لطيفة اغبارية: “زينب الغزوي” تسبح في “فلك الممنوع” وتعتز بعملها في “شارلي إيبدو” بكفاح سيّدة يمنيّة جريئة.. “أراب أيدول” حلم الشباب العرب المفقود وبطل “بحبّك يا حمار” يغني في رام الله و”هزّ الوسط” من أعظم الأسلحة التي يمتلكها العرب!

latifa-25-(1).jpg-newwwww

لطيفة اغبارية

وجدنا أنّ هذه المقولة الشهيرة “كاثوليكي أكثر من البابا” تنطبق على حال الصحفيّة “زينب الغزوي” المقيمة في مدينة الأنوار “باريس” وهي تسبح في “فلك الممنوع″ على قناة ” فرنسا 24″.

بعد مرور عامين على حادثة قتل عدد من زملائها العاملين في مجلة “شارلي ايبدو”، استضافتها القناة لتجسّ نبضها إن كانت هذه الحادثة قد جعلتها تعدل عن توجّه مجلتها في الأسلوب الذي اتبّعته في نقد الأديان والإساءة لها، لتجدها لا زالت متمسكة بموقفها الرافض لقمع حرية التعبير عن الرأي من وجهة نظرها، حتّى لو كان نهج صحيفتها ذات الطابع الإلحادي والاستفزازي في الإساءة للأديان وللذات الإلهيّة الذي لا يعجب الكثيرين، فهي اختارت مهنة الصحافة وتفتخر بالقانون الفرنسي الذي يعارض العنف والتحريض والكراهية، ولذلك فهي تعتبر أنّ هذه الرسومات ما دامت من وجهة نظر القانون الفرنسي لا تعتبر إساءة للأديان ولا تحرض على الكراهية، ولم تنجح أيّة دعوى قضائيّة في إدانة المجلة، إذن يحقّ لها ومن وجهة نظرها أن تنتقد كيفما تشاء.

لم ندرِ ما هي فائدة الجدل العقيم الذي أرادت القناة طرحه، عندما تحدّثت عن الجدلية القائمة حول انقسام الرأي بين حريّة النقد والتعبير وبين استخدام هذه الحريّة في استفزاز مشاعر الآخرين من خلال الإساءة لأديانهم والتحريض على جرائم الكراهية، لتجيب عن ذلك المذيعة دون قصد منها، عندما ذكرت الرسوم الأخرى التي أثارت انتقادا وجدلا مثل السخريّة من ضحايا الزلزال الذي ضرب وسط إيطاليا، وإلى كاريكاتير آخر وهو صورة الطفل الغريق إيلان التي هزّت وجدان العالم، بينما رأت به المجلة بأنّه لو بقي على قيد الحياة سيكون متحرّشًا في ألمانيا.

نقول للصحفية “زينب الغزوي” إنّ الحرية التي تتغنّى بها تنتهي عندما تمس بعقيدة  ومعتقدات الآخرين، ليست حرية بتاتا، وهذه الحرية التي تُعجب القانون الفرنسي لا تعجبنا ولا تلائمنا، لأنّها تستفزّ وتسيء لمشاعر الملايين، وهذه الرسومات بالذات هي التي تؤجج فتيل الفتنة والكراهية بين الأديان، ومن جهة أخرى رأينا “أم الديمقراطيّة” فرنسا كيف أغاظها الحجاب والبوركيني، كما أنّ الشماتة بمآسي البشر الذين تعرضا لنكبات الطبيعة أو التشريد بفعل الحرب ومطامع الغرب، ليست موضع سخريّة وهزل، فارحموا أنفسكم من هذا الجدل الذي لا طعم له، ودعوا إلحادكم لأنفسكم وانشغلوا به، واتركوا معتقدات الآخرين لهم، لأنّها ليست من صلاحياتكم، ولا نقبل المسّ بها.

***********

سيّدة “المحويت” المكافحة

تقرير جميل ومؤثر عرضته قناة “اليمن اليوم”، عن السيّدة ” آمنة علي العُلفي” والبالغة “46 عاما” التي تعتبر أول سائقة أجرة في اليمن.

مراسل القناة لما كان يقطع المسافات الطويلة الوعرة، ليصل إلى محافظة ” المحويت” شمال اليمن “السعيد” الذي يسحق حاليا جراء العدوان عليه، وفي هذه المحافظة العريقة في تاريخ اليمن القديم، التقى بالسيّدة “آمنة” التي ترتدي العباءة السوداء والنقاب،  وتحدث معها واقفا، فيما جلست هي في مركبتها الخاصة التي اقتنتها من عرق جبينها.

هذه السيدة بدأت العمل سائقة أجرة قبل 19 عاما، بعدما تزوجت لفترة قصيرة انتهت بالطلاق، وبما أنّ المصائب لا تأتي فرادى فقد أصيب شقيقها المتزوج بالعمى، فعجز عن تأمين مستقبل أولاده ،وتوفير لقمة العيش لهم. فقررت حينها عدم الزواج مرّة أخرى، وقامت بالتعلم والعمل سائقة  لتنقل الركّاب، وتتحدى الصعوبات اليومية في رحلاتها من خلال الطرق الجبلية الوعرة.

وقد لاقت الترحيب من الجميع الذين كنّوا لها الاحترام والتقدير، وكانوا يهرعون لمساعدتها في تصليح أي خلل، في  حال حدوثه في السيارة أو إطاراتها، وعند غيابها عن العمل كان الجميع يفتقدونها، لتحليّها بالصدق والأمانة، والمعاملة الحسنة، واعتبارها بمثابة الأمّ لهم جميعًا.

من الجميل أن نشاهد في هذا الوقت قصصًا تحمل معاني التضحية من أجل إسعاد وإعالة الآخرين من الضياع والتشرّد والفقر، ومثل هذه النوعية من السيّدات المكافحات والأصيلات، اللواتي لا يستسلمن  لقهر الأيّام والظروف، ويجلسن على قارعة الطريق للندب، نكنّ لهن الاحترام والتقدير.

**********

حلم الشباب الضائع

يبدو أنّ الهالة والبهرجة الإعلاميّة والأضواء التي تحيط برنامج “أراب أيدول” على قناة mbc””، وهو البرنامج المخصص لاكتشاف المواهب الغنائيّة الجميلة لدى الشباب العرب، جعلت منه حلم مصيري لدى الكثيرين، فعبر هذه القناة يمكن  للفائز الانتشار سريعًا والانطلاق للعالم، ولا عجب أن نلحظ سياسة ” تغييب العقول” عن القضايا المصيرية، وإشغال الناس بمن هو “محبوب العرب”، والشاب المثالي الذي سيرفع راية بلده بعد فوزه، في ظل وجود قضايا أكثر أهميّة، يجب أن تشغلنا أكثر.

نقول هذا الكلام لأنّ هذا البرنامج هو برنامج عادي يسعى لكشف موهبة، وليس مكتشف قانون أو اختراع جديد، ويجب أن يبقى في حيّزه الطبيعي بدون مبالغة، وكأنّ العالم سيتوقف عند المتسابق الفلاني والعلاني،  أمّا ” انبهار” الكثيرين بوجود أصوات عديدة من فلسطين مشاركة في البرنامج، والتي تصدح من بيروت واعتبار ذلك “بطولة” للفلسطينيين،  فهذا أمر عاديّ بالنسبة لنا، فنحن لا يهمّنا من هو الذي سيتم تتويجه بلقب محبوب العرب، لأنّه لا فرق لدينا بين مصري أو سوري أو فلسطيني وغيره، فلماذا يصر البعض على أنّ النتيجة مصيرية في تاريخ العرب، كما نلحظ من خلال انشغال المعلقين في مواقع التواصل الاجتماعي.

 زد على ذلك أنّ تعليقات بعض أعضاء لجنة التحكيم لا نشعر أنّها مهنيّة وبخاصة عند سماع التعليق المشهور “الخامة موجودة عندك” أو ” صوتك انخلق لهيك نوع من الأغاني”، أو مطالبته بالبحث عن أغاني تلائم صوته.

ثمّ أنّ الفائز وعند شهرته سيذهب ليحيي الحفلات في الأماكن التي تدر له أرباحًا، كما الحال مع محبوب العرب الفلسطيني محمد عساف، الذي توّجّه هذا البرنامج قبل عامين، وسرعان ما انطلق، وقليلا ما يحيي حفلات في وطنه، وهذه السنة أحيا حفلة رأس السنة في أبو ظبي وغيرها.

فيما أحيا بطل أغنية “بحبك يا حمار”  “المغني” المصري سعد الصغيّر حفلة رأس السنة في  أحد فنادق رام الله، وهو يتراقص ويتمايل على  الطاولة  التي صعد عليها، وهي المليئة بالطعام، وشاهدنا بعض المقاطع من حفلته  والتي نُشرت عبر الشبكة العنكبوتية ولم نسمع منه يغني سوى التفاهات “هاتجوز″ و”خليها على الله إحنا في رام الله”، وسط انتقادات قويّة لهذه الحفلة التي اعتبرها أبناء الشعب الفلسطيني دخيلة عليهم، وأعجبنا إحدى التعقيبات الناقدة التي كتب صاحبها فيها:” أنّ هزّ الوسط من أعظم الأسلحة التي يمتلكها العرب.

*كاتبة فلسطينية.

مشاركة

16 تعليقات

  1. يا ريت الناس تحكي باللي بتفهم فيه واللي ما بتفهم فيه تخليه لغيرها كان وضعنا أحسن بكثير. بعدين كيف جمعتها هاي مشاركين فلسطينيين ومن عرب إسرائيل؟ يا هاي يا هاي. على كلِ واضح إنه كل واحد بحكي قد فهمه.

  2. ” سعد الصغيّر يتراقص ويتمايل على الطاولة :”خليهـا علـى الله .. إحنـا فـي رام الله “..!!!؟؟؟
    ” الله ينتقــم ممـّن تقـدم لك بطلـب ومـن أصـدر ومـن وافـق لك على ” الفيـزا والتأشيـرة ” الـى ..” رام الله “..!!؟؟
    أعـرف الكثيـر مـن المناضليـن والمقاوميـن مـن الرعيل الأول المخلصيـن مـمن تمنـوا أن يحظـوا بفرصـة لزيـارة ورؤيـة بـلادهـم فـي ” فلسطيـن الحبيبـة ” قبـل موتـهم .. ومـاتـوا ولـم يـوافـق علـى طلبـاتهـم ….!!!؟؟؟
    ولكـن ” مطـرب الحميــر ” هـذا …” دخلهـا ورقـص ورفــس وهـزّ وسطـه .. وبـرطـع فيهــا “….!!!؟؟؟
    ” أبـو مـازن .. علـى وحـدة ونــص ” .. عبـّر عـن سعادتـه وفرحتـه وفخـره الشـديـد .. ب”عـشـرة فلسطينييـن ” فـي مسابقـة ” يـا ليـل يـا عيـن ” .. واعتبرهـا مـن انجـازات عصـره ” الإنبطاحـي ” ..!!!؟؟؟؟
    لـدي احسـاس قـوي ..أن ” أبـو مـازن ” أتـى الى هـذه الدنيـا .. ك ” ضيـف شـرف قـرف ” .. ليـرى مـا فيهـا ومـا عليهـا .. ويغنـّي علينـا .. ويـرقـص و” يتشخلـع ويبرطـع فيهــا ” … ثــم يرحــل ..!!؟؟؟
    ” الكبيــر كبيــر “… و ” الصغيـــّـر ” مـا نعـرفــوش “…..!!!؟؟؟؟؟
    Abo.qassim.muhammad@gmail.com

  3. ” السيّدة ” آمنة علي العُلفي” والبالغة “46 عاما” التي تعتبر أول سائقة أجرة في اليمن “..!!؟؟؟
    لمـاذا أحتـرم وأقــدّر بـل ويجـب أن ” نـرفـع العقـال ” للسيـدة اليمنيـة الفاضلـة العاملـة ” سائقـة الأجـرة ” – رغـم أننـي لسـت مـن مؤيـدي عمــل المـرأة فــي زمان التيــه والضيـاع – …..!!!؟؟؟
    لأنهـا وببساطـة شـديــدة استطاعـت أن تطبـّق وتفـرض على نفسهـا كامـل ” الشـروط والأحكـام ” الـي تبيــح للمـرأة الخـروج للعمـل سعيـاً للكسب والـرزق ..!!؟؟
    ومـن ” القـرآن الكريـم ” نستخـرج تلك الشـروط والأحكـام .. ومـن قصـة ” النبـي مـوسـى عليـه السلام ” بعـد هروبـه مـن ” فـرعـون مصـر” (سـورة القـصـص) نستنتـج مـا هـي تلك الشـروط والأحكـام ….!!؟؟؟
    – ( ولما ورد مـاء مـديـن وجـد عليـه أُمَّـة مـن النـاس يسقـون ووجد مـن دونهـم امرأتيـن تـذودان ) (قالتـا لا نسقـي حتـى يصـدر الرعـاء) .. يعنـي عمـل بـدون ” اختـلاط ومنـاطحـة ومباطحـة ” مـع الرجـال ….!!؟؟؟
    – ( وأبـونـا شيـخ كبيـر) عـذر شـرعـي للخـروج للعمـل .. كمـا هـي حـالـة الأخت ” آمنـة اليمنيـة ” كـونهـا ” مطلقـة وشقيقهـا المتـزوج صاحـب العيـال مصـاب بالعمـى “.. شـافـاه الله وعـافـاه …..!!!!؟؟؟
    – (فسقـى لهمـا ثـم تولـى الـى الظـل) يعنـي قــدّم مساعـدتـه لهمـا وانصـرف .. كمـا فـي قصـة ” أمنـة اليمنيـة ” و مسارعـة الجميـع لمساعدتها في تصليح أي خلل أو عطـل يحـدث في سيارتهـا دون معاكسـة و” طـق حنـك ” ومغازلة واستخـاف للـدم ” مـن قبـل البعـض ……!!؟؟؟
    – (فجاءته احداهمـا تمشـي علـى استحيــاء) الحيـاء الحيـاء والإحتشـام الإحتشــام .. يـا أمــّة ” لا اله الا الله ” .. فالأخـت ” آمنـة اليمنيـة ” كانـت ترتـدي العبـاءة السـوداء والنقـاب ” أثنـاء اجـراء اللقـاء مـع مراسل القنـاة التلفزيونيـة .. ولـم تأتـي لـه والسيجـارة بيـدهـا وتقـول لـه ” عشـاؤك عنـدنـا اليـوم ” أبـوالشبـاب ” …..!!!!؟؟؟
    عنـدمـا يكـون هـذا حـال ” المـرأة العاملـة ” – عـامـة وخاصـة – كمـا هـو حـال ” آمنـة اليمنيـة ” .. فإنهـا بالتـأكيـد ستجـد 100 أب أو أخ أو ابـن .. يحتـرمـونهـا ويقـدّرونهـا ويحمـونهـا ويسـاعـدونهـا ويتبـرّعـون لخـدمتهـا ..” واعتبـارها بمثـابـة الأمّ لهـم جميعاً “…..!!!!!؟؟؟؟
    ملاحظـة : هنـاك تفسـيـر وشـرح ممتـاز ورائـع لقصـة ” النبي موسى عليـه السـلام ” مـع ” الإمرأتيـن ” لفضيلـة الشيـخ ” محمـد متـولـي الشعـراوي رحمه الله تعالى “.. يمكـن الرـوع اليه للفائـدة على قنـاة ” اليوتيوب “..!!؟؟
    Abo.qassim.muhammad@gmail.com

  4. اتحدى زينب ولا احترمها لاكمال اسمها ان تنطق بكلمة واحدة استهتارا بالدين اليهودي او الشعاءر اليهودية او التاريخ اليهودي او ان تقول بان عدد ضحايا النازية ليس 6 ملايين ولكن 5.99 مليون . لا افهم حرية هذه العريبة ( تصغير عربية ) ولا ادري اذا سمعت بفضيحة تحكم اسراءيل الدويلة بامبراطورية بريطانيا العظمى . وهل بالنسبة لها عملية اغتيال شخصية روجيه جارودي العالم الفيلسوف وتدمير سمعته بسبب اراء اكاديمية مبررة ام ان حرية فيلسوف ومفكر محفوظة واهم واشرف واكثر انسانية من كاريكاتير سافل . هل تطبق الحرية بخصوص شتم الاسلام والاسيويين وعندما يأتي الامر الى التطرق لاي شيء يهودي يؤدي بك للسجن سنتين بتهمة معاداة السامية ؟؟؟؟على هذه المتبجحة بالحرية ان ترينا جرأتها بانتقاد اليهود او اسراءيل بجراءمها في قتل 600 طفل فلسطيني او ان ترينا كاريكاتير يسخر من ضحايا النازية . والا فانني لي الحق بالسخرية منها من ساسها لراسها وانعتها بكل ما ارغب به ان سمحت لي رأي اليوم …(على اساس الحرية التي تلوكها )

  5. ” السيّدة ” آمنة علي العُلفي” والبالغة “46 عاما” التي تعتبر أول سائقة أجرة في اليمن “..!!؟؟؟
    تحيـة طيبة عطرة الى الكاتبة ” لطيفة اللطيفـة ” على مقالاتها الرائعـة التي تستفزنـا للكتابة والتعليق عليهـا ..!!؟؟
    في ” الدين الإسلامي الطبيعـي ” وفي الوضـع الطبيعـي .. فإن هنـاك 4 رجـال مـن الأهـل ” موكـول ” بهـم الإنفـاق على ” المـرأة ” في جميـع مراحـل حياتهـا .. وبالترتيب : الـوالـد .. الأخ .. الـزوج .. الإبــن …!!!؟؟؟
    وإذا لـم يكـن هنـاك معيـل لهـا مـن أحـد مـ، هـؤلاء الأربعـة لسبـب مـن الأسبـاب .. فيفتـرض أن مـن يتولــّى الإنفـاق على تلك ” المـرأة الوحيــدة ” .. هـو ” ولـيّ أمـر المسلميــن ” أو ” الحاكـم ” أو ” المسـؤول ” …!!؟؟
    المهـم أن نحافـظ ونصـون ونحمـي كـرامـة ” المـرأة ” مـن ” عبـث العابثيـن “.. أو” سفاهـة السفهـاء “..!!؟؟
    ولأن الوضـع الذي نعيشـه ليـس طبيعيـاً .. ببركـة وفضـل ” حكـام زمـان التيــه والضيـاع ” …!!!؟؟؟
    فكامـل التحيـة والتقديـر والإحتـرام للأخـت اليمنيـة الفاضلـة ” آمنة علي العُلفـي “.. علـى صبرهـا وتضحيتهـا وكفاحهـا وسعيهـا في رزقهـا ورزق مـن تطعـم وتعـول مـن أهلهـا .. ونطلب مـن الله سبحانـه وتعالـى ثـم منهـا .. العفـو والسمـاح علـى تقصيـرنـا – رجـال الأمـة – معهـا وعـدم قيامنـا بواجبهـا وحقهـا علينـا ..!!؟؟؟
    ف” لله الأمــر مـن قبــل ومـن بعــد “… ومـا باليـد مـن حـول ولا قـوة إلا بالله العلي العظيـم ” …!!؟؟
    وللتعليــق بـقـيــة …………………………………………!!!!!!؟؟؟؟؟؟
    Abo.qassim.muhammad@gmail.com

  6. تصحيح: بعض المشاركين الفلسطينيين في اراب ايدول من عرب اسرائيل اي ان البرنامج له ايضا بعد تطبيعي مع اسرائيل.

  7. تحياتي مجذذا للكاتبة الفلسطينية ** لطيفة اغبارية ** انتي حقا بنت شعب الجبارين لا أنسى بالطبع أن أحيي كل الشعب الفلسطيني المجاهد ..الصبوروالصابرعلى أبتلائه بالنظال من اجل حريته وبالقضية الأولى للعالمين العربي و الإسلامي ثانيا .أما بعد :
    1/ عن الصحافية المبيوعة التي تتشدق بالحريات و القانون الفرنسي والمقراطية (لا اليموقراطية) التي لا تهم الشعوب العربية والإسلامية لا من قريب ولا من بعيد . شارلي هبدو كنت أقراها في السبعينيات قبل أن ياتي مثل هولاء الصحافيين العنصريون …العرب و المسلمين الغيرالعرب والغير المسلمين .شارلي و ( لست باشارلي ) لا عمرها يومئذ حاولت ان تنشرفي صفحاتها كريكاتيرات للرسول الأكرم…أبدا إحتراما للأديان ولمشاعرها .
    أما الآن و بعد مجيئ خونة دينهم و أوطانهم و مبادهم من أجل الدولار واليورو ومنهم هذا النمودج ألا وهي : الصحفيّة “زينب الغزوي” المقيمة في مدينةالظلم والظلام الحاركة “باريس″ يقينا أن هذا الإسم و المسمى من بلاد المغرب بلدي الذي أنتمي إليه و أعيش بين ظهرانه …ومع هذا كله لا أفتخربهذا النمودج أن يكون أبن أو حتى بنت المغرب ..المغاربة الشرفاء لا يغيرون هوياتهم العربية و الإسلامية باملايير الدولار و اليورو…
    أفضل أن أعيش فقيرا و على قد حالي على أن أن ابيع كرامتي و عرضي لأعداء ديني و ملتي.
    فرنسا وغيرها لا يحترمون هؤلاء و إن يحرسوا على أن يقبلوا أحدية أسيادهم . Les bougnoules pour les .français et leurs semblables restent toujours des bougnoules

  8. صدقت يا فلسطيني قرفان ;
    للآسف بربجندا و ثقافه الاخونه في  الأعلام النفطي أصبح سيد الموقف ومغيب للاجيال  الناشئه !

  9. مش مضبوط بالمره أن هزّ الوسط من أعظم الأسلحة التي يمتلكها العرب. العرب قاوموا لإحتلال العثماني، الفرنسي، الإنجليزي، الإيطالي، وما زالوا يقاومون حتى الآن الإحتلال الصهيوني والأمريكي وادواتهم من إرهاب تكفيري ورجعيه عربيه منبطحه، وقبل ذلك قاوموا المغول والفرنجه وغيرهم وغيرهم. الرجاء عدم التعميم لأننا بذلك نظلم ملايين شهداء العرب على مر السنين والقرون. تحيه إلى كل شهيد وشهيد نحن هنا لأنكم فديتم أرواحكم في سبيلنا. هذا التعميم خطير لأنه يقوّي فكزياً صورة الهزيمه الذاتيه وهذا ما يريده العدو وأسياده. من المؤسف نقل تعميم أحدهم من غير نقده وكأنه يعبر عن حقيقة العرب.

  10. ______.. الكاتبة لا تعرف ربما أن بعض السفارات الفرنسية في بعض العواصم العربية إستقبلت _ رموز ثقافية و إعلامية _ قدموا مواساتهم بمناسبة مرور عام على حادثة ” شارلي إيبدو ” .. فرانس 24 غطت الحدث لكنها في ذات الآن و بدون قصد .. عرته !! شكرا جزيلا لها .

  11. الاخ الحبيب محمود الطحان : تحية فليسطينية حارة
    في الواقع ان هذا البرنامج الترفيهي- Arab ldol قد وّجِدَ لشباب المخنثين الخٌلّع المتسكّعين في الشوارع او ممن يعّرفون ب (اليو يو ) والاصح ان يّسمّى Arab Idle ! أو عرب الجرب !
    وهذا البرناج وجد اصلا لاعراب الخليج انفسهم بدعم وتمويل من دولة خليجية معنية من اجل تحويا اهتمام وتجيه الاجيال الصاعدة الى اللهو والعبث عن طريق التجانس والتنافس على الظهور بمظهر الخنافس !
    والهدف من وراء هذا البرنامج الذي تٌنفق عليه اموال بالمليارات من الدولارات من اجل ابعاد الاهتمام بالنظم القبلية والاسرية لتظل هذاالنوع من النظم قائمة في مأمن بعيدة عن اية تهديدات اومخاطر من قبل الشباب الصاعدفي عصر العولمة ،
    في حين ان مليارات البيترو-دولار التي تنفق تبذير في هذا البرناج الخليع يمكن بنيء مشروعات انمائيية وصناعية وزراعية ومدارس حرفية ومهنية قد تستوعب ألوف الشباب بدلا من تجيههم الى ما ينطبق عليه قول
    الشاعر العربي:-
    شباب خٌلّعٌٌ لاخير فيهم / فبورك في الشباب الطامحينا
    ولقد اصدقك القول بالتاكيد ان عباس قد امتدح هذا لبرناج بفخر واعتزاز بان 10 من الشباب الفلسطيني يشتركون في برامج عرب جرب Arab Idle وذلك اولا لان عباس كما يًقول المثل (ما حامد السوق إلا ربح ) وثانيا وافق شن طبقة ! والفهيم تكفيه الاشارة أذا عرفت ان الطريق سلس من رام الله الى الرياض
    مع احر التحيات للك يااخ محمود وللاخت اللطيفة التي احسنت واجادت في هذا المقال

  12. اختيارات مواضيع رائعة وأسلوب واضح وجميل في الكتابة
    هذه الأمة تعبانة جدا هل تتوقعوا أن يكون سلاحها الثقافة والعلم والتكنولوجيا الديموقراطية حاشا لله!
    هذه السيدة اليمنية الشريفة مثال للمراة العربية الاصيلة التي تعمل بعرق جبينها وشرفها وتعبها

  13. ملاحظات اكثر من رائعه من كاتبه محترمه دائما تتطرق لواقعنا المؤلم غالبا هذا هو اسلوب الكاتبه لطيفه الواقعيه
    سابدأ من الجزء المتعلق بالمرأه اليمنيه المناضله الشجاعه التي تعمل من اجل هدف نبيل وهو تربية اطفال بحاجه للمساعجه بغض النظر عن القربي التي تربطها بهم فهي تستحق كل الاحترام والتقدير بكفاحها داخل مجتمع ذكوري 100% مضحيه بشبابها من اجل اسعاد ومساعدة من هم بحاجه ماسه لها ليت المسئولين عن توزيع جوائز مثل الام المثاليه او المناضله من اجل اهداف نبيله يمنحون هذه السيده كل الالقاب الانسانيه لانها تستحقها بجداره
    اما برنامج اراب ايدول لقد سبق لي ان كتبت ان هذا البرنامج قد تم تفصيله لافساد شباب الامه وجعل امنياتهم ان يصبحوا مطربين او اي من الفنون مع احترامي للفن والفنانين المحترمين لكنها ظاهره تستحق الاهتمام منذ فوز محمد عساف باللقب قبل عامين فقط قفز بصاروخ توما هوك واصبح اكثر نجوميه من فنانين محترمين سبقوه بسنين عديده بهذا المجال ولم نسمع او نري تسليط الاضواء علي محبوب العرب الفلسطيني مثيلا له فيلم يحكي قصة حياة محمد عساف اي قصه حياه لشاب ترك مخيم فلسطيني ولم نسمع ان له تاريخ يستحق عمل فيلم يحكي قصة حياته ناجي العلي بعبقريته تم عمل فيلم لحياته المليئه بالنضال من اجل فلسطين بعد اغتياله بسنوات قاده كبار من المقاومه الفلسطينيه عاشوا واستشهدوا ولم نسمع عن احد منهم قد عمل فيلم سينمائي عن سيرة حياته
    انها سياسه موجهه لشباب فلسطين تقول لهم انظروا الي محمد عساف يعيش تماما كاثرياء العالم اعملوا جهدكم للوصول الي ما وصل اليه عساف وانسوا العهد القديم من النضال والكفاح مستقبلكم بالفن فقط
    احيانا اتابع برنامج الصباح من الجزيره واشاهد الانسه لينا الفيشاوي وتاكدت انه لا مجال لمقارنة تفكيرها وثقافتها بمحبوب العرب حتي لو اصبح بيل غيتس العرب وحين يتفاخر محمود عباس بمؤتمر فتح السابع بان هناك عشرة متسابقين باراب ايدول فلسطينيون اليست هذه سياسه موجهه فعلا
    لك كل التقدير يااخت لطيفه علي كل ما تطرحينه من مواضيع تهمنا بحياتنا ومستقبلنا

  14. تحياتي للكاتبة المبدعة ولرأي اليوم
    المقال ممتاز مع انني ضد اعطاء اهمية لهكذا شخصيات امثال زينب التي يجب ان تحمل اسما فرنسيا وليس اسما عربيا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here