وصول يلدريم الى بغداد هل يمهد للانضمام الى المحور السوري الايراني وسحب القوات التركية من بعشيقة جاء تعزيزا للخطوة؟ وهل اغلاق تركيا لقاعدة انجرليك في وجه الطيران الامريكي بات وشيكا؟ وهل اعتراف المتحدث بإسمها بخطأ سياساتها في سورية منذ اليوم الاول يكفي؟

atwan-ok8-400x264

 

عبد الباري عطوان

وصل الى بغداد اليوم (السبت) السيد بن علي يلدريم، رئيس الوزراء التركي على رأس وفد وزاري كبير، يضم وزيري الدفاع والطاقة، في محاولة لترميم العلاقات بين البلدين، وكسر حالة العزلة لبلاده مع دول الجوار، بعد تراجع سياساتها في الملف السوري وتوثيق علاقاتها مع موسكو.

اختيار بغداد القريبة جدا من المحور الايراني السوري، وفي هذا التوقيت الذي تشن فيه قوات مكافحة الارهاب العراقية المرحلة الثانية من حربها لاستعادة مدينة الموصل من سيطرة “الدولة الاسلامية”، يعني ان الرئيس رجب طيب اردوغان قرر الانخراط في هذا المحور بشكل اكثر جدية، خاصة انه يخوض حربا صعبة في مدينة الباب في مواجهة تنظيم “الدولة”، وتتكبد قواته خسائر ضخمة بدأت تطرح تساؤلات متنامية في اوساط الرأي العام التركي حول مدى صوابية هذه الحرب وجدواها، وموافقته على سحب جميع قواته من قاعدة بعشيقة شمال العراق، التي كانت موضع توتر مع بغداد، هو احد الادلة في هذا الصدد.

***

هناك ثلاثة تطورات رئيسية، داخلية وخارجية، يمكن من خلالها استقراء الموقف التركي المتأزم، وما ترتب عليه من انعكاسات حتمت تغييرات في الكثير من الملفات الرئيسية في الاقليم:

  • الاول: توتر العلاقات التركية الامريكية الى درجات غير مسبوقة، فبعد اتهام الرئيس اردوغان علنيا لامريكا بدعم الارهاب، وتنظيم “الدولة الاسلامية” خاصة، وتخلي حلف الناتو عن تركيا في حربها ضد هذا التنظيم وغيره من التنظيمات الكردية، ها هي الحكومة التركية تصعد حملتها، وتهدد بإغلاق قاعدة انجرليك الجوية في وجه الطائرات الامريكية والغربية الاخرى التي تنطلق منها لضرب قواعد “الدولة الاسلامية” في العراق وسورية، وقال السيد فكري اشيق، وزير الدفاع التركي، امس “يجب ان يدرك الجميع ان القاعدة ليست تابعة لحلف الناتو واستخدامها وغيرها يتم بموافقة انقرة”.

  • الثاني: التصريحات المفاجئة و”الصادمة” التي ادلى بها السيد نعمان قورتولموش نائب رئيس الوزراء، والمتحدث باسم الحكومة واعترف فيها بخطأ السياسات التركية في سورية منذ البداية، و”ان بلاده ارادت بناء مرحلة ديمقراطية في سورية ولكنها لم تتمكن من ضمان تطوير الوسائل السياسية وتنفيذها، فامكانياتنا لم تكن كافية، والمجتمع الدولي لم يقدم دعما جادا في هذا الشأن”.

  • الثالث: وهو داخلي ويتمكن من استمرار حملة الطرد لآلاف الموظفين الاتراك من مناصبهم لوجود شبهات بانتمائهم الى حركة الداعية فتح الله غولن، وآخرهم ستة آلاف موظف، وتمديد حالة الطوارىء لثلاثة اشهر، ووصول عدد المعتقلين الى حوالي 40 الفا، نسبة كبيرة منهم من العسكريين والقضاة والاكاديميين.

التطورات الثلاثة مترابطة ببعضها البعض، ويجب النظر اليها من منظور جمعي لمعرفة مسارات السياسات التركية المقبلة، فمن الواضح ان الرئيس اردوغان بالتهديد بإغلاق قاعدة انجرليك يواصل من خلاله ايصال رسائل اخيرة لواشنطن التي ادارت له ظهرها بالكامل، ولكن من المستبعد ان تستجيب واشنطن اليه، فقد بدأت الحرب ضد “الدولة الاسلامية” قبل سماح تركيا لها باستخدام هذه القاعدة (انجرليك)، كما انها غزت العراق عام 2003 واحتلته، دون الاستعانة بها بعد رفض البرلمان التركي طلبا باستخدامها في هذا الغزو، والسبب بسيط وهو انها تملك قواعد جوية في عدة دول عربية من بينها قاعدة العيديد في قطر.

الرئيس اردوغان يخشى من دعم امريكا للميليشيات الكردية المسلحة وتسليحها على غرار ما فعلت مع المعارضة السورية، مثلما يخشى ان القانون الامريكي الذي صدر قبل اسبوعين بالسماح للحكومة برفع الحظر عن تزويد جماعات مسلحة بمعدات متطورة وصواريخ مضادة للطائرات والدبابات القصد منه دعم الاكراد في سورية وتركيا نفسها.

اما اذا نظرنا الى استمرار حملة الاعتقالات، وتصاعد طرد الموظفين، فان هذه السياسة تذكر بنظيرتها التي اتبعها بول بريمير، الحاكم العسكري الامريكي للعراق بعد الاحتلال، وتمثلت في قانون اجتثاث البعث، وحل الجيش والاجهزة الامنية العراقية، مما ادى الى خلق الحاضنة الدافئة لصعود ونمو “الدولة الاسلامية”.

***

المشكلة الاساسية التي يواجهها الرئيس اردوغان ونظام حكمه، ان كثرة التغيير في سياساته والذهاب من اقصى الشمال الى اقصى الجنوب فيها، واتباع الشيء ونقيضه في فترات متقاربة قلص من حجم الثقة بهذه المواقف والسياسات من قبل القوى الاقليمية والدولية على حد سواء، والشي نفسه يقال على صعيد التهديدات وكثرة الرسائل الى هذه الجهة او تلك التي تعكس حالة من الارتباك في معظم الاحيان.

فاليوم يعترف نائب رئيس وزرائه السيد قورتولموش بأن سياسة بلاده كانت خاطئة منذ البداية في التعاطي مع الملف السوري، واذا كان الحال كذلك، لماذا الاصرار على التمسك بهذه السياسة الخاطئة طوال السنوات الست الماضية، وهي السياسة التي لم تكن فاشلة في سورية فقط، وباعترافه، وانما ارتدت ارهابا على تركيا نفسها، وباتت تهددها بالتفكك والحروب الاهلية، الطائفية والعرقية.

تركيا استخدمت الورقة الطائفية جنبا الى جنب مع ايران والسعودية، لبذر بذور الفوضى الدموية في المنطقة بدخولها في تحالفات مع امريكا وحلف الناتو، التي هي عضو فيه، وتدخلاته العسكرية في ليبيا والعراق وسورية واليمن، وحديث السيد قورتولموش عن وجود اطراف تريد تشتيت شعوب المنطقة وكسر ارادتها من خلال اذكاء الخلافات العرقية والطائفية بينها صحيح ودقيق، ولكنه نسي او تناسى ان تركيا كانت وما زالت على رأس هذه الاطراف.

في جميع الاحوال ان تأتي هذه الاعترافات والخطوات  متأخرة، افضل من ان لا تأتي ابدا، والمهم هو الثبات، وتصحيح الخطأ بجدية.

مشاركة

37 تعليقات

  1. لا تقلق سيد فريبرز فراهانيان” مصر وظاهرها بيبرس سوف يقوم بتنظيف البلاد العربيه من الصهاينه العرب اولا قبل تنظيفها من الترك والفرس والمستعربين والأقليات التي خانت التعايش السلمي بينها وبين العرب منذ آلاف السنين وهرولت الى تنفيذ اجندات المغول واعوانهم من الترك والفرس ………. تحيا مصر

  2. الى أين انت يا بيبرس- الاردن: يا ليتك لا ومن فضلك قبل لا تطلب من مصر أن تردع الفرس والاتراك والتتار والصين والخ……أن تطلب منها ومعكم طرد الصهاينة. شكرا

  3. الاطماع الايرانيه التركيه في الشام والعراق قديمه وتاريخيه وبعد فشل وقصر النظر الخليجي في سوريا والعراق ولبنان يجب على مصر ان تقوم بواجبها العروبي في هذه الأيام المصيرية التي يمر بها عالمنا العربي المغدور من العالم اجمع ،،،،،،،، مصر قادره نعم قادره وحتى هي في هذه الحاله الاقتصاديه الرديئة …لطرد المغول الصليبين وطرد الترك والفرس من ارضنا العربيه ،،،، تحيا مصر

  4. من الخطأ الظن أن حزب الله اللبناني دخل سوريا برغبة إيران بل هناك تحالف وتيق بينه و الجيش السوري وكذالك حماس إلا أن هده خانت العهد. أما إيران فهي داعمة كل من هو ضد إسرائيل كيفما كانت عقيدته والدليل انها مازالت تدعم حماس رغم غدرها بسوريا .

  5. اعتقد ان هناك تفاهم بين روسيا وتركيا علي محاربة كل الجماعات الارهابيه داعش والمليشيات الايرانيه واخراجهم من سوريا والعراق وزيارة يلدريم تاتي لذلك التفاهم .

  6. الحق يجب ان يسود و فبركات المستعمرين و اذنابهم ستتلاشى حتما و الشعب السوري واعي لدور مؤامرة العدو الإسرائيلي و الاستعمار الغربي ضد سورية العروبة منذ 6 سنوات واكثر و الانتصار حتمي .
    المهم أولا وأخيرا الالتزام بالتصدي للعدو الإسرائيلي المجرم الأول للعرب منذ 70 عام بخطط مدروسة وكل الشعوب العربية مصر ة على ذلك الموقف بكل حزم و التصدي أيضا لعملاء العدو في الداخل العربي و لن تفيد أي إجراءات أحادية بدون موافقة الشعوب العربية عليها واكبر مثال فشل التطبيع الشعبي مع العدو في كل الدول العربية رغم مرور اكثر من 35 سنة
    ما فائدة التحليلات اذا لم ينتج عنها توضيح تام للحقائق و رسم الإجراءات العملية او الأفعال المطلوبة الان في الأوضاع العربية !!!!!!!

  7. إذا لم يتضمن الإتفاق مع تركيا أمران هما:
    1- سحب القوات التركية فوراً أو وضع جدول زمني لإنسحابها, على الأقل.
    2- تعهد تركيا بعدم التعامل مع حكومة إقليم كردستان بشكل مباشر, في القضايا التي تعد صلاحيات أتحادية وأهما تصدير النفط وإدارة المنافذ الحدودية.
    فلا قيمة لهذا الإتفاق بل أن اتفاقاً لا يضمن تحقيق هذين الأمرين معاً, يعد إخفاقاً دبلماسياً عراقياً كبيراً.

  8. على الانظمة العربية الان التاكيد على خطط تحرير الاراضي العربية المحتلة من قبل العدو الاسرائيلي المجرم الاول منذ 70 عام و يكفي كلاما المهم الان الافعال . حرب 67 كان نتيجة سوء الادارة العسكرية للجيش المصري وعدم كفاءة عبد الحكيم عامر و شمس بدران قائد سلاح الطيران و يجب اعادة محاكمته ولماذا اطلق سراحه اصلا . النتيجة ان الدولة المصرية الان تتحمل المسؤولية الاولى لتحرير القدس وفلسطين و الجولان بالتعاون مع الجيش السوري بمعارك و بتكنولوجيا متطورة من روسيا و كوريا الشمالية و الصين مثل القنابل التكتيكية النيوترونية النووية الفراغية و الطاقة الكاملة و سلاح شعاع الجسيمات ( الذرات) ولكن ايضا بحروب العصابات لتفتيت العدو و تشتيت قوته و بحشد كل المقاومة العربية الصلبة و الشعوب العربية المتطوعة في كل الدول العربية وعندها لن يستطيع الغرب المستعمر المتآمر و النظام الامريكي محاربة كل الشعوب العربية 370 مليون و جيوشها العديدة معا و سيرضخون للامر الواقع هذا هو الحل العملي للقيادات العربية بدل الكلام و تضييع الوقت بالمؤامرات الجانبية الفارغة على بعضها وقتل اخوانهم العرب في سورية و اليمن و ليبيا والعدو الاسرائيلي يتفرج و يضحك و الله الجبار يراقب و سيحاسب حتما . ثم ايضا على الجماعات الاسلامية المسلحة كالنصرة و امثالها تصويب بوصلتها و فلترة قادتها و كفى ضلال و فتن بقتل اخوانهم العرب المسلمين واطلاق الصواريخ على المدنيين السوريين منذ 6 سنوات وتخريب املاكهم لاطاعة العدو الاسرائيلي و معالجة جرحاهم عنده وهل هذا هو الجهاد المزعوم وان تخاف من الله القهار الذي يعلم كل شيئ وهو يمهل و لا يهمل حتما ثم لماذا لم يكن لهم السبق بتحرير الجولان وهم متواجدون فيه منذ سنوات بدل الجعجعة و ان يتهموا غيرهم . يجب نبذ التخاذل و تحمل المسؤولية الكاملة من الجميع في وقت واحد في المشرق و المغرب العربي … فاين الخطط وليكن قادة العرب المسلمين في التاريخ مثلا و قدوة امثال خالد بن الوليد وصلاح الدين و بيبرس وكثر غيرهم . يجب على المقاومة العربية الانتقال من مرحلة الردع الى مرحلة التحرير الان بكل فوة وحزم وكل مسؤول عمره محدد بقدر الله ثم ياتي الحساب فليعيش حياته بكرامة .

  9. واضح التخبط في سياسة السيد اردوغان واعتقد ان الجامع لهذه الحركات ذات الوقع السريع والذي يحمل الكثير من المفاجآت مرجعها الى أمور عديدة:
    ١. الجموح المفرط الى السلطة وتقمص دور القائد الإقليمي والسلطان .
    ٢. ضعف النظرة الاستراتيجية والافراط في تقديره للدور الذي يمكن لتركيا ان تلعبه مع خطأ واضح في إمكانيات ما قد يلعبه اللاعبين الإقليميين والدوليين
    ٣. بالرغم من الأحلام الامبراطورية لا ان تحركاته كان يكتنفها الكثير من الحذر المفرط الذي قد يصل الى درجة الخوف مما جعله ظاهرة إعلامية اكثر من كونه لاعب حقيقي
    ٤. غياب الشريك الاستراتيجي الإقليمي والضبابية التي تكتنف مواقف الكثير منهم
    ٥. على مستوى الداخل التركي فان للرجل وحزبه إنجازات عظيمة ونقل تركيا نقلة نوعية على كل المستويات ولا ادل على ذلك من موقف الشعب التركي في احباط الانقلاب لكنه للاسف إنقاذ الانقلاب العسكري الى انقلاب مدني يقوده السيد اردوغان اما الخطيئة الكبرى على مستوى السياسة الداخلية فهي في وضع محاربة الكرد على رأس هذه الاستراتيجياتوما فعله الجيش التركي في مدن شمال كردستان لا يقل جرما عن ما فعله النظام السوري واعوانه في سوريا
    وشكرا

  10. وضع ايران في سلة واحدة مع السعودية وتركيا وكانها تستخدم مثلهما الورقة الطائفية هو امر مجحف ومجاف للحقيقة
    من استخدم الورقة الطائفية هي السعودية وقطر والأردن وليس ايران وهذا امر ثابت ليس بحاجة الى إثبات

  11. في العراق استاذ عطوان لا توجد تعقيدات كبرى وهنالك مساحه شاسعة للتفاهمات والأخذ والعطا وتخفيض درجات الحراره …
    وهنالك اجماع عالمي وغايه والكثير مما يحدث في العراق مبهم جدا وغير منطقي ومقنع تماما ولن انسى سقوط الموصل السينمائي …والطريقة التي تؤخذ الارض وتعطى لداعش وحتى الطريقه التي يتم بها تنفيذ التفجيرات تشعر انها ممنهجه تماما …انا اعتقد ان المعركه الحاسمة ما بينهم هي هنالك على ارض سوريا ِِ..ِهنالك لن يستطيع الغزاه التفاهم والتنازل وتنفيذ الطلبات والانصياع للاوامر وكذالك بسبب التقلبات المزاجية والشح الشديد في ايجاد صيغه ترضي جميع الاطراف وانعدام الثقه الحاصل

  12. السيد إردوغان لم يغير اتجاهه الخواني و مشروع الخوان المسلمين وسلطنته و اخونة الدولة التركية و إحلال كوادر ادارية في الدولة ولاءها و تربيتها إخوانية و زرع حكومات إخوانيى في الدول الأسلامية بصورة إنتخابات شكلية و ودساتير إخوانية مفصلة للحكم المطلق للإخوان ,و لم يقم باستداره كل ما يقوم به هو عملية إبتزاز لشركائه و للإدارة الامريكية و للأوروبيين فهو سلطان الإبتزاز, وقفزاته هذه من الشمال للجنوب و من الشرق إلى الغرب ما هي الا سلوكيات المبتزين, لكن كثرة الإبتزاز تجعل الاطراف الاخرى تمل منه و تضرب بعرض الحائط بردود فعله, و تقل هيبته بين مواطنيه مما يحتم ان يسقطه حزبه او يسقط حزبه او ينقلب عليه العسكر مرة أخرى لكن هذه المرة يكون مع العسكر تأييد شعبي.

  13. اي خطاب او تحرك او مناورة من قبل اردوغان هدفها الكورد و كل همها الكورد !

  14. هناك احتمال كبير ان العراق بدأ يقدم الدعم لحزب العمال الكردستاني لذلك ارسل اردوغان رئيس وزارءه الى بغداد لحل الخلاف فبل استفحال الضرر .

  15. الكل يقفز من المركب وارودغان اولهم. قريبا سنجد سلمان فى القاهرة يطلب حلا عربيا فى سوريا بعدما استئثر الاتراك والايرانيين بسوريا. للاسف المنطقة ضاعت عربيا والقتلى عرب والخراب عرب والطائفية عرب. اشبة الملوك لم يدرسوا أ ب جيوستراتجى حتى يعرفوا كيف يديروا حرب قاسية فى زمننا هذا. تخليوا ان بالمال والقوه الافتراضية يستطعيون تغير وتدمير دول عاشت الاف السنين. صراع ايران على العرب موجود منذ زمان وصراع الاتراك مع العرب موجود من زمان والحرب دائما تكون فى النفوذ على سوريا والعراق. وحدها مصر هى التى انشأت مجال حيوى عربى يقف امام اطماع ايران او تركيا وكانت وما تزال تدعم قواتها بقوة السعودية و اصاله دمشق وحضارة العراق. سيندم العرب على نظام مصرى كان الشيعى فيه يحارب ايران (الشيعية) لان كان فية حاجة اسمها عروبة وسيندم العرب على نظام مصرى كان فى السعودى يتعاون مع سوريا فى لبنان. كان للنظام بعض اخطاء ولكن الاتجاه العام كان سليم. السعودية مارست نفوذ عمرة 40 عام من اعلام وقوه نفطية وكان هذا لمصر قوة اضافية . وسوريا مارست عروبتها ودفاعها عن العرب بدون خوف من الطائفية وكانت قوه لمصر وشعبها . مصر هى الواحد الصحيح الذى اعطى قيمة للذى يلية. ومن يتكلم عن ان مصر الان ضعيفة وهذا وجهة نظر تحترم ولكن (حياد) مصر فقط قادر على استنزاف امولكم ونفطكم وحدودكم. شكرا !!!

  16. تركيا لديها دلائل مؤكده بان محاوله الانقلاب الاخيره
    يقف خلفها بعض العرب والدول الغربيه
    لذلك تبدلت مواقفها وحتى اردوجان ارسل اعتذارا
    للقياده الوطنيه بسوريا عن مواقفه السلبيه سابقا
    ووعد بأنه سيغير مواقفه جذريا وسيقاتل ضد الارهاب
    الذي اوجده والمتمثل في داعش والنصره
    نأمل ان يكون صادقا ويدعم سوريا للخلاص من سرطان الارهاب.

  17. ليس هناك اي عدر للرئيس التركي لانه ليس رئيس دولة موزية انه حفيد الدولة العثمانية وما ادراك ما الدولة العثمانية الي ارعبت الغرب ستة قرون لم يمر في تاريخ الدولة العثمانية مساعدة على تدمير دولة اسلامية جارة شقيقة بهدا الشكل دون سبب يدكر وحتى ما يقوم به الآن من مطاردة لعشرات الآلاف من المعارضين بهدا الشكل يدكرنا بما حدث في العراق من اجتثاتات وهدا يدكرنا ايضا بما كان يحدث في امريكا الجنوبية أظن ان سبب ما حدث هو الثقة العمياء اما في المال او في النفس او فيهما معا لقد فات فات الفوت كما نقول في المغرب

  18. “تركيا استخدمت الورقة الطائفية جنبا الى جنب مع ايران والسعودية، لبذر بذور الفوضى الدموية” محاولة الظهور بمظهر المحايد المستقل يجب أن لا تكون على حساب العدل والقسط. فإيران متى تحركت تحت التحريض الطايفي ضد طائفة أخرى؟
    في البحرين كل خطاب إيران الرسمي وشبه الرسمي يقول بأن هناك ظلما على الشعب البحريني من حكومة البحرين وإن الحكومة تحاول أن تركز ظلمها ضد رموز الشيعة حتى تظهر بأن معركتها طائفية وتجر بعض الطوائف الأخرى للاصطفاف حلفها وهذه مغالطة.
    كما أن في السعودية ترى فيها أنها تعمل على دفع الفرقة بين المسلمين لمصالح أعداء الأمة.
    إذن الخطاب الإيراني يرى أنه يجب العمل على توحيد المسلمين بدلا من فرزهم طوائف ومذاهب! وأن يتم التحشيد خلف وبهدف تحقيق الحرية ومواجهة الهيمنة الأمريكية والغربية عموما وهي قدمت البرهان العملي بدعمها للحركات الفلسطينة كما المقاومة اللبنانية بغض النظر عن البيئة الاجتماعية وطابع الانتماء العقدي هنا أو هناك.
    صحيح أن إيران لا تجد حرجا في أن ترفع الصوت حين وقوع الظلم من حكومة البحرين أو السعودية على بعض الرموز والمؤسسات الشيعية تهربا من أن توصف بأن دافعها هو فقط الانتماء المذهبي لأنها لا ترى مركب نقص فيها يجعلها تضطر إلى شراء عدم الطائفية بالسكوت على قوم قدر الله أن يظلموا مع غيرهم ولكن تعمد تركيز عليهم هم لأنهم أصحاب معتقد معين!

  19. تركيا استثمرت في ازمة سوريا باموال جاءتهم من مهالك الخليج ، ولما ظهر لهم خسارة المشروع تراجعوا بذكاء يحسب لهم وانتقلوا من الشيئ لنقيضه ، ما يثبت انهم لا يؤمنون بما كانت تتلفظ به قنواتهم من دعم للثورة و الحرية و الديمقراطية وان اساس لكل ذلك الا الطمع .
    ندعوا الله ان يرينا فيمن ساهم في تغرير شباب سوريا و تدمير الحجر والبشر فيها ،ان نرى فيهم عجائب قدرته ، خصاصا مهالك الخليج و امريكا والصهاينة

  20. يقال قديما ان الااعرابي اذا خاصم فاجر في الخصومة
    هذه قناعتي منذ اندلاع الازمه في سوريا ان تركيا عميل لامريكا اي افديك لكن تفيدني اخدمك لكن تدفع
    اما الااعراب
    فهم مجرد اداة
    بمعني امريكا تأمر انت تنفذ مكرها بدون مقابل بل حتى وان كان ماتفعله مضر لك اكثر من غيرك
    تركيا تتبع مصالحها
    صارت مصالحها مع اسرائيل فطبعت معها ماذا ننتظر اكثر لنقر بأن تركيا تبحث عن مصلحتها فوق الجميع وبأي طريقه كانت
    لازلت اتذكر تصريحات اردوغان من الخليج بان ايران تتدخل في المنطقه وهي تسبب دمار في سوريا
    وباطار نفس الجوله يصرح من طهران ان علاقه تركيا بأيران استتراتيجيه
    وان ايران تمثل عامل استقرار في المنطقه

    نعم انها سياسه المصالح وكم تدفع لي لاخدمك
    سواء اتقفنا معه اولا فهو رجل يبحث عن مصلحه بلده اينما وجدت وبأي طريقه
    لكنه اختار الطريقه السيئ التي اوصلت الى هنا للاسف

  21. اردغان رجل ذكي يحاول ان يسحب العراق من محور الملالي الطائفيين وارجاعه دوله طبيعيه متحضره بعيدا عن هوس الملالي الذين يسعون للفتن والحروب .

  22. فعلا لقد ضاق الخناق على اردوغان داخليا و خارجيا فالمبدا الذي كان ينطلق منه صفر مشاكل مع دول الجوار خصوصا اصبح في نهاية المطاف مشاكل متعددة خصوصا حين حشر انفه في سوريا وتدخل في العراق ,كما انه كان على وشك ان يتلقى صفعة كبيرة و مدوية على يدي بوتين الرئيس الروسي الذي هو بارع في رياضة الجودو ولا ننسى ايران التي تحملت على مضض تصرفاته الرعناء .لكن في نهاية الامر تراجع كثيرا فاعتذر للرئيس بوتين ولم يعد يطالب برحيل الاسد بل اصبح يعترف ببقائه كجزء من الحل .اخيرا ها هو يبعث برئيس وزراء تركيا الى بغداد لقد نزل من اعلى السلم وعاد الى رشده وتخلى عن حلمه العثماني لان سيده الامريكي تخلى عنه في نهاية المطاف فتركه وحيدا

  23. على النظام الاردوغاني معرفة بان القيادة السورية وجيشها الوطني ليسوا لوحدهم بل معهم حتما وبكل قوة وحزم معظم الشعب السوري و الجييش الشعبي السوري و المقاومة العربية و المتطوعين العرب و الاصدقاء بالملايين .

  24. لا ادري ولا اعرف كيف لتركيا لم تشتم رائحة التامر الدولي على سوريا
    الم تكن تركيا قبل الزج بها اكثر امنا واستقرارا وازدهارا
    ما كان للكرد في سورية ان يمثلوا ولو تهديدا بسيطا لو ان تركيا منذ التامر ايضا على المرحوم القذافي لم تسير في السياسة الخاطئة

  25. اردوغان سياسي محنك و هو في حرب و الحرب خدعة و كر و فر ارجو النشر لان الكل في هذه الجريدة يحب اردوغان

  26. لماذا. لا. نريد ان. نتذكر. خطاب. الرئيس. بشار. الأسد. في. بداية. الأزمة. السورية. بان. سورية. مثل صفيحة. تكتونية. الذات اهتزت. فان. المنطقة. كلها. سوف. تهتز. ولهذا. حذّر من المساس. بأمن. سوريا. وكان. اقتبسا. علميا صحيحا. من. الجيولوجيا. وفعلا
    ل. الشرق. الأوسط. يهتز. و. تركيا التي كان. يضرب. بها. المثل. في لازدهار. ولاستقرار. ضيعت. كل شيء. فلماذا. لانتمكن. هذا. الخطاب. يا. سيدي. عطوان. وشكرا

  27. اودگان كان في الأمس عبدً للصليب الأميركي الأسرائيلي واليوم اصبح عبداً ذليلاً للصليب الروسي لقد صدقت داعش حين وصفت اودگان بأنه عبداً للصليب وسوف يأتي اليوم الذي تنطلق فيه الطائرات الأميركية من قاعدة الحديدة في قطر لتدمير قواته وذلال جيشه انشاءالله .

  28. لنتفق ولنكن منصفين في تحديد الجريمة المهولة والفظيعة التي ارتكبتها تركيا (الحزب الحاكم) ومن ثم ضرورة تحديد العقاب …لا يختلف اثنان على ان تركيا اسهمت اسهاما كبيرا في تأجبج وتقليب وتطوير ورفد ودعم وتبني واحتضان المعارضة السورية وتدجينها ودعمها بالمال والعتاد على كافة الاشكال والصعد حتى باتت شلالات الدماء لا تتوقف في كل انحاء القطر السوري اضافةالى تسهيل فتح حدود لجيش الارهاب بالمرور منها الى سورية وهنا لا ننسى ما تسببته تركيا ايضا في تسهيل مرور اللاجئين والنازحين السوريين نتاج للحرب والارهاب لاوروبا ..ولا ننسى ما اقدمت عليه تركيا من سلب ونهب للمصانع والورشات ونقلها الى داخل تركيا ..جرائم تندى لها جبين البشرية .جرائم استمرت ستة اعوام دون توقف ..وما قامت به تركيا بعدوان سافر وغادر بحق الوطن والشعب السوري وما طالته يدها من غدر بحق العراق الشقيق والمؤامرات بحق ليبيا ومصر وايضا اليمن ..كل هذا وهذا القليل القليل يجعلنا ان نقول بان لا بد من الاقتصاص من تركيا وتفيعها للثمن الذي يعوض عن كل الاضرار التي تسببت فيه بحق العرب نفسيا وماديا ومعنويا ومثل هكذا امور تحددها الدول التي تم الاعتداء عليها والتطاول على شعوبها وايذائها …من هنا نقول انه لن تستوي الامور ابدا ما لم يحدد العقاب وتنفيذه ..وهذا الشكل من العقاب يتطلب ايضا استفتاءا عاما للسوريين على وجه الخصوص والعرب بشكل عام ..تركيا ناصبت العداء للعرب فيجب التعامل معها بندية بحكم انها رضيت وقبلت ان تكون عدوا وخصما لكل العرب …..

  29. المهم ان بوادر شد الخناق على المهالك الاقطاعية في الصحراء بدأ يلوح في الافق …انها بداية العزلة لهذه الانظمة العاءلية القبلية التي اعتقدت ان دولار البترول يمكنها من شراء الناس و نسوا ان من بين الناس هناك احرار مقاومين.

  30. الذي فكر فيه الرئيس اردوغان هو ان يحمي بلده ، لكنه أخطأ الكيفية والوسيلة والتقدير ، لانه تجاوز حدوده كرئيس ديمقراطي جاء بالانتخاب ، ليتعدى على بلد جار له ، وعلى رئيس بلد ونظامه ، حيث أراد وبكل الوسائل أن يزعزع استقرار البلد سوريا ، وان يقيل رئيسها ، تماشيا مع سياسة الغرب ودول الخليج التابعة للغرب ، والتي لا يعرف قاموسها السياسي أي عملية انتخابية أو حرية اختيار . كما لجأ اردوغان إلى فتح حدوده لعبور المقاتلين والمجندين من مكاتب الغرب لبعث القوضى والدمار قي بلد مجاور له . والنتيجة النهائية هي ظهور اردوغان عن حقيقته أمام العالم العربي والاسلامي ، وتعريض بلده الى ما نراه اليوم ونشاهده من تفجيرات ومحاولات انقلابية عليه مدعمة من الغرب الحليف له . ومشكلة اردوغان والساسة العرب هي محاولتهم دخول اللعبة السياسية بغباوة وسذاجة وطمع ، وأن الساسة الغربيين يمتهنون الكذب والمراوغة والخبث ، ليظل الطامعون في أيدي الكذبة . أما السياسة فليست هي فن الممكن ، وليست هي مصالح ، وليست هي خداع ونفاق ، بل السياسة علم وتخطيط ومواقف ، يقفها المسؤول مع الحق أينما كان ومع من كان ، فهذه هي حقيقة الغرب ، وهذا حال من صدق الغرب وتحالف معه لضرب جيرانه . وما اردوغان إلا حلقة في مشروع حانت نهاية مهمته لا اكثر ولا اقل .

  31. تركيا كانت تبني مواقفها على أوضاع كانت شبه متيقنة من فعاليتها ثم ثبت لها بالملموس والقاطع فشلها وضمرها بشكل متدرج لكن متسارع ؛ وأمام هذه المتغيرات و”الثوابت” الحالية أيقنت تماما أنها نصلحتها في “هندام” 2017
    وليس أسمال 2003 ؛ ومن هنا فإن ما يبدو أنه تقلب أو تردد لا يعدو أن يكون مجرد إعادة ترتيب أوراق ..

  32. نعم أستاذ . ان تأتي متأخرا أفضل من ان لا تأتي . نرجوا ان يكون اردوغان صادقا هذه المرة ولايفاجئنا بموقف نقيض وفي القريب العاجل وهذا غير مستبعد . تحياتي

  33. عبد الباري عطوان اول من كتب في مقال
    عندما اعلن اردوغان استعداده للاعتذار رسميا الى بوتين
    بعد حادثه سقوط الطائره وكتب بالحرف اردوغان ييستدير نحو حلف روسيا ايران
    عندها هاجمه الااعراب بحقود وحسود
    والآن تحليلاته تقول ان تركيا تنظم لمحور
    روسيا _ايران_سوريا_العراق_حزب الله
    اعتقد ان تركيا ستنظم لمحور ايران سوريا العراق خصوصا ان تركيا تجمعها علاقه استقلال مع هذه الدول الثلاث المعنيه بالقضيه الكردية
    ________________________________________________________
    مالذي جنته تركيا من تأمرها على العراق وسوريا غير الارهاب والانهيار
    ماطل اردوغان وكابر ثم عاد وانسحب
    نحن اصحاب الارض من انت لتشاركنا ارضنا معنا

  34. استاذ عطوان تم تضليل تركيا من قبل حكام الخليج وقامت تركيا بدور قذر في سوريا فالدمار الذي لحق بسوريا سببه سياسات اردوغان الحمقاء وحاول حكام الخليج تضليل تركيا لتدخل في حرب مع ايران ووعدوا تركيا بمئات المليارات ولكن تركيا دولة ديمقراطية يوجد بها مشتشارين مخلصين بعكس العراق ايام صدام حسين عندما ضللوه حكام الخيج بالحرب ضد ايران وفي النهاية انقلبوا عليه اردوغان مجرم ساهم بتدمير سوريا ولكن تركيا تعلم بان ايران جارى لها وعلاقتها مع ايران افضل من علاقتها مع دول الخليج السحر انقلب على الساحر سيدفع حكام الخليج اثمان سياساتهم الحمقاء للعلم انسحاب روسيا من المنطقة لانها تعلم بان الشرق الاوسط مقبلة على حرب مدمرة مع اسرائيل وعل مدار التاريخ الروس لا يساعدون حلافائهم في الازمات الحقيقية الاحداث تتسارع وحكام العرب يعيشون في عالم غير واقعي لان مشتشاريهم جهلة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here