّه فيما يبدو يُزعج بعض رموز التشدد في المؤسسة الدينية، والتي تحكم البلاد مُناصفة مع القيادة السياسية للبلاد.

مُفتي المملكة السعودية عبدالعزيز آل الشيخ، دعا خلال برنامجه الأسبوعي على قناة “المجد” الفضائية، دعا هيئة الترفيه إلى ضرورة أن تتناول ملف إنشاء السينما، وإقامة الحفلات الغنائية في بلاده بحكمة وهدوء، كما شدّد على ضرورة إقامتها البرامج، والفعاليات النافعة للأمة.

حديث المُفتي هذا بحسب مراقبين، يأتي وسط حالة ترقّب من المؤسسة الدينية، لما ستؤول إليه الأمور في بلاد الحرمين، وما دعوة المُفتي آل الشيخ “الترفيه” إلى الحكمة، إلا أكبر دليل على عدم رضاه، وأمثاله على تلك التغييرات “الثورية”، والتي تسعى القيادة الشابة لفرضها على المجتمع السعودي المُتدين، والمُحافظ بطبيعته.

التيار الذي يوصف بالإصلاحي أو الليبرالي “يحك” يديه استعداداً، وفرحاً بذلك التغيير غير المُعلن في السعودية، ويأمل في وضع أسس لمُجتمع مدني لا ديني، وتلك الحفلات الغنائية، تبدو أول الغيث الذي سيتوالى تِباعاً، ويغزو الملفات المُحرّمة في بلاد تحكمها قوانين الشريعة الإسلامية منذ أكثر من 80 عاماً، تلك المُستمدّة من تعاليم الشيخ محمد بن عبدالوهاب، أحد الذين ساهموا في تأسيس الدولة السعودية.

لا يستبعد مختصون في الشأن المحلي، حدوث تصادم بين المؤسستين السياسية والدينية، من بوابة الخلاف على النمطية المُجتمعية، والتي ستُؤسس لنشوء جيل “ليبرالي”، يتعايش مع “الترفيه” وفق رؤية 2030، ويخرج من قوقعة تعليمات، وإرشادات كتب الفقه، والتوحيد، التي ساهمت في ظهور التنظيمات الجهادية المُتطرّفة، واحدة منها، بل وأبرزها، “الدولة الإسلامية” التي تعتمد في جُلها على كتب دينية، درستها أجيال مُتعاقبة في المدارس السعودية.

القيادة السعودية وفق مُطّلعين ستعتمد في ثورتها على منظومتها الدينية، على بعض مشائخها “الوسطيين”، هؤلاء الدعاة الذين لهم قبول في المجتمع السعودي، ويستطيعون أن يحدثوا تغييراً ملموساً وفق تطلّعات القيادة، وربّما لهجة التسامح التي أبداها بعضهم (المشائخ) تُجاه مُعايدة “أهل الكتاب” بأعيادهم، وتحذيرهم السعوديين من مغبّة الشماتة بضحايا الأعمال الدموية، كحادثة ملهى اسطنبول وضحاياها، ربّما ما هي إلا مُؤشّرات ودلائل على طبيعة التغيّرات التي تسعى لها القيادة بمُساندتهم، وحضور نُجوميتهم “الطاغية”.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

14 تعليقات

  1. أرى أن الإسلام مستهدف في كل العالم ،والوسائل والمسميات والحجج كثيرة

  2. أنا شخصيا مع الإنفتاح في السعودية ولكن دون الخروج عن حدود وضوابط الشرع فكم ضيعت السعودية على نفسها في منافستها لإيران عندما حرمت السنما والتمثيل بدل تهذيب ذلك وفق الضوابط الشرعية وفيما يخدم الرسالة فإيران الشيعية إستغلت هذا المجال إستغلالا كبيرا ولا أدل على ذلك من إستحواذها على كثير من العقول بواسطة أدراما النقية التي تقدمها في ثوب إسلامي ومن خلاله تصدر فكرها الشيعي ، وإني لأرجوا من قلبي أن يناقش علماءنا في السعودية المسألة مع علماء مرموقين من العالمك الإسلامي كالدكتور يوسف القرضاوي الذي كانت له رؤيته في التمثيل وتوابعه منذ زمن ، وأن يكفوا عن التعالي بمنهجهم عن بقية المناهج ، والطريق الأسرع بالإصلاحات علماء الوسطية المتهمون والمدارس كذلك كمدرسة محمد العلاوي المالكي عليه رحمة الله ، الذي كان قد حذر من مغبة الفكر الوهابي على السعوديو خاصة والعالم الإسلامي عامة وألف كتابه الجامع مفاهيم يجب أن تصحح ، للعلم أن معظم التمثيل المنحرف الناشر للرذيلة ممول سعوديا وخليجيا ، والأغرب أن التلفزيون السعودي تؤمه المسلسلات المصرية الهابطة والتي في أحسن حالاتها لا تلتزم الضوابط الشرعية في حدها الأدنى كعدم إظهار ما زاد عن الوجه والكفين والمضاجعة والتقبيل .

  3. يا عجبا!!!إذا ضللت الطريق فعد من حيث بدأت،لعلك تصلح بعض أخطاء ارتكبتها،ومن الجميل والعظيم إعتراف المرئ بسلبياته،والاجتهاد من أجل تدارك من لم يفت عليه،لكن هل الإصلاح يحدث من خلال تنظيم الحفلات،ومجالس غنائية،كلا،وألف لا
    عليكم بتعاليم نبيكم،سيدنا محمد صل الله عليه وسلم،وتعاليم أصحابه،والصالحين من بعدهم
    لا تدعي التدين وأنت هاتك حرمات الله،لو كان حبك صادقا لأطعته،فكل شخص لأوامر الحبيب مطيع(نصيحة)

  4. تحياتي–الى الاخ غازي الردادي–انا قطري بالمناسبة

  5. السعودية تعمل جاهدة لابعاد صفة الارهاب عنها وعن مؤسستها الدينية باحداث تلك التغييرات ولكن الخطر يكمن في الفكر الذي يكفر ويلغي الاخر

  6. السلطة هي التي تفرض القيود وعندما تضطر لظروف خارجية ، يقول المفتي ما المطلوب منه، ولهذا يجب ابعاد رجال الدين عن السياسة .

  7. اياكم وهذا الاٌقتراح فهو رجس من عمل الشيطان ومن يدعو للاصلاح او التجديد ان يذهب الي قاعات السينما ويشاهد ما سحدث بها من افعال كلها انحلا

  8. دعا ونسطون تشرشل في نداء عاجل كل الفعاليات السياسية والاقتصادية وغيرها في بريطانيا لتدارس الوضعية الصعبة التي تمر بها البلاد ،طلب تشريشل من احد المستشارين التدخل برأيه فقام وقال بختصار شديد من رأى وجهك سيعرف السبب والأسباب.

  9. الاخ رجب-عجب السينما كانت موجوده في السعوديه والحفلات الغنائية ايضا حتى عام 1979 عندما حدثت حركة جهيمان واحتلاله الحرم المكي بعدها ألغيت ولكن الحفلات الغنائية عادت في التسعينات في بعض المناطق . تحياتي لك

  10. الشعب السعودي فعلا شعب يستعصي على اي كان فهمه، و ربما يستعصي على نفسه ايضا. يسمي نفسه محافظ على الدين، و الاصح انه محافظ على التقاليد. الاسلام واضح و هو دين الناس فوق الارض جميعا فمحمد بعث للناس جميعا. و الاراضي المقدسة هي فقط مكة و المدينة و ليس السعودية كلها فلمادا تسمي نفسها استثناء ببلاد الاسلام و هل معنى دلك ان باقي البلدان جميعها بلدان الكفر؟ ثم و هدا هو المثير فعلا ادا كانت طريقة و منهاج المؤسسة الدينية في السعودية صحيحا و السعوديون فعلا متديين لما استطاعوا تحت اي ظرف من الظروف القيام بممارسات تدخل في اطار المحرمات بدرجاته المختلفة، من تبرج و خمر و ملاهي و غناء و زنا و و و على مرأى و مسمع من الجميع بما في دلك الاوساط السعودية دون محاسبة و الحال انهم لو قاموا بتلك الافعال في السعودية لتمت اقامة الحد فيهم فلمادا لا يحاسبون عند رجوعهم الى السعودية على ما اقترفوه خارجها علنا. فهل الدين يتغير من مكان الى آخر و هل الالتزام به و بالاخلاق الحميدة مطالبون به فقط في السعودية؟! هل الله يؤاخدهم على ذنوبهم في السعودية فقط و لا يؤاخدهم على ذنوبهم خارجها؟!! ما هدا التناقض الفاضح و ما هده الشخصية المزدوجة فيهم!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

  11. “إذا رأيت القط فوق السطوح فذاك مكانه
    أماإذا رأيت الجمل فذاك هو العجب”

    على مدى ثمانون سنة واللوهابية تهاجم الجميع من شيعة وسنة وحرموا على المسلمين كل شيئ ،الاحتفال بالمولد النبوي حرام ،والاحتفال برأس السنة الهجرية حرام، وأعياد الميلادحرام،وحلق اللحية حرام ووالاختلاط حرام ومصافحة المرأة ينقض الوضوءولم يتركوا لنا شيئا إلا حرموه ،كل هذه المحرمات المذكرة وغيرها كثير لا تحرم إلا على الفقراء وعامة الناس من البسطاء أما الطبقة الخفية فكل هذا وأكثر يقومون به في ملاهي أوروبا وأمريكا وحتى لا أذكر تفاصيل أخرى – قد تكون سببا في عدم نشر هذا التعليق-فان الأحداث الأخيرة في اسطنبول كافية لكي نرى الجمل فوق السطوحوذاك هو العجبُ

  12. دعا هيئة الترفيه إلى ضرورة أن تتناول ملف إنشاء السينما، وإقامة الحفلات الغنائية في بلاده بحكمة وهدوء
    looooooooooooooooooooooooooooool

  13. يعني معقول في مصر بالاسكندرية دار سينما من 120 سنة-اي عام 1896م–..بالسعودية 2017م لا توجد–
    بعدين الحياة المدنية والحريات حق –بضوابط من القانون –المدني—فقط بمنطقتيين ممكن التحفظ —

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here