صدور رواية “غزة تحت الجلد” لسلمى الدباغ

salma-dabagh.jpg777

ترجمة: خلود عمرو

تاريخ النشر: 27 آب 2015

ماغي جي: “هذه الكاتبة الجديدة شجاعة وقديرة تحملنا إلى صميم الحياة العربية المعاصرة بكل ما فيها من اضطرام وتعقيدات”.

“غزة تحت الجلد” رواية تعيد تقديم فلسطين وأهلها للقاريء بكثير من الإنسانية والفكاهة وتتنقل به بين غزة ولندن والخليج

غزة تحت القصف. يصحو رشيد ليكتشف حصوله على منحة للدراسة في لندن، طريق الهروب الذي طالما حلم به. أما إيمان، شقيقته التوأم، فيدفعها الإحباط من البشاعات التي تحيط بها وعدم التحرك لإيقافها إلى عمل طائش ظنا منها أنها تحدث فارقا في سير الأمور. في هذه الأثناء، يعكف صبري، الشقيق الأكبر، من فوق كرسيه المتحرك على البحث في تاريخ فلسطين، في حين تنشغل أمه في إعداد المخلالات والتشاجر مع الجيران.

بينما تأخذنا »غزة تحت الجلد« من فلسطين إلى لندن ثم إلى الخليج تصور لنا وببراعة الحياة العائلية الراهنة في غزة. وهي تروي قصة رشيد وإيمان وهما يحاولان شق طريقهما وسط الإحتلال، الأصولية الدينيةوالإنقسام بين الفصائل الفلسطينية. كما أنها تفضح لناأسرارا عائلية، وتهتك الحجب عن مآس مخفية، وتقدم لنا قصص حب غير عادية. إنها وباقتدار تلتقط وتصور ما يعانيه العالم العربي الحديث من إحباط وما يتمتع به من طاقة وحيوية.

سلمى الدباغ: كاتبة بريطانية من أصول فلسطينية تعيش في لندن. قصصها القصيرة منشورة في عدد من الكتب التي تشمل مقتطفات أدبية مختارة، ومن بينها تلك التي نشرتها داري “غرانتا” و”إنترناشونال بين”. كما رشحت تلك القصص لجائزة “انترناشيونال بين” و”دافيد تي كي وونغ” وكذلك جائزة “بوشكارت”. وتعد “غزة تحت الجلد” روايتها الأولى.

خلود عمرو: اشتغلت لأكثر من عشرين عاما في مجالات الترجمة والصحافة المكتوبة والمسموعة والمرئية والنقد السينمائي. تنقلت للعمل بين صحيفة الشرق الأوسط  وهيئة الإذاعة البريطانية في لندن وقناتي الجزيرة والعربية في الخليج. تحمل درجات علمية في التاريخ والترجمة والإنتاج السينمائي والتلفزيوني من بريطانيا. كما ترجمت عددا من الكتب التي نشرت على حلقات في الصحافة العربية، إلى جانب رواية والعديد من المقالات لكتاب عالميين.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here