نعتذر للصوملة وجمهوريات الموز فما يجري في ليبيا اكثر سوءا

عبد الباري عطوان

عاد السيد علي زيدان رئيس وزراء ليبيا الى مكتبه بعد اختطافه لعدة ساعات من قبل ميليشيا تابعة لغرفة ثوار ليبيا التي تحظى بدعم مالي ومعنوي من “الدولة” وخزينتها العامة.

الطريقة التي جرت فيها عملية الاختطاف والاعتقال هذه لا يمكن ان تحدث في اي بلد آخر غير ليبيا الحالية حيث الفوضى وسيطرة الميليشيات المسلحة، وانعدام الامن وضعف الدولة المركزية، وحصار المسلحين للوزارات ومبنى البرلمان واقتحام المطارات في اي وقت وعرقلة صعود وهبوط الطائرات.

خمسون سيارة حاصرت الفندق الذي يقيم فيه السيد زيدان في قلب العاصمة طرابلس (كورنيتيا) ثم اقتحمته في الرابعة صباحا، لتعتقل الرجل وتقتاده بملابس النوم الى مكان مجهول، بعد الاعتداء عليه بالضرب والسباب والشتائم والاتهامات بالفساد، وتبين لاحقا ان هذا المكان هو ادارة مكافحة الجريمة!

انها دولة فاشلة بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى، ونعتذر لجمهوريات الموز لاننا شبهنا ليبيا بها في مقالة سابقة، فمثل هذه التجاوزات ما كانت تحدث فيها، ولم نسمع مطلقا ان احد رؤساء وزارئها جرى اعتقاله، ومن قبل ميليشيا تابعة لحكومته وممولة منها، في مرحلة ما بعد تحرير وانتصار الثورة.

الامريكيون الذين “حرروا” ليبيا من الديكتاتورية الفاسدة المستبدة، ارادوها ان تكون دولة فاشلة مثلما فعلوا في العراق وافغانستان والصومال، طالما ان النفط يتدفق دون عوائق لحلفائها الاوروبيين على الجانب الآخر من المتوسط، وطالما ان الشركات الغربية ستجد الباب مفتوحا امامها لجمع المليارات في صفقات اعادة البناء، ولكن السحر انقلب على الساحر وسيطرت الميليشيات ولوردات حربها على اماكن الانتاج وموانئ التصدير لتنخفض الصادرات الى اقل من عشرة بالمئة من المعدلات الطبيعية.

فعندما تقوم وحدة من قوات المارينز الامريكية بانتهاك السيادة الليبية وخطف مواطن ليبي (ابو انس الليبي) بعد ادائه صلاة الفجر، واقتياده الى سفينة في عرض البحر لتعذيبه واستجوابه، وبتواطؤ من حكومة السيد زيدان، وبمعلومات استخبارية عن مكان وجوده من قبل اجهزتها الامنية، فليسى من المستغرب ان تقوم ميليشيات مسلحة باختطاف رئيس الوزراء بالطريقة التي شاهدناها، وردا على تواطؤ حكومته مع هذه الجريمة.

هذه القرصنة.. وهذا الانتهاك الفاضح للاعراف والقوانين الدولية، لا يمكن ان تقوم به الا جماعات خارجة على القانون مثل عصابات المافيا، وليس دولة كبرى تدعي انها زعيمة العالم الحر وترفع شعارات دولة القانون.

الشعب الليبي كله شعر بالاهانة من جراء هذا الاستفزاز الامريكي، وانا شخصيا اعرف هذا الشعب جيدا، اعرف طيبته ووطنيته وكراهيته للاستعمار، فقد عشت بين ظهرانيه، واقتسمت معه لقمة العيش، ولا استغرب ان لا يسكت، او مجموعة منه على هذا الاعتداء الامريكي المذل على سيادته وحرمة مواطنيه.

السيد زيدان المتهمة حكومته بالفشل والعجز، وعدم تحقيق اي انجاز يذكر لها، غير سفرات وزرائها الخارجية المترفة، واستفادة بعضهم من صفقات فساد مشبوهة، ونحن نتحدث هنا عن فشل امني وسيطرة المليشيات وغياب القانون، وتصاعد اعمال القتل والاغتيال والخطف والبلطجة، وانعدام الخدمات الاساسية.

السيد زيدان كان يجب ان يستقيل ليس بسبب الفشل فقط، وانما فور تسرب الانباء  عن عملية اختطاف الشيخ ابو انس الليبي على ايدي المجموعة الامريكية وفي قلب العاصمة، فالحكومات الوطنية المحترمة لا تسكت على عمل مشين كهذا، واذا تواطأت او سكتت فان الاقالة هو التصرف الدستوري السليم والحاسم تجاهها، على ان يتبع ذلك تقديم رئيسها الى المحاكمة بتهمة التواطؤ اذا ثبت تورطه فعليا بالادلة والبراهين، وهو متورط حتما بالاشارة الى تأكيد مسؤول امريكي بان الحكومة الليبية اعطت الاذن باعتقال الشيخ ابو انس الليبي.

الشعب الليبي لم يتخلص من الديكتاتورية من اجل ان يجد نفسه في هذا الوضع البائس على جميع الصعد، وتدار بلاده من قبل حفنة فاسدة من السياسيين، نسبة كبيرة منهم تعاونوا مع اجهزة مخابرات عالمية تحت مسميات متعددة، وحولوا البلاد مزرعة للفساد لهم ولاقاربهم تماما مثلما كان يفعل النظام الديكتاتوري السابق.

هذا الشعب البسيط المتواضع الطيب لا يستحق الوضع الذي يعيش في ظله حاليا، حيث الفوضى والفساد والاغتيالات وسرقة قوت يومه، وثروته النفطية، فقد ثار من اجل البديل الافضل، وبناء دولة حديثة عصرية تحتكم الى القانون والعدالة الاجتماعية والقضاء العادل المستقل، والحريات الحقيقية في ظل مجتمع متكافل متعايش دون اي تفرقة بين الشمال والجنوب او الشرق والغرب.

الشرعية في ليبيا تلقت في الايام الخمسة الاخيرة رصاصتين قاتلتين، الاولى تتمثل في اختطاف ابو انس الليبي، والثانية في الاختطاف المهين للسيد زيدان، ولهذا تظل شرعية مزورة، يجب اعادة الهيبة لها من خلال انتخابات برلمانية عاجلة خاصة ان صلاحية المؤتمر الوطني العام انتهت وكذلك الحكومة المنبثقة عنه ولا يجوز التمديد لها.

سمعت احد الناشطين السياسيين الليبيين يقول في مقابلة مع قناة “العربية” جرت في مقرها الرئيسي في دبي ان قطاعا من الشعب الليبي بدأ يترحم على ايام حكم الديكتاتور يأسا وقرفا من الحكم الفاسد الحالي.

لا الوم هؤلاء بالتعبير عن يأسهم واحباطهم من الفوضى التي تعم بلادهم بمثل هذه الطريقة، ولكني الوم من سرقوا الثورة الليبيية من اهلها، وقدموا النموذج الاسوأ في الحكم، وقادوا البلاد الى الفوضى والتفتيت والصراعات المناطقية والقبلية، ورسخوا حكم المليشيات المسلحة ولم يقيموا دولة مؤسسات بل هدموا بقاياها على سوئها.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

39 تعليقات

  1. نعتذر للصوملة وجمهوريات الموز……. عبد باري جمهورية الصومال حرة من الاستغلال الكفرة حرر بلدك من اليهود ثم جيب سيرة صومال و افغانستان قوميون العرب عندهم حقد للاسلام ربنا يشفيكم

  2. طبول الحرب قد دقت و ساعة الصفر قد بدأت فماذا ترى أن يفوز رجل المحترف للحرب على رجل السلام ……. اعتذار أو بدون إعتذار …… أرجوا أن لايحدث فى ليبيا وسوريا ماحدث فى الصومال خلال ربع القرن الماضي ، والشواهد تأكد أن رجال السلام يمكن أن لا يكونوا داخل العملية السياسية فى زمن الحرب فى بلدان العالم ، لأن ظهور رجال الحرب وفقدان النظام سيطرته على البلاد يفسح الطريق أى محترف عنده هوس للحرب والقتل والإغتصاب والدمار .. وشكراً

  3. اشكر عبدالباري عطوان ان اخوك من الصحراء الغربية هل يمكنك يا استاد الكريم ان تتحدث في احد مقالاتك عن قضية الصحراء الغربية القضية المنسية عربيا ودوليا وهي القضية العربية الثانية بعد القضية فلسطين

  4. لقد اضحى ربيعا خريفا قبل ان يثمـر , لقد اصبحت دول الربيع العربي دويلات ولكل دويلة وحاره زعيما ورجال عصابه واتباع حالها حال المثل القائل ( حارة كل من يده له ) وكل حزبا بما لديهم فرحون , نحن امة وللاسف نحتاج الى وقفة مع النفس , نحتاج الى دراسة قيمنا واخلاقنا من جديد لاننا ابعد ما نكون عن الخلق العربي الاصيل في وقتنا الحاضر , نطعن ببعضنا بعض ونطمع ببعضنا بعض كل ذلك من اجل كرسي الزعامه وفي النهايه الشعوب العربيه الغلبانه تدفع الثمن باهضا

  5. بالنسبة للشعب التي تتحدث عنه, فاكثر من نصفه قاتل مع القذافي (الدكتاتور المستبد حسب تعبيرك يا سيد عطوان), هزموا في معركتهم ضد الناتو و القاعدة و بعض الليبييين المسميين يالثوار.

    الشي الذي اثارني انك لم تذكر الناتو و الغرب في مقالك هذا و تتحدث عن ما حدث في ليبيا و كان الليبيين لم يقاتلوا هؤلا الاوباش 8 اشهر متواصلة تحت 10,000 غارة جوية ناتوية (سابقة في التاريخ).

    الغريب انك من الذين وصف هؤلا الثوار بثوار الناتو.

    هل تعلم يا سيد عطوان ان هناك قرابة 20,000 سجين سياسي في سجون فبراير, هل تعلم ان مدينة بني وليد حاليا محاصرة من قبل فبراير (نعم حاليا), هل تعلم انه كل يوم يتم اغتيال ضابط جيش او شرطة (ينتمون الي فبراير) بأيدي القاعدة.

  6. ليبيا دوله نفطيه هامه خارج مضيق هرمز ومضيق باب المندب وقناة السويس و منقذه لإوروبا و أمريكا في حالة الأزمات لذا يجب أن تفقد السياده على قرارها السياسي بأي وسيله كانت ثوره بربيع عربي أو إرهاب يعمل لصالح أمريكا و الغرب بغباء منذ أفغانستان يهدد بخطف أو إسقاط الحكومه المنتخبه و الفوضى لجلب التدخل. يجب أن لا ننظر لليبيا بغير هذا المنظارإذا كنا أكاديميين ومختصيين نزيهين لا يظللون الناس.

  7. لقد وصلنا الى طريق مسدود كذبو علينا بأسم الربيع العربي انة بداية سنين من الجفاف ولن نرى سنين الخير حتى نعود الى الله ورسولة بعيدين عن هؤلاء القادة وعلمائهم( علماء سلاطين )اصحوى يكفينا اعلام وعلماء وسلاطين لاهم لهم الا الكرسي

  8. ما يحدث في ليبيا مخاض عسيرولربما نشاهد اياما اكثر سوادا في قادم الشهور لأكن في النهاية لن يصح الا الصحيح العالم اصبح صغيرا وتجارب الامم الاخرى ستصب في مصلحة الشعب الليبي الذي سيهتدي قريبا الى النموذج الديموقراطي ويكفيه فخرا في المرحلة الحالية ان قضى على حكم دكتاتوري عنيد دعونا نتفاءل فالشعب الليبي العظيم سبتغلب على محنته الحالية وسيكون في الطليعةوذلك لانه كنس نظاما وليس افرادا كما في مصر واليمن وتونس

  9. حقا انها مهانة ان تنتهك حرمة البلد والسيادة ويخطف مواطن من امام منزله ﻻ اعتقد ان الشعب اليبيي الحر يقبل بذلك .ويجب وضع حد للغطرسة الامريكيا .اللهم فك اسر اخونا ابو انس وكل اسير
    حفظك الله موضوعك قمه الله يحميك ابو خالد

  10. هذا هوا المخطط لتهميش الدول العربيه بعدثوراتهابحيث ماتقوم لها قآئمه لتتخلص من استعمارالغرب للثروات العربيه وقدراتها ..

  11. تستغرب من اصرار بعض المثقفين العرب من مقارنة ما يجري في بعض اقاطر وطننا العربي بالصومال.. صحيح ان الشعب الصومالي ذاق ويلات الحروب الاهلية وقبلها الدكتاتورية والفساد.. الا ان دكتاتوريتها رغم كونها من اقوى جيوش افريقيا لا تشابه ما ارتكبته بوضع الدكتاتوريات الحاكمة في مصر وسويا.. والسجالات التي حصلت بين ابناء وطننا لم تصل الى مستوى الحضيد التي وصلته التفرقة في لبنان والعراق مثلا.. نعم اننا شعب فقير في هذه المرحلة.. الا اننا صمدنا في وجه الطمع الاجنبي والارهاب والمجاعة في ما يزيد عن عقدين.. فتشبيهكم لما يجري لبعض الدول العربية بالصومال لا محل له من الاعراب ووجه الشبة منعدم تقريبا

  12. نحن نواجه حكومات وانظمة بعقلية القرون المظلمة التي تؤمن بالانا ومن دوني مخالف. هذة الصورة تجلت في العصور المظلمة التي عاشتها الامه العربية قد رسالة المصطفى محمد صلى الله علية واّله وسلم. أخذت هذة العقلية بالافول المؤقت عندما واجهها نور الاسلام ووضوح الرسالة السماوية ولكن سرعان ما عادة الى الصف الامامي والى مربع السلطة مدعومة من رموز الحكم الدكتاتوري الظالم المتمثل بحكم السفياني (الامومي) وخلفة الحكم العباسي والعثماني حتى أصبحت جزأ من معتقدات الامه وثقافتها. تلاها الحكم السعودي ذل الفكر الوهابي العقيم الذي ينخر في جسد الامة الاسلامية ويشوة صورتها. فيعمل على وظيفتين ردع الناس عن دخول الاسلام و تطفيش من هو مسلم وتشكيكه بالاسلام. هذا الفكر ينشر سمومة تحت مسميات عاطفية تجذب ذوي العقول الضيقة مثل الدفع عن السنة انصار الشريعة و….الخ. في الاخير الله خلق العقل كحجتة على خلقة فيجب تشغيل العقول قبل المظي عميا خلف راية الوهابية العمياء

  13. اذا لم تدرك الامة الاسلامية ومنها الاخوة الليبيون سبب ضعفها ستظل تراوح مكانها .

  14. هذا الكلام موجه بالدرجة الاولى للذين صفقوا وهللوا وسبحوا للتدخل العسكري
    اذا استمر الحال كما هو عليه فلا نستغرب تواضع جرائم القذافي

    وكان الله في عون ليبيا الناتو !!!!!!!!

  15. ثوار ههههههه هذه الميليشيات كونها و سلحها ودربها الناتوا وقادها الصهيوني برنار هنري ليفي والسيناتورالامريكي جون ماكين المتصهين ليبيا اصبحت مرتعا للارهاب والمجرمين وتجار المخدرات وووو…………………………………………………..

  16. نتائج الدولة الفاشلة والمنهارة بدات تظهر علي الساحة السياسية والعسكرية لليبية, شيء طبيعي دولة تسيطر فيها المليشيات علي الحياة السياسية والاقتصادية, فهي لاتعترف بدولة المؤسسات.البوادر بدات بالمطالبة بالفدراليات وسيطرت بعض المليشيات علي حقول النفط وتصديره وهاهي الاغتيالات السياسية والا نتقامية من عسكريين, والصراع الخفي بين النظام القديم ونظام المليشيات الجديد ,زيادة علي دلك الضراع القبلي بين الشمال والجنوب وبين الشرق والغرب اللبيين, وبيت العرب والبربر وبيت الزنوج والعرب.فاصبحت ليبيا دولة يسود فيها قانون الغاب.ان تداعيات خطف انس لليبي بدات تظهر علي السطح السياسي لليبي باختطاف زيدان واظن ان هدا الاخير اليوم هوفي الميزان مع الجماعة الموالية للمختطف. ان الامور لاتبشر بالخير في ليبيا في الايام القادمة فالحرب الاهلية علي الابواب,لان كل الظروف مواتية ,البترول في ايدي المليشيات والسلاح علي الهواء الطلق وكل واحد يدلو بدلوه.وامريكا تراقب الوضع لليبي عن كثب .كما نعتقد ان التدخل الامريكي في ليبيا علي الابواب. وهنا اتفق مع الاستاد عطوان في صوملة ليبيا.

  17. سؤال الى الشعب الليبي
    شو رايكم بحكم القذافي الديكتاتور المستبد؟؟؟؟

  18. على العكس تماما .. لا فائدة من الاطالة.. يستحق من يسمح للمؤسات الامنية الغربية بالعمل في ارضه .. ويستحق من يحني الرأس للسي اي اىه ويطالبها بالقضاء على المسلحين الذين لهم الفضل الاول وراء جلوسه على كرسي رئاسة الحكومة , ان يضرب ويهان او ان يبقى مسجونا ويتم تبادله … طبعا امزح .. مع من تم تسليمه للقوات الامريكية . واعتقد جازما بان وحدات ليبية تعمل بامرته هي من القت القبض على المنتسب للقاعدة وقامت بتسليمه …

  19. سيد عطوان، ارى انك تعسفت في نعت الحكومة بالفاسدة لان ذلك لو صح لما سكت عنها احد. الا ان باقي النعوت من عجز و ضعف اداء سليم لا محالة ومن الضروري استقالة زيدان، ان لم يكن بسبب عدم قدرته لحماية ابي انس فلانه لم يقدر على حماية نفسه.

  20. سبحان الله صدقت تنبئات الأستاذ عبد الباري عطوان في مقالته بعد اختطاف أبو أنس الليبي وهذا درس لعلي زيدان أن الجماعات الجهادية علي الأرض هي من تملك الكلمة العليا في ليبيا لأنها هي من حملت السلاح وقاتلت لذا هو في مفترق طرق اما ان يكون فردا في صف عملاء وزعماء الدول العربية وحينها عليه ان يتوقع الرد كما حدث معه اليوم أو ينضم مع فريق الممانعه ويومها يستطيع جمع الصف الليبي

  21. هذه ليست سوى مقدمات لمسلسل مكسيكي طويل..ونهايته دويلات وامراء وامارات…واحلى ديموقراطية وحرية ..وفي النهاية ياتيك رئيس الوزراء المخطوف…والمحرر ليقول بعيد الافراج عنه ان ليبيا تسير على الطريق الصحيح…الى هذه الدرجة يريد هذا المسؤول ان يستغبي عقولنا….؟

  22. والله الذي لااله الهو لوان هذاالزيدان يستحي اويخجل لقدم استقالته على اقل تقدير وهوفي طريقه الى مقرعمله ولكن لاكرامة ولاناموس بس المنصب والفلوس عنا في الشام يقال عن هكذا شخص
    -شايل جلدة قفاه وحاططها على وجهه_الي استحوا من زمااااااااااااااااااااان ماتوا

  23. OCT 10, 2013
    نعتذر للصوملة وجمهوريات الموز فما يجري في ليبيا اكثر سوءا
    عبد الباري عطوان
    عاد السيد علي زيدان رئيس وزراء ليبيا الى مكتبه بعد اختطافه لعدة ساعات من قبل ميليشيا تابعة لغرفة ثوار ليبيا التي تحظى بدعم مالي ومعنوي من “الدولة” وخزينتها العامة.
    الطريقة التي جرت فيها عملية الاختطاف والاعتقال هذه لا يمكن ان تحدث في اي بلد آخر غير ليبيا الحالية حيث الفوضى وسيطرة الميليشيات المسلحة، وانعدام الامن وضعف الدولة المركزية، وحصار المسلحين للوزارات ومبنى البرلمان واقتحام المطارات في اي وقت وعرقلة صعود وهبوط الطائرات.
    خمسون سيارة حاصرت الفندق الذي يقيم فيه السيد زيدان في قلب العاصمة طرابلس (كورنيتيا) ثم اقتحمته في الرابعة صباحا، لتعتقل الرجل وتقتاده بملابس النوم الى مكان مجهول، بعد الاعتداء عليه بالضرب والسباب والشتائم والاتهامات بالفساد، وتبين لاحقا ان هذا المكان هو ادارة مكافحة الجريمة!
    انها دولة فاشلة بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى، ونعتذر لجمهوريات الموز لاننا شبهنا ليبيا بها في مقالة سابقة، فمثل هذه التجاوزات ما كانت تحدث فيها، ولم نسمع مطلقا ان احد رؤساء وزارئها جرى اعتقاله، ومن قبل ميليشيا تابعة لحكومته وممولة منها، في مرحلة ما بعد تحرير وانتصار الثورة.
    الامريكيون الذين “حرروا” ليبيا من الديكتاتورية الفاسدة المستبدة، ارادوها ان تكون دولة فاشلة مثلما فعلوا في العراق وافغانستان والصومال، طالما ان النفط يتدفق دون عوائق لحلفائها الاوروبيين على الجانب الآخر من المتوسط، وطالما ان الشركات الغربية ستجد الباب مفتوحا امامها لجمع المليارات في صفقات اعادة البناء، ولكن السحر انقلب على الساحر وسيطرت الميليشيات ولوردات حربها على اماكن الانتاج وموانئ التصدير لتنخفض الصادرات الى اقل من عشرة بالمئة من المعدلات الطبيعية.
    فعندما تقوم وحدة من قوات المارينز الامريكية بانتهاك السيادة الليبية وخطف مواطن ليبي (ابو انس الليبي) بعد ادائه صلاة الفجر، واقتياده الى سفينة في عرض البحر لتعذيبه واستجوابه، وبتواطؤ من حكومة السيد زيدان، وبمعلومات استخبارية عن مكان وجوده من قبل اجهزتها الامنية، فليسى من المستغرب ان تقوم ميليشيات مسلحة باختطاف رئيس الوزراء بالطريقة التي شاهدناها، وردا على تواطؤ حكومته مع هذه الجريمة.
    هذه القرصنة.. وهذا الانتهاك الفاضح للاعراف والقوانين الدولية، لا يمكن ان تقوم به الا جماعات خارجة على القانون مثل عصابات المافيا، وليس دولة كبرى تدعي انها زعيمة العالم الحر وترفع شعارات دولة القانون.
    الشعب الليبي كله شعر بالاهانة من جراء هذا الاستفزاز الامريكي، وانا شخصيا اعرف هذا الشعب جيدا، اعرف طيبته ووطنيته وكراهيته للاستعمار، فقد عشت بين ظهرانيه، واقتسمت معه لقمة العيش، ولا استغرب ان لا يسكت، او مجموعة منه على هذا الاعتداء الامريكي المذل على سيادته وحرمة مواطنيه.
    السيد زيدان المتهمة حكومته بالفشل والعجز، وعدم تحقيق اي انجاز يذكر لها، غير سفرات وزرائها الخارجية المترفة، واستفادة بعضهم من صفقات فساد مشبوهة، ونحن نتحدث هنا عن فشل امني وسيطرة المليشيات وغياب القانون، وتصاعد اعمال القتل والاغتيال والخطف والبلطجة، وانعدام الخدمات الاساسية.
    السيد زيدان كان يجب ان يستقيل ليس بسبب الفشل فقط، وانما فور تسرب الانباء عن عملية اختطاف الشيخ ابو انس الليبي على ايدي المجموعة الامريكية وفي قلب العاصمة، فالحكومات الوطنية المحترمة لا تسكت على عمل مشين كهذا، واذا تواطأت او سكتت فان الاقالة هو التصرف الدستوري السليم والحاسم تجاهها، على ان يتبع ذلك تقديم رئيسها الى المحاكمة بتهمة التواطؤ اذا ثبت تورطه فعليا بالادلة والبراهين، وهو متورط حتما بالاشارة الى تأكيد مسؤول امريكي بان الحكومة الليبية اعطت الاذن باعتقال الشيخ ابو انس الليبي.
    الشعب الليبي لم يتخلص من الديكتاتورية من اجل ان يجد نفسه في هذا الوضع البائس على جميع الصعد، وتدار بلاده من قبل حفنة فاسدة من السياسيين، نسبة كبيرة منهم تعاونوا مع اجهزة مخابرات عالمية تحت مسميات متعددة، وحولوا البلاد مزرعة للفساد لهم ولاقاربهم تماما مثلما كان يفعل النظام الديكتاتوري السابق.
    هذا الشعب البسيط المتواضع الطيب لا يستحق الوضع الذي يعيش في ظله حاليا، حيث الفوضى والفساد والاغتيالات وسرقة قوت يومه، وثروته النفطية، فقد ثار من اجل البديل الافضل، وبناء دولة حديثة عصرية تحتكم الى القانون والعدالة الاجتماعية والقضاء العادل المستقل، والحريات الحقيقية في ظل مجتمع متكافل متعايش دون اي تفرقة بين الشمال والجنوب او الشرق والغرب.
    الشرعية في ليبيا تلقت في الايام الخمسة الاخيرة رصاصتين قاتلتين، الاولى تتمثل في اختطاف ابو انس الليبي، والثانية في الاختطاف المهين للسيد زيدان، ولهذا تظل شرعية مزورة، يجب اعادة الهيبة لها من خلال انتخابات برلمانية عاجلة خاصة ان صلاحية المؤتمر الوطني العام انتهت وكذلك الحكومة المنبثقة عنه ولا يجوز التمديد لها.
    سمعت احد الناشطين السياسيين الليبيين يقول في مقابلة مع قناة “العربية” جرت في مقرها الرئيسي في دبي ان قطاعا من الشعب الليبي بدأ يترحم على ايام حكم الديكتاتور يأسا وقرفا من الحكم الفاسد الحالي.
    لا الوم هؤلاء بالتعبير عن يأسهم واحباطهم من الفوضى التي تعم بلادهم بمثل هذه الطريقة، ولكني الوم من سرقوا الثورة الليبيية من اهلها، وقدموا النموذج الاسوأ في الحكم، وقادوا البلاد الى الفوضى والتفتيت والصراعات المناطقية والقبلية، ورسخوا حكم المليشيات المسلحة ولم يقيموا دولة مؤسسات بل هدموا بقاياها على سوئها.
    Print — PDF — Email

    inShare
    8 Comments
    الغافري
    OCT 10, 2013 @ 13:36:33
    الدولة التي تحررت يحتاج لها عقود طويلة حتى يتواكب معها مفهوم الحرية والدليل الثورة الفرنسية احتاجت فرنسا ما يزيد عن130سنة حتى ينعم شعبها بالحرية
    REPLY
    Hassan
    OCT 10, 2013 @ 14:35:28
    بل اللوم كل اللوم على مفتي الناتو قائد كتيبة التوجيه المعنوي في كل مصائب العرب منذ بدء الربيع والأب الروحي لقناة الاخوان المتفيء تحت ظل قاعد العيديد
    REPLY
    عمر البالي
    OCT 10, 2013 @ 15:04:36
    سيدي عطوان تحياتي لك فأنت و الله من خيرة ما أنجبت البلاد العربية و الاسلامية , لقد أصبح كل ما كنت تحذر من وقوعه في ليبيا واقعا نعيشه و آن الأوان الآن لمن كانوا يتهمونك بالعمالة و مساندة الدكتاترريين أن عتذروا منك و يعترفوا أنهم كانوا على خطإإ . تحياتي لك سيدي الفاض
    REPLY
    salim rahimov
    OCT 10, 2013 @ 15:07:04

    تحياتي لك ياأستاذ عبدالبارى
    مقال وتحليل أكثرمن رائع

  24. يقول المثل (اللي بجرب المجرب بكون عقله مخرب)!!!!.
    لأننا جربنا أمريكا والغرب في العراق وأفغانستان والصومال ومصر والسودان وسوريا واليمن وفلسطين وحاليا في ليبيا . وللأسف كل مره نتوقع نتيجه تختلف عن سابقتها ،ولا نتعلم من تجاربنا .
    إذن نحن ينطبق علينا المثل بان عقولنا مخربه.

  25. بداية مازلت الى الان اتعجب من اصرار بعض المثقفين اليساريين الذين الى الان يصفون ما جرى في البلدان العربية بالثورة واقول لهم نصف دولة خيرا الف مرة من لا دولة ونصف حرية خيرا من لا حرية ونصف رزق خيرا من لا رزق ويبقى الامن والامان الذي بدونه لا حرية ولا رزق ولا من هم يحزنون .لقد دمر ما تسمونه ثورات قام بها ثوار الناتو مابنته الشعوب بشكل تراكمي وتبين انهم ثيران وما قاموا به ثوران ثيران وبعد كل هذا وتقولون ثورات على مبدأ فيل ولو طار .ما اقبحكم من مثقفين وما اعهرها من ثقافة تلك التي تتبنونها وكما قال مظفر النواب
    ابناء القحبة لا استثني منكم احدا
    ان حظيرة خنزير اطهر من اطهركم
    ولا بارك الله بكم الان تتباكون على ليبيا وسوريا والصومال وتونس والجزائر ومصر ولبنان والعراق بعد ان هللتم لابناء ابي جهل الوهابيون الجدد وهم يدمرون اوطانكم تحت نظركم
    ارحلوا عن اوطاننا وشعوبنا وخذوا ثقافتكم العهرية ولا تعودوا ابدا
    واقولها مجلجلة الخيانة ليست وجهة نظر

  26. هذه إحدى ثمار الديمقلراطية وبالأحرى أهمّها التي جلبها الربيع العربي الذي تغنيت به صديقي عبد الباري هل مازلت مصذراً على تسمية دمار الأنظمة العربية ب (الربيع العربي )

  27. باية مازلت الى الان اتعجب من اصرار بعض المثقفين اليساريين الذين الى الان يصفون ما جرى في البلدان العربية بالثورة واقول لهم نصف دولة خيرا الف مرة من لا دولة ونصف حرية خيرا من لا حرية ونصف ازاق خيرا من لا ارزاق ويبقى الامن والامان الذي بدونه لا حرية ولا رزق ولا من هم يحزنون .لقد دمر ما تسمونه ثورات قام بها ثوار الناتو مابنته الشعوب بشكل تراكمي وتبين انهم ثيران وما قاموا به ثوران ثيران وبعد كل هذا وتقولون ثورات على مبدأ فيل ولو طار .ما اقبحقم من مثقفين وما اعهرها من ثقافة تلك التي تتبنونها وكما قال مظفر النواب
    ابناء القحبة لا استثني منكم احدا
    ان حظيرة خنزير اطهر من اطهركم
    ولا بارك الله بكم الان تتباكون على ليبيا وسوريا والصومال وتونس والجزائر ومصر ولبنان والعراق بعد ان هللتم لابناء ابي جهل الوهابيون الجدد وهم يدمرون اوطانكم تحت نظركم
    ارحلوا عن اوطاننا وشعوبنا وخذوا ثقافتكم العهرية ولا تعودوا ابدا

  28. كل من ساعد باسقاط الجماهيرية العظمى سيلعنه التاريخ وتماما الذين خانوا الزعيم الليبي العربي معمر القذافي هم من يتامر على الشعب الليبي الان

  29. تحياتي لك ياأستاذ عبدالبارى
    مقال وتحليل أكثرمن رائع

  30. السيد عطوان وجميع كتاب العرب الذين انتهجو سياسات تهميش بعض الدول الاسلامية مثل افغانسان والصومال وترهيب الشعوب العربية بما يسمي الصوملة والافغنة حيث ان الايام دول واثبت التاريح ان الدول العربية افشل واخس من تلك الدول حيث انه لم يحصل في الصومال لا افغانستان مايجري الان في مصر وسوريا وليبيا واليمن من قتل جماعي و انتهاك للاعراض والحرومات وان ساسة العرب لا يجيدون الا قتل الا برياء وان يكونو عملاء للغرب والصهاينة والروس بل يقدمون للغرب اكثر مما يطلبه الغرب كل ذالك علي ان يكونو في السلطة(جاهزون لمزيد من التنازلات)

  31. سيدي عطوان تحياتي لك فأنت و الله من خيرة ما أنجبت البلاد العربية و الاسلامية , لقد أصبح كل ما كنت تحذر من وقوعه في ليبيا واقعا نعيشه و آن الأوان الآن لمن كانوا يتهمونك بالعمالة و مساندة الدكتاترريين أن عتذروا منك و يعترفوا أنهم كانوا على خطإإ . تحياتي لك سيدي الفاض

  32. بل اللوم كل اللوم على مفتي الناتو قائد كتيبة التوجيه المعنوي في كل مصائب العرب منذ بدء الربيع والأب الروحي لقناة الاخوان المتفيء تحت ظل قاعد العيديد

  33. الدولة التي تحررت يحتاج لها عقود طويلة حتى يتواكب معها مفهوم الحرية والدليل الثورة الفرنسية احتاجت فرنسا ما يزيد عن130سنة حتى ينعم شعبها بالحرية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here