قِمّةٌ وَشيكةٌ في دِمشق بين أردوغان والأسد؟ لماذا غَيّرت قِمّة سوتشي الثلاثيّة مُعادلات القوّة وأسّست لمِحورٍ جديدٍ على حِسابِ التّحالف الأمريكي؟ وهل سَتنضم مِصر إليه إلى جانب العراق وسورية وإيران وتركيا؟ ولماذا نحن مُتفائلون؟