الاتحاد الأوروبي يفتتح محطة لتحلية مياه البحر في غزة

sport_1465896187

غزة/ الأناضول
افتتح مفوض الاتحاد الأوروبي للشؤون السياسية مع دول الجوار “يوهانس هان”، صباح اليوم الثلاثاء، محطة لتحلية مياه البحر، وسط قطاع غزة.
وقال “هان”، في كلمة له خلال حفل افتتاح المحطة، في مخيم دير البلح، وسط القطاع: “نفتتح اليوم المرحلة الأولى لمحطة تحلية مياه البحر، التي ستخدم سكان وسط وجنوبي غزة”.

وأضاف، المسؤول الأوروبي الذي وصل القطاع، اليوم، في زيارة تستمر عدة ساعات، أن المرحلة الأولى من محطة التحلية، توفر 6 آلاف متر مكعب من مياه البحر المحلاة يوميا”.
وأشار، أن الاتحاد الأوربي، مول بناء المرحلة الأولى من المحطة، التي سيستفيد منها 75 ألف فلسطيني، بقيمة 10 ملايين يورو.
وأعلن، أن أوروبا ستمول إنشاء المرحلة الثانية من محطة التحلية بنفس القيمة، في منتصف يونيو/ حزيران المقبل، كجزء من التزاماتها لزيادة قدرات إنتاج المحطة من المياه.
وأضاف:” أن الموارد المائية والطبيعية في قطاع غزة تضررت بشكل كبير بعد سنوات مستمرة من النزاع، ونتيجة لذلك تعتبر 95% من المياه في غزة، غير صالحة للاستخدام البشري”.
من جانبها، قالت جون كونوجي، ممثلة منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) لدى دولة فلسطين خلال الحفل: “إن المرحلة الاولى من هذا المشروع تمثل رمزا للأمل والتعبير الإيجابي في غزة”. <br>
وأضافت: “هذا المشروع سيزيد من إمكانية الوصول إلى مياه صالحة للاستخدام وهو ضروري للحياة والرفاهية”. <br>
وكان مفوّض الاتحاد الأوروبي للشؤون السياسية مع دول الجوار “يوهانس هان”، وصل قطاع غزة، صباح اليوم الثلاثاء، عبر معبر بيت حانون “إيريز″، في زيارة تستمر عدة ساعات لافتتاح محطة التحلية.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

4 تعليقات

  1. المضحك المبكي انهم يبنون اليوم وإسرائيل تهدم غدا…
    كفانا نفاقاً… الغرب يكيل بمكيالين… الا تعقلون؟؟
    مهاجر

  2. ها هم الاربيون ينجزون مشروع محطة تحلية مياه البحر في غزة لإ نقاذ الحياة البشرية هناك نتيجة عدم صالحية المياه الجوفية من جراء القنابل الملقاة من قبل العدو الصهيوني على المنطقة,وبالمقابل نجد النظام في مصر يحاصر القطاع ويشدد الخناق على الأشراف هناك كحلفائه الصهاينة أي مفارقة هذه؟
    فمعضلتنا نحن العرب هي الخيانة الموجودة في وسطنا والتي تدل على تدني صفة الرجولة التي أصبحنا نفتقدها مع الأسف وهذا ما يمثله الانقلابي وأعوانه في مصر الذين أعادوا الحياة فيها إلى الوراء عندما جعلوا مصر بلدا متسولا في العالم وهي المضحكة الكبرى.

  3. ما شاء الله أوروبا تسد رمق غزه بالمياه الغذبه ومصر تغرق غزه وتلوث مياهها الجوفية بمياه البحر المالحه. اخوه في العروبه والإسلام!!؟؟ . أين الثرى من الثريا. عاشت أوروبا مكرمه معززه.

  4. بارك الله بالإتحاد ألأوروبى ومفوضه يوهانس هان الذى قام بإفتتاح ألمرحلة ألأولىمن محطة تحلية مياه البحر التي ستخدم وسط وجنوب غزة. العرب القادرون ماليا على القيام بمثل ما قام به الإتحاد ألأوروبى لم يحركوا ساكنا رغم سماعهم أن غزة تفتقد المياه الصالحة للشرب وأن حياة السكان هناك في خطر. هل هذا ما أمر به الله وما حث عليه نبيه بقيام الشقيق بمساعدة شقيقه. لا ننكر أن هناك مساعدات قطرية وإماراتية تصل غزة، ولكن هل هذه المساعدات هي كل ما يستطيع العرب تقديمه لغزة؟! أين السعودية وأين مصر التي تشن حربا بلا هواده على غزة بإقفالها معبر رفح المنفذ الوحيد لأهل غزة؟! ماذا أقول غير حسبنا الله ونعم الوكيل في هكذا أمة عربية….

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here