روما تدين بشدة الهجوم على مجلس عزاء في صنعاء.. وباريس تطلب تحقيقا مستقلا حول القصف الدامي الذي خلف الألاف من المصابين

yamen

روما – باريس – الأناضول – ا ف ب – أ دانت إيطاليا، اليوم الأحد، الهجوم الذي استهدف، مجلس عزاء في العاصمة اليمنية صنعاء، السبت، وخلف عشرات القتلى والجرحى.
ونقل التلفزيون الحكومي عن وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، باولو جينتيلوني، القول، إن “إيطاليا تدين بشدة القصف الذي طال مجلساً للعزاء في صنعاء”، مضيفاً أن تصعيد الهجمات العسكرية على المدنيين “أمر غير مقبول”.
ودعا الوزير الإيطالي أطراف الصراع في اليمن إلى “الالتزام بمفاوضات كسبيل لإنهاء الحرب الدائرة في البلاد”.
وقالت جماعة “أنصار الله” (الحوثي) إن “قصفا” استهدف، أمس السبت، مجلس عزاء كان يحضره مسؤولون كبار موالون للجماعة؛ لتقديم التعازي إلى وزير داخلية الحوثيين، جلال الرويشان، بوفاة والده.
وفيما اتهم الحوثيون التحالف العربي بشن هذا الهجوم، رد الأخير بالنفي، قائلاً إنه لم ينفذ أية عمليات جوية في موقع الهجوم، ملمحاً إلى أن الهجوم لم يكن قصفا بل “تفجير” تقف ورائه أسباب أخرى.
وأعلن مسؤول طبي موال لجماعة الحوثي، في وقت متأخر مساء السبت، ارتفاع حصيلة ضحايا الهجوم على مجلس العزاء إلى 90 قتيلاً و566 جريحاً، لافتا إلى أن أغلب الإصابات “خطيرة”.

بدورها عبرت فرنسا عن “إدانتها الحازمة” للضربات الجوية على العاصمة اليمنية صنعاء التي أدت السبت الى مقتل أكثر من 140 شخصا فضلا عن مئات الجرحى، وطالبت بـ”تحقيق مستقل” لكشف ملابسات هذا القصف، بحسب ما اعلنت الخارجية الفرنسية الاحد.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال في بيان ان فرنسا التي تشعر “بصدمة عميقة، تدين بشدة الهجوم على صنعاء (…) وتطلب إجراء تحقيق مستقل حوله (…) بهدف تحديد هوية المرتكبين”.

وأضاف أن فرنسا تدعو “جميع أطراف النزاع الى الاحترام الصارم للقانون الإنساني الدولي”، مشيرا الى ان “هذه المجزرة تؤكد مجددا الضرورة الملحة لإيجاد حل سياسي يضع حدا للحرب في اليمن”.

ونفى التحالف العربي مسؤوليته عن القصف في بادئ الامر، قبل ان ينشر بيانا ليل السبت اكد فيه انه سيفتح تحقيقا “فوريا”.

وفي صنعاء، تظاهر آلاف اليمنيين الاحد غداة “المجزرة”، هاتفين “الموت لآل سعود” و”بالروح بالدم نفديك يا يمن”.

ويهدف التحالف العربي الى اعادة فرض سلطة الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، على كامل مساحة البلاد التي يسيطر المتمردون الحوثيون على اجزاء منها تشمل أيضا العاصمة صنعاء.

ونددت كل من واشنطن وطهران وسوريا والصليب الاحمر الدولي والامم المتحدة بالمجزرة.

وعبرت الولايات المتحدة حليفة الرياض عن “صدمتها الشديدة” واعلنت انها ستعيد النظر في دعمها للتحالف العسكري الذي خفضته في الاشهر الفائتة.

وشددت فرنسا التي تربطها علاقات وثيقة بالرياض، الأحد على ضرورة أن “يتعاون الأطراف بشكل فاعل” مع المبعوث الخاص للامين العام للامم المتحدة الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد. ويستقبل وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت ولد الشيخ الاحمد الاثنين.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

2 تعليقات

  1. عثمان ماهو المبرر لالسعود ان تقتل الشعب اليمني ولاكن دين الوهابيه هو دين القاعده وداش وكما قال السيده كلونتن ثلاث عقود والسعوديه تدعم الارهاب ولاكن الكونكرس الامريكي لهم بلمرصاد وقريبا جدا حياك الله استاذ عثمان وكن اكثر انسانيه

  2. حين ما قصف التحالف الأروبى ليبيا من الذى حقق معهم ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here