الحزب الحاكم في زيمبابوي يتعهد بعدم الاستسلام لتهديدات قائد الجيش

12ipj

هراري- (د ب أ): قال حزب زانو بي. إف الحاكم في زيمبابوي، الثلاثاء، إنه لن يرضخ للتهديدات، وندد بجنرال كبير بالجيش بسبب “سلوك الخيانة” وسط تكهنات حول انقلاب عسكري محتمل.

وقال الحزب في بيان الثلاثاء إن تصريح الجنرال كونستانتينو تشيونجا ” يهدف بوضوح لزعزعة السلام والاستقرار في الوطن”، ووصفه بأنه “سلوك خيانة… لان هذا يهدف الى التحريض على التمرد والتحدي العنيف للنظام الدستوري”.

وأضافت “هذا ما يحدث عندما يتدخل السلاح في الشأن السياسي”.

وفي وقت سابق، أثار تزايد تواجد الجيش في عاصمة زيمبابوي الثلاثاء التكنهات بشأن احتمال حدوث انقلاب عسكري في البلاد، بعد يوم من التحذيرات التي وجهها قائد الجيش إلى رئيس البلاد روبرت موجابي.

وذكر شهود عيان، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية، أن دبابات الجيش شوهدت على بعد حوالي عشرين كيلومترا غرب العاصمة هراري.

وكان الجنرال كونستانتينو تشيونجا قد حذر موجابي الاثنين من أن الجيش سوف “يتدخل” إذا ما استمر الرئيس في طرد مقاتلي التحرير السابقين، ممن يؤيدون نائب الرئيس المقال، من حزب زانو بي. إف الحاكم.

جاء هذا البيان، بعد أن قام موجابي الأسبوع الماضي بطرد نائب الرئيس ايمرسون منانجاجوا، الذى ظل منذ فترة طويلة المرشح الأوفر حظا لتولي الرئاسة، خلفا للرئيس موجابي ويحظى بتأييد رابطة المحاربين القدماء المؤثرة.

وقال تشيونجا للصحفيين، الاثنين في العاصمة هراري برفقة كبار مسؤولي الجيش، إن “التطهير الحالي، الذى يستهدف بوضوح اعضاء الحزب الذين شاركوا في الماضي في التحرير، يجب أن يتوقف فورا”.

وكان تشوينجا يشير إلى تهديد موجابى بإقالة أكثر من مئة مسؤول لهم علاقة بمنانجا.

وقال شاهد عيان يدعى كليمنت جومو عبر الهاتف: “لقد اندهشنا عندما رأينا دبابات الجيش على طول الطريق السريع بين هراري وتشينهوي لاسيما الآن بعد أن هدد قائد الجيش بالتدخل.. اعتقد أن شيئا ما سوف يحدث قريبا”.

وذكرت شاهدة عيان من سكان هراري تدعى فيفيان تشينهينجو إن الجنود انتشروا في المنطقة التجارية بوسط العاصمة.

وأضافت: “لقد شاهدت بعض الجنود اليوم عند جميع تقاطعات الطرق في المدينة تقريبا، وهو أمر غير معتاد بالنظر إلى أننا عادة نرى عددا محدودا من الجنود بالزي العسكري في أيام العمل”.

غير أن أحد المسئولين صرح بأن الرئيس موجابي يمارس نشاطه كالمعتاد. وشاهد مراسل لوكالة الأنباء الألمانية سيارة الرئيس وموكبه أمام مقر عمله بعد ظهر الثلاثاء.