21st Feb 2018

تويت رأي اليوم

عندما يَصِفْ نتنياهو “صَفقة الغاز” مع مِصر بأنّها يَوْمْ “عيد” و”تاريخي” فهذا يَعني أن التَّطبيع الاقتصادي حَقَّقَ اخْتراقًا غير مَسبوق.. ما هِي “التفاهمات” السريّة خَلف هذهِ الصَّفقة؟ وهل ستتحوّل القاهِرة إلى مِنصَّةٍ لتَصدير الغاز “الإسرائيلي” إلى السعوديّة؟ وماذا عن الغاز المِصري.. وأينَ اخْتفى؟

من شاهَد علامات البَشاشة والفَرحْ المُرتَسِمة على وَجه بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، وهو يُعْلِن أنباء التوصّل إلى اتّفاقٍ بتَصدير بِلاده 64 مِليار مِتر مُكعّب من الغاز الطّبيعي إلى مِصر لمُدَّة عشر سنوات، وبِقيمة تَصِل إلى 15 مليار دولار، يُدْرِك جيّدًا أهميّة هذه الصّفقة بالنِّسبة إلى دولة الاحتلال الإسرائيلي، ومَع الدَّولة العربيّة الأكبر والأكثر أهميّة استراتيجيّة.

[+]

لماذا لم يَسْتمِع كيري إلى مَطالِب السعوديّة ومِصر بقَصف إيران قَبل ثلاث سنوات؟ وهل يَجرؤ نتنياهو على هذهِ المُقامَرة بِدَعمِ ترامب “إذا لَزِمَ الأمر”؟ ومتى “سَيلْزَم هذا الأمر”؟

ما يُميّز النّدوات والمُؤتمرات الأمنيّة والسياسيّة التي تنعقد في عواصِم ومُدن غربيّة عن نَظيراتها العربيّة، أن الأولى تَحفل دائِمًا بالأسرار وكَشف المَواقف والحقائق حول مَحطّات تاريخيّة مُهمّة، وعلى لِسان مَسؤولين كِبار سابِقين في مُعظم الحالات، بينما تَكون الثانية مُجرّد استعراضٍ باذِخ للإمكانيّات الماليّة، وتَخفيض سَقفْ الصّراحة والمَوضوعيّة إلى الحُدود الدنيا، بحَيث يكون أقرب إلى القاع، وإن كُنّا لا نُعمّم هُنا، ونَعترف بأنّ هُناك استثناءات، ولكنّها قليلةٌ ونادِرة.

[+]

لهذهِ الأسباب نُعارِض عَوْدَة قُوّات الأمن الفِلسطينيّة إلى قِطاع غَزّة.. ونَعتقد أن اللواء ماجد فرج هو البَديل المُرجَّح للرئيس عباس في قِمّة السُّلطة

تَزْدَحِم الصُّحف وبَرامِج مَحطّات التَّلفزة الإسرائيليّة هذهِ الأيّام بالتَّقارير التي تُشيد بـ”بُطولات” أجهزة الأمن الفِلسطينيّة في حِماية المُستوطنين الإسرائيليين، ومُساعدة نَظيراتها الإسرائيليّة في اغتيال الشهيد أحمد نصر جرار، مُنفِّذ عمليّة قَتل الحاخام في مُستَوطنةٍ قَريبةٍ من مَدينة نابلس قبل شَهر.

[+]

ما مَدى صِحَّة النَّظريّة التي تُؤكِّد أن صواريخ كوريا الشماليّة في سورية قد تَقضي على أُسطورة طائِرة الشَّبح من طِراز “إف 35”.. ولماذا شَدَّد السيد نصر الله على أن قَرار إسقاط الطَّائِرة “إف 16” كان سوريًّا؟ وما هو السِّر الذي لَمّح إليه حَول قُدرَتِه على تَدمير مِنصّات الغاز الإسرائيليّة في ساعات؟

ما زالت القِيادة العَسكريّة الإسرائيليّة تَعيش حالةً من الصَّدمة، ومَعها نَظيرتها الأمريكيّة، بعد أُسبوعٍ من إسقاط دِفاعات جويّة سوريّة طائِرة “إف 16” المُتطوّرة والذكيّة فوق أجواء فِلسطين المُحتلّة، خاصَّةً بعد ظُهور تقارير أمريكيّة استراتيجيّة تتحدّث عن احتمال استبدال هذا النَّوع من الطَّائِرات بأُخرى أكثر تطوّرًا من طِراز “إف 35”.

[+]

هل الظُّهور على شاشَة “الجزيرة” هو الخَطيئة الكُبرى التي ارْتَكَبَها الدكتور أبو الفتوح؟ ولماذا لم يَستوعِبْ دَرس نَظيره وخَصمه أحمد شفيق؟ ولماذا لا يُضيف اعتقاله أيّ جديدٍ لغِياب الديمقراطيّة والحُريّات في مِصر؟

اعتقال الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب “مِصر القويّة”، والمُرشّح السَّابِق للرّئاسة، لا يُضيف أي جديدٍ للانطباع السَّائد داخِل مِصر وخارِجها، عن غِياب الحُرّيات والديمقراطيّة، وسِيادة القَبضة الأمنيّة الحديديّة، ولكن جَديده يتلخّص في كَونه يُكرّر مضمون رسالة يُريد النظام المِصري الحاكِم إرسالها إلى النُّخبة السياسيّة المِصريّة بأنّه لن يَتسامح مع كلمةِ نَقدٍ واحِدة، مهما كانت خَفيفة، خاصَّةً إذا جاءَت عبر شاشة “الجزيرة”.

[+]

تركيا تَتوعّد أمريكا بـ”فيتنام” أكثر خُطورةً في سورية.. هل اقتَربتْ لَحظة المُواجهة العَسكريّة في مِنبج والرقّة؟ ما هِي رِهانات الرئيس أردوغان؟ ولماذا تُحمِّل صَحافته داوود أوغلو مَسؤوليّة الأزمة في الجِوار السوري الآن؟ وهل قَرار التَّغيير الاستراتيجيّ أُتُّخِذْ؟

 

 

يَصِل ريكس تيلرسون وزير الخارجيّة الأمريكي إلى العاصِمة التركيّة أنقرة غدًا الخميس في زِيارةٍ ربّما تَضع نُقطة النِّهاية في تَحالفٍ استراتيجيٍّ بين البَلدين استمرّ حواليّ 70 عامًا، فالعَلاقات مُتوتّرة، والرئيس رجب طيب أردوغان يتّهم الولايات المتحدة بِدَعم وَحدات الحِماية الشعبيّة الكُرديّة بالمَال والأسلحة الحَديثة، وبأنّها تَقِفْ حَجر عَثرة في طَريق مَشروع التدخّل العَسكري التركي في مِنطقة عفرين الذي اقْترب من إنهاء شَهْرِه الأوّل دون تَحقيقِ مُعظَم أهدافِه.

[+]

لماذا يُحذِّر لافروف أمريكا من البَقاء في سورية وإقامَة الدَّولة الكُرديّة وتَغيير النِّظام.. وهل حانَ وَقْتْ “صَفْعَة” أردوغان العُثمانيّة لها في مِنبج؟ ومن سُيقرّر “قواعِد اللُّعبة” الجَديدة زِيارة تيلرسون أم قِمَّة إسطنبول الثلاثيّة؟

عندما يُعلِن وزير الخارجيّة الروسي سيرغي لافروف أن لدى بِلاده شُكوكًا بأنّ أمريكا تُريد إبقاء قُوّاتها في سورية لفَترةٍ طَويلة، وحتى انْتهاء المَهام العَسكريّة، وتُطلِق عمليّة سياسيّة مُستقرّة مَقبولة للجَميع، أي انتقال السُّلطة، فهذا يَعني تغيير النِّظام، فإنّ هذا ربّما يُشكّل تحذيرًا روسيًّا واضِحًا تتم تَرجمته عَمليًّا في اتّخاذ خَطوات أمنيّة، وربّما عَسكريّة لزَعزعة هذا الوجود الأمريكي في المُستقبَل المَنظور.

[+]

من المُعيب أن تتنكّر أمريكا للعِراقيين ولا تُساهِم بدولار واحِد في إعمار العِراق وهِي التي دَمّرته وبُناه التحتيّة وقَتلت مِئات الآلاف من أبنائِه.. لماذا نَعتقد أن مَسؤوليّتها في الخَراب لا تَقِل عن مَسؤوليّة “الدولة الإسلاميّة”؟ ومن الذي دَمّر الموصل غير طائِراتها؟

تستضيف دولة الكويت اليَوْمْ مُؤتمرًا للمانِحين الدَّوليين لمُناقشة جُهود بِناء الاقتصاد العِراقي والبُنية التحتيّة بعد حَربٍ دامَت ثلاث سنوات وتَبلُغ تَكلُفتها الماديّة حواليّ مِئة مِليار دولار، حَسب تَقديرات السيد حيدر العبادي، رئيس الوزراء العِراقي.

[+]

حِلف المُقاومة يَستَقبِل تيلرسون بإسقاطِ طائِرةٍ إسرائيليّة.. ولقاؤه مع أردوغان في أنقرة قد يَنتهي بِطَلاقٍ بائِن.. ووساطَتُه بين لبنان وإسرائيل حول آبار النِّفط والغاز قد تَصطَدِم بِعِنادٍ لُبنانيٍّ مَشروع

بَدأَ ريكس تيلرسون، وزير الخارجيّة الأمريكي، اليَوْمْ الأحد جَولةً في الشَّرق الأوسط تَشمَل خمس دُول هي تركيا والأُردن ومصر ولبنان والكويت، يَسير خِلالها وَسَطْ حُقولٍ من الألغام شديدةِ الانفجار، خاصَّةً في مَحطّتي تركيا ولبنان.

زيارة الوزير الأمريكي تَأتي في وَقتٍ تتزايد فيه حالة الكراهية لإدارة بِلاده، وتَتزايد معها هزائِمها في العِراق وسورية، وربّما لبنان أيضًا، ممّا يَجعل من فُرص نجاح هذهِ الجَولة مَحدودةً جِدًّا إن لم تَكن شِبه مَعدومة.

[+]

ماذا يَعني إسقاط الأكراد مَروحيّةً تركيّةً في عِفرين؟ وهل أمريكا هي التي زَوّدت حُلفاءها بالصَّواريخ المُضادّة للطَّائِرات؟ ولماذا لا يَستَمِع الرئيس أردوغان لنَصيحة زعيم المُعارضة التركيّة؟ وما هو الحَل الأمثل لمِصيَدة عِفرين؟

إعلان الرئيس رجب طيب أردوغان اليوم السبت عن إسقاط مِروحيّةٍ تُركيّةٍ في عِفرين ومَقتَل طيّاريها الإثنين خَبرٌ سَيء بالنِّسبة إلى الأتراك، يُؤكّد مَخاوِفَهم من احتمال إطالة أمد هذه الحَرب، وتَزايد أعداد خَسائِرهم البشريّة والماديّة فيها.

بعد 22 يومًا من دُخول القوّات التركيّة إلى هذهِ المَدينة ما زالت المَعارك تُراوِح مَكانها، ولُوحِظ أن قَصْفْ الطَّائِرات التركيّة لأهدافٍ تابِعَةٍ لقُوّات الحِماية الشعبيّة قد تَوقّف في الأيّام الأخيرة تَلبِيةً لطلباتٍ ونصائِح روسيّة، الأمر الذي يَطرحْ الكثير من التَّساؤلات حول جَدوى دُخول هذهِ الحَرب في الأساس.

[+]
قَصْفْ الأتراك للقوّات “الشعبيّة” السوريّة في مَدْخَل عِفرين هل يُفجِّر الحَرب أم يَفْتَح قنوات الحِوار؟ وما هِي “نصيحة” لافروف التي يجب أن يَستمِعْ اليها أردوغان.. ولماذا؟
عندما يَصِفْ نتنياهو “صَفقة الغاز” مع مِصر بأنّها يَوْمْ “عيد” و”تاريخي” فهذا يَعني أن التَّطبيع الاقتصادي حَقَّقَ اخْتراقًا غير مَسبوق.. ما هِي “التفاهمات” السريّة خَلف هذهِ الصَّفقة؟ وهل ستتحوّل القاهِرة إلى مِنصَّةٍ لتَصدير الغاز “الإسرائيلي” إلى السعوديّة؟ وماذا عن الغاز المِصري.. وأينَ اخْتفى؟
كيف أذلَّ اللُّبنانيون تيلرسون وأجْبَروه على الانتظار؟ ولماذا تَراجع وأعادَ اتّهام “حزب الله” بالإرهاب؟ وكيف خَرَجَ مَصدومًا بعد لقائِه المُغْلَق مع أردوغان؟ وهل يَنجَح مُخطّط بِلاده بِسَلخْ آبار النِّفط والغاز عن الدَّولة السوريّة؟ وهل وَصلت صواريخ “سام 5” إلى اليمن؟
خالد الجيوسي: ناصيف زيتون “السَّارِق” بِعُيون جُمهوره: تَشويه السُّمعة ومن ثم الاعتذار!.. المُذيعة التونسيّة حين “تُبدع” في الإعلان عن “سُقوط الأمطار”.. نادية الزعبي.. مُذيعة العَفويّة والتفاؤل على الدَّوام باللهجة الأُردنيّة
السعودية تلغي “بيت الطاعة”!
مسؤول إيراني يفجر مفاجأة بشأن إعدام صدام حسين.. جماعتنا في العراق قامت بشنقه وليس الأمريكيين
نُكتة الأسبوع السياسيّة تطال الفارِق بين “الأصلي” والأردني من “أصل مُستثمر”
حكومة الأردن تقر: بعض أعضاء مجالس اللامركزية “لا يفهمون التجربة الجديدة”
أول ظهور للملك سلمان مع الوليد بن طلال مع بعد الإفراج عنه
ابراهيم كالن: أجهزة استخبارتنا تتواصل بشكل مباشر أو غير مباشر مع دمشق.. ولا يوجد هناك اتفاق بين الجيش السوري والوحدات الشعبية في عفرين
مُحلّل عسكريّ إسرائيليّ يُشكّك برواية الجيش حول مهاجمته مواقع إيرانيّة بعد إسقاط الطائرة وليبرمان: الجولة المُباشرة المُقبلة ضدّ إيران مسألة وقت
سفير واشنطن بتل أبيب: إخلاء المُستوطنات بالضفّة سيُشعل حربًا أهليّةً يهوديّةً وغور الأردن لإسرائيل والاختراق في “عملية السلام” سراب
رئيس الأركان التركي يَزور “شُهداء بِلاده” في مدينة السلط الأُردنيّة وتَقارُبٌ “سريعٌ ومُفاجِئ ” بين البَلدين خلال أُسبوع والوقوف ضد”تحريك الديموغرافيا” في سورية عُنصرٌ...
بعد استضافته مرّتين بديوانه بالقدس: وزير ماليّة نتنياهو يجتمع مع الحمد الله برام الله للمرّة الرابعة ويُطالبه بالعودة للمفاوضات ووقف “مُقاطعة” أمريكا
صحف مصرية: السيسي عن استيراد الغاز مع اسرائيل: جبنا “جول جامد جدا” وعماد أديب: بدون لف ولا دوران أنا مع استيراد الغاز من إسرائيل.. الصحف تتقبل وضع أبو الفتوح على قوائم الارهاب بقبول حسن.. غرق طالب بكلية الهندسة في حمام سباحة الجامعة الأمريكية.. ماجدة الرومي: مصر بمثابة الأم بالنسبة لي
الإندبندنت: حصار الغوطة الشرقية قد يكون الأخير في الحرب السورية
ذا نيشن: رجلان يغيران موقف ترامب من الأزمة الخليجية
“الغد” الأردنية: تعديل وزاري مرتقب على الحكومة الأردنية
صحيفة “الجريدة” الكويتية: واشنطن اقترحت حوارا سريا مع طهران… وإيران ردت بالمطالبة بإنهاء لعبة “العصا والجزرة”
“الغاز مقابل السلاح”.. هل طرح تيلرسون هذه المعادلة على...
هل تتحد جبهتا الشمال والجنوب في مواجهة الاستفراد الإسرائيلي؟
المعارض المصري أبو الفتوح.. التزم الجرأة فطاردته الاتهامات في 4 عهود
مأرب تطمح للازدهار في اليمن الغارق في الحرب
المستشار الإعلامي لوحدات حماية الشعب الكردية ريزان حدو لـ”رأي...
عبد السلام بنعيسي: المغرب: التضامن مع طارق رمضان أم مع الذات؟
جهاد العيدان: رسائل نارية من موسكو الى واشنطن – ماذا تعني وماهو...
عبد الكريم ساورة: 20 فبراير: درس تاريخي للمغاربة
ياسر سمير اللامي: سلاح العشائر خطر يهدد أمن الدولة  العراقية
إسلام كعبش: الجزائر: أحمد أويحيى.. ما بين القبعتين
عبد الخالق الفلاح: الانتخابات القادمة العراقية ومستقبل العملية...
زهير كمال: أم رامز الاردنية
نزار حسين راشد: فعل الكتابة في الدّاخل الفلسطيني: بين الكُتّاب والنوّاب
رأي اليوم