غارات أمريكية تستهدف مصانع المخدرات في أفغانستان

88

كابول -(د ب أ) – قال الجنرال جون نيكلسون، قائد القوات الأمريكية ومهمة الدعم الحازم التي يقودها حلف شمال الأطلنطي (ناتو) في أفغانستان، اليوم الاثنين، إن القوات الأمريكية قصفت للمرة الأولى مصانع لانتاج المخدرات في الدولة الواقعة في آسيا الوسطى.

وأضاف الجنرال نيكلسون إن الغارات الجوية استهدفت قطع الموارد المالية لحركة طالبان، مشيراً إلى استمرار مثل هذه الهجمات.

وذكر الجنرال نيكلسون ،في مؤتمر صحفي، أن العملية المشتركة مع القوات الأفغانية تم تنفيذها ليلة أمس الأحد في إقليم هلمند المضطرب الذي يقع جنوبي البلاد .

وأقليم هلمند ليس أكبر معقل لحركة طالبان في البلاد فحسب ، ولكنه أيضا مركزً لإنتاج المخدرات في أفغانستان، حيث ينتج ما يقرب من 80 إلى 90 في المئة من إنتاج الأفيون في العالم..

وقال القصر الرئاسي في أفغانستان، في بيان، إنه تم تدمير ثمانية مصانع لإنتاج المخدرات تابعة لحركة طالبان في الإقليم.

ورفض المتحدث باسم طالبان قاري يوسف أحمدي هذه المزاعم..

وكتب أحمدي في تغريدة على تويتر ” إنه ليس هناك مصنع لإنتاج المخدرات في المنطقة، ولكن الولايات المتحدة والحكومة الأفغانية تريد فقط إخفاء قيامهما بقصف المدنيين.”

وحصلت طالبان على مايقدر بـ400 مليون دولار من تجارة المخدرات العام الماضي ،وهو مايشكل نحو نصف عائداتها ، حسبما أفاد مجلس الأمن الدولي.

وذكرت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي أن أفغانستان زرعت أكبر محصول للخشخاش في تاريخها، وربما تنتج 9 آلاف طن من الأفيون هذا العام، نظرا لوقوع مساحات كبيرة من الأراضي تحت سيطرة طالبان.

وأشار مكتب الأمم المتحدة، المعني بمكافحة المخدرات والجريمة، إلى أن هذا المحصول القياسي ربما يتم استخدامه لإنتاج المزيد من الافيون بزيادة بنسبة 87 ،مقارنة بانتاج العام الماضي.