تونس.. ارتفاع حصيلة ضحايا حادث تحطّم قارب مهاجرين إلى 44 قتيلا

tunis emegrent

تونس/ يسرى ونّاس/ الأناضول: ارتفع اليوم الثلاثاء، عدد ضحايا قارب المهاجرين التونسيين غير الشرعيين، إلى 44 قتيلاً، بعد غرقه جراء اصطدامه بسفينة عسكرية جنوبي تونس، قبل تسعة أيام، بحسب مصدر رسمي.

يأتي ذلك استنادا إلى عدد الجثث التي أعلنت وزارة الدفاع التونسية عن انتشالها من القارب المنكوب منذ الأحد 8 أكتوبر/ تشرين ثان الجاري.

واليوم، قالت الوزارة، في بيان، إنّ فريق الغوص التابع للقوات البحرية تمكن من رفع وانتشال 9 جثث عالقة بالمركب، بينها جثة لأنثى.

وأضافت أن عمليات البحث ما تزال متواصلة بالمنطقة.

وفي تصريح للأناضول، قال المتحدّث باسم الوزارة، بلحسن الوسلاتي، إن إجمالي الجثث التي تم انتشالها من القارب المنكوب بلغ حتى أمس الإثنين، 35 جثة.

وبإعلان اليوم، ترتفع حصيلة الجثث إلى 44.

وفي 8 أكتوبر، أعلنت وزارة الدفاع، مصرع 8 مهاجرين غير شرعيين إثر اصطدام قاربهم بسفينة للجيش التونسي، على بعد 54 كلم من جزيرة قرقنة التابعة لولاية صفاقس (جنوب شرق)، فيما تم إنقاذ 38″.

وأمس الإثنين، أعلنت الوزارة نفسها انتشال 11 جثة لمهاجرين من ضحايا الحادث نفسه.

وحسب شهادات عدد من الناجين، يتراوح عدد الذين كانوا على متن المركب المنكوب من 90 إلى 100 مهاجر غير شرعي.

وتفاقمت ظاهرة الهجرة غير الشرعية انطلاقا من السواحل التونسية، بين سبتمبر/ أيلول الماضي، وأكتوبر الجاري.

ووفق تصريحات سابقة لكاتب الدولة التونسي (مساعد وزير)، المكلّف سابقا بالهجرة لدى وزارة الخارجية، رضوان عيارة، فإنّ “ألف شاب تونسي هاجروا بطريقة سرية في 2011، نحو السواحل الإيطالية، فُقد منهم 504 أشخاص لا يزال مصيرهم مجهولا حتى اليوم”.