سانا تنفي وصول قوات صينية إلى ميناء طرطوس لمشاركة الجيش السوري عملياته في الغوطة الشرقية

noumour layl

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

نفت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) أنها لم تنشر أي خبر يتعلق بوصول قوات صينية إلى سورية وأن ما نسبته إليها وكالة سبوتنيك على موقعها الإلكتروني بشأن ذلك عار من الصحة.

وطالبت وكالة سانا توضيحاً من “سبوتنيك” عن هذا الخطأ المهني وتصحيحه.

كانت وكالة “سبوتنيك” نشرت مؤخرا الماضي خبراً نسبته لوكالة سانا مفاده وصول القوات الخاصة الصينية “نمور الليل”، إلى ميناء طرطوس السوري لمشاركة الجيش السوري عملياته في الغوطة الشرقية، وأضافت “سبوتنيك” “إن إرسال القوات جاء بعد اجتماع بين المستشارة السياسية والإعلامية للرئيس السوري بثينة شعبان مع وزير خارجية الصين وانج يي إضافة لمسؤولين عسكريين صينين لبحث مشاركة قوات خاصة صينية في محاربة الإرهابيين من حركة تركستان الشرقية الإسلامية الذين رصدت القوات السورية وجودهم في ريف دمشق”.

وسبق هذا القرار الصيني زيارة قامت بها مستشارة الرئيس السوري بثينة شعبان إلى بكين ، أجتماعها بوزير خارجية الصين وانغ يي، وطرحت معه وجود مقاتلين صينيين في صفوف الجماعات المتطرفة في سوريا .

وأفادت معلومات صحفية بأن مستشارة الرئيس السوري بحثت مع مسؤولين عسكريين صينيين مشاركة قوات خاصة صينية في محاربة الإرهابيين من “حركة تركستان الشرقية الإسلامية” الذين رصدت القوات السورية وجودهم في ريف دمشق.

وتحدثت “سبوتنيك” أواخر تشرين الثاني الماضي، أن وزارة الدفاع الصينية تنوي إرسال وحدتين معروفتين باسم “نمور سيبيريا” و”نمور الليل”، لمحاربة  “الحزب الإسلامي التركستاني”، على الأراضي السورية.

 وبحسب تقارير فقد قامت هذه الحركة منذ عام 1993 بأكثر من 200 هجوم إرهابي على أراضي جمهورية الصين  الشعبية. ويقاتل مسلحو هذه الحركة في فصائل “هئية تحرير الشام” المعروفة بـ”جبهة النصرة” في سوريا.