التايمز: موغابي المستقيل حافظ على كرامته وإرثه السياسي

 

mogabi999

أكد رئيس البرلمان في زيمبابوي، جاكوب موديندا، إن الرئيس روبرت موغابي تقدم باستقالته في رسالة مكتوبة أرسلت إلى البرلمان.

قراءة في الانقلاب في زيمبابوي وإلقاء الضوء على عراقي سيقاضي الشرطة البريطانية بسبب انتهاكها لحقوقه الإنسانية في مطار لوتون وإدراجه على قائمة الإرهابيين المشتبه فيهم، إضافة إلى توظيف الموَرد الرئيسي لشركة “آبل” في آسيا بشكل غير قانوني لطلاب مدارس للعمل على تجميع جهاز آيفون x، من أهم موضوعات الصحف البريطانية.

ونطالع في صحيفة التايمز مقالاً لمايكل بنيون بعنوان “الانقلاب الهادئ الذي أركع الطاغية على ركبتيه”. وقال كاتب المقال إن الانقلاب العسكري الهادئ أجبر رئيس زيمبابوي روبرت موغابي أخيراً على تقديم استقالته.

وأضاف أن” موغابي رفض الإعلان عن استقالته على شاشات التلفزة كما كان متوقعاً يوم الجمعة، بل ظل متمسكا بكرسي الرئاسة مما دفع البرلمان للتفكير بالبدء بإجراءات عزله”، مشيراً إلى أنه تقدم باستقالته في رسالة مكتوبة أرسلت إلى البرلمان”.

وأردف كاتب المقال أن “موغابي أعلن في رسالته أن قراره كان طوعيا خاتما بذلك كل الدراما التي شهدتها البلاد”.

وأوضح أن ” موغابي (93 عاما)استطاع الحفاظ على كرامته وكانت له الكلمة الأخيرة في تحديد توقيت الاستقالة ومكانها”، مشيراً إلى أنه “خرج من منصبه محافظاً على كرامته وعلى ارثه السياسي إذ أنه أحد محرري زيمبابوي وأول رئيس مؤسس لها”.

وتابع بالقول إن “إنهاء حكم موغابي كان سيكون أسرع في حال اقتحم الجيش قصره الرئاسي، إلا أن قائد جيش زيمبابوي الجنرال كونستانتينو شيوينغا ونائب رئيس زيمبابوي السابق إيمرسون منانغاغوا مدركان بأن الانقلاب العسكري في البلاد لن يعُترف به من قبل الاتحاد الإفريقي أو الغرب”.

وأوضح بأن ” هذه الانقلاب الهاديء لم يشهد إراقة للدماء، ولم يجرؤ أي شخص على طرده من قصره الرئاسي وجهاَ لوجه”.

وختم كاتب المقال بالقول إن “ما من أحد ينكر بأن الانقلاب في زيمبابوي أدى لرحيل موغابي، وفي حال أوضح العسكر بأن ليس لديهم أي طمع بتولي زمام السلطة في البلاد وسمحوا بإجراء انتخابات نزيهة، فإن الجميع سيؤكد بأن الجيش في البلاد أحدث تغيراً ايجابياً في البلاد”. (بي بي سي)