نشر وزارة التعليم بالمغرب قوائم المدرسين المتغيبين تثير مواجهة جديدة بين الأساتذة والوزير

hasad88

 

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

أثار سماح وزير التربية والتعليم المغربي محمد حصاد، لوزارته بنشر قوائم المتغيبين، مواجهة حادة مع العاملين بقطاع التعليم، بعد عدة مواجهات سابقة خاصة مع ما بات يسمى في وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي بضحايا “الحركة الانتقالية” وقال مسئول بالوزارة ان نشر أسماء المدرسين المتغيبين تمت بالاستناد الى المعطيات التي تم تحليلها من خلال نظام “مسار” الرقمي المعمول به في تتبع علامات الطلبة وعمل المدرسين، وانتشرت تعليقات واحتجاجات واسعة النطاق على مواقع التواصل عبرت عن رفض فئة واسعة من المعلمين والأساتذة لنشر هذه المعطيات التي اعتبروها ذات طابع خاص ولا تندرج ضمن المعطيات العامة.

من جهته اعتبر رئيس الاتحاد الوطني للتعليم (نقابة) عبد الرزاق الادريسي، ان وزارة التربية الوطنية نشر قوائم المدرسين المتغيبين على الانترنت بمثابة “تشهير بنساء ورجال التعليم” مشيرا الى ان الوزارة تسعى الى تحميل العاملين بالقطاع التربوي فشل النظام التعليمي بالمغرب.

 

وقالت الوزارة في بيان لها، ان القوائم تضمنت 611 متغيبا بصفوف هيئة كوادر التدريس بعدد أيام يقدر ب2985 يوما، فيما سجل العدد الأكبر من المتغيبين بالسلك الاعدادي ب211 متغيبا متبوعا بالسلك الابتدائي ب202 متغيبا ثو الثانوي ب198 متغيبا.

 

 نقلت يومية “الاخبار” عن رئيس الاتحاد الوطني للتعليم، رفضه لهذه المنهجية التي اعتمدتها الوزارة تجاه العاملين بالقطاع، معتبرا انها عمل غير مسئول ويضر بالقطاع باعتبارها تندرج ضمن السر المهني.

 

ورأى المتحدث ان الحكومة وضمنها الوزارة المعنية بالقطاع تسعى الى ايجاد مبررات لما وصلته الاوضاع في القطاع التعليمي الحكومي.

 

داعيا الى معالجة الاختلالات التي تعرفها المنظومة التعليمية بالمغرب من خلال حل “مشاكل نساء ورجال التعليم وتوفير” البنى الأساسية للنهوض بالقطاع.