محافظ أسوان يلغي احتفالات تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني تضامنا مع اسر ضحايا حادث الواحات

55555

أسوان (مصر) 21 تشرين أول/ أكتوبر(د ب أ)- قرر مجدى حجازي محافظ أسوان / 1200 كم جنوب القاهرة / إلغاء كافة المظاهر الاحتفالية، بظاهرة تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني بمدينة أبو سمبل ، تضامناً مع أسر قتلى ومصابي الشرطة ممن سقطوا في منطقة الواحات بمحافظة الجيزة، حيث ترددت تقارير إخبارية أن عددهم بلغ50 من رجال الشرطة .

وتحتفل مصر سنويا بتعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني بمدينة أبوسمبل يومى 22 شباط/فبراير، 22 تشرين أول/اكتوبر من كل عام، بمناسبة يوم جلوسه على العرش ، ويوم ميلاده.

وأشار المحافظ ، في بيان صحفي اليوم ، إلى قصر الاحتفال على رصد الظاهرة بحضور السياح الأجانب والمصريين.

من جانبه ، أكد محافظ الأقصر، الدكتور محمد بدر، أن مصر قادرة على تجاوز ومواجهة كل الصعاب والانتصار على كل قوى التطرف والإرهاب.

بينما ، أدان اللواء عبد الحميد الهجان محافظ قنا بشدة تلك الإعمال الإرهابية الخسيسة ، مؤكدا أن “مثل هذه الأعمال لن تنال من قوات شرطتنا الباسلة كما أكد على دعم الشعب المصري ومؤسسات الدولة المختلفة لكافة الجهود التي تقودها القوات المسلحة والشرطة من أجل القضاء على الإرهاب .

وكثفت أجهزة وزارة الداخلية، من حصارها الأمني، لكافة المدقات والطرق المؤدية من وإلى الجبل الغربي، بطول محافظات المنيا وأسيوط وسوهاج، كما أعلنت حالة الاستنفار الأمني القصوى، ببعض مناطق محافظة الوادى الجديد، وطريق أسيوط – الفرافرة، والطرق الجبلية التي تربط، بين واحات الجيزة، ومحافظتي بنى سويف والفيوم.

وأكدت وزارة الداخلية المصرية مساء أمس الجمعة مقتل عدد من رجال الشرطة والعناصر الإرهابية في تبادل لإطلاق نار على طريق الواحات (غرب القاهرة).

وأفادت الداخلية المصرية في بيان بورود معلومات لقطاع الأمن الوطني تفيد باختباء بعض العناصر الإرهابية عند الكيلو 135 بطريق الواحات بعمق الصحراء ( غرب القاهرة).

وأوضح البيان أنه جرى إعداد مأمورية لمداهمة تلك العناصر وحال اقتراب القوات، واستشعار تلك العناصر بها قامت بإطلاق الأعيرة النارية تجاهها، حيث قامت القوات بمبادلتها إطلاق النيران.

وأكد البيان أن تبادل إطلاق النار أسفر عن ” استشهاد وإصابة عدد من رجال الشرطة ومصرع عدد من هذه العناصر”، دون أن يذكر أرقاما محددة.