“السراج” يطالب بدعم أجهزة الدولة المعنية بمكافحة الإرهاب

16ipj

طرابلس/ وليد عبد الله/ الأناضول: طالب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة “الوفاق” الليبية، فائز السراج، نائب وزير الخارجية الأمريكي، جون سولفن، بدعم أجهزة الدولة المعنية بمكافحة الإرهاب، من خلال تسليح “نوعي” لرفع كفاءتها وقدراتها.

جاء ذلك خلال لقاء السراج، سولفن، في تونس، السبت، حسب بيان صادر عن المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي، اطلعت عليه الأناضول.

وأبدى السراج امتنانه لـ”دعم إدارة دونالد ترامب، حكومة الوفاق الوطني ومسار التوافق، وما قدمته وتقدمه من مساعدة عملية فعالة في المسار السياسي والأمني للقضاء على بؤر الإرهاب في ليبيا”.

وأكد أهمية الاستعداد والتجهيز من الآن لإجراء الانتخابات والاستفتاء على الدستور.

وطالب المنظمات الدولية والإقليمية بـ”المساهمة في الإشراف والمراقبة لإنجاح هذا الاستحقاق الديمقراطي”.

بدوره، أكد سولفن -وفق ذات البيان- دعم أمريكا حكومة السراج وما يبذله الأخير من جهد لتحقيق الأمن والاستقرار في بلاده وموقفه الحازم ضد الإرهاب .

وشدد على أن الاتفاق السياسي هو الإطار الوحيد الذي يسمح بإتمام العملية السياسية في ليبيا.

وجدد سولفن وقوف بلاده إلى جانب جهود الأمم المتحدة، ومبعوثها إلى ليبيا غسان سلامة، ودعم مبادرته التي تفضي إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية.

وتناولت المحادثات بين السراج وسولفن، العلاقات الثنائية الاستراتجية بين ليبيا والولايات المتحدة، ومستجدات الوضع السياسي في البلاد.

وعلى صعيد آخر، تطرقت المباحثات إلى تنمية وتطوير العلاقات الاقتصادية، وضرورة أن يشمل التعاون كافة المجالات لتحريك عجلة الاقتصاد الليبي، واستقطاب شركات الاستثمار الأمريكية في عمليات إعمار ليبيا.

كما تطرقت إلى ضرورة تجديد وتحديث البنية التحتية والمرافق العامة بمختلف مناطق البلاد، إضافة للاستثمارات في مجال النفط.

وتتصارع حكومتان على الشرعية في ليبيا، إحداهما حكومة الوفاق المعترف بها دوليا في العاصمة طرابلس (غرب)، والأخرى هي “الحكومة المؤقتة” في مدينة البيضاء (شرق)، وتتبع مجلس النواب المنعقد بمدينة طبرق (شرق)، والمدعوم من قوات يقودها خليفة حفتر.