هل وصل منفذ هجوم إسطنبول الدموي الى الرقة فعلا؟ وهل الاحتفالات بوصوله حقيقية ام للتضليل؟ وماذا يعني ذلك اذا تأكد لتركيا داخليا وخارجيا؟ اليكم قراءة لاحدث المستجدات

istanboul killer vvv nn.jpg66

اذا صحت الانباء التي تفيد بأن منفذ الهجوم على الملهى الليلي، او المطعم (سموه مثلما تريدون) في مدينة إسطنبول الذي أعلنت “الدولة الإسلامية” عن مسؤوليتها عنه، نجح في الوصول فعلا الى مدينة الرقة عاصمة “الدولة” في الشرق السوري، فان هذا يعتبر نكسة كبيرة للامن التركي بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى.

تقارير إخبارية، ربما جرى تسريبها عمدا من قبل أجهزة اعلام “الدولة”، أفادت بوصوله الى المدينة، وانه جرى رصد احتفالات بهذه المناسبة، يوم امس الأربعاء، ولكن لم يصدر أي تأكيد من أي مصدر موثوق لها، ولا نستبعد احتمال ان تكون هذه التسريبات من قبيل التضليل أيضا.

السيد ويس قايناق، نائب رئيس الوزراء التركي، كشف اليوم (الخميس) وللمرة الأولى منذ وقوع الهجوم بعد نصف ساعة فجر ليلة الاحد الماضي، ان المهاجم ينتمي الى اقلية اليوغور الإسلامية المتمركزة في منطقة شينجيانغ، غرب الصين، وتسمى في تركيا “شرق تركستان”، ولم يستبعد السيد قايناق هروب المنفذ الى الخارج في المقابلة التلفزيونية التي بثت اليوم.

مرور خمسة أيام على تنفيذ الهجوم ودون القاء القبض على المنفذ يؤكد فشل السلطات الأمنية التركية، وكل إجراءات الطوارئ التي اتخذتها، وتمثلت في نشر عشرات الآلاف من رجال الامن السري والرسمي العلني في انحاء إسطنبول، تحسبا لمثل هذه الهجمات، وكذلك تمديد الاحكام العرفية التي جرى تطبيقها منذ تموز (يوليو) الماضي (توقيت حدوث الانقلاب) لمدة ثلاثة اشهر أخرى، هذه الأيام الخمسة، ربما تكون كفيلة بهروب المهاجم سواء الى الخارج غربا، أي نحو اليونان وبلغاريا، او الى سورية شرقا، طالما انه ينتمي الى “الدولة الإسلامية” التي تتمتع بحاضنة قوية في العاصمة التركية ومدن أخرى، وتملك خبرات عالية جدا في مضمار عمليات التهريب للأسلحة والافراد معا.

صحيح ان السلطات الأمنية التركية اعتقلت حتى الآن 36 شخصا من بينهم زوجته (المهاجم) التي كانت تقيم مع ولديهما في مدينة “قونية”، ولكن هذا لا يعني ان جميع هؤلاء متورطون، خاصة أولئك العاملين في مطعم اعترف صاحبه في رواية لاحدى وكالات الانباء التركية الخاصة، ان المنفذ اقترض مبلغا ماليا منهم، لدفع اجرة تاكسي استقله الى منطقة ريتنبورنو في الشق الأوروبي من المدينة.

هذا القصور الأمني ربما يشجع “الدولة الإسلامية” التي أعلنت الحرب على تركيا والرئيس اردوغان “حليف الصليب”، على حد وصف بيانها الأخير، وهي ليست بحاجة الى تشجيع أساسا لتنفيذ هجمات أخرى مماثلة، للانتقام من تدخله عسكريا (اردوغان) للقضاء عليها في مدينة الباب بعد جرابلس، وتوفير الطائرات الامريكية الغطاء الجوي القوات “درع الفرات” التركية المهاجمة على الأرض.

من المؤكد ان “الهيبة” الأمنية لتركيا تضررت كثيرا من هذا الهجوم في وقت تحتاج البلاد الى الامن والاستقرار لوقف حالة التدهور الاقتصادي الحالية المتسارعة، وفشل قوات الامن من منعه أولا، والقاء القبض على منفذه، ستدفع كثيرين للتردد في زيارة العاصمة التاريخية والسياحية إسطنبول، ناهيك عن بقية المدن والمنتجعات السياحية الأخرى، وهذا ما أراد المهاجم والتفجيرات السابقة تحقيقه.

“راي اليوم”

مشاركة

20 تعليقات

  1. الرئيس السابق لجهاز الموساد الإسرائيلي أفرايم هاليفي إن بشار الأسد هو رجل تل أبيب في دمشق، افيقوا

  2. ما حدث في تركيا وما يحدث وما سيحدث من هزات امنية لا يمكن فصلها عما يدور في الاقليم وبالضبط في سوريا هدا اولا وثانيا كما قلنا سابقا فالرئيس التركي اوردغان هو من يتحمل المسؤولية كاملة فهو من فتح حدوده لشداد الافاق والمجرمين والارهابيين ممن يدعون زورا وبهتانا الانتماء للاسلام ويسعون لاقامة – دولة الخلافة – للعبور للداخل السوري بتحريض من الدوائر الصهيوامريكية والغربية التي تركته وحيدا لا يعرف كيف يتخلص من ورطته اضافة الى اموال النفط الخليجية التي اسالت لعابه فلا اعتقد ان هدا المسلسل الدامي الدي يعصف بالامن التركي ويحصد عشرات الابرياء سيتوقف ادا لم يغير طيب اردوغان سياساته المنحرفة تجاه سوريا ويعمل على تصحيح اخطائه لانقاد تركيا والاتراك من هدا المنحدر الخطير التي يسعى اعداء تركيا الى تعبيد الطريق لاستمراره فادا كان منفد تفجير ملهى اسطمبول قد تمكن فعلا من الفرار ام هي مجرد اشاعات فمادا ينتظر مثل هؤلاء القتلة غير الموت حتى لو القوا عليه القبض فهل هدا يعني انه سيكون نهاية لهدا التنظيم الاجرامي الهمجي؟ ان الاحساس بالغرور والعظمة والحنين الى الماضي الامبراطوري الدي يتميز بها اردوغان لن يفيد شيئا فاما ان يعمل بنية صادقة على اصلاح دات البين بينه وبين سوريا ووقف كل مغامراته والا المزيد من التفجيرات التي ستلحق الاضرار الجسيمة بتركيا بكل تاكيد.

  3. حتى الإسلام الأمريكي لم يسلم من الإرهاب‘ ذوقوا ما طبختم لإخوتكم في العراق والشام رغم أننا حقيقة نأسف لما يحصل للشعب التركي ولكن العراق والشام اكثر مأساة وكل هذا من تحت رأس الاسلام الامريكي والابتعاد عن البوصلة الحقيقية فلسطين

  4. كل ما يحدث الآن في العالم من تقلبات يوحي بقدوم نظام عالمي جديد لا يعلم كنهه إلا الله، لكن من المؤسف أن الكرة التي تتقاذف بها هذه القوة الخفية الآتية هم العرب والمسلمين في جميع أنحاء العالم بوعي أو بدن وعي من الأنظمة الحاكمة. ولن يفرح أبدا أي مسلم أو عربي هو في منآى من هذا الصراع إلا مؤقتا وسيأتي دوره لامحالة. والحل في اللحاق بمركب النجاة هو : ان تنصروا الله ينصركم.

  5. تركيا واستخباراتها هي من جلبت ونقلت آلاف المسلحين من مختلف أنحاء العالم ليقاتلوا النظام في سوريا , وهي من أحضرت المئات أو الآلاف من الإيغور المسلمين وعائلاتهم من الصين وشرق كازاخستان ليستوطنوا في شمال سوريا , وليقاتلوا ( كثوار) , ولا يمكن أن يصدق أي إنسان ( إلا الغبي أو الأعمى) أن الآلاف من المرتزقة والمسلحين وآلاف الأطنان من الاسلحة بمختلف الأحجام والأنواع تدخل وتخرج من تركيا على مدى 6 سنوات , والحكومة والامن التركيين لا يرون ولا يعلمون بذلك .

  6. اليس اردوغان هو الذي سهل وصول الارهابيون واستوردهم من جميع بقاع الارض الي سوريا وعبر تركيا بالتعاون مع دول الخليج الاسثمار بالارهاب كمن يضع العقرب في جيبة واخيرا يلدغ هذا ما فعل اردوغان. فهو دعشن تركيا و علي طريق تحويلها الي باكستان

  7. اذا رأيت رجلين يتشاجرا كلاهما مدجج بالسلاح هل أقف فى الوسط هذا ماجنت مراكش على نفسها

  8. لو استمرت تركيا على بناء علاقات جيدة مع جيرانها وترشيد علاقاتها مع دول الخليج لبنت تركيا محبة في قلوب المسلمين ، الغرب والكيان الصهيوني وأمريكا لا يعجبهم هذه القفزة التركية في السياحة والصناعة والابتعاد عن الكيان الصهيوني لذلك ورطوا تركيا مع سفهاء الخليج بحرب لا طائل منها وأفضل شئ ان يقدموا الاسلام السني بشئ من الهمجية ويستهلكون أموال الخليج ويقومون بخراب دائم بالبنى التحتية وبالعقلية العربية والإسلامية ، فصارت المقاومة مدانة وإيران هي العدو الحقيقي والكيان الصهيوني هو الحليف والصديق ، اردوغان حفر قبره بيده ولا اعتقد انه سيسلم من اغتيال بدايته تفتيت تركيا وهذا مما لا نتمناه لتركيا ولكن غطرسة اردوغان وكبرياء الخليج جعلوا من الامم الاسلامية مسخرة العالم ولولا محور المقاومة لضاعت الامة العربية والإسلامية تحت اقدام الطغاة.

  9. نفترض جدلا أنه هرب ووصل الى أي جهة مفضلة لديه ،ومس بهبة تركيا الأمنية، هل هناك وجه للمقارنة بهبة أمن فرنسا والمانيا ولنقل المنظومة الأمنية للاتحاد الأوربي،حقيقة الأمر أٌن هناك بصمة استخباراتية و أهداف سياسية لقوى كبرى واقليمية غير معلنة ، وغالبا ماتترتب تدعيات من كذا تفجير،ونتسائل في نفس الوقت عن سر الكامن وراء عصمة بعض دول الجوار من كذا هجمات ،خلاصة الكلام أن تركيا مستهدفة في سياستها الاقليمية القائمة على التحول من الدعم المباشر لحلفائها الى منع تمدد القوى المنافسة أو القومية من التمدد داخل مجال أمنها الجغرافي السياسي

  10. قال جل في علاه(وجعلنامن بين ايديهم سدآومن خلفهم سدآفأغشيناهم فهم لايبصرون)صدق الله العظيم

  11. إلى محمد العبادي
    أما حرق الأطفال في مدينة الباب عبر القصف الروسي التركي الهمجي, وقتل أبناء اليمن وحرق أعراس بمن فيها فهو مبارك من كل الأديان ….. يارجل صفق وطبل ولكن كن معقول بعض الشيئ

  12. الوجبة الكبيرة من الاختراق الامني لم تبدأ بعد هذه مجرد مقبلات فبعد سجن واقالة عشرات الالاف من قوات الامن في تركيا بسبب الكيد السياسي لم يبقى قوات فعلية امنية على الارض وليس اشهد على فوضى الامن في تركيا من مثال افضل من قتل سفير دولة عظمى كروسيا من قبل حارسه الشخصي المكلف من قوات الامن الرسمية وبعد فترة ليست كبيرة شهور على ما اعتقد ستنفض عصابات المجرمين في الرقة والموصل ودير الزور وادلب زرافات ووحدانا ممتلؤون بالحقد في اتجاهات متعددة شمالا وجنوبا ناشرين هوايتهم نحو من ابدع في الدفاع عنهم .

  13. بالامس القريب كانت الهجمة في امريكا ، في احداث سبتمبر ، وكان التدخل العسكري في افغانستان ، وقبل قليل كان الهجوم بالمانيا ، وتم قتل الفاعل في ايطاليا ، واقل من ذلك كان الهجوم في تركيا ، والفاعل فر وهو بالرقة . من كان يشرف على عملية نقل وعبور المقاتلين إلى سوريا لتحريرها من الاسد ونظامه ؟ ومن كان يجند المقاتلين ويمولهم بالمال والسلاح ؟ إنها شبكة المخابرات الدولية اشتركت فيها دول الغرب والموساد وبعض الحكومات العربية ونظام اردوغان . هذه هي الحقيقة ، والآن اتى الدور على اردوغان منذ الصيف ، وفي تمرد بعض غناصر الجيش بدعم من الغرب ، والمسألة أن دور اردوغان يريد الغرب ان ينهيه ، كما انهى دور مبارك وزين العابدين والقذافي ، وانهى دور امير قطر دون خسائر ، و يريد أن ينهي دور ملك السعودية ، والبقية تاتي . والنكتة هي الذي يدخل المقاتلين لسوريا ، هو الذي يستطيع ان يخرج المقاتلين من تركيا والعد الغكسي لاردوغان قد بدا ، ان لم يصحو اردوفان من غروره ، ويلتزم بالفاع على بلده دون ان يضر بامن جيرانه .فالنظام السوري اصبح قويا في بلد غير مستقر ، ونظام اردوغان اصبح هشا في بلد مستقر .

  14. لا أدافع عن أحد بما فيهم رواد الملاهي ، لكن هذه الطريقة الهمجية في القتل لايمكن لدين إلهي حقيقي أن يقبلها ، وذلك لأن هؤلاء الذين قتلوا النّاس لم يعملوا على إيصال بلاغهم ودعوتهم إلى هؤلاء الضحايا ، او يقدموا خطابهم بالتي هي أحسن الى النّاس ومحاولة إقناعهم ، وتجاوزوا كل ذلك وذهبوا مباشرة الى قتلهم !!!

  15. تركيا فتحت الباب للدواعش بكافة مسمياتهم طيلةً خمس سنوات
    لا يفهم اردوغان ان أوروبا وأمريكا اوقعوه في المصيدة الا متأخرا
    من شرد السوريين سيشرد شعبه

  16. اولا هو ملهى و كان الحضور يرقصون و يشربون (عصير العنب)
    اما ما يحدث هو متوقع لدى الاتراك قبل غيرهم لاننا لو ربطنا الاحداث مع بعضها البعض لفهمنا مايحدث
    اولا لماذا صرح اردوغان في خرجة مفاجاة بان امريكا تدعم الارهاب? هنا مفتاح اللغز
    تر كيا تعلم ان داعش صنيعة امريكا و حلفائها و كانت مشاركة في دعمها حيث كانت تهرب المقاتلين الى سوريا و تسرق معها نفطها ثم لما انقبت على امريكا بعد انقلاب (شطحة البوسفور) اتهمتها بدعم الارهاب و لسان حالها يقول انا تبت بعد الضلال و لقد دفناه سويا
    لذا هي تعلم ان امريكا ستنتقم منها بايادي داعشية تلقى الحماية من امريكا التي ستدفعها الثمن غاليا كما سنراه لاحقا الى درجة انقلاب جديد يحبل اردوغان الى الارشيف
    شكرا

  17. لا زلنا نقول ان من احتضن الآفاعي والعقارب السوداء والصفراء كان عليه الادراك مسبقا انها ستتمكن منه وتقض مضجعه وتؤلمه وتبث سمومها في جسده .وهذا بالضبط ما حدث ويحدث الآن في تركيا حاضنة الدواعش والنصرة والجيش الحر واخواتهما ..فمن امن الأفاعي والحشرات الزاحفة عليه ان لا يأمل الخير .ومن بيته من زجاج لا يقذف بيوت الآخرين بالطوب والحجارة ..فذق مما اذقت السوريين والعراقيين ايها الاردغاني سلطان الاوهامة والخيبة …

  18. عام ١٩٨٠ م ذهبت بواسطة السياره من ألمانيا الغربيه
    من مدينة اشافن بروك الى سوريا
    دخلت تركيا تم ختم السياره على جواز سفري
    خرجت من تركيا الى باب الهوى
    قامت سيطرت الحدود بتزويدي بقائمه كامله اي الأماكن التي
    مررت فيها خلال رحلتي
    في ذالك الوقت كان تركيا ليست تركيا الان
    السوال هو كيف لشخص يدخل الى مكان محصن بكل حريه
    ودون عوائق ؟
    الجواب بسيط جدا
    الذي لا يستطيع الرؤيا من خلال المنخل فذلك هو الأعمى
    هؤلاء رواد الملهى الليلي تم بيعهم بابخس الاثمان
    لا لشى الاانهم عرب
    اما المشتري فهو الكيان الصهيوني
    اما الوسيله فهي مايسمى الدولة الاسلاميه

  19. خبر وصول منفذ عملية اسطنبول ( الى سوريا مجرد لرفع معنويات داعش ولا اكثر !
    داعش تكبد خسائر فادحة و خسر اراضي كثيرة في العراق و سوريا و يريد ان يرفع معنويات مقاتليه الذي يفضلون الفرار من مدينة الموصل و سوريا !.

  20. لن يكون امراً غريباً وصول هذا الارهابي الى الرقة فكل الدواعش الموجودين في الرقة وصلوا عن طريق تركيا .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here