د. عبد المنعم سعيد: الصراع بين السعودية وإيران جيو سياسي وليس دينيا ولابد من القيام بتسوية عربية إيرانية.. والقاهرة هي المؤهلة لرأب الصدع .. والإيرانيون ينظرون للعرب باحتقار شديد

abdel-monem-said.jpg777

القاهرة – “رأي اليوم”: محمود القيعي:

قال د. المنعم سعيد إن الصراع الدائر الآن بين السعودية وإيران ليس صراعا دينيا بين السنة والشيعة، ولكنه صراع جيو سياسي من الطراز الأول للسيطرة وبسط النفوذ الإقليمي، مشيرا الى أن الموائد انقلبت في الفترة الأخيرة، بحدوث سيطرة شيعية في العراق بعد رحيل صدام ومجيء المالكي الذي لم يختلف حكمه كثيرا عن حكم صدام الديكتاتوري.

وأضاف سعيد في مقابلة مع برنامج “بتوقيت القاهرة” مساء الأحد القاهرة أن الربيع العربي في سورية خلق فرصة لإيران للدخول الى سورية بثقل عسكري – سياسي ودبلوماسي مع روسيا وتركيا، مشيرا الى أن صحاب الرؤية الاستراتيجية فيما حدث في المنطقة كانت ايران التي سيطرت على (العراق، سورية، لبنان، وضغط كبير على الأردن، الى أن تنزل الى اليمن) مؤكدا أن كل تلك العمليات تخلق فزعا أمنيا لأي دولة، ومنتقدا ما حدث من دعم وتأييد جبهة النصرة وغيرها من قبل المملكة العربية السعودية.

 وقال سعيد إنه زار إيران مرتين، مشيرا الى أن الإيرانيين لديهم حالة من الاحتقار الشديد للعرب، مشيرا الى أن الاستثناء الوحيد ربما هو مصر، وموضحا أن النزعة القومية عند الإيرانيين بدت أشد وضوحا في عهد خاتمي الذي كان إصلاحيا ومتحدثا عن حوار الحضارات.

 ودعا سعيد الى خلق نوع من التوازن أكثر عدالة في المنطقة، مذكّرا بأن ايران تبقى بلدا إسلاميا مجاورا، مؤكدا ضرورة تحويل الحواجز الى جسور حتى تهدأ المنطقة عما هي عليه، منبها ضرورة إنهاء حرب اليمن.

واختتم سعيد حديثه مؤكدا أنه إذا كان هناك حديث الآن عن تسوية فلسطينية، فالأمر نفسه يمكن أن يكون أيضا بالدعوة لتسوية إيرانية – عربية، ومشيرا الى أن القاهرة هي المؤهلة تاريخيا وأخلاقيا لرأب الصدع في المنطقة، وموضحا أن أوضاعها الاقتصادية المتأزمة لا تساعد، فضلا عن أن الأجهزة المنوط بها التفكير في هذا الأمر لم تنشط بالشكل اللازم بحسب سعيد.