23rd Feb 2018

عبد الباري عطوان

إسرائيل وأمريكا يَتوصّلان إلى اتّفاقٍ سِرّي لمُواجهة التّهديد الإيراني.. ما هي السّيناريوهات المُتوقّعة؟ وكيف سَيتم التّعامل مع صواريخ “حزب الله”؟ وما هو دَور الحُلفاء الخَليجيين فيها؟

 

atwan ok

عبد الباري عطوان

في الوَقت الذي تَعكفْ فيه القِيادة الروسيّة على وَضع خُطَطٍ لانتقال سورية من مَرحلة الحَرب والفَوضى الدمويّة، إلى مَرحلة السّلام والاستقرار، وإعادة الإعمار مِن خِلال عَقد مُؤتمرٍ مُوسّع للحِوار بين مُختلف الأطراف المُتصارعة في مُنتجع سوتشي نِهاية الشّهر المُقبل، للاتفاق على خَريطَةِ طَريقٍ تَتضمّن وَضع دُستورٍ وإجراء انتخاباتٍ رئاسيّةٍ وتَشريعيّةٍ، تَضع إسرائيل والولايات المتحدة خُططًا لتَفجير المِنطقة وإغراقٍها في الحُروب تَحت ذَريعة إنهاء التّهديد الإيراني.

[+]

أردوغان يَفتحْ النّار فَجأةً على الأسد ويُجدّد المُطالبة برَحيلِه.. وسورية تَردْ باتهامِه بـ”جُنون العَظمة” وارتكاب جَرائِمٍ في حَق السوريين.. ما الذي فَجّر هذا “الغَضب الأردوغاني”؟ هُناك خَمسة احتمالات قَد تُجيب على هذا السّؤال وتُفسّر مَلامِح المَرحلةِ المُقبلة في سورية

 

atwan ok

عبد الباري عطوان

ربّما لا نُبالغ إذا قُلنا أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من أكثر الزعامات “الشرق أوسطيّة”، بل حتى العالميّة، إثارةً للجَدل، والأكثر صُعوبةً بالنّسبة إلى السّياسيين والمُحلّلين، للتّنبؤ بمِواقِفه، وتَحرّكاتِه، وتحالفاتِه، وجاءت تصريحاتِه الأخيرة “المُفاجِئة”، التي أدلى بِها في المُؤتمر الصحافي الذي عَقده مع الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، وهاجم فيها الرئيس بشار الأسد، ووصفه بأنّه “إرهابي” ولا يُمكن التوصّل إلى حَل في سورية في ظِل بَقائِه في السّلطة، لتُؤكّد عَمليًّا ما نَقول.

[+]

الإمارات يحب أن تَعتذر عَلنيًّا لتونس ونِسائِها لإغلاق مَلفْ الأزمة.. “النّزق” الخليجيّ أضرّ بأصحابٍه ولا بُد من نِهايةٍ له.. وإليْكُم سَردًا لبَعضِ الأمثلةِ التي لم نَتمنّاها

 

atwan ok

عبد الباري عطوان

بالكاد انتهينا من أزمةٍ تفجّرت بين الجزائر والمملكة العَربيّة السعوديّة على أرضيّة رفع مُشجعّي كُرة القَدم صُورةً للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، باعتبارهما وَجهين لعُملةٍ واحدة، حتى تَنفجر أزمة أكثر خُطورةً بين الإمارات وتونس، بسبب إصدار الأولى قرارًا بمَنع المُواطنات التّونسيات مِن دُخول أراضيها، وتَطبيق هذا القرار في المَطارات بطُرقٍ شَرِسَةٍ ومُهينة، تَطوّرت إلى حالةِ غَضبٍ غير مَسبوقة في أوساطِ التونسيين شَعبًا وحُكومة.

[+]

من سيَتزعّم القِيادة الفِلسطينيّة “البَديلة” التي يَعكف ترامب وحُلفاؤه العَرب على تَشكيلِها؟ وما هي سيناريوهات العُقوبات الاقتصاديّة والماليّة المُتوقّعة لتَهيئة المَناخ لفَرضِها؟ وكيف تَستعد “رام الله” للتّعاطي مَعها؟ وهل احتمالات “الاختراق” واردة؟

 

atwan ok

عبد الباري عطوان

لم تَنتظر إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انتهاءَ عُطلةِ أعيادِ الميلاد المجيدة، وبِدء العام الجديد لفَرض عُقوباتِها السياسيّة والاقتصاديّة على السّلطة الفِلسطينيّة ورئيسها محمود عباس، بل بَدأت في نقلها من حَيّز التهديد إلى حيّز التّطبيق العَملي، حتى قَبل التّصويت في الجمعيّة العامّة للأُمم المتحدة لإدانة القَرار بالاعتراف بالقُدس المُحتلّة عاصِمةً لإسرائيل، ونَقل السفارة الأمريكيّة إليها.

[+]

الأردن في طَوْر التمرّد على حُلفائِه في السعوديّة والخليج ويَتّجه شَمالاً إلى سورية وتركيا وشَرقًا إلى العِراق وإيران.. هل تَمرّده المُتوقّع استراتيجيٌّ أم تَكتيكيٌّ؟ وكيف سيُواجِه انتقام ترامب المُتوقّع بعد تَحدّيه في الأُمم المتحدة؟

 

atwan ok

عبد الباري عطوان

كان أمرًا مُعيبًا أن يَقف مَندوب سورية على مِنبر الجمعيّة العامّة للأُمم المتحدة مُتحدّثًا ومُؤكّدًا أن حُكومَة بِلاده لن تتراجع عن مَوقِفها الثّابت إزاء القُدس المُحتلّة، والقضيّة الفِلسطينيّة، وحَتميّة استعادة جميع الأراضي العَربيّة المُحتلّة كامِلةً، وإنهاء الاحتلال، وقِيام الدّولة الفِلسطينيّةِ المُستقلّة، بينما تُجمّد الجامعة العَربيّة عُضويّة سورية، ولا تُوجّه لها مُنظّمة التّعاون الإسلاميّ التي تُهيمٍن عليها السعوديّة الدّعوة للمُشاركةِ في قِمّة إسطنبول الإسلاميّة التي انعقدت لبَحث تَهويد المَدينة المُقدّسة والاعتراف بها كعاصِمَةٍ للدّولة الإسرائيليّة.

[+]

دولارات “السِمسار” ترامب تَفشلْ في شِراء ذِمَمْ الشّرفاء في العالم.. والتّصويت السّاحق في الأُمم المتحدة هو الرّد على وقاحًة نيكي هيلي وحَليفِها الإسرائيليّ.. ومِصر والأردن والسّلطة لم تُرهِبها التّهديدات بقَطع المُساعدات الأمريكيّة وهذا مَوقِف مُشرّف.. ونَتمنّى أن تتجرّأ واشنطن وتَقطَعها وهذهِ هي أسبابنا

 

atwan ok

عبد الباري عطوان

الأُمم المتحدة ليست للبَيع، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب فَشِل في شِراء دُول العالم فَقيرها وغَنيّها بدولاراتِه، ومَندوبته نيكي هيلي هَربتْ من القاعةِ مُبكّرًا لأنّها لم تَحتملْ الهزيمة، ومَندوب إسرائيل كان وحيدًا مَعزولاً، ولم يجد إلا ثماني دُولٍ تَقِف في خَندقه وحًليفته أمريكا، بعضها يحتاج المَرء إلى عدساتٍ مُكبّرة لرؤيتِها على الخَريطة مثل مكرونيزيا وجُزر المارشال، وناورو.

[+]

رِسالةُ ابتزازِ ترامب لحُلفائِه السّعوديين والخَليجيين “الأثرياء”: لا حِماية مَجانيّة وعَليكم فَتحْ خَزائِنكم لنا وتَسديد الفَواتير كامِلةً.. وهذا لا يُعفيكُم من قانون “جيستا” وتَعويضاتِه التريليونيّة.. وإليْكُم قِصّة البَدوي ونِعاجه التي رَواها الملك عبد الله لأولبرايت عندما طالبته بالشّيء نَفسِه

atwan ok

عبد الباري عطوان

استخدام السيدة نيكي هيلي مَندوبة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حَقْ النّقض “الفيتو” ضِد مَشروع قرار تَقدّمت بِه مِصر، إلى مَجلس الأمن يُطالب الولايات المتحدة بالتّراجع عن قَرارِها بنَقل سَفارتِها إلى القُدس المُحتلّة “بَلطجةٌ” سياسيّةٌ على دَرجةٍ كبيرةٍ من الخُطورة، ولكن ما هو أخطر مِنها في رأينا، ما وَرد في الاستراتيجيّة الأمنيّة الأمريكيّة التي أعلَنها الرئيس ترامب أمس، وتُشكّل إهانةً أُخرى لحُلفاء بِلاده في مِنطقة الخَليج العربيّ.

[+]

“الفيتو” الأمريكي في مَجلس الأمن صَفعةٌ لعَرب الاعتدال.. لماذا نَخشى من زِيارة عباس الثانية للسعوديّة؟ وهل ما زالت إسرائيل “العَدو العاقِل” في نَظَر بَعض المُطبّعين العَرب؟

atwan ok

عبد الباري عطوان

لم يُفاجئنا، والكَثيرون غَيرنا، استخدام الولايات المتحدة الأمريكيّة لحَق النّقض “الفيتو” لإجهاضِ مَشروعِ قرارٍ تَقدّمت بٍه الحُكومة المِصريّة، يَعتبر “أن أيَّ قراراتٍ تَخصْ وَضع مدينة القُدس المُحتلّة ليس لها أثرٌ قانونيّ، ويَجب سَحبها”، كرَدٍّ على اعتراف الرئيس دونالد ترامب بالمَدينة المُقدّسة كعاصِمَةٍ لإسرائيل ونَقل السّفارة الأمريكيّة إليها.

[+]

ماذا يعني أردوغان من التّحذير بأنّ الدّور على المَدينة ومكّة بعد القُدس المُحتلّة؟ هل يَغمز من قناة السعوديّة؟ ولماذا نَعتقد بأنّ الشهيد إبراهيم أبو ثريا ليس مُقعدًا لأن الإعاقة في العُقول وليس السيقان؟ وهل سَتُغيّر انتفاضة “أهل الرّباط” المِنطقةَ العربيّةَ بأسْرِها؟

 

atwan-ok8-400x264

عبد الباري عطوان

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ومُنذ فَوزِ حِزبه بالسّلطة قبل 15 عامًا في انتخاباتٍ تشريعيّةٍ حُرّةً نزيهة، لم يَتوقّف عن الإدلاء بالتّصريحات في مَواضيع شتّى ومُتعدّدة، لكن ما وَرد على لِسانه مساء الجُمعة في خِطابٍ ألقاه في مهرجان في إسطنبول، ربّما يُشكّل علامةً فارقةً في حياتِه السياسيّة، لِما يَنطوي عليه من دلالات، ورسائل في الوَقت نفسه، ونحن نَحكُم على الظّواهر، أمّا البواطِن فالله وَحدُه جلَّ وعَلا الأعلم بِها.

[+]

ثلاثة أسباب تَقِف خلفَ هذهِ الحَملة الأميركيّة الغاضبة والتحريضيّة ضِد إيران.. ما هِي؟ وما الذي أزعج أمريكا من الصّاروخ الحوثي الذي ضَربَ مطار الرّياض الدّولي؟ وهل هذا هو رَدْ ترامب على القِمّة الإسلاميّة في إسطنبول؟

atwan ok

 

عبد الباري عطوان

الرّد الأمريكي على القِمّة الإسلاميّة التي انعَقدت في إسطنبول يوم الأربعاء تَلبيةً لدَعوةٍ من الرئيس رجب طيب أردوغان للتصدّي لقرارِ الرئيس دونالد ترامب الاستفزازيّ بتَهويد مدينة القُدس المُحتلّة جاءَ سريعًا، بل أسرع من المُتوقّع، وعلى لسانِ السيدة نيكي هايلي المَندوبة الأمريكيّة في الأُمم المتحدة التي قالت قبل أيّامٍ أن “السّماء لم تَهبِط على الأرض بعد قرارِنا بشَأن القُدس، وسنمضي قُدمًا فيه دون تَلكؤ”.

[+]
المُواجهة القادِمة مع الإسرائيليين قد تَكون شَرارَتْها “بَحريَّةً” أكثر مِنها “بَريَّةً” و”حزب الله” هو رأس الحِربة.. ضُغوط على نتنياهو داخِليًّا وخارِجيًّا للتوصُّل إلى تَسويةّ سَريعةٍ مع لبنان لتَجنّبها.. واحتفالاتِه بـ”صَفقة غاز القَرن” مع مِصر ربّما سابِقة لأوانِها
التحرُّش بالخادِمات الآسيَويّات وقَتْلهنَّ يُوَتِّر العلاقات.. ويُسيء للصُّورة العَربيّة السَّيّئة أصلاً.. الرئيس الفِلبيني يُقدِّم دَرسًا لنُظرائِه العَرب في الحِفاظ على كرامَة مُواطِنيه.. أوْقِفوا هذهِ الاعتداءات فَورًا
كيف أذلَّ اللُّبنانيون تيلرسون وأجْبَروه على الانتظار؟ ولماذا تَراجع وأعادَ اتّهام “حزب الله” بالإرهاب؟ وكيف خَرَجَ مَصدومًا بعد لقائِه المُغْلَق مع أردوغان؟ وهل يَنجَح مُخطّط بِلاده بِسَلخْ آبار النِّفط والغاز عن الدَّولة السوريّة؟ وهل وَصلت صواريخ “سام 5” إلى اليمن؟
خالد الجيوسي: صُراخ أطفال الغُوطة الشرقيّة “أجمل” من أصوات برنامج “ذا فويس”: هل يُعبّر هؤلاء عن المُوالين للأسد؟.. مُذيع أُردني يَقرأ عُنوان مَوقِع إلكتروني بالعَكس: لماذا يَسْتَحِق بنظرنا “عُقوبَة” نقله من التلفزيون؟.. وحين يُبلغنا الدكتور صائب عريقات أن قادِة بِلادنا “طراطير” للاحتلال: ألم يَجِد شاشة عربيّة تستضيفه غير القناة الإسرائيليّة؟
الأسد ينهي خدمات محافظي القنيطرة ودير الزور
عبارة تمجد صدام حسين على سور مدرسة ثانوية تتسبب في استنفار أجهزة الأمن الكويتية!
دبي تتهم حكومة جيبوتي بالاستيلاء على ميناء “دوراليه” بشكل غير قانوني
وزير فلسطيني ينفي تدهور صحة الرئيس عباس
روسيا تختبر أكثر من 200 سلاح جديد في سوريا
الإعلان عن إنشاء دار أوبرا ومشاريع أُخرى في السعوديّة بِكُلفة 64 مليار دولار: إعلانٌ تاريخيّ قُوبِل باستياءٍ شعبيّ دينيّ واقتصاديّ.. تَشكيك بحَل البطالة ومُطالبات بالالتفات للسَّكن والتعليم.....
تسريبات التحاق مُدير مكتب الملك تُثير الجَدل وتَخلِط أوراق “التَّعديل الوزاري” في الأردن.. الإجراء “تأجّل” قليلاً والضَّجيج يَرتفِع وبورصة الأسماء تتّسع.. واتصالات الملقي شملت...
الوزير بينيت خلال المناورات في المدارس الإسرائيليّة لمُحاكاة قصفٍ صاروخيٍّ: الحرب القادمة ستؤدّي لأضرارٍ لم نشهدها سابقًا وعلى المُواطنين التحمّل
المُحامي العِراقي بديع عارف: يُداهِمني المَوت.. ولا بُد من كَشْفْ السِّر الأهم.. سألت صدام حسين: لماذا لم تُقاوِم عندما اعْتقلك الأمريكيّون؟.. وفيما يلي “جَواب الرئيس الشَّهيد”
ابراهيم كالن: أجهزة استخبارتنا تتواصل بشكل مباشر أو غير مباشر مع دمشق.. ولا يوجد هناك اتفاق بين الجيش السوري والوحدات الشعبية في عفرين
الاخبار اللبنانية: واشنطن لحلفائها: فلنقسّم سوريا
ناشيونال إنترست: لا تتوقعوا من ترامب حلاً عسكرياً مع إيران
موقع بريطاني: باكستان ترسل 1000 جندي إلى السعودية لحماية أفراد العائلة المالكة
كوميرسانت: بعد تسليمه عفرين هل ينفذ أردوغان وعده في منبج؟
حرييت: أمين عام الناتو: حصول تركيا على صواريخ إس400- “قضية صعبة” للحلف
الغاء مادة الفلسفة في المغرب وتعويضها بالتربية الاسلامية يغضب...
زعيم المعارضة السورية يحث الاتحاد الأوروبي على عدم إضفاء الشرعية على...
استقالة ام انتخابات مبكرة: السيناريوهات المحتملة للازمة السياسية...
خمسة أيام من الضربات الدامية على الغوطة الشرقية قرب دمشق
النجيفي: عدم توحد السنّة انتخابيا جزء من واقع عام بالعراق…وبلادنا...
بوشعيب حمراوي: مجرمون لكن .. كرماء.. والساخر محمد امهيول يروي تجربته معهم
إبراهيم عبدالله صرصور: مستقبل الثورات العربية في عيدها ميلادها السابع
عمر سعلي: قراءة وتحليل في المسلسل التركي الشهير ” وادي الذئاب”
معتز محمد المسلوخي: الأونروا وحق العودة في ظل القانون الدولي
ياسر رافع: شرق المتوسط .. والزمن العربى الردئ
شوقية عروق منصور: ماذا سنقدم لمرغريت وفيكتور وفانيسيا وغيرهم من أصدقاء...
رابح بركويش: الى الذين لم يفهموا شيئا عن الإرهاب.. اليكم ما قاله د. عزام...
الدكتور فضل الصباحي: مطالبات شعبة واسعة في اليمن برفع العقوبات عن احمد...
رأي اليوم