الأردن: دولة للنظام أم لكل الأردنيين؟

labib kamhawy2222

د. لبيب قمحاوي

الأردن خلق كدولة بإرادة الغير، وهو بذلك لا يختلف كثيراً عن باقي الدول التي انبثقت عن سايكس ـ بيكو، باستثناء أن دوره الوظيفي المتعلق بإسرائيل كان في ذهن من اقتطع منطقة “عبر الأردن” “Transjordan” ليجعل منها دولة. ولكن الدولة الأردنية تطورت بالرغم عن الإرادات الأجنبية التي خلقتها، وبقي هذا التطور ملحوظاً بشكل أساسي في تبلور الهوية الوطنية الأردنية، في حين استمر النظام السياسي محصوراً ومحاصراً بتبعات دوره الوظيفي.

لكن وبدلاً من أن يقوم الحكم في الأردن بالالتحام مع الهوية الوطنية الأردنية ،بحيث يصبح جزءاً منها وتجسيداً لها، قام بمحاولات جادة وحثيثة للالتفاف عليها واحتوائها. وعمل النظام جاهداً على تحويل الأردنيين إلى شعب مرتهن للنظام من خلال المكرمات الملكية أو المناصب العليا أو الوظيفة، وكأن الشعب حالة طارئة في وطنه والأصل هو النظام.

وفي السياق نفسه أصبحت المحاصصة أساس النظام السياسي في الأردن وابتدأ تفتييت الحكومات إلى كوتات عشائرية ومحافظاتية. وأصبحت التعيينات في المناصب الرئيسية تستند إلى نظام المحاصصة. وانتقلت البلد من المفهوم الوطني الجامع إلى مفاهيم المحاصصة الجغرافية والعشائرية. وأصبح الشمال شمالاً والجنوب جنوباً والشرق شرقاً والغرب غرباً لا يلتقون إلا من خلال المحاصصة وليس من خلال الهوية الوطنية. وأصبح القانون العشائري فوق قانون الدولة. وابتدأت مغالاة المواطنين في الانتماء العشائري تتغلب بشكل واضح على الانتماء الوطني الأردني. واستمر تقسيم الشعب الأردني جهوياً وعشائرياً، بمعنى تقسيمه طولاً وعرضاً، وبشكل يسمح بوصف العملية بأنها تفتيت للشعب الأردني، وليس اعترافاً بالانتماء العشائري الذي يجب أن لا يسمو في كل الأحوال على الانتماء الوطني.

وقد خرج بعض منظري هذه السياسة الكارثية باصطلاحات مثل “الحقوق المكتسبة” والتي تهدف إلى تكريس مخرجات سياسة المحاصصة على الشعب الأردني باعتبارها مكتسبات وانجازات، في حين أنها مسامير في نعش وحدة الشعب الأردني. وفي واقع الأمر فإن الشعب لم يشعر في يوم من الأيام بأنه معني بمثل تلك المكتسبات كونها محصورة في شريحة ضيقة جداً من المستفيدين: بعضهم مستفيد لمرة واحدة، والبعض الآخر لأكثر من مرة، والقليلين يتوارثونها أباً عن جد، ويصبحون بالتالي من أعمدة النظام يتصرفون كملوك صغار غير متوجين وإن كانوا في معظم الأحيان ملكيين أكثر من الملك، ويتحولون بالنتيجة إلى قدوة سيئة للغير وبؤراً للفساد، لأنهم يعتبرون أنفسهم فوق الشعب وفوق القانون وفوق المساءلة والمحاسبة.

هذا الوضع البائس شهد انحساراً جزئياً وشكلياً لمدة قصيرة استجابة لمطالب الإصلاح لتعود الأمور إلى سابق عهدها بعد حكومة عون الخصاونة. وابتدات عملية الردة الكاملة عن المشروع الإصلاحي المتواضع، ودمرت حكومة فايز الطراونة في أشهر قليلة ما أنجزه الحراك الشعبي الأردني في عامين من النضال، من منطلق أن رضى الحاكم أهم وأنفع من رضى الشعب.

يمر الأردن الآن في مرحلة من الهدوء الظاهري الذي عادة ما يسبق العاصفة. هدوء قد يكون خادعاً وقد يكون مضللاً لصانع القرار، كونه قد يوحي خطأً بحالة من الاستسلام والخنوع والقبول. فالشعب الأردني واقع تحت مطرقة الأمن من جهة، وسندان البطالة والجوع وارتفاع الأسعار الفاحش والفساد المستشري من جهة أخرى. ويغلف كل ذلك احساس صامت بالخوف من المجهول ومن أن يصيب الأردن ما أصاب غيره من دول الربيع العربي من دمار واقتتال واحتراب أكل الأخضر واليابس أو كاد. وهكذا  فإن اللعب على وتر الخوف الكامن في نفوس الشعب الأردني، واليأس من إحداث تغيير حقيقي بالوسائل السلمية والتوافقية، وجبروت الأجهزة الأمنية ومن لف لفها، قد أدى إلى خلق حالة من فقدان التوازن وخوف عدد كبير من الأردنيين من المجهول وما قد يحمله من خراب ودمار.

تتجه الدولة الأردنية الآن وعلى رأسها مؤسسة الحكم في ردة ملحوظة نحو النهج التقليدي المحافظ في إشارة واضحة إلى نية الحكم الابتعاد بشكل كامل ومعلن عن النهج الاصلاحي واعتباره شيئاً من الماضي. وقد ساعد الحكم على تبني هذا المسار عدة عوامل أهمها الإصرار الأناني والمتسلط للحركة الإسلامية في الأردن على تصدر الحراك الشعبي من أجل الإصلاح، واستعمالها كافة الأساليب للهيمنة على الشعارات والمطالب والمسيرات الشعبية، حتى لو تطلب ذلك شق تلك الحراكات من الداخل وخلق تنظيمات تنافس بعضها البعض.

كل ذلك أدى إلى ربط مصير حركة الإصلاح في الأردن بمصير الحركة الإسلامية  في ذهن الكثيرين. وكان لهذا الموقف الأناني من الحركة الإسلامية آثار مدمرة على حركة الإصلاح في الأردن، إذ تمت محاسبتها من قبل النظام وبعض قوى المجتمع المدني على اعتبار أن مواقفها منسجمة مع مخططات الحركة الإسلامية المعلنة والباطنية. الأجهزة الأمنية من جهتها قامت بتضخيم تلك العلاقة بشكل عزز شكوك  الكثير من الأردنيين بنوايا حركة الإصلاح في الأردن باعتبارها مهيمن عليها من قبل الحركة الإسلامية، وهو أمر غير صحيح.

وهكذا عندما وقعت الواقعة في مصر وتم على أثرها هدم مخطط دولة الخلافة وتقطيع أوصال فكرة حزام الدول الدينية الممتد من تركيا إلى تونس مروراً بمصر وليبيا واليمن والأردن، انقَضّت الدولة الأمنية الأردنية على حركة الإصلاح برمتها. وهذا أمر لا يمكن اعتباره خطأً أو هفوة غير مقصودة، بل على العكس فهو مخطط مدروس عن سبق إصرار وترصد بهدف القضاء على حركة الإصلاح في الأردن رغم أنها حركة سلمية إصلاحية في جوهرها وأهدافها.

وما نشاهده الان من كيفية تعامل الدولة الأردنية مع شباب الحراك وايداعهم السجون ورفض إطلاق سراحهم بالكفالة أو العفو عنهم، هو ترجمة لسياسة القبضة الحديدية المخطط لها والمنوي تنفيذها لوضع حد نهائي لحركة الإصلاح.

نوايا الحكم في الأردن أصبحت، إذاً، واضحة سواء تجاه  حركة الإصلاح ومطالبها، أو بالنسبة للإصلاحيين وقادتهم. والحكم الأردني في مسعاه هذا إنما يعبر عن رغبة حقيقية في الاستمرار في النهج السابق الذي منع فتح ملفات الفساد إلا عبر المحاسبة والمساءلة المؤسسة الأمنية مما أدى إلى التسيب والفساد المالي والسياسي والإداري الذي ميز الأردن في العقود الماضية وأدى تفاقمه إلى إفلاس الدولة من نواحٍ عديدة تجاوزت المالية والسياسية إلى باقي نواحي الحياة. فعندما يتحول الفساد من جريمة يعاقب عليها القانون إلى شطارة تدعو إلى الأعجاب تكون الدولة قد شارفت على الإفلاس الأخلاقي والحقيقي.

إن عودة الحكم في الأردن إلى النهج المحافظ والمعادي للإصلاح لا يشكل فقط نهاية لحقبة الحراك المطالب بالإصلاح، وإنما أيضاً بداية لحقبة جديدة من تقييد الحريات وتكريس الدولة الأمنية، وتصفية الحسابات مع كل رموز الاصلاح، ومكافئة القوى المعادية للإصلاح، وإغلاق ملفات الفساد بشكل نهائي ، وإعادة الأمور في الدولة إلى المربع الأول مع إبقاء العنوان الإصلاحي قائماً لغايات التسويق الإعلامي الخارجي تحديدﴽ.

الأردن إذاً مقبل على مرحلة جيددة بعد أن تعلم النظام درساً من مرحلة الحراك الشعبي بأن لا يترك نفسه للمفاجئات مرة أخرى. والطريق لذلك على ما يبدو ليس من خلال مزيد من الإصلاح، وإنما من خلال مزيد من القمع السياسي والإنهاك الاقتصادي للمواطن الأردني، بشكل لا يعطيه وقتاً للتفكير بأي شيء سوى لقمة العيش٬ والتعامل بقسوة مع قوى الإصلاح حتى يجعل الثمن باهظاً لكل من يفكر تفكيراً إصلاحياً.

ولكن هل ينجح النظام بمخططه هذا؟

يعتمد النظام الأردني في تنفيذ مخططه على الدعم الإقليمي والدولي أكثر من اعتماده على الدعم الداخلي. وسياسته تجاه الخارج هي المحاباة وتنفيذ ما هو مطلوب منه من قبل شركائه الخارجيين، في حين أن سياسته تجاه الداخل تخلو من مفهوم الشراكة وتعتمد مبدأ فرق تسد وتكرس مبدأ المنافسة السلبية، على أساس أن من سيفوز بمكرمات النظام هو الأكثر خضوعاً وقدرة على دعمه وتلبية مطالبه. فالولاء يجب أن يكون للنظام أولاً وقبل أي شيء آخر. وأي مخالفة لذلك سوف تُخرج الشخص المعني من دائرة الضوء والبريق السياسي إلى الظلام والنسيان.

lkamhawi@cessco.com.jo

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

17 تعليقات

  1. د لبيب، انني فعلا لم استطع ملىء الفراغات كاملة بقراءتي لمقالك. استطيع ان أؤوكد، كما يعلم الجميع ان شرق الأردن عندما تأسس في العشرينات من القرن المنصرم كانت موارده محدودة وبقى كذلك ليومنا هذا. الهجرات اليه المتعددة من دول الجوار نمى قدراته وبنيته التحتية الى مدى اكثر من سيطرة الدولة على تلك الظاهرة بشكل كبير.
    ارى النظام يسعى بأن يمسك بالعصى من الوسط وينصف الجميع، بعكس ما جاء في مقالك هذا. وعليه – أي النظام. وعلينا كشعب طي صفحة الفساد الماضية والمسير قدما الى الامام. الغلاء العالمي الفاحش، والذي اثكل كاهل الاردنيين جميعا علينا تحمله لفترة وجيزة لريثما تمر تلك العاصفة التي كلني ثقة لن تدوم الى ما نهاية. فبالمحصلة، قناعتي هي “تفائلوا خيرا فتجدوه”.

  2. من سؤ الحظ فإن افتتاحية المقال لم توفقّ في “حمل” جسم المقال كما ارى من معظم التعليقات. كتبت تعليقاً قبل دقائق فحواه كما يلي :

    إن كنت لا اعرف الترجمة الدقيقة لمصطلح
    passive aggressive
    إلا انني اعرف ان التيار الإصلاحي اقصى نفسه عن اللعبة السياسية في فترة حرجة ليس فقط على المستوى الإقليمي ولكن على مستوى توازنات القوى الداخلية بين الديوان و”الأجهزة الإدارية” والحكومات وحركات الحراك الكرتونية، وذلك كلّه على حساب الركيزة الإولى والميدان الأساسي للعبة السياسية، البرلمان.

    من مصلحة اقطاب ما نسميه بالتيار الإصلاحي ومن تتقاطع مصالحهم معه من لاعبين مؤثرين بداخل الجسم السياسي او مراقبين على هامشه اعادة قراءة وكتابة قائمة الحلفاء // القائمين والمحتملين، وعلى رأسهم الديوان الملكي // والعمل على تتنمية التحالفات وتوجيهها في المسار الإصلاحي، بدلا من الإصرار على التقوقع والتحجر على اطراف الملعب كرموز للمعارضة، ينتظرون الغيث من المولى.

    خطاب العرش وافتتاح الدورة التشريعية فرصة إضافية لعودة التيار الإصلاحي الى اللعبة السياسية ولمّ الروح والسير بالكرة في اتجاه هدف واضح ومحدد لا يجوز للمعارضة الإلتفات عنه، الا وهو قانون الإنتخابات ومفرزاته، لأن الجميع يدرك ان التنمية والإصلاح والإستقرار لن تتحقق قبل قيام جسم تشريعي يكون سيّد نفسه ويشارك بحقيقة المسؤولية عن وضع التشريعات وإقامة الرقابة اللازمة على السلطة التشريعية لإنفاذها.

  3. يبدو أن مصالح د كتانه أو شعراوية في الأردن كبيره فنجده يدافع عن الأردن أكثر من القوقازيين والشوام والباكستانيين

  4. تقول: ………الاخ كتانة……… (1) فلذكة الالفاظ لا تغير من الحقائق شيء…… (2) المناخ الصحراوي، حقيقة علمية: حار صيفا نهارا وبارد شتاءا ليلاً ……. (3) مدين، قوم شعيب، كانوا بجنوب الاردن وليس في السلط……… (4) مَديَن (بفتح الميم والياء المثناة من تحت، وسكون الدال المهملة)، اسم قبيلة واسم مملكة وهي منطقة كانت لقبيلة من العرب الموجودين في شمال غرب الجزيرة العربية وهي تحديداً تقع بالقرب من مدينة البدع التابعة لمنطقة تبوك التي تقع شمال غرب المملكة العربية السعودية وكان أهلها يعملون بالتجارة، وتقع أيضا قريبا من أرض معان من أطراف الشام مما يلي ناحية الحجاز قريبا من بحيرة قوم لوط عليه السلام، وحسب القرآن بعث الله فيهم نبيه شعيب لكى يحضهم على المتاجرة الشريفة فرفضوا أن يسمعوا دعوته بان يؤمنوا بالله ويتركوا المعاصي.وقد ذهب إليها نبي الله موسى بعد أن هرب من وجه الطاغية فرعون.

  5. إلى المعلقين النابلسي والتميممي حفطهما الله
    ااسلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد
    إن مرجعي في حقيقة الوادي المقدي طوى هو كتاب الله. تحديدآ إن صعب عليك تدبره أول جزء في سورة طه. ولا تسى عزيزي بأن سيدنا موسى عليه السلام كان مطلوبآ بجريمة قتل في مصر؟ وهرب إلى مدين؟ بالقرب من الكرك. وتعذر من المولى عز وجل عندما أمره بالعودة لمصر؟ لموعظة فرعونها ذاك الزمان. كما أن أهله (عياله) كانوا معه عندما أراد أن يحضر لهم قبس من النار ليصطلون؟ فكيف تريده أن يكون في حر سيناء ويشعل نار للتدفئة؟؟؟ أرجوك تدبر كتاب الله فهو أصدق من تاريخ اليهود وتاريخ آل فرهود وأل موجود…الخ.
    أما بالنسبة لتطابق الجينات الوراثية لسمو الشريف الامير الحسن مع جده الشهيد الحي (جعفر الطيار) موجود في أرشيف هيئة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والغلوم ( اليونيسكو) إن سمح لك التصفح؟؟؟؟ كما أن علم الفراسة لا يتأتى إلا للفرسلن؟ رأيته (سمو الامير) مرة واحدة بالمنتدى الثقافي والادبي بإربد وتيقنت ثم كتبت. معشار ما كبت في نفسي؟؟؟
    د. خليل كتانة-قائد كتائب مثقفي الشعرازية-جنين-قلب قلسطين. kh_kittanih@yahoo.com

  6. الى الدكتور لبيب القمحاوي. عندما يكون الحراك وطنيا وهدفه خدمة الشعب الاردني نابع من الداخل وليس تابع يأخذ أوامره من التنظيم العالمي يلتف الناس حوله فشلت الحركه الإسلامية وسقط أمل الأردنيين بها لان الهدف هو كرسي الحكم ومن يريد الإصلاح عليه دخول المعركة بالطرق القانونيه لا بالمناكفه وتوقيف
    عجلة الاقتصاد الدولة الأردنية تبنت الإسلاميين ومثل ما قال المثل بتقعده بحضنك بصير ينتف بلحيتك
    لايؤيدون المشاركة في في مجلس النواب لأيريدون مشاركة التيارات الأخرى كل الناس لصوص الا. هم
    الأمناء على مصير الشعوب وشهو سمعة الدوله الاردنيه لغايه في انفسهم أينما وطت أقدامهم تسيل انهار
    الدم والدمار هل هذا ما نريد ان يحصل في الاردن لاسمح الله السلام يا دكتور غاية كل الأردنيين والعشائر
    متحدة على محبة الاردن نتمنى ان تكتب عن محبتك لللاردنين بدلا من إثارة الغبار

  7. لو سئلنا السيد كتانه عن تطابق الجينات الوراثيه بين سيدنا جغفر الطيار والامير حس بن طلال
    اين المرجع العلمي لهذه المعلومه يرجى تزويدنا بها\ وذلك لصعوبة اثبات القبر لكون الانسحاب كان بطريقه صعبه لان المسلمين الاوائل لايهتمو بالموقع بضبط ولكن باالمنطقه وتم فتح الاردن في عهد الفاروق هذه الامه بعد اليرموك
    فمن الصعب المحافضه على المعالم التي وضعت على القبر بعد طول هذه المده الزمنيه وتقلب الضروف الجويه عليها… افضل الصحابه بعد الرسول عليه الصلاة والسلام سيدنا ابو بكر/سيدنا عمر/سيدنا عثمان ذو نورين وهذا الشاهد لايعرف قبره الا انه في البقيع دابه دئب الصحابه الكرام رضوان الله عليهم اي بمعنى لا يوجد تميز بين صحابي وصحابي كونه قريب من الرسول عليه السلام

  8. فعلا لا يفهمها الا القله والاغلبيه تسيء فهمها ……لقد اسمعت لو ناديت حيا ….لكن لا حياة لمن تنادي.

  9. نقول: (1) الوادي المقدس طوى، باجماع كل علماء التاريخ والجغرافيا والانساب والديانات، في سيناء (2) انه كان في رحلة العودة من مدين الى مصر، فكيف يعقل ان يكون في وادي الاردن؟؟؟؟…….. (3) هذا الكلام يقتضي من مطلقيه التحقق منه، وبخلاف ذلك يصبح مطلقه صاحب غاية ســــــــــــــــوء، ورائحتها فائحة، ولكن لا نريد الخوض في ذلك. وشكرا

  10. مقالاتك يا استاذ لبيب قمحاوي لا يفمها الا القلة من الناس والاكثرية يسيؤون فهما ولا يقدرونها

  11. ***** إلى من أطلق على نفسه بالبعير الاهبل ******
    لقد أكرمني وإياك الله عز وجل- فلماذا تنعت نفسك (يالبعير الاهبل) وتكتب تحت هذا المسمى يا أخي الانسان ؟
    فال تعالى: ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر وفضلناهم على كثير مما خلقنا تفضيلا….(ص). كما أن الله عز وجل أمرسيدنا موسى (ع) بحلع نعليه -تأدبآ- كونه بالواد المقدس طوى….. أي وادي شعيب (ع) السلام بين السلط ومأدبا حيث أنهى سيدنا موسى عقد عمله مع سيدنا شعيب بوادي موسى وأخذ زوجته وذريته صوب القدس ولم يجنح تجاه الزرقاء أو الرصيفة ليفتح كشك سجاير ويطلق عليه ( موسىى مول)؟؟ كما أن المولى عز وجل بعلمه للغيب كان يعلم بأن سيدنا ونبينا عبسى عليه السلام واتباعه سيستحمون ، ويغطسون بماء هذا النهر الخالد والمقدس؟ فكيف لو عبره سيدنا موسى بنعليه؟ أخيرآ….. إقرأ التاريخ جيدآ ويمكنك الاستعانة بمواعظ سمو الشريف الامير الحسن حفظه الله الذي تطابقت جيناته الوراثية مع الشهيد الحي (جده) جعفر الطيار بالكرك. وعندي لك من (الخروب صدة) مليانة. عندما تصبح كاتبآ ولا تنعت نفسك (بالبعير الاهبل) وسنتواصل. ألجريدة المحترمة إحترمتنا ونشرت لنا يعض ما( يإنائي) ……. الله يهديك ويرضيك……..
    د.خليل كتانة-قائد كتائب مثقفي الشعراوية-جنين قاهرة شارون – قلب فلسطين.
    kh_kittanih@yahoo.com

  12. صدقت يا دكتور: الملك وحاشيته يتعاملون مع الشعب على أنه طاريء ومن هنا تكون المحاصصة هي الأسلوب لتقسيم الشعب لفئات يمكن اسكات بعضها ببعض “المكتسبات” او الاستفراد ببعضها الآخر (كلٌ حسب وزنه)

  13. فعلا يا دكتور جميع ما ذكرته من اسباب كانت صحيحة و و اخص المحاصصة و ربط الاحتجاج و انحشار الحركة الاسلامية داخل الحراك هي من ادت الى ضعف الحراك و تشتته و خصوصا بعدما فشلت الحركة الاسلامية في دخول بلعشائر و محاولة التعامل معهم ؟

  14. يعني بدك المعارض يكون له وجه مسود أسود من وجهه … مصيبة لا يوكله بدلا منه لقيادة مظاهرات ضد الدولة ولربما تنادي بالرجعية … ما أحلاه مشهد فيه الفلسطيني والعمال الأسيويين يقيموا مظاهرات من أجل تعميم المنسف ويمر أخانا في الله يقول تبعنا إذا ما إنمسكوا الحد الأدنى للإنسان هو الإنسان … فليتأله المستنكفون

  15. استغرب حقيقة من عنصر التحريض على الاردن بهذه الطريقة واود ان اعرف اسبابها…يا دكتور الاردن بلد اثبت انه يريد الاصلاح قولا وفعلا ونظامه الهاشمي هو موضع ثقت اغلبيه المواطنين…قبل ان تتحدث عن موت الحراك فياريت تحدثت عن ضعف الحراك وفساده من الداخل …الله يحمي الاردن شعبا وملكا وارضا

  16. بنفس منطقك د. خليل كتانه – اذن لماذا نطالب اسرائيل بالرحيل من ارض فلسطين العربيه – انا اعترض فقط على
    قيام البعض بجعل الله هو من فعل هذا الشيء فالله سبحانه اسمى من ان يتخذه البعض لتبرير ما يحدث في المنطقه
    العربيه وهل الإستعمار البريطاني قد اصبح في عرقك بمنزلة ارادة الله انه يا سيدي (الإستعمار ) وليد الطمع البشري
    وتغذيه خبائث الشيطان لا رحمة الرحمن …؟

  17. ***** إن اللبيب بالاشارة يفهم *****
    قرأت مقدمة المقالة وعرفت تاليها؟! ولحسن معرفتي بمقالات الكاتب أقول: الارادة التي أوجدت الاردن هي إرادة الله عز وجل. فهو واد مقدس يوثيقة إلهية. وبجميع الكتب السماوية. أما المتغيرات السياسية والجغرافية على مر العصور والازمنة. فقد ختمها المولى عز وجل بأن ولى حفدة رسوله المختار (ص) على هذا الواد بضفتيه الشرقية والغربية. ولا تنسى عزيزي الكاذب، أن ولي عهد الاردن مقسوم بالتساوي 50% من الضفتين. وهو 100% مسلم والحمد لله ولديه من أسرة حلالة والده عرق وخبرة بريطانية. الاردن الآن أفضل من لندن. ضيافة إسلامية ، عربية ، أصيلة وبمقاييس أوروبية بريطانية. أقول وبالانجليزية لمن يشكك يرسالة الهاشميين الاسلامية المباركة : This is Jordan, love it or Leave it وإللي مش عاجبه ( يدور ) يشوف له (قرنه = كورنر Corner ثانية ) . Com
    د.خليل كتانة-قائد كتائب مثقفي الشعراوية-فلسطين kh_kittanih@yahoo.com

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here