أول رد للمفكر الإسلامي طارق رمضان على اتهامات الاغتصاب

daa08386-21d1-4026-8747-e94057ce6459_16x9_600x338

لندن ـ ا ف ب – اكد محامي المفكر الإسلامي السويسري طارق رمضان الذي كانت اتهمته ناشطة نسوية علمانية في فرنسا باغتصابها والاعتداء عليها جنسياً، أن موكله “ينفي قطعياً هذه المزاعم” وسيرفع شكوى الاثنين بتهمة الافتراء.

وقال المحامي، ياسين بوزرو، في بيان إن رمضان “ينفي قطعياً هذه المزاعم (..) وسيتم رفع دعوى بتهمة الافتراء أمام مدعي عام الجمهورية في روان (شمال غربي فرنسا) الاثنين”.

وكانت الناشطة النسائية هند عياري، تقدمت الجمعة بشكوى إلى النيابة العامة في مدينة روان، حيث مقر سكنها.

وتتضمن الشكوى اتهامات بارتكاب “جرائم اغتصاب واعتداءات جنسية وأعمال عنف متعددة وتحرش وتهديد”.

وقالت هند عياري (40 عاماً)، وهي رئيسة جمعية المتحررات، الجمعة، على صفحتها على فيسبوك إنها كانت “ضحية لأمر خطير جداً قبل سنوات”، وإنها لم تكشف يومها اسم المعتدي عليها بسبب “التهديدات التي وجهها إليها”.

وفي كتابها بعنوان “اخترت أن أكون حرة” الذي صدر في نوفمبر (تشرين الثاني) 2006 عن دار فلاماريون وصفت عياري المثقف الإسلامي طارق رمضان، الذي اعتدى عليها وأعطته اسم الزبير، وروت كيف التقته في أحد فنادق باريس بعد أن ألقى محاضرة.

وأضافت على فيسبوك “لأسباب متعلقة بالحياء لن أقدم تفاصيل حول ممارساته التي عانيت منها، ويكفي القول إنه استفاد كثيراً من هشاشتي”، قبل أن تضيف “تمردت بعد ذلك وصرخت في وجهه طالبة منه أن يتوقف فشتمني وصفعني وضربني”.

وتابعت عياري على فيسبوك “أؤكد اليوم أن الزبير ليس سوى طارق رمضان”.

وطارق رمضان (55 عاماً) هو حفيد حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين في مصر.