الشرطة المصرية تعلن مقتل ثلاثة عناصر “ارهابية” وتعتقل تسعة آخرين

111

القاهرة – (أ ف ب) – قتل ثلاثة عناصر “إرهابية” واعتقل تسعة آخرون من التنظيم المسلح المعروف ب”لواء الثورة” الذي أعلن مسؤوليته العام الماضي عن مقتل ضابط كبير في الجيش المصري، حسب ما جاء في بيان الخميس لوزراة الداخلية المصرية.

وجاء في البيان أنه أثناء مداهمة الاماكن التي تختبئ فيها هذه العناصر تم العثور على “سيارتين مفخختين كانتا مُعدتين للتفجير”، موضحا أنه صدرت تكليفات من قيادات الاخوان المسلمين بالخارج لعناصر التنظيم المسلح بتصعيد “عملياتهم العدائية” خلال الفترة القادمة.

ومنذ اطاحة الرئيس الاسبق المنتمي الى جماعة الاخوان المسلمين محمد مرسي في تموز/يوليو 2013 تدور مواجهات عنيفة بين قوات الامن وبعض المجموعات الاسلامية المتطرفة، تتركز غالبيتها في شمال سيناء حيث ينشط الفرع المصري لتنظيم الدولة الاسلامية. وقتل خلال هذه المواجهات العنيفة مئات الاشخاص من الطرفين.

وأضاف البيان أنه تم توجيه “ضربات امنية استباقية للحيلولة دون تمكن تلك العناصر من تنفيذ أية عمليات عدائية تستهدف مقدرات الدولة وأمن المواطنين”.

ومنذ تبنيه اغتيال ضابط كبير في الجيش المصري العام الماضي، لم يلحظ نشاط لهذا لتنظيم المسلح في مصر.

وأكد البيان أنه تمت مهاجمة هذه العناصر في أربع محافظات منها القاهرة والجيزة.

وأكدت الشرطة ارتباط العناصر المضبوطة “ببعض قيادات” جماعة الاخوان المسلمين بالخارج وانه تم تكليف بعضها “برصد الشخصيات والمواقع الهامة المزمع استهدافها” وتنفيذ اعتداءات ضدها.