قرار السيطرة على جوبر متخذ ولا رجعة عنه ومجموعات مسلحة في الغوطة تتهم زهران علوش بالخيانة… واهالي دوما معقل جيش الاسلام يضغطون عليه للقبول بالمصالحة

jobar666

 

 

بيروت ـ “راي اليوم”  ـ كمال خلف:

قال مصدر عسكري سوري لـ”راي اليوم” ان هناك قرار من القيادة السياسية والعسكرية قد اتخذ ولا رجعة عنه وهو الدخول الى جوبر شرق العاصمة السورية دمشق وتطهيرها بالكامل من المجموعات المسلحة، حسب وصفه. وقال المصدر ان حسم هذه المعركة قاب قوسين اذ ان الجيش السوري قد سيطر على اكثر من نصف البلدة، بينما السيطرة بالنار وصلت الى 80 بالمئة من مساحتها.

وفي المقابل فان وسائل التواصل الاجتماعي المحسوبة على المعارضة كثفت حملتها على قائد جيش الاسلام زهران علوش، واتهمت هذه المواقع علوش بالتخاذل والخيانة، وذكرت تلك المواقع تفاصيل ما يجري في مناطق النزاع في الغوطة الشرقية متسائلة عن سبب سحب قائد جيش الاسلام للآليات العسكرية اثناء معركة المليحة ما ادى الى سقوطها.

وتضيف المواقع ان سقوط حتيتة الجرش قبل يومين كان بسبب عدم ارسال زهران علوش اية تعزيزات الى تلك المنطقة، بينما يفر مقاتلوه من ساحات القتال في جوبر دون التنسيق مع باقي المجموعات.

وفي دوما التي تعتبر كبرى مدن الغوطة الشرقية ومعقل المجموعات المسلحة ومركز القيادة لجيش الاسلام تسربت معلومات من داخل المدينة تفيد عن ضغوط يمارسها بعض الوجهاء من اهالي دوما على جيش الاسلام وقائده زهران علوش للشروع في اتصالات بهدف انجاز مصالحة مع “الدولة السورية” تضمن عدم تعرض المدينة الى اي محاولة لاقتحامها، خاصة انها المدينة الوحيدة في الغوطة الشرقية التي لا زال يتواجد فيها مدنيون من سكانها.

وقالت التسريبات ان هناك طلبات من الوجهاء تتلخص باخراج المسلحين من غير السوريين الى مناطق نزاع اخرى في سوريا وبقاء المقاتلين من ابناء المنطقة مع انجاز مصالحة تضمن بقاء هؤلاء المسلحين لحماية المدنية بالتنسيق مع الجيش السوري.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

7 تعليقات

  1. النمرود قال انا احيي واميت وقتله الله ببعوضة وفرعون قال انا ربكم للاعلى فاغرقه الله وجنوده وشبيحة الاسد وجيش الاسد يردمون الناس وهم احياء اذا لم ينطقوا بان ربكم هو بشار ويقولون الاسد او نحرق البلد ونسوا ( ان ربك لبالمرصاد )
    فهل تطول ساعة اﻻنتظار .وعد الله لا يخلف الله وعده .

  2. الرئيس بشار الأسد نحن معك وحتى النصر على اعداء سوريا والقضاء على كل ارهابي ولامصالحه مع من خان هذا الوطن

  3. الدول العربية التي تعرضت لتغييرات سياسية نوعين …نوع جاء بالقوة المسلحة الاجنبية والاخر عبر التظاهرات …وكلاهما لم يحققا الهدف المنشود من التغيير بل اصبح بعضها دول فاشلة مثل ليبيا والعراق بشكل او باخر ولو سقط النظام في سوريا لكانت سوريا مثالا للفوضى والدمار …واين يكن فان صمود النظام ومؤسسات الدولة بكل الاثمان المدفوعة يظل اهون بكثير من سقوط النظام وانهيار الدولة حيث سيحكم زعران السلاح والمتطرفين من امثال علوش وداعش والنصرة ومن لف لفها … اما الدول التي حدث فيها تغيير اقل دموية ودون تدخل عسكري خارجي مباشر مثل مصر واليمن فقد استنزفت وعادت لنقطة الصفر تعيد استحضار انظمة فاشلة اسقطتها منذ عامين او ثلاثة واصبح الهم الوحيد استقرار امني مع تراجع في الاداء والخدمات وصعوبات معيشية وغلاء يفوق ما كان زمن الانظمة السابقة …تظل تونس كونها من ناحية النسخة الاصلية في التغيير من ناحية ولمكتسبات اجتماعية وثقافية داخلية ووضع حيوسياسي خاص بها الافضل نسبيا .

  4. كلما حقق الجيش العربي السوري انتصار اتهموا اعداءه بالخيانه وكلما ظهرت مجموعه ارهابيه اتهمو الدوله باصطناعها ولكنهم لا يعلمون انهم بمجرد خروحهم على الدوله فانهم خانو بلدهم وبمجرد حملهم للسلاح اصبحو ارهابيين .. الاسود ماضيه بسحق الارهاب ولن تلتفت لنباح الكلاب

  5. بعد هده السنين اصبحنا نفهم اكثر ان هناك تجار و عملاء و خونة لقسم طهر سوريا

  6. نحن لسنا من السُنّه وعشنا في دوما حوالي ربع قرن وكان جيراننا من أهل دوما الأصليين , الناس الطيبين وأهل الأخلاق , بيوتنا مازالت هناك ولاندري إن مازالت واقفه أم انهارت كما انهار الوطن كله , مايُحزن أننا لم نترك دوما بإرادتنا وإنما أجبرنا من المسلحين الذين قتلوا أحد اولاد عمنا (معاق عقليآ ) , الله يرحم والدي كان يمضى أسابيع ماينزل على الشام ويقول شو بدي بالشام وكلشي موجود عندي هون بدوما .الله يرحم هديك الأيام وانشاء الله بترجعي يادوما يابلد الخير أحلى .

  7. زهران علوش يلقبونه أهالي دوما ب(زعران )بعد مسلسل من الحماقات العسكرية وحكمه لدوما ولكل الغوطة الشرقية بأساليب أسوأ من بشار ويتهمونه بالتواطؤ مع حواجز النظام ومع التجار الذين لا خلاق لهم برفع أسعار السلع واحتكارها .اللهم فرج عن اهلنا في سورية مما ابتليت به من نظامٍ فاجر وتجار دينٍ مزيفون

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here