اليونيسف تدعو إلى توسيع نطاق توصيل الأطفال بالانترنت مع حمايتهم من أخطار الشبكة

900x450_uploads,2017,12,11,9ed764573c

نيويورك  (د ب أ)- دعت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) اليوم الاثنين في تقرير لها إلى وضع الأطفال في محور السياسة الرقمية ، من أجل توسيع نطاق توصيل الأشخاص صغار السن بالانترنت ، مع حمايتهم من المخاطر التي يشكلها العالم الرقمي.

وذكرت المنظمة في تقريرها أن الفئة العمرية بين 15 و24 عاما هي الأكثر اتصالا بالانترنت على مستوى العالم ، حيث أن 71% من الأفراد في هذه الفئة متصلين بالشبكة ، في حين أن نسبة 48% من إجمالي سكان العالم على اتصال بالانترنت.

وقال المدير التنفيذي لليونيسيف ،أنتوني ليك، في بيان إن “الانترنت مصمم من أجل الكبار ،ولكن يتزايد استخدام الأطفال وصغار السن له، ويتزايد تأثير التكنولوجيا الرقمية على حياتهم ومستقبلهم”.

ويدعو التقرير إلى توسيع نطاق الاتصال بمصادر الانترنت على مستوى العالم لمعالجة التفاوت الرقمي : ففي أفريقيا ، لا يزال 60% من صغار السن غير متصلين بالانترنت ، مقارنة بـ25% فقط من هذه الفئة في أوروبا.

ولكن العالم الرقمي يعرض أيضا الأطفال لتهديدات جديدة ، من بينها البلطجة الإلكترونية وأنواع جديدة من الإساءة إلى الأطفال ، ولا بد من تعزيز تدابير الحماية بما يتفق مع التكنولوجيات الجديدة ، حسبما قال ليك.

ويدعو التقرير الحكومات والقطاع الخاص إلى حماية الأطفال على الانترنت عبر حماية خصوصيتهم وتعليمهم القراءة والكتابة الرقمية والنهوض بالمعايير الأخلاقية لحمايتهم من الاستغلال والتعرض لمحتويات غير مناسبة.