23rd Feb 2018

عبد الباري عطوان

أكراد عِفرين يَستَنجِدون بالأسد والجيش السوري.. لماذا نَعتقد أنَّه قَد لا يُلَبِّي النِّداء فَورًا؟ ما هِي خُطَّة أردوغان بعد عفرين ولِمَن ستَؤول السِّيادة عليها؟ ولماذا يُريد التخلّص من ملايين اللاجئين السوريين الآن؟ وما حَقيقة اتّصالاته مع دِمشق؟

 

atwan ok

عبد الباري عطوان

بعد عَدم تجاوب الولايات المتحدة لنِداءات الاستغاثَة المُتكرّرة التي أطلقها قادَة وَحدات حِماية الشعب الكُرديّة في عِفرين، اتّجهت الإدارة الذاتيّة في المُقاطعة إلى الرئيس السوري بشار الأسد وحُكومته طلبًا للنّجدة، وضَرورة التدخّل للقِيام بواجِباتهما السياديّة تُجاه المدينة وحِماية حُدودها، ومُواطِنيها “السوريين” في مُواجهة هَجمات التركي المُحتَل، حَسب ما جاء في بَيانٍ رسميّ.

[+]

لا تُقلِّلوا من قُدرات السيسي فَقد أحكمَ قَبضته الحديديَّة على المُؤسَّستين العَسكريّة والأمنيّة.. وماذا قالَ لي صَديقي “الإخواني” يَوْمْ تَعيينه خَلفًا للطنطاوي.. وكيف لَخَّصَ الأديب علاء الأسواني المَشهدْ المِصري الحالي في تَغريدةٍ لاذِعة من بِضع كلمات؟ ولماذا نَعتقد أن البَحث عن مُرشَّح قَويّ قد يستمر لِما بعد الانتخابات المُقبلة إن لم يَكُن أكثر؟

 

atwan ok

عبد الباري عطوان

نَشر الأديب المِصري علاء الأسواني تغريدةً على حِسابه في “التويتر” صباح اليوم الخميس تُلخّص، في رأينا، الوَضع الراهن في مِصر بعد اعتقال الفريق سامي عنان الذي تَجرّأ على النُّزول إلى حلبةِ المُنافسة في الانتخابات الرئاسيّة، وانسحاب ثلاثة مُرشّحين قَبله كان آخرهم المُحامي خالد علي.

[+]

حرب “عفرين” هل سَتكون “مِصيَدة” لتركيا أم لأمريكا؟ وكيف نُفسِّر دَعمْ السُّلطات السوريّة المُبطَّن لهذهِ الحَرب؟ ولماذا تَمتدِح الصِّحافة التركيّة فَجأةً الجيش العربيّ السوريّ وتُطالِب بإعادة العلاقات بين أنقرة ودِمشق فَورًا وتَرى أنّ بَقاء الأسد من مَصلحة تركيا؟

 

atwan ok

عبد الباري عطوان

دَخلت الحَرب التي يَخوضها الجيش التّركي في مِنطقة “عفرين” شمال غرب سورية وريفِها يَومَها الخامِس، وباتَ من المُتوقّع أن تنتقل إلى مدينة منبج المُجاورة التي تتواجَد فيها قوّات أمريكيّة، الحَليف الدّاعم لوِحدات حِماية الشَّعب الكُرديّة التي تُسيطر على المَدينتين اللَّتين تَقعان خارِج سَيطرة الحُكومة السوريّة المَركزيّة.

[+]

باعتقالِه الفريق عنان وتَجريمِه.. الجيش المِصري يَحسمْ نتائِج الانتخابات قَبل شَهرين ويُبايِع السيسي رئيسًا.. كيف أخطأ عنان في فَهم دهاليز مُؤسّسة كان أحد أبرَزْ قادَتها؟ وهل ساهَم ترحيب “الإخوان المسلمين” العَلني أو المُبطّن في إجهاض مَشروعه؟ وماذا عن رَدّة فِعل الشَّارع المِصري؟

atwan ok

عبد الباري عطوان

بعد اعتقال الفريق سامي عنان رئيس هيئة أركان الجيش المِصري السَّابِق، والتحقيق مَعه بتُهمة التحريض على القوّات المُسلّحة، ومُخالفة القانون العَسكري وارتكاب جرائِم، باتَ واضِحًا أن الانتخابات الرئاسيّة المُقرّرة في شهر آذار (مارس) المُقبِل باتت أقربْ إلى “الاستفتاءات” التي سادَت لأكثر من رُبع قَرن في زَمن الرئيس محمد حسني مبارك، وكُل مَن سَبقوه في الحُكم مُنذ إطاحة الحُكم المَلكي.

[+]

لماذا “بارَكتْ” روسيا وحُلفاؤها التدخّل العَسكريّ التركيّ في عفرين؟ وما طَبيعة “الصّفقة” التي عَقدها أردوغان مع نَظيره الروسيّ بوتين؟ وهل سَتكون إدلب من نَصيب الأسد؟ ومَتى يتعلّم الأشقاء الأكراد من دُورس الخُذلان الأمريكي؟

 

atwan ok

عبد الباري عطوان

دعوة قوّات سورية الديمقراطيّة التحالف الدولي بقِيادة واشنطن أبرز داعميها إلى “الاضطلاع” بمَسؤوليّاته بعد الهُجوم التّركي على مِنطقة عفرين، ذات الغالبيّة الكُرديّة في شِمال غرب سورية، وعدم تَلقّيها أي تَجاوب، يُلخّص الخُطوط العَريضة للمَشهدين السِّياسي والعَسكري في هذهِ المِنطقة.

[+]

لماذا نطالب برفض استقبال نائب الرئيس الامريكي الزائر وقذفه بالبيض الفاسد في مصر والاردن؟ وكيف نغفر له وادارته تهديداته بتجويع شعوبنا وتهويد القدس واقامة الدولة الفلسطينية في سيناء وتحويل الاردن الى وطن بديل؟ ولماذا نحذر من ثورة الجوع الوشيكة؟

 

atwan-ok8-400x264

عبد الباري عطوان

بدأ مايكل بنس نائب الرئيس الامريكي جولة في المنطقة العربية تبدأ بزيارة القاهرة، واللقاء بالرئيس عبد الفتاح السيسي، تحت عنوان اعادة احياء العملية السلمية بين العرب والاسرائيليين على اساس “صفقة القرن”، والقبول بالقرار الامريكي بتهويد مدينة القدس المحتلة، ونقل السفارة الامريكية اليها، واعتبارها عاصمة ابدية لدولة الاحتلال الاسرائيلي.

[+]

القيادة السورية تخرج عن صمتها وتهدد تركيا وامريكا معا.. ما الذي استفزها؟ ولماذا تحدث تيلرسون عن بقاء دائم لقواته في سورية حتى الإطاحة بالاسد وانهاء النفوذ الإيراني؟ هل ستتشكل مقاومة سورية إيرانية على غرار نظيرتها في العراق؟ وأين اردوغان من كل هذه التطورات؟

 

atwan ok

عبد الباري عطوان

وزارة الخارجية السورية نشطة بشكل لافت هذه الأيام، ليس على صعيد الاعداد لمؤتمري فيينا وسوتشي اللذين يبحثان حلولا سياسية للازمة، وانما لتوجيه تحذيرات مزدوجة لكل من تركيا التي تهدد باجتياح مدينتي عفرين ومنبج للقضاء على قوات حماية الشعب الكردي فيهما، والولايات المتحدة الامريكية التي اكد وزير خارجيتها ريكس تيلرسون ان الجيش الأمريكي باق في سورية لتحقيق ثلاثة اهداف: الأول منع عودة “الدولة الإسلامية” بعد هزيمتها في الرقة والموصل، والثاني مواجهة النفوذ الإيراني، والثالث اخراج الرئيس الأسد من السلطة.

[+]

بمناسبة الذكرى المئوية لميلاده: هذه هي قصتي “الشخصية” مع جمال عبد الناصر والأسباب التي جعلتني اعجب به وتراثه السياسي والإنساني.. ولا اعتذر مطلقا عن هذا الاعجاب

 

atwan ok

عبد الباري عطوان

اقام المعهد العربي في باريس عام 1995 ندوة بمناسبة مرور ربع قرن على وفاة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وكنا ستة اشخاص على المنصة، من بيننا وزيرا خارجية فرنسيين، ووزير داخلية، وجميعهم سابقون، ومن سوء حظي كنت المتحدث الأخير، علاوة على كوني الأصغر سنا ومكانة (ملف الندوة في أرشيف المعهد).

[+]

اردوغان يهدد “بوأد” القوات الكردية التي تعكف أمريكا على تشكيلها وتسليحها شمال سورية.. هل يستطيع انجاز هذه المهمة وحده؟ ولماذا تثق أمريكا بحلفائها الاكراد اكثر من العرب؟ وهل نرى مشروعا مضادا يضم تركيا وسورية وايران بزعامة روسيا وبوتين؟ انها الحرب الحقيقية القادمة؟

 

atwan ok

عبد الباري عطوان

مشاركة الولايات المتحدة الامريكية بفاعلية في حرب القضاء على “الدولة الإسلامية” في غرب العراق وشرق سورية لم يكن بالدرجة الأولى من اجل مكافحة الإرهاب، مثلما أكد المتحدثون بإسمها طوال السنوات الثلاث الماضية، وانما لإقامة دولة كردية في منطقة التقاء الحدود التركية السورية العراقية، تكون قاعدة عسكرية أمريكية دائمة كبديل لقاعدة انجرليك الجوية التركية القريبة، وبالتنسيق مع دولة الاحتلال الإسرائيلي.

[+]

ثورات “الجوع والجياع” قادمة في ظل استفحال الفساد والتهميش والتغول الطبقي.. البداية من ايران وتونس والسودان.. ومصر والأردن والمغرب اقوى المرشحين.. الحريات تتراجع مؤقتا.. ورغيف الخبز يتقدم لماذا يتحمل الفقراء فشل الحكومات وليس القطط السمان؟

 

atwan ok

عبد الباري عطوان

العبارة الدارجة على السنة الكثير من التوانسة الذين احتفلوا اليوم (الاحد) بالذكرى السابعة لثورتهم تقول “كسبنا الحرية لكن اوضاعنا المعيشية ازدادت سوءا”، ومن المفارقة ان هذه المظاهر الاحتفالية توازت مع مظاهرات غاضبة في العاصمة وعدة مدن تونسية احتجاجا على الغلاء، وارتفاع الأسعار، وزيادة الضرائب، ردد خلالها المحتجون شعارات “الثورة” التونسية و”شغل وحرية وكرامة وطنية”.

[+]
المُواجهة القادِمة مع الإسرائيليين قد تَكون شَرارَتْها “بَحريَّةً” أكثر مِنها “بَريَّةً” و”حزب الله” هو رأس الحِربة.. ضُغوط على نتنياهو داخِليًّا وخارِجيًّا للتوصُّل إلى تَسويةّ سَريعةٍ مع لبنان لتَجنّبها.. واحتفالاتِه بـ”صَفقة غاز القَرن” مع مِصر ربّما سابِقة لأوانِها
التحرُّش بالخادِمات الآسيَويّات وقَتْلهنَّ يُوَتِّر العلاقات.. ويُسيء للصُّورة العَربيّة السَّيّئة أصلاً.. الرئيس الفِلبيني يُقدِّم دَرسًا لنُظرائِه العَرب في الحِفاظ على كرامَة مُواطِنيه.. أوْقِفوا هذهِ الاعتداءات فَورًا
كيف أذلَّ اللُّبنانيون تيلرسون وأجْبَروه على الانتظار؟ ولماذا تَراجع وأعادَ اتّهام “حزب الله” بالإرهاب؟ وكيف خَرَجَ مَصدومًا بعد لقائِه المُغْلَق مع أردوغان؟ وهل يَنجَح مُخطّط بِلاده بِسَلخْ آبار النِّفط والغاز عن الدَّولة السوريّة؟ وهل وَصلت صواريخ “سام 5” إلى اليمن؟
خالد الجيوسي: صُراخ أطفال الغُوطة الشرقيّة “أجمل” من أصوات برنامج “ذا فويس”: هل يُعبّر هؤلاء عن المُوالين للأسد؟.. مُذيع أُردني يَقرأ عُنوان مَوقِع إلكتروني بالعَكس: لماذا يَسْتَحِق بنظرنا “عُقوبَة” نقله من التلفزيون؟.. وحين يُبلغنا الدكتور صائب عريقات أن قادِة بِلادنا “طراطير” للاحتلال: ألم يَجِد شاشة عربيّة تستضيفه غير القناة الإسرائيليّة؟
الأسد ينهي خدمات محافظي القنيطرة ودير الزور
عبارة تمجد صدام حسين على سور مدرسة ثانوية تتسبب في استنفار أجهزة الأمن الكويتية!
دبي تتهم حكومة جيبوتي بالاستيلاء على ميناء “دوراليه” بشكل غير قانوني
وزير فلسطيني ينفي تدهور صحة الرئيس عباس
روسيا تختبر أكثر من 200 سلاح جديد في سوريا
الإعلان عن إنشاء دار أوبرا ومشاريع أُخرى في السعوديّة بِكُلفة 64 مليار دولار: إعلانٌ تاريخيّ قُوبِل باستياءٍ شعبيّ دينيّ واقتصاديّ.. تَشكيك بحَل البطالة ومُطالبات بالالتفات للسَّكن والتعليم.....
تسريبات التحاق مُدير مكتب الملك تُثير الجَدل وتَخلِط أوراق “التَّعديل الوزاري” في الأردن.. الإجراء “تأجّل” قليلاً والضَّجيج يَرتفِع وبورصة الأسماء تتّسع.. واتصالات الملقي شملت...
الوزير بينيت خلال المناورات في المدارس الإسرائيليّة لمُحاكاة قصفٍ صاروخيٍّ: الحرب القادمة ستؤدّي لأضرارٍ لم نشهدها سابقًا وعلى المُواطنين التحمّل
المُحامي العِراقي بديع عارف: يُداهِمني المَوت.. ولا بُد من كَشْفْ السِّر الأهم.. سألت صدام حسين: لماذا لم تُقاوِم عندما اعْتقلك الأمريكيّون؟.. وفيما يلي “جَواب الرئيس الشَّهيد”
ابراهيم كالن: أجهزة استخبارتنا تتواصل بشكل مباشر أو غير مباشر مع دمشق.. ولا يوجد هناك اتفاق بين الجيش السوري والوحدات الشعبية في عفرين
الاخبار اللبنانية: واشنطن لحلفائها: فلنقسّم سوريا
ناشيونال إنترست: لا تتوقعوا من ترامب حلاً عسكرياً مع إيران
موقع بريطاني: باكستان ترسل 1000 جندي إلى السعودية لحماية أفراد العائلة المالكة
كوميرسانت: بعد تسليمه عفرين هل ينفذ أردوغان وعده في منبج؟
حرييت: أمين عام الناتو: حصول تركيا على صواريخ إس400- “قضية صعبة” للحلف
الغاء مادة الفلسفة في المغرب وتعويضها بالتربية الاسلامية يغضب...
زعيم المعارضة السورية يحث الاتحاد الأوروبي على عدم إضفاء الشرعية على...
استقالة ام انتخابات مبكرة: السيناريوهات المحتملة للازمة السياسية...
خمسة أيام من الضربات الدامية على الغوطة الشرقية قرب دمشق
النجيفي: عدم توحد السنّة انتخابيا جزء من واقع عام بالعراق…وبلادنا...
بوشعيب حمراوي: مجرمون لكن .. كرماء.. والساخر محمد امهيول يروي تجربته معهم
إبراهيم عبدالله صرصور: مستقبل الثورات العربية في عيدها ميلادها السابع
عمر سعلي: قراءة وتحليل في المسلسل التركي الشهير ” وادي الذئاب”
معتز محمد المسلوخي: الأونروا وحق العودة في ظل القانون الدولي
ياسر رافع: شرق المتوسط .. والزمن العربى الردئ
شوقية عروق منصور: ماذا سنقدم لمرغريت وفيكتور وفانيسيا وغيرهم من أصدقاء...
رابح بركويش: الى الذين لم يفهموا شيئا عن الإرهاب.. اليكم ما قاله د. عزام...
الدكتور فضل الصباحي: مطالبات شعبة واسعة في اليمن برفع العقوبات عن احمد...
رأي اليوم