العثور على لفظ الجلالة “الله” مطرزة على ملابس جنائزية من عصر الفايكنغ

4444444444444444444

متابعات- راي اليوم

عثر علماء في السويد داخل مقابر تعود إلى عصر الفايكنغ على ملابس جنائزية مطرزة بنص يحتوي على حروف عربية أثارت تساؤلات جديدة بشأن تأثير الإسلام في الدول الاسكندنافية قديما.

والفايكنغ هم الشعب البحري المحارب الذي روع ممالك شمال أوروبا بغزواته على مدى أكثر من أربعة عقود.

واحتوى النسيج المكتشف والمصنوع من خيوط الحرير والفضة على تطريز عربي لكلمتي ‘الله’.

واستبعد العلماء في دراسة أولى للكشف، الذي عثر عليه في مقابر تعود إلى القرنين التاسع والعاشر الميلادي، فكرة أن تكون الملابس الجنائزية المكتشفة مثالا للتصاميم الخاصة بعصر الفايكنغ، ومن ثم حُفظ الكشف لمدة تجاوزت مئة عام.

غير أن الدراسات الحديثة لتلك الملابس أبرزت رؤى جديدة تشير إلى وجود صلة بين الفايكنغ والمسلمين.

وتوصلت أنيكا لاريسون، الباحثة في علم النسيج الأثري في جامعة أبسالا، إلى نتائجها بناء على إعادة فحص بقايا ملابس جنائزية لرجل وامرأة عثر عليها خلال أعمال حفائر بمقابر في منطقة بيركا وغاملا أبسالا في السويد خلال أواخر القرن التاسع عشر ومنتصف القرن العشرين.

وتقول لاريسون إن التصاميم الهندسية الصغيرة التي لا يتجاوز ارتفاعها 1.5 سنتيمتر للنص لا تشبه أي شئ عثرت عليه من قبل في منطقة الدول الاسكندنافية.

وأضافت ‘لم أستطع تحديد المعنى عندما رأيتها، ثم تذكرت أنني شاهدت تصاميم مشابهة في نسيج عثر عليه في إسبانيا والمغرب’.

وأدركت لاريسون أنها ليست بصدد تصميم يعود لعصر الفايكنغ على الإطلاق، بل أمام نص قديم مكتوب بالخط الكوفي العربي.

وعمدت لاريسون، رغبة منها في حل اللغز، إلى تكبير الحروف وفحصها من كل الزوايا.

وقالت :’فجأة شاهدت كلمة الله مكتوبة بطريقة انعكاسية’.

وأثار الكشف الجديد تساؤلات بشأن أصحاب المقبرة، وأشارت إلى انها ‘لا تستبعد فرضية أن يكون بعض المدفونين في المقابر من المسلمين’.

وقالت ‘نعرف من خلال حفائر مقابر أخرى للفايكنغ أن تحليل الحمض النووي أظهر أن بعض المدفونين في تلك المقابر لهم أصول تعود إلى بلاد فارس ذات الأغلبية المسلمة’.

وأضافت :’بيد أن هذه النتائج تظهر على أرجح التقديرات أن الملابس الجنائزية في عصر الفايكنغ تأثرت أيضا بأفكار ذات طبيعة إسلامية مثل الحياة بعد الموت’.