السويد ترفع التمثيل الدبلوماسي الفلسطيني من بعثة إلى سفارة.. ورئيس الوزراء السويدي لعباس: مساعدة الدولة الفلسطينية رهن بشروط

abas-sawad.jpg77

ستوكهولم ـ  (أ ف ب) – الاناضول ـ قررت مملكة السويد رسميا، اليوم الثلاثاء، رفع درجة التمثيل الدبلوماسي الفلسطيني لديها من بعثة إلى سفارة، بعد أن صارت العام الماضي أول دولة عضو في الاتحاد الأوروبي تعترف رسميا بدولة فلسطين.

وقال وكيل وزارة الخارجية الفلسطينية، تيسير جرادات، لوكالة الأناضول إن “الرئيس (الفلسطيني محمود عباس) أبو مازن افتتح اليوم سفارة دولة فلسطين في مدينة ستوكهولم، عاصمة السويد، ورفع العلم الفلسطيني عليها، عقب رفع السويد التمثيل الفلسطيني من بعثة إلى سفارة رسميا”.

واعتبر أن هذا “يعد انجازا كبيرا للدبلوماسية الفلسطينية.. هذه خطوة نقدرها للسويد التي بادرت وعملت وقاومت كل الضغوطات التي شنت عليها من قبل إسرائيل التي حرضت عليها”.

ومضى المسؤول الفلسطيني قائلا: “ننظر إلى ذلك كبداية مهمة وتحول نوعي في العلاقات الدبلوماسية لفلسطين مع دول الاتحاد الأوروبي، حيث نتطلع إلى تطويره مع بقية الدول الأوروبية”.

وأضاف جرادات أن “دعوة البرلمانات الأوروبية حكوماتها إلى الاعتراف بدولة فلسطين يأتي ثمرة للجهود الفلسطينية، وبعد أن رأت تلك الشعوب أن إسرائيل تفشل المفاوضات وترفض حقوق الشعب الفلسطيني”.

ووصل الرئيس الفلسطيني، أمس، إلى السويد في زيارة تستمر 3 أيام، يلتقي خلالها عددا من المسؤولين، أبرزهم رئيس الوزراء، ستيفان لوفين، ووزير خارجيته، وملك السويد كارل السادس عشر غوستاف.

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع لوفين، اليوم، قال عباس إن “الاعتراف السويدي بفلسطين خطوة تدل على مواقف السويد السياسية والأخلاقية والدبلوماسية المبدئية والمتوازنة والعادلة، تجاه حقوق الشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال”.

وأعرب عن أمله بأن تحذو كل الدول الأوروبية حذو السويد، وفقا لوكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية.

ومن جهته اكد رئيس الوزراء السويدي الثلاثاء للرئيس الفلسطيني ان مساعدة فلسطين، الدولة التي اعترفت بها ستوكهولم في تشرين الاول/اكتوبر الفائت، رهن بشروط.

وقال رئيس الوزراء السويدي في المؤتمر الصحافي مع الرئيس الفلسطيني “بالنسبة الينا فان فلسطين دولة. ان توقعاتنا حيال فلسطين وقادتها ستزداد اذن”.

واعلن مساعدة اضافية لفلسطين بقيمة 1,5 مليار كورون (159 مليون يورو) حتى العام 2019، على ان تخصص لمكافحة الفساد وتعزيز حقوق الانسان والمساواة بين الرجال والنساء.

واثار اعتراف السويد بدولة فلسطين استياء اسرائيل التي استدعت سفيرها في ستوكهولم لبضعة اسابيع تعبيرا عن رفضها.

وحض لوفن الذي لا يرى تعارضا بين اقامة علاقات جيدة مع فلسطين واسرائيل في الوقت نفسه، الاسرائيليين والفلسطينيين على التحلي بروح “بناءة”.

ورد عباس “لن نستسلم”، داعيا اسرائيل الى استئناف مفاوضات السلام وآملا ان تحذو دول اوروبية اخرى حذو السويد.

وتقول السلطة الفلسطينية ان نحو 135 بلدا حول العالم اعترفت بفلسطين بينها اضافة الى السويد سبعة اعضاء اخرين في الاتحاد الاوروبي: جمهورية تشيكيا، المجر، بولندا، بلغاريا، رومانيا، اضافة الى مالطا وقبرص قبل انضمامهما الى الاتحاد الاوروبي.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

3 تعليقات

  1. في السويد خاصة و بناء على تجربة شخصية طويلة و في الغرب عموماً إن كان لك رأي و موقف مضاد لليهودية الصهيونية و أجنداتها لا يتركوا لك حقاً من حقوقك الإنسانية إلا و يحاربوك فيه و يعلنوا عليك الحرب أمنياً على كل مستويات حياتك و تفاصيلها .
    مغترب سوري في السويد

  2. داعيا اسرائيل الى استئناف مفاوضات السلام
    What an old rusty idiot ….after 20 years of empty negotiations he is not giving up on his broken chair

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here