السلطات المغربية توقف شبكة مختصة في تهريب شحنات ضخمة من الهواتف الرفيعة من بلد خليجي تجاوزت الكمية الواحدة منها أربعة مليون دولار والتحقيقات قد تطيح بمسئولين مغاربة كبار

aeroport

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

اعتقلت السلطات المغربية أربعة أشخاص بمحافظة الدار البيضاء للاشتباه في تورطهم في عملية تهريب ضخمة لهواتف ذكية من الصنف الرفيع من الخليج بقيمة أربعة مليون دولار، بواسطة تزوير وثائق شحن جوي وبيانات وأختام رسمية.

وكشفت السرية الجوية بمنطقة النواصر حيث يتواجد مطار الدار البيضاء الدولي ان تحرياتها حول الموضوع أوصلت الى ايقاف أربعة أشخاص بمناطق مختلفة بالدار البيضاء، في انتظار توقيف شخصين اخرين بعدما جرى تحديد هوياتهم.

وتقوم عناصر الامن بالبحث عن المشتبه بهما في مختلف مناطق المغرب بناء على مذكرة بحث وطنية حررت في حقهما من طرف مصالح الامن.

ويعتبر أحد المعتقلين الاربعة من كبار تجار الهواتف بمنطقة “درب غلف” التجارية وسط الدار البيضاء، بحسب ما أبانت عنه التحريات الجارية باشراف النيابة العامة.

وذكرت يومية “الاخبار” ان كشوفات التقرير العلمي والخبرات التقنية التي خضعت لها وصولات تسليم الشحنات الضخمة للهواتف وتتبع ورصد المكالمات الهاتفية بين المشتبه بهم، بالاطاحة بالفوج الاول المتورط في تهريب أكثر من 4635 جهاز هاتف من الصنف العالي بقيمة تجاوزت أربعة مليار دولار، وتم ذلك بناء على خطة شاركت فيها اجهزة المخابرات العامة والفرقة الوطنية للابحاث القضائية التابعة للقيادة العليا للدرك الملكي بالرباط.

ووصفت مصادر مطلعة شحنة الهواتف المحجوزة بأنها من صنف رفيع متطور ويتم طرحها في الاسواق المغربية بأسعار تتراوح بين 800 و1200 دولار للجهاز الواحد، مشيرة الى ان الشحنة كانت قادمة من دولة خليجية لم تسمها عبر مطار الدار البيضاء.

وكشفت التحقيقات مع الموقوفين الى ان الشحنة التي تم احباطها تعتبر السادسة من نوعها وقد حالفهم النجاح خلال خمس مرات في تمرير شحنات مماثلة بملايين الدولارات، وهي الاعترافات التي جاءت على لسان المشتبه بهما الاربعة في انتظار القبض على الشخصين الفارين ومزيد من الفجاءات التي لم تخفي ذات المصادر ان التحقيقات قد تمتد الى التحقيق مع مسئولين كبار وموظفين بالمصالح الجمركية بمطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء، حيث جرى حجز وصولات لشحنات ضخمة من السلع قبل اخراجها من المطار والعثور بحوزة الموقوفين على ايصالات وأختام مسؤولين بالمطار.