“علماء فلسطين بالخارج” ترفض إدراج “الاتحاد العالمي” على قوائم الإرهاب

qardawi455

محمد ماجد/ الأناضول – رفضت هيئة علماء فلسطين بالخارج، اليوم الجمعة، إدراج الدول المقاطعة لقطر، الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين (يرأسه الشيخ يوسف القرضاوي)، على قوائم الإرهاب، الأربعاء الماضي.
وقالت الهيئة، في بيان لها وصل الأناضول نسخة منه، إنَّ وصف الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين (بالإرهابي)، اعتداءٌ صارخٌ على المنهج الوسطي الذي يتبناه الاتحاد ويساهم بنشره وترسيخه في أنحاء العالم ويحارب الغلوّ والتشدّد .
وأضاف البيان أنَّ هذا القرار يمثل خدمةً مجانيةً للإرهاب الحقيقي الذي يستهدف الأمة في وجودها وعقيدتها ومبادرتها .
وأشار إلى أن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، كان وما زال في صدارة مؤسسات علماء الأمة المدافعين عن قضايا الأمة وإرادة الشعوب والواقفين في وجه الاستبداد والطغيان .
ولفتت إلى أن هذا التصنيف يمثل سيراً في ركب الطغاة، ومواجهة لشعوب الأمة المتطلعة إلى الحرية والانعتاق من الاستبداد .
ودعت الهيئة، علماء الأمة الإسلامية، برفض القرار وتداعياته، ونصرة أنفسهم على كل من يسعى إلى الاعتداء على دورهم في الأمة .
وتأسست هيئة علماء فلسطين في الخارج في 2009، وتهدف إلى جمع علماء الشريعة الإسلامية من أبناء فلسطين في الخارج، ذكوراً وإناثاً تحت مظلة واحدة لخدمة القضية الفلسطينية، وحشد طاقات العلماء لنصرة قضية فلسطين والتأصيل الشرعي للمسائل المتعلقة بها بطريق علمي منهجي، بحسب الموقع الرسمي للهيئة.
وأمس الأول الأربعاء، أعلنت الدول الأربعة المقاطعة لقطر (السعودية ومصر والإمارات والبحرين)، إضافة كيانين و11 فردًا إلى قوائم الإرهاب المحظورة لديها.
وشمل القرار، وفق ما نشرته وكالات أنباء مصر والبحرين والسعودية، المجلس الإسلامي العالمي (غير حكومي مقره الدوحة)، والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
واعتبرت الدول الأربعة في بيان مشترك، أن الكيانين المدرجين مؤسستان إرهابيتان تعملان على ترويج الإرهاب عبر استغلال الخطاب الإسلامي واستخدامه غطاء لتسهيل النشاطات الإرهابية المختلفة .