يلدريم: سنشهد تطورات جميلة في سوريا مثلما حللنا مشاكلنا مع إسرائيل وروسيا

yidreem5555

أنقرة / سنان أوصلو / الأناضول: قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، اليوم الأربعاء، إن سوريا ودولا أخرى في المنطقة ستشهد “تطورات جميلة”.

جاء ذلك في كلمة له أمام أعضاء مجلس مصدري تركيا في اجتماع تشاوري عقد، اليوم الأربعاء، في قصر جانقايا (أصبح مقرا لرئاسة الوزراء) في العاصمة أنقرة.

وأضاف يلدرم: “بعد الآن، ستعمل تركيا بشكل وثيق أكثر مع دول المنطقة لحل قضايا المنطقة وفي مقدمتها سوريا، ومثلما حللنا مشاكلنا مع إسرائيل، ومثلما أعدنا الأمور إلى مسارها مع روسيا، سنشهد تطورات جميلة في سوريا ودول أخرى في المنطقة، وبدأت مرحلة ذلك، واُتخذت خطواتها، وسنشاهد معا نتائجها”.

وشدد على أن دول المنطقة أفضل من تحلل وتنتج الحل الصحيح لقضايا المنطقة، مضيفا: “شاهدنا ما آلت إليه الأمور نتيجة دور من يجهلون التفاصيل الدقيقة للأحداث لبعدهم عن المنطقة؛ ففي سوريا قتل 500 ألف إنسان بريء، في حين أن تركيا استضافت 3 ملايين سوري”.

ولفت يلدريم إلى أن تجاهل دولة محورية مثل تركيا فيما يتعلق بحلول مشاكل المنطقة، إنما يعني “عدم الرغبة في انتهائها، أكثر مما يعني جهلا بها.

من ناحية أخرى، قال يلدريم إن “محاولة الانقلاب كشفت صديقنا من عدونا، وبان كل شيء مثل ورقة عباد الشمس؛ لذا يجب علينا إيلاء الأهمية لتنويع أسواقنا، كي لا نعيش مشاكل في المستقبل”.

كما أكد أن تركيا وديمقراطيتها “خرجت أقوى مما كانت عليه” قبل محاولة الانقلاب، وتعزز الاستقرار السياسي والثقة وسيادة القانون فيها.

وأضاف: “ندائنا الأخير لأصدقائنا، تخلوا عن تضييع وقتكم هباءً بألاعيب هؤلاء (أتباع فتح الله غولن) التي تحد من طاقة تركيا، ثقوا بصداقة تركيا؛ فصداقتها لا غنى عنها من أجل السلام والوئام في منطقتكم والعالم”.

ودعا يلدريم المصدرين الأتراك إلى البحث عن أسواق جديدة، مضيفا: “قدمنا كافة أشكال التحفيز، وأتحنا كافة أشكال الإمكانيات للتصدير وسنواصل ذلك، وما يقع على عاتقكم هو زيادة حجم صادرتكم”.

وأمس، عقد الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، اجتماعا مغلقا في قصر كونستانتينوفيسكي بسانت بطرسبرغ، لبحث الملف السوري، استمر لمدة ساعتين ونصف الساعة، ولم يرشح عن الاجتماع على الفور أي معلومات حول ما دار فيه.

وسبق أن أعلن يلدريم، في 13 يوليو/تموز الماضي، أن بلاده عازمة على توسيع صداقاتها في الداخل والخارج، مضيفا: “أعدنا علاقاتنا مع إسرائيل وروسيا إلى طبيعتها، ومتأكد من عودتها مع سوريا أيضا”.

إلا أنه قال في اليوم التالي: “من المؤكد أن هناك أمور يجب أن تتغير في سوريا، إلا أن الأسد يجب أن يتغير قبل كل شيء، فبدون رحيله لن يتغير أي شيء في موقف تركيا حيال سوريا؛ لأنه السبب الرئيس فيما آلت إليه الأمور حاليًا في بلاده”.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

18 تعليقات

  1. الي السيد بن. عيي يلدريم – رئس وزراء تركيا
    لقدتناقلت انبء موثوقة ان محادثات اردوغان مع بوتين تركزت على مخاوف تركيا من تاسيس دولة كردية على طول الحدود الشماليةلسوريالمواجهة للحدود التركية ،وان الولايات المتحدة تدعم هذه الدولة الكردية رغم المعارضة اشديدة من جانب اردوغان كي لاتصبح تهديدا لدولة السلطنة العثمانة الجديدة ، ،وقدررأينا انتصار مايسمى بالجيش السوري الديموقراطي وغالبيته من الاكرادوكيف استطاعوا بمساعدةعسكرية اميركية قوية تحرير مدينة منبج من قوات التنظيم -داعش- ! ولذا كان الهدف من زيارة اردوغان لموسك هو التباحث مع بوتين للاتفاق معه على الحيلولة دون قيام دولة كردية قدتمتد قريبالتشمل الاكراد في الجنوب
    التركي وذلك مقابل اية شروط روسية بشان وقف التدخل التركي كاملا في الشأن السوري ،وان اردوغان وافي
    دون قيد اوشرط على منع الاراضي التركية ممرا اومقرا اوتسليحا اوتمويلا للجماعات الانكشارية والمرتزقة
    والسلقية والوهابية السعودية و التكفيرية وحتي التركمانية والشيشانية والقوقازية ! وحول هذه الامور
    والمشاكل التي تقلق الرئيس اردوغان كانت على رأس جدول المباحثات التي احيلت عل لجان من الجانبين
    للتوصل الى تفاهم اساسي مع روسيا بشأنها ،ولم تجر اية محادثات رئيسية بشأن سوريا لاجهراًولا وراء
    اجتماع مغلق ولواستمر ساعتين سوى ما اعلن عنه بوتين پان مصير الاسديقرره شعبه دون ايةاعتراض او
    ردود من جانب اردوغان باعتبار ان هذا الامر خارج عن اطار المحادثات اضافة الى ان تدخل اردوغان في
    الشأن السوري الداخلي مرفوض اطلاقا من جانب الرئيس بوتين ٠ وان المحادثات التي بدأت اليوم الخميس
    بين لجان تركية – وروسية تتركز على التعاون في مجالات الاقتصاد والتجارة والسياحة و وتصدير الغاز الروسي عبر الاراضي التركية لاغير ؟
    فالنقطة الرئيسية التي يعرفها اردوغان جيدا هي ان بوتين لاولن يثق بالغرب ولا الدول التي تعتمد عل الغرب اوتتحالف معها وهي استراتيجية بوتين للتعامل في مثل هذاالمضمار ونالمستحيل اختاق هذه الاستراتيجية الروسية مهما بلغن الاغراءات مادية ام اقتصادية لان بوتين ليس بوريس يلتسين وشرب النخب بزجاجة من
    الفودكا ؟
    وهناك نقطة اخرى هامة لاتخرج عن سيق هذه الزيارة التي قام به اردوغان الى موسكو وه انه رغم الاجراءات التي اتخذها بعد لعبة انقلابه العسكري المدبر والتي اصبحت توحي باوضاع مثيرة للقلق لها مردرودها عاجلا ام اجلا ،فقدعمد اردوغان الى الطلبمن انصاره للتجمهر بعشرات الالوف لكي يحمل هذا للدعم والتاييد معهالى موسكو هدف تعزيز موقفه امام بوتين ، لكن اارئيس الروسي امحنك لا ولن تنطلي عيه مثل هذه المظاهر الزائفة ولربما ان بوتين يعرف الداخل التوكي اكثر من اردوغاننفسه!

  2. هذا ما يسمى بالانسحاب التكتيكي وحفظ ماء الوجه،، لن تكون لتركيا كلمة في مستقبل سوريا بعد كل التنازلات التي قدمتها تباعًا من إعادة العلاقات مع إسرائيل الذي تفتخر به رغم تنازلها عن جميع شروطها التي قاطعتها بسببها وأولها فك الحصار عن غزة، إلى إعادة العلاقات مع روسيا والاعتذار لها ومحاسبة الطيارين. والأمر نفسه سيتكرر مع سوريا وستعود العلاقات السورية التركية بغض النظر عن من هو الرئيس. استمرار الأسد من عدمه هو أمر لن يكون لتركيا يد فيه أو رأي، وسواء استمر الأسد أو جاء غيره، سيقول الأتراك حينها هذا هو خيار الشعب السوري ونحن معه وستعود العلاقات.

  3. صحيح ان في السياسة لا أخلاق ولا مبادءى،انه النفاق بعينه،يريدون تغيير رءيس دولة ،الختشوا ماتوا؟

  4. طريق السلامة للمنطقة هو انهاء المشكلة بين تركيا وسوريا والعودة الى التفاهم والتنسيق. خطوات القيادة التركية مؤخرا سليمة في نظري وستكون لها نتائج عظيمة ان شاء الله.

  5. إلى مواطن عربي
    اتفق معك لدرجه كبيره.
    تواجد عسكري تركي على الأراضي السوريه فلا اعتقد.
    هناك تفاهمات ومقايضات بين روسيا وتركيا.
    لكن السؤال الملح هنا هو هل ستوفي روسيا
    بتعهداتها الشفهية لتركيا؟نترك الاجابه للأيام القادمه.
    روسيا لها مصالحها بالمنطقه ولا يهمها بقاء الاسد من عدمه اذا ما توفرت لها شروط بقاء النظام.
    لعبه قذره ضحيتها الدماء الزكية للشعب السوري
    لكن لمن لعب ولا يزال يلعب بالنار فيومه سيأتي لا محاله لكن بعد افلاسهم ماديا. أما سياسيا فقد أفلسنا من يوم بدؤوا

  6. المطلب الصحيح والمحق هو أن تطالب تركيا العدو الصهيوني بالإنسحاب من الأراضي المحتلة ورفع الحصار اللاإنساني عن غزة وليس المطالبة برحيل الرئيس بشار الأسد. مثل هذه المطالبة تعني أن الانقلابيين وجماعة ما يسميهم النظام التركي بـ”الكيان الموازي” التابعين لغولن — والذين يبدو من الاعتقالات وعمليات الطرد من العمل والتوقيف أن أعدادهم بالملايين — على حق؛ فهم أيضا يعملون على التخلص بالقوة من إردوغان وحزبه، وهو ما تحاول “المعارضة المسلحة” في سورية القيام به.
    في حالة تركيا، غولن وجماعته — إن صح ما يروّج له النظام الحاكم في أنقرة صحيحا — هم على الأقل من الأتراك. أما ما تسمى بالمعارضة السورية فهي بغالبها ومظهرها الرئيس غير سورية واسألوا الجولاني ومن كان على يمينه ويساره في خطاب تحول جبهة النصرة إلى تنظيم معتدل واسألوا المحيسني السعودي والليبيين والتونسيين وأكثر من 316,000 أجنبي من 93 بلدا دخلوا سورية لتغيير الأسد قتل أبناء الشعب السوري وتدمير أكثر بلد عربي متقدم.
    تغيير الأسد أو عدم تغييره قضية الشعب السوري ولا يحق لإردوغان ولا ليلدريم ولا لكلينتون أو أوباما حتى الحديث عن مثل هذه المواضيع فهي وقاحة ووضاعة دبلوماسية مرفوضة. تصوروا لو طالب الرئيس الأسد أو أوباما مثلا بتغيير إردوغان نتيجة ما يحصل في تركيا الآن وعمليات التطهير والقمع الرهيبة التي يمارسها بحق الأتراك الذين يعارضونه، بمن فيهم الأكراد.
    الأسد باق شاء من شاء وأبى من أبى. السوريون فقط هم من يحق لهم القول الفصل في قضايا سيادية تخص دولة عربية أساسية ومهمة يعتمد على صمودها بقاء الوطن العربي كله من عدمه. أما غير ذلك فأضغاث أحلام.

  7. نأمل ان تكونوا صادقين ، وانكم بدأتم تراجعوا حساباتكم !، لكنكم كما يبدو تجهلون السياسه العالميه ، التي أعلنت الحرب على سوريا ، لتمزيقها وتقديمها على طبق من فضه لبي صهيون !!، يا سيد يلدريم ألا تعلم انه مسموح لكم التصالح مع اسرائيل ، وروسيا !، اما مع سوريا فهذه تخطي الخطوط الحمراء ، بالنسبه لحلف امريكا !!، هذه المواقف عواقبها وخيمه !، هل أنتم مستعدون لها !، هذه الجمهوريه الاسلاميه بجانبكم ، ما زالت تعطي دروس في السياسه ، والصمود ، والجهاد على مستوى الدوله والافراد !. سنتابع في الأيام القادمه تطورات المسلسل التركي !!.

  8. لاحب اكتب عن شيئا لم تعرف عن صحف شيئا فما بلي كن اني نشط علي وسايل توصل لاكن فشل انقلاب في تركيا افضح دول واصدقأ زايفن منفقين مثل امريكا وسعوديه وحتا حلف نيتو وتورت العلقات تركي سابقا مع روسيا وايران وسوريا واليوم هناك توتر مع امريكا واروبا وسوال هل ممكن تعتمد تركيا علي دعم قناة الجزيرة ومكتب في جزرت قطر وتعوضه السواقي المكن تخسره في ا؟؟؟؟لعلم

  9. الى السيد علي يلدريم – رئيس وزراء تركيا
    سبقك في مثل هذالقول السطحي سلفك احمد داود اوغلو وسوف تلحق به انشاء الله عاجلا ام اجلا ،وحتى ان رئيسك اردوغان كاد ان. يلحق هو الاخر برئيس وزرائه داود اوغلو لولاهذه اللعبة اوبالأحرى هذه. الحيلة المدبرة باسم ( انقلاب) وهمي ، وهل تظن ان هذه اللعبة التي شجّعت اردوغان لزيارة موسكو لتقديم اعتذار ذليل قد تنطلي على رئيس سياسي محنّك. مثل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي يلاعبكم ويلاعب العرب على اطراف اصابعه؟ فهولم يسعى اليكم بل العكس هو الصحيح. ،ولواراد ان يستجيب لكم لماجعلمك تعودون بخفي حنين لانه لايبيعحليفه االوثيق بشار الاسد ولن يتخلى عنه كما تخلى عنكم حلفاؤكم الاوروبيون والميركيون ؟
    هل تدري لماذا لا. يتخلى بوتين عن حليفه الموثوق به الرئيس الاسد ؟ لان بوتين لا يثق بالقبعة الغربية اميركية اواوروبية ولا بالرؤساء اوالدول التي كانت في دائرة تعونر اوتحالف مع الغر ب عامة ومع الولايات المتحدة وخاصة منذ عهودطويلة لابد وان تحن تركيا لها أن لم يكن اليوم فغدا !لهذا لا تبني على زيارتكم لموسكو ابراجا عالية تكون مجرد اوهام وتخيّلات قد تنطلي على دول خليجية مثل قطر والسعودية فهما يشاركانكم الوهم والخيال والأمال لكن سفينتكم تسير عكس اتجاه التيار
    فعليك ياسيد يلدريم ان تراجع مفكرتك السياسية تذكرك باعدادهائلة سبقوك في الوهم بتنحية الاسد الذي لاسلطة لاحد سوى. شعبه فقط من يقرر هذا الهدف الذي يقض عليكم مضاجعكم ! هذاهو الموقف الصلد والثابت للرئيس بوتين والذي لاولن يتحول عنه ، وكان هناك منسبقك انت ورئيسك اردوغان الى موسكو لهذه الغاية، واسأل حلفاءك ال. سعو د وحاكم قطر واخرين غربيين واميركيين وصهاينة كيف رجعوا بخفي حنين ، فلا تبني احلامك واحلام سيدك اردوغان فهو ادرىمنك بالحقيقة ولو انها مريرة المذاق عليك ان تتكيف بها شئت أم ابيت واكررلك القول ان الروس لايثقون بمن كانوا اعداء الروس منذ النصف الثاني من القرن الماضي !

  10. اللة يسمع منك لترتاحوا ونرتاح ، ما اجاكون من ورا گُبر الراس وأحلام الحكم الاسلامي الا وجع الراس وخسرتوا اقتصاديآ وسياسيآ ومعنويآ ، وبعد ما كنتوا مثل يحتذى، صرتوا في فوضى ومسارات اقتصادية وعدم استقرار أمني … قلة عقل وقلة هيبة وطموحات زائفة

  11. ” تطورات جميلة” عفواً؟
    عجباً للاتراك ، يقتلون القتيل ويمشون في جنازته….
    من اشترى نفط داعش؟ ومن ادخل الارهابيين والسلاح والمال لسوريا؟
    اليوم سوريا وغداً تركيا ومصر والقادم اعظم….
    مهاجر

  12. مشكلة تركيا الكبرئ ليس الاسد رغم تصريحاتهم الجوفاء . ان مشكلة تركيا الكبرئ هي الدولة الكردية اللتي يعمل الغرب واسرائيل علئ خلقها كما خلقت اسرائيل وهنا تتقاطع مصالح تركيا وسوريا الاسد وايران والعراق والجميع يحتاج الئ الروس لايقاف او ابطاء المشروع ومن هنا فان تركيا ستعمل وتتنازل وتتعاون مع روسيا باي شكل يرضيها بالمرحلة الحلية املة ان يتنازل الروس عن الاسد بعد الفترة الانتقالية . وربما روسيا ستسمح لتركيا بالاتفاق مع الاسد ان تدخل الاراضي السورية موءقتا لافشال المشروع الكردي مقابل تناسي تركيا لازاحة الاسد. والمشكلة الاخرئ هي التعامل مع الارهاب الكردي والداعشي والقاعدي معا حينما توقف تركيا تعاونها مع داعش والنصرة او تتدخل لايقاف المشروع الكردي. الايام صعبة بالنسبة لتركيا ولكن هذا ثمن اللعب بالنار والتعامل مع من لا اخلاق ولا دين لهم كالنصرة وداعش .

  13. يعني بعد ماقتل سلظان تركيا ربع مليون سوري بدو يطلع بنتاءج جميله؟
    وغزه؟ ومرمره؟ ومن منتقديه الاتراك الي قتلهم وتحبسو؟

  14. عباد الطاغوت لن يقبلوا أي حل سياسي لأن مثل هذه الحلول تحول دون عبادتهم من هنا سيقاتلون حتى آخر رمق طاغوتهم كما هو الحال مع القذافى والسيسي . أنشر أو لا تنشر يكفي تقرأ أنت.

  15. لن يرحل الاسد قبل أن يستخلص منك ومن اردوغان ومن ولاه ثمن ما فعلتموه بالشعب السوري..الم يقل لكم منذ الشرارة الاولى لا تلعبوا بالنار فالارهاب لا حدود له وان مدبريه هم الصهاينة والغرب المنافق لكنكم ركبتم رؤوسكم وغرتكم الاطماع حتى ذقتم وبال امركم
    لابد من ان تدفعوا الثمن للسيد الرئيس بشار الاسد وانتم صاغرون

  16. العرب لن تقوم لهم قاءمة ، لماذا ؟ لأنهم لا زالوا يتمسكون بالقَبَليَّة والعشائرية والاخطر من هذا كله دخلوا مرحلة الطائفية ، والمسؤول عن هذا التردي والفرقة والاقتتال هي الأنظمة الحاكمة لان اغلبهم مرتهنين لقوى خارجية .

  17. قد يرحل يلدريم مثل سابقيه قبل أن يقطف ثمار نظرته العوراء “لتصفير مشاكل بلاده”

  18. اللهم فرج كرب سوريا وجميع الدول العربية وانعم على العرب بالامن والامان يارحمان

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here