الملكة رانيا العبد الله : اذا ارتُكب العنف ضد الروهينغا من قِبل مسلمين .. هل سيصمت العالم؟ (صور)

ggggggggggggggggggggggg

عمان- راي اليوم

 زارت الملكة رانيا العبدالله في بنغلاديش اليوم مخيم كوتوبالونغ للاجئي الروهينجا المسلمين بمنطقة كوكس بازار والتقت عدداً منهم، واستمعت إلى المآسي والمصاعب التي مروا بها.

وجاءت هذه الزيارة ضمن الجهود الانسانية التي يقوم بها الأردن، وفي إطار الدور الدولي بصفتها المناصرة البارزة للأطفال لدى اليونيسف وأحد أعضاء مجلس ادارة لجنة الانقاذ الدولية وكداعمة لعمل وكالات الأمم المتحدة الإنسانية.

وعقب الاطلاع على الأوضاع المعيشية والصحية للاجئين الروهينجا، قالت الملكة رانيا  في تصريحات صحفية ان العالم يكاد يكون صامتاً لما يعتبره الكثيرون تطهيراً عرقياً لمسلمي الروهينجا الذين يعانون بلا هوادة من العنصرية والاضطهاد المتواصل دون أي مبالاة او احترام أو اعتبار للمبادىء الإنسانية وأحكام القانون الدولي.

وقالت ‘منذ آب الماضي، شهدنا تصعيداً صادماً في العنف والاضطهاد تجاه أقلية الروهينجا المسلمة في ميانمار، ونتيجة لذلك ومنذ ذلك الحين، نزح اكثر من 600 ألف شخص من الروهينجا إلى بنغلاديش، مما قد يجعلها أسرع أزمة لاجئين طارئة.’ مضيفة: ‘علينا أن نتساءل لماذا التجاهل لمأساة هذه الأقلية المسلمة؟ لماذا يُسمح لهذا الاضطهاد الممنهج؟’.

وتساءلت  إذا تغيرت الحال وتم ارتكاب أعمال العنف هذه من قبل مسلمين، هل ستكون استجابة العالم الصمت الذي نراه هنا اليوم؟.