رئيس وزراء كمبوديا : كنت سأقتل زعيمى المعارضة لو كنت علمت أنهما يطالبان بالاستعداد لحكومة جديدة

0000

بنوم بنه  (د ب أ)- ألمح رئيس وزراء كمبوديا هون سين إن زعيمي المعارضة كيم سوخا وسام رانسي كانا سوف يكونان في عداد الموتى لو كان قد علم بأنهما يطالبان أنصارهما ” بالاستعداد لحكومة جديدة ” خلال التظاهرات التي أعقبت الانتخابات عام .2013

وأدلى رئيس الوزراء بهذه التعليقات خلال خطاب أمام مصنعي الملابس الأحد الماضي، ولكن وسائل الإعلام سلطت عليها الضوء أمس الأربعاء بعد نشر مقطع فيديو .

وذكرت صحيفة بنوم بنه بوست أن هون سين كان يشير إلى مقطع فيديو منذ أربعة أعوام لزعيمي المعارضة يطالبان فيه أنصارهما ” بالاستعداد ” لتشكيل حزب الإنقاذ الوطني الكمبودي ” لحكومة جديدة”.

ونقلت الصحيفة عن هون سين القول” لو كنت رأيت ذلك في حينه، لكانا في عداد الموتى”.

وأضاف ” هما محظوظان لأنني لم اشاهد ذلك. إذا كنت قد شاهدت مقطع الفيديو في اليوم الذي أعلنا فيه ذلك، لكنت بعد بضعة ساعات، قد هاجمتهما من جميع الجوانب”.

وكانت المعارضة قد نظمت سلسلة من المظاهرات خلال الأشهر التي أعقبت انتخابات 2013، والتي شهدت اقتراب حزب الإنقاذ الوطني من تحقيق فوز على الرغم من ما تردد عن وقوع مخالفات انتخابية.

وخلال الأشهر الأخيرة، قال حزب الشعب الكمبودي الحاكم إن المظاهرات كانت جزءا من ما أطلق عليه” الثورة الملونة” المدعومة من قوى أجنبية للإطاحة بالحكومة.

وكانت المحكمة العليا قد أصدرت الأسبوع الماضي قرارا بحل حزب الإنقاذ. وجرى احتجاز سوخا لاتهامه بالخيانة، في حين يقيم رانسي في منفى بالخارج.