منظمة المانية لإنقاذ المهاجرين تستأنف قرار مصادرة قاربها بإيطاليا

20170909034158

روما  (د ب أ) – قالت مجموعة الإنقاذ البحري الألمانية، يوجيند ريتيت (إنقاذ الشباب)، إنها ستتوجه إلى المحكمة العليا في إيطاليا من أجل إعادة قاربها، الذي صادرته السلطات الإيطالية في آب/ أغسطس في إطار تحقيق بمساعدة المجموعة في عمليات هجرة غير شرعية.

وقالت المنظمة، اليوم الخميس، إن فريق الإنقاذ البحري تقدم بدعوى استئناف على أمر الضبط من محكمة في صقلية لدى محكمة النقض العليا.

وتخضع منظمة “يوجيند ريتيت” للتحقيق على خلفية تعاونها مع مهربي البشر، لكن لم يتم توجيه أي اتهام لها.

كانت الشرطة الإيطالية عرضت صورا ومقاطع مصورة تظهر فيها “يوجيند ريتيت”، وهي تنتشل المهاجرين في البحر بالتعاون مع مهربين ظاهرين في المشهد.

وعلى الرغم من ذلك، تقول منظمة الإغاثة إن الصور التقطت خارج السياق.

وترى أن “حملة الكراهية المستمرة لسنوات من اليمين السياسي ضد فرق الإنقاذ” هي من تقف وراء تلك الاتهامات، وتزعم أن شاهدين من الإدعاء لهما صلات بحركة الحفاظ على الهوية الوطنية اليمينية المتطرفة.

وتخضع عمليات الإنقاذ التطوعية في البحر المتوسط للتدقيق هذا العام، بعدما تعرضت لاتهامات من وكالة حدود الاتحاد الأوروبي الخارجية من الهجرة غير الشرعية (فرونتكس )والإدعاء الإيطالي بأنها تشجع الهجرة غير الشرعية.

وتسعى إيطاليا إلى تنظيم هذه العمليات وفق مدونة سلوك يرفض بعض المنظمات غير الحكومية التوقيع عليها، ووقعت اتفاقيات مع السلطات الليبية لمنع مغادرة قوارب الهجرة انطلاقا من سواحلها.

وأثبتت استراتيجية روما فعاليتها مع تراجع عدد المهاجرين القادمين سنويا بأكثر من ثمانين بالمئة في آب/ أغسطس، لكن منظمات حقوق الإنسان تقول إنه نتيجة لذلك، تقطعت السبل بالكثير من الأشخاص في ليبيا ويواجهون التعذيب والإيذاء.