5 Comments

  1. محمد العريبي
    Oct 22, 2017 @ 07:42:14

    لقد تتبعت الروبورتاج الذي أعدته القناة الحكومية الثانية الفرنسية france2حول هذه المرأة التي قالت أنها كانت سلفية ثم تحررت لتصيح علمانية وعلى صلة بالكثير من أعداء الاسلام.يبدو من خلال شهادتها التي نشك فيها جملة وتفصيلا أن المرأة تحمل حقدا ليس للمسلمين فقط بل للإسلام وبالتالي لا أستبعد أن المرأة قد ارتدت وأن الاعلان عن ذلك هو قضية وقت ليس إلاّ. نحن نشهد من خلال هذه المرأة ظهور تسليمة نسرين جديدة يستغلها الاعلام الصهيوني العلماني لضرب المسلمين وتشكيكهم في معتقداتهم وتصويرهم على أنهم وحوش ضارية.طارق رمضان الذي استطاع أن يفحم العلمانيين والمستشرقين والصهاينة هو محل متابعة منذ زمن بعيد وبالتالي فإنهم يتربصون به الدوائر ويحاولون ضربه من خلال امرأة طائشة بل مرتدة.اللهم انصر طارق

  2. حسن
    Oct 22, 2017 @ 07:18:37

    طريقة رخيصة من انسانة رخيصة هذا ما يلخص ما تقوله مثل الصهيونية

  3. عبد الرحمان إبراهيم
    Oct 22, 2017 @ 03:17:53

    هذه من الخزعبلات التي لن يصدقها حتى أعداء المفكر الكبير طارق رمضان الحقودين فبالأحرى أن يصدقها ملايين الأحرار من محبيه عبر العالم. أنا على يقين أن هذه المدعية ستنال عقابها من رب العالمين ناصر المظلومين و كاشف كيد الخائنين. اللهم صر عبدك طارق رمضان و برئه كما برأت يوسف عليه السلام من كيد النسوة العظيم. آمين.

  4. عمان
    Oct 21, 2017 @ 21:40:41

    لا استغرب شيئا عن هؤلاء فهم لا يعرفون عن الإسلام سوى إطلاق اللحى و الثوب القصير و الشبشب و هكذا ينتهي الاسلام عندهم اما عدا ذلك فكل واحد فيهم يغني على ليلاه. لا نريد الا ان تكون هذه القصه غير صحيحه حفاظا على أطفالنا فقط

  5. تيسير
    Oct 21, 2017 @ 13:04:56

    لا اعرف طارق رمضان ، ولكن لا دليل على هذه الاتهامات ، وأرى انها مؤامرة لتشويه الشخصية ، وحسبنا الله ونعم الوكيل.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

التعليق على هذا المقال.

*