صالح يدعو اليمنيين إلى وحدة الصف وتعزيز جبهات القتال الداخلية لمواجهة “العدوان” ويؤكد: الثورة اليمنية ستستمر وسيستمر النظام الجمهوري مهما تكالب الأعداء عليها

12ipj

صنعاء- (د ب أ): دعا الرئيس اليمني السابق، علي عبدالله صالح، مساء الاثنين، اليمنيين إلى وحدة الصف الوطني وتعزيز جبهات القتال الداخلية في مواجهة ما وصفها “بالعدوان”، في إشارة إلى دول التحالف العربي.

وقال صالح في كلمة له بمناسبة الذكرى الـ 55 لثورة 26 سبتمبر، بثتها قناة اليمن اليوم الفضائية الموالية له إن “العدوان ليس ضد فئة أو مكون سياسي، العدوان هو على شعبنا اليمني العظيم، وتحالفت فيه 17 دولة بقيادة السعودية، كنا نتكلم على أن السعودية هي العدو التاريخي، فعلا إنها العدو التاريخي للشعب اليمني”.

وأضاف “هذه ليست المواجهة الأولى، واجهتنا في عام، 1934 واجهتنا في عام 1962 والأن تكرر نفس الطريقة، التي واجهت بها ثورة الـ26 من سبتمبر عام 62، فتواجه اليوم الوطن بعدوان غاشم دمر الشجر والحجر، دمر مؤسسات الدولة ،قتل الأطفال والنساء بدون وجه حق”.

وأكد صالح، “أن الثورة اليمنية ستستمر وسيستمر النظام الجمهوري مهما تكالب الأعداء عليها”، مضيفاً “الهزيمة لأعداء الثورة والنصر لشعبنا اليمني”.

وتابع صالح “ما يقرب عن ثلاث سنوات ونحن نواجه عدواناً سافراً ولا أحد يقف إلى جانبنا، إذا كان العالم الإسلامي يحتفل بذكرى الهجرة النبوية، فنحن اليوم نحتفل بذكرى ثلاث سنوات لرحيل الخائن والعميل ومرتزقته الى خارج الوطن (الرئيس عبدربه منصور هادي ) وإلى غير رجعة”.

وتابع “لا تتخيل يا هادي وعصابتك أنك ستعود تحكم بعد هذه الأنهار من الدماء، التي سقطت في مختلف المحافظات، نحن وأعلنها للمرة الثالثة والرابعة، لانعترف على الإطلاق بقرار 2216 هو قرار حرب، ولا نعترف بمخرجات الحوار التي قسمت اليمن وجزأته إلى إقاليم مرفوضة وغير معترف بها ولا ما تبقي من المبادرة الخليجية”.

وأضاف “لقد كنا رحبنا بالمبادرة الخليجية، وكنا على وشك التسوية السياسية، ولكن هادي عرقلها، ووراؤه القوى الرجعية الإمبريالية الأمريكية البريطانية الصهيونية لمحاربة اليمن، وعرقلوها عندما أعلنوا تقسيم اليمن إلى أقاليم”.

وأشار صالح إلى أن صنعاء هي عاصمة اليمن الموحد “ولا يبقى فيها إلا الموحدين والمدافعين عن الثورة، ولن يبقى فيها عميل على الإطلاق، لا تقبل صنعاء عملاء على الإطلاق، لاتقبل إلا الأحرار، لاتقبل إلا الثوار، لاتقبل إلا الجمهوريين، لاتقبل إلا من دافعوا عن اليمن، ومن دافعوا عن النظام الجمهوري، لا تقبل مثل هادي وغير هادى، هادي رحل وإلى غير رجعك”.

يذكر أن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي يقيم منذ أذار/مارس عام 2015في العاصمة السعودية الرياض مؤقتا، وذلك الانقلاب الذي قاده الحوثيون بدعم قوات صالح في أيلول/ سبتمبر عام 2014.